رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الخامس عشر 15

في موقع التصوير

عيسي واقف ع جنب وسراج قاعد مع المخرج بيتفرج ع المشهد عيسي موبيله رن اخده كانت صورتها بص لسراج وقفله وسراج اخد باله ولف بصله بضيق

لوسين بعتت مسدج احنا بقينا الضهر بأكد عليك تفطر وتشرب ميه معدنيه عيسي بصله واخدها تحدي وانها من حقه لانها حبيبته وراح بعتلها قلب احمر

المخرج: كات اجهزوا للمشهد الي بعده

امل دخلت مذعوره: تارا مش هنا

سراج: اتصلي بيها يمكن تكون مش جايه

امل: لاء قالت انها جايه وهتصور معانا طول النهار بس بتصل بيها ومش بترد عليا

شفيق: هتصل انا بيها

شفيق شوي ودخل وقاله انها في البيت عنده

سراج : ايه تارا في البيت عندي ليه

سراج طلع من اللوكشن يجري زي المجنون وعيسي ابتسم بخبث لانه عارف هي ليه في البيت عنده وراح وراه

المخرج بحيره : وهي ليه في بيت المنتج احنا مش هنستخدم بيته في التصوير

امل: لوسين هتصل بيها اسألها

…………..قصص منه محمد كاتب……….

الشغاله: حضرتك رايحه فين استني حضرتك في الصالون هروح انادي سوسن هانم

تارا: انا طالعه اوضتي فوق

الشغاله: انتي رايحه فين؟!

تارا: اظن قولت

سوسن جات ع الزعيق: تعالي نتكلم في الصالون

تارا بعين قويه: هطلع الاول اختار اوضتي

سوسن: اوضه ايه

تارا: اوضه نومي طبعا

سوسن عقدت حواجبها: قصدك ايه

تار: سوسن هانم ايه صعب فهمه سراج عايش هنا وانا مراته واملك الحق في البيت ده عن اذنك

سوسن: انتي فاهمه غلط ده مش بيت دعاره انتي بتاكلي وتسرقي حاجات الغير

تارا بصتلها من فوق لتحت وكشرت لانه معجبهاش الكلام

سوسن بعصبيه: اخرجي وارجعي مكانك خديجه ارمي شنطتها القذره دي برا حالا

خديجه قربت من الشنطه: حاضر يا هانم

تارا وقفتها: استني عندك

خديجه بتشد منها الشنطه تارا ضربتها بالقلم: انتي ازاي تتجريئ انا ستك هنا

لوسين وصلت : اقفي حدك انتي ملكيش الحق تضربي شخص في بيتي

تارا حطت ايدها في وسطها: اهلا لوسي

لوسين: اظن قولتلك احنا مش قريبيبن من بعض وانطقي اسمي بالكامل

تارا: ايوه انتي مش قريبه بس انا اعتبرتك قربتي لاني مراه ابوكي الثانيه فعتبريني امك الثانيه

لوسين بغضب: اخرجي برا ولا هبلغ عنك

تارا بتحدي: اعمليها يله لاني عايزه اثبت الزواج العرفي ووقتها هعلن للدنيا كلها انه متجوزني وبالمره اتصلي بالدكتور يجي يكشف عليا عشان تعرفي اد ايه انا قريبه لـ ابوكي اظن انتي فاكره يوم الكرفان( لفتلها) اه مدام سوسن متحاوليش تسألي بنتك كنا انا وسراج بنعمل ايه

سوسن بنفعال: اخرجي حالا

تارا بنفعال مماثل: مش خارجه

سوسن بأهانه: انتي رخيصه معندكيش دم

تارا بتريقه: ايوه انا كدا اتعودي ع الامر من هنا ورايح لانك هتتصدمي لما اكمل باقي كلامي واوعي تفقدي وعيك

لوسين راحت دفعتها بإشمئزاز :ابعدي عن مامي (صرخت تنادي علاء وعمار) خرجوا الست الحقيره دي من هنا فورا

تارا صرخت فيهم بتحذير: اياك حد يقرب مني هبلغ عنكم وهقول حاولتوا تأذوني وتقتلوني

الداده والشغاله بيسحبوها وهي بتعافر معاهم

سراج دخل ومسكها منهم: اخرجي يا تارا

تارا زقته من صدره: ابعد عني

سراج لطشها بالقلم: غوري يله قلت اخرجي

تارا راحت ضمته ببكاء: لاء مش همشي انا هفضل هنا جنبك مش همشي لاء

سراج زقها: اظن اتكلمنا في الموضوع احنا مفيش بينا حاجه عشان نتكلم فيها خلاص وانا طلقتك امشي

تارا: طلقتني بس انا مش هسيبك وهطلع فيديوهتنا سوي وافرجهم للدنيا يشهدوا كام مره نمنا فيهم سوي ومن امتي بنشوف بعض

سوسن حست دموعها اللي نزلت من عيونها بالم وقهر

سراج سابها وراح لسوسن الي منهاره من العياط: انا اسف

سوسن هزت له دماغها بـ لاء وسابته ومشت ولوسين بصتله بدموع وراحت تجري وري سوسن وعيسي يبص لهم بتشفي و مبسوط جدا من الي بيحصل

تارا: سراج

سراج اخد نفس : اخرجي حالا

تارا اتعلقت في رقبته: لاء انا بحبك وعايزه اعيش معاك

سراج فك إيديها عنه وبعصبيه سحبها لبرا وعيسي منشكح اوي للي بيحصل

………….قصص منه محمد كاتب………..

