Ads by Google X

رواية قسوة الادهم الفصل السادس عشر 16 - بقلم سارة

الصفحة الرئيسية

 رواية قسوة الادهم الفصل السادس عشر 16 - بقلم سارة



رواية قسوة الادهم الفصل السادس عشر 16 

رانيا بغضب : انتي مين وبتعملي ايه هنا 

رنا: انا 

تارا: سبيها أدهم يعرفها 

مراد صحي هو وادهم علي الصوت 

مراد: ف اي 

رانيا : مفيش جيت لقيت الهانم دي هنا وانتو نايمين سألتها بتعمل ايه هنا تارا قالت إن  أدهم يعرفها 

أدهم بص ل تارا شاف إنها ماسكة الفون ومطنشاه فاتغاظ 

بعدين بص ل رنا  وقال: اي الي جابك 

رنا: جيت اطمن عليك 

أدهم بعند ف تارا: طيب خليكي عادي 

رنا بفرحة : ماشي 

تحركت تارا وجلست بجوار مراد وتفصل بينهم مسافة جلست بها رانيا 

بعد وقت وصل كل من محمد وفريدة واستغربو من وجود رنا 

فريدة وهي توجه كلامها ل تارا و رانيا : انتو ازاي جيتو قبلنا كده

محمد: كنتو طايرين ولا ايه 

رانيا: هههه والله فعلا تارا كانت طايرة بينا 

مراد بأستغراب : ازاي 

رانيا: ركبت معاها ف عربيتها 

مراد: اممم بتسوقي ليه بسرعة 

تارا: عادي بحب كده 

مراد: لا سوقي براحة وخدي بالك 

تارا بأبتسامة : حاضر 

أدهم: مقولتيش ليه إنك هتشتري عربية 

تارا ببرود : انا مشترتش حاجة 

أدهم: ازاي 

تارا: دي بابا اشترهالي هدية التخرج 

أدهم : اممم مكنتيش بتطلعي ليه بيها 

تارا بلا مبالاه : عادي عملت حادثة بيها ف بابا مانعني عنها 

رانيا: ألف سلامة عليكي 

فريدة: ألف سلامة عليكي ي حبيبتي 

تارا: الله يسلمكم محصلش حاجة كانت بسيطة 

أدهم: طيب العربية تتشال تاني 

تارا : و دا ليه 

أدهم: كده انا قولت تتشال يبقي تتشال 

تارا: بس انا مش هعمل كده 

أدهم: ليه إن شاء الله 

تارا: كده 

أدهم: تارا لمي الدور 

تارا ببرود : تمام بس مش هشيلها برضو 

أدهم كان هيتعصب عليها ويرد لكن قاطعه دخول الدكتور 

الدكتور: حمد لله على سلامتك 

أدهم: الله يسلمك هو ينفع اخرج النهاردة 

الدكتور: اه عادي صحتك تمام 

أدهم: تمام شكرا 

الدكتور: عفوا ...ثم خرج 

مراد: طيب هروح اكتبلك خروج أنا

أدهم: تمام 

فريدة : تعال ي حبيبي اساعدك تغير هدومك 

أدهم: ماشي  

بعد وقت خرج أدهم من المستشفي 

أدهم: انا ورنا هنركب مع تارا 

الجميع : تمام 

ركب أدهم ف الامام ورنا ف الخلف 

تارا تبص ل أدهم بغيظ وتسوق بسرعة 

رنا بخوف : براحة ي تارا 

تارا: وأنتي مالك 

رنا: مالي ازاي هتموتينا 

تارا بعصبية: محدش اجبرك تركبي وياريت تسكتي 

أدهم وهو ينظر الي تارا  : كلميها كويس

تارا: اوك ..داست بنزين وبقيت اسرع 

رنا: قولتلك سوقي براحة 

تارا: معلش اصلي مخنوقة وعايزة اخلص منكم 

أدهم: احترمي نفسك ي تارا 

تارا بأبتسامة باردة : اوك يلا وصلتو نزل أدهم ورنا 

أدهم: ما تنزلي 

تارا: معلش مش هينفع هروح اجيب عمر من الدرس 

ذهب أدهم الي الناحية الاخري وفتح الباب وامسك تارا من ذراعها وقال: تارا لما أقول حاجة تتسمع 