لوسين طلعت تجري وراها: مامي استني

سوسن تبكي وتشهق وراحت تجري لغرفتها

لوسين مسكت ايدها: مامي متديش الموضوع اكبر من الي يستحقه الست دي خدعت دادي

سوسن بعصبيه: لما كنتي عارفه عن علاقتهم ليه مقولتليش

لوسين غرقت عيونها دموع: مكنتش عايزه ازعلك ودادي وعدني انه هيبعد عنها

سوسن عيطت بشكل جنوني: واديكي شوفتي متجوزها وجابها لحد هنا

لوسين بتحاول تهديها : مامي بلاش تنفعلي ع دادي لاني واثقه انه هيخلص المشكله ارجوكي متتعصبيش

سوسن بحرقه: ابوكي دمر ثقتي فيه وانتهي

لوسين برجاء: ارجوكي مامي

سوسن مره واحده حست ان الدنيا بتلف بيها مسكت في ايد الكرسي ونخت عالارص ولوسي سندتها ونخت معاها

لوسين بدموع ورجاء: مامي ارجوكي اهدي

سوسن سابت ايد الكرسي ووقعت مرميه علارض عيسي واقف متخبي شمتان للي بيحصل فيها

لوسين: مامي ارجوكي فوقي (صرخت) حد يلحقني ويساعد مامي

عيسي هنا ظهر ولوسين صرخت عليه: عيسي الحق مامي بسرعه ياعيسي ساعد مامي

عيسي نخ عالارض ورفع سوسن مع لوسين لغرفتها وطلبلها دكتور

عيسي راح عليها: ها قالك ايه الدكتور

لوسين بدموع: قال ان مامي اتوترت وضغط الدم ارتفع ولازم تبعد عن المشاكل واي امر يوترها وانا مش عارفه الي جاي بعد كدا هيكون ايه

عيسي قرب منها بهدوء: لازم تبقي قويه انتي الوحيده الي ممكن تدعم سوسن هانم معنويا

لوسين بتترجاه ببكاء وصوت مخنوق: اياك تسبني اقف جنبي وشجعني

عيسي مسكها من ايدها وهمس: انا هفضل جنبك عايلتك هي عايلتي يله روحي اطمني ع مامتك وانا هروح اطمن ع ابوكي

لوسين مسحت دموعها اللي مغرقه وشها بإيديها المرتجفه: ماشي

……….قصص منه محمد كاتب……..

في عماره راقيه قدام الاسانسير

تارا بتحاول تتحرر من قبضته: سبني ياسراج

سراج بيسحب فيها سحب وفتح الباب وزقها: ادخلي هنا واياك تروحي بيتي بعد كدا

تارا بتحدي: ماشي هروح الاتليه اشوف مراتك وبنتك هناك

سراج وعيونه نار بتاكل اللي قدامها: متخلنيش افقد صبري اياك تعمليها

تارا بعناد وتحدي: وليه لاء هتعملي ايه هتقتلني( اخدت ايده لفتها حوالين رقبتها) يله اقتل اقتلني خليني اموت وانت هتدخل السجن

سراج اتك وعيونه مبرقه: انتي بتتحديني

تار اتكت معاه ع رقبتها: اقتلني

سراج اتك ع سنانه ولسه مبرق بعيونه : مفكراني هخاف

تارا بدئت تكح وصوابعه هتخلع روحها من قوه ضغطه عليها

سراج حدفها ع الكنبه : لو هروح السجن عشان انجي عايلتي هعملها واياك تتحديني تاني

سراج عدل ساعته وسابها ومشي وهي فضلت تصرخ وخلعت الشوز وحدفته ف الباب وكسرت كل حاجه من حواليها

سراج رزع الباب وخارج لقاه واقف قدام الاسانسير ساله: تحب اوصلك للبيت

سراج: لاء عايز ابقي لوحدي ياشفيق

…………قصص منه محمد كاتب…………….

سراج ركب العربيه حس بخلل فك الحزام ونزل منها لقاه فرده الكوتش فرقعت من حديده خلع الجاكت وحدفه فيها واخد موبيله يتصل بشفيق لقاه عربيه بيضه داخله وشخص بيضرب عليه منها نار طلع يجري زي المجنون والعربيه البيضه وقفت ونزل منها اتنين

سراج اتخبا وري شجره واتصل ونطق بسرعه: شفيق انا بيضرب عليا نار انا في *** تعال بسرعه ساعدني

رصاصه جات في الموبيل طار من ايد سراج حاول يروح ياخده الرصاص بقي عامل عليه زي المطر طلع يجري من المكان وهو بيجري المجهولين حصروه وهنا ظهر حمدي

سراج: انا كنت عارف انه انت ياحمدي

حمدي: لان الي عملته لازم تنول عقابه ياسراج

سراج: انت شخص محظوظ ياحمدي

حمد ضحك بسخريه: متشكر متكشر لانك سبتني شويه للحياه عارف الانسان الي نجاه من الموت بيرجع اقوي عارف شعوري ايه بعد ما نجيت من الموت كأني اتولدت من اول وجديد شجاع ومش خايف ومفيش حاجه تقف في طريقي وابسط حاجه اني مبقتش بخاف من الموت وعايزك تحس بالي بحس بيه(ضحك بشراسه)

راجل من رجاله حمدي قدم لسراج مسدس

حمدي بصوت مرعب : تعال ندخل في قتال راجل قصاد راجل وقدامك اختيارين متلعبش وان لعبت يمكن تنجا

سراج اخد المسدس من الراجل وخرجه من الجراب

حمدي بستهزاء: شوفت انا راجل عادل ازاي

سراج رفع المسدس وقبل ما حمدي يضربه كان سراج مفرغ المسدسه فيه كله في قلبه

رجاله حمدي رفعوا في وش سراج المسدسات

حمدي وهو راقد لسه علارض: مفيش داعي

سراج عيونه جحظت لبرا لما حمدي قام وقف وفتح القميص كان لابس واقي ضد الرصاص

سراج عيونه إحمرت وعروق وشه شددت: حمدي انت غشاش

حمدي: انا مغشتش الموضوع معتمد ع مين الي يقدر يتحكم في اللعبه احنا شغالين في الخدع لكن انت متعرفش فن الحرفه لسه محتاج تظبيط (ضحك بستمتاع) اللعبه دي ملهاش وقت زمني ومن حقي استمر في اللعب(ضحك بجنون) ورفع المسدس وضرب سراج طلقه في دراعه وحمدي ضحك بمتعه لما ضربه طلقه تانيه في رجله وسراج بيصرخ بألم

حمدي: ضربت النار عليا ثلاث مرات وعشان العدل لسه فاضلك رصاصه في دماغك

هنا كان وصل عيسي وشاف عربيه سراج واقفه عالطريق ووراها عربيه بيضه مفتوحه شك بالامر وسمع رنه جايه من موبيل جري اخده لقاه خاص بسراج وهنا ايقن انه في خطر بسرعه راح جاب شنطه من الموتسكل ودخل ولما سمع جزء من الي حصل هنا بدء يحدف ازايز ملتوف كتير والكل اترعب من المشهد

عيسي دخل بالموتسكل بأقصي سرعته ووقف قدام سراج: نمشي

سراج قام بصعوبه وركب وري عيسي وانطلق بيه

حمدي ورجالته قاموا يضربوهم بالنار عيسي طلع ملتوف وحدفه عليهم وكمل جري

شفيق جاي بيجري عليهم وبيسأله: انت اتصابت

سراج هزله دماغه وهو بيعرج وماسك دراعه الي بينزف بالدم

شفيق: طب يله ناخدك ع الدكتور

سراج وقفه: استني (لف لعيسي) متقولش الي حصل لعايلتي انا مش عايز لوسي وسوسن يخافوا ويقلقوا قول انها حادثه

عيسي: حاضر يا بشا

……………قصص منه محمد كاتب…………

لوسين راحت عالسفره: سلين اطلعي بلغي مامي تنزل عشان العشا وانا هستني دادي

الشغاله: مدام سوسن مش هتاكل هي قاعده فوق في اوضتها

لوسين بحزن: خلاص شيلي الاكل انا خارجه

عيسي دخل وسألها: رايحه فين

لوسين: اظاهر تارا دي خلت دادي هناك ويمكن امل عارفه عنوانها هروح ارجع دادي

عيسي: هو نهي الامر مع تارا خلاص بس وهو راجع العربيه عملت حادثه وهو حاليا في المستشفي

لوسين بفزع: دادي بخير هو كويس

عيسي: اطمني كويس بس هيقعد هناك ايام لحد ما يتعافي

لوسين: خدني اشوف دادي ياعيسي

عيسي: تمام يله

لوسين خطفت شنطتها وسبقته وعيسي رفع عيونه وشاف سوسن ووشها دبل كأنها يأست ورافضه حياتها بصلها بتشفي شويه ومشي

……………..قصص منه محمد كاتب……….

عيسي اخد المكافأه رغم كان رافض لكن شفيق اصر انه ياخدها وراح ع بيت اهله وشاف صباح راجعه من السوق وشايله كياس كتير وافتكر لما كان بياخدها بالموتسكل وصباح حست بريحته في المكان وزعت عيونها حوالين البيت بس كان عيسي استخبا وري شجره

نوسه راحت عليها: صباح الخير انا نوسه حبيبه عيسي جبتلكم حلويات ياتري عيسي هنا

صباح اخدتها منها بستغراب: متشكره بس عيسي في الشغل ومشي راح يعيش في مكان تاني