تارا كانت هترد لكن قاطعهم وصول مراد وباقي العائلة 

مراد: يخربيتك انتي بتطيري فعلا ولا ايه 

تارا: ههههه لا ثم سحبت ذراعها من أدهم وقالت: همشي انا بقي سلام 

مراد: تمشي اي تعالي انزلي اقعدي معانا شوية 

فريدة : تعالي ي حبيبتي

محمد: انزلي يلا نتغدي مع بعض  

تارا بأبتسامة لهم : حاضر علشان خاطركم بس 

أدهم بغيظ : طب يلا بس 

دخلو الفيلا وجلسو ف غرفة الضيوف دخلت عليهم ميار 

ميار: هلا بالعيلة الحلوة 

الجميع : اهلا 

تارا قامت وكانت هتخرج 

أدهم: رايحة فين 

تارا: هتصل ب عمر اشوفه رجع البيت ولا لا في حاجة 

أدهم: لا 

خرجت تارا واتصلت ب عمر : اي ي عمر رجعت البيت ولا لا

عمر: اه رجعت نسيت اتصل بيكي 

تارا: تمام ي حبيبي عادي 

عمر: فينك انتي 

تارا : ف بيت أدهم خرج النهاردة 

عمر: طيب متتأخريش 

تارا : حاضر يلا سلام 

عمر: سلام 

رجعت تارا وجلست بجانب رانيا وميار تتحدث معهم 

رن هاتف أدهم برقم والد تارا 

فارس: ألف سلامة عليك ي أدهم 

أدهم: الله يسلمك ي عمي 

فارس: عرفت مين الي عمل كده 

أدهم: لا بس هعرفه 

فارس: لو المشاكل كبيرة قولي ي أدهم تارا بنتي واغلي حاجة ف حياتي هي وعمر ومش عايز اخسرها او تحصلها حاجة انا كنت هفكر انهي الموضوع وتشوف نصيبها وانت تشوف نصيبك بس هي قالت لو اتكررت ننهي فانا اهو بقولك لو اتكررت هتبعد عن بنتي 

أدهم وهو ينظر ل تارا : تمام ي عمي 

فارس : سلام 

أدهم : سلام 

أدهم: تارا عايزك 

تارا: ليه 

أدهم بعصبية : قولت عايزك يبقي تيجي من سكات 

مراد: ف اي يا أدهم ما براحة 

أدهم امسك يد تارا وقام بسحبها خلفه واتجه إلي غرفته 

تارا بعصبية: انت ازاي تكلمني كده قدامهم انا مش علشان عديتها مرة هتكمل 

أدهم: إنتي قولتي ل بباكي اي عن الحادثة بتعتي 

تارا: مقولتش حاجة ف واحد حكالو انا مكنتش هحكيلو اصلا 

٠أدهم: واحد مين 

تارا : معرفوش 

أدهم: قالك انه ممكن ينهي علاقتنا 

تارا: ايوة 

أدهم بصوت عالي : بس دا مش هيحصل ولو الحادثة اتكررت تاني برضو مش هيحصل سامعة ولا لا 

تارا : انت بتزعقلي ليه 

أدهم وهو يمسك الفازة ويقوم برميها ع الارض :  اخرسي ومتعليش صوتك عليا 

تارا بصريخ: أدهم 

أدهم اقترب منها وقام بأمساك يديها : تارا والله لو بعدتي عني مش هسامحك ومش بس كده مش هرحمك انتي خلاص بقيتي مراتي وانا مش هخليكي تبعدي عني 

تارا بدموع: طيب أهدي دراعك بينزف 

أدهم بتعب : تارا انا بحبك صدقيني والله بحبك 

تارا : حاضر أهدي هروح انادي مراد 

خرجت تارا من الغرفة ونزلت بسرعة الي اسفل وجدت مراد امام غرفة الضيوف 

تارا : مراد تعال بسرعة أدهم دراعه بينزف 

رواية قسوة الادهم الفصل السادس عشر 16 - بقلم سارة
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent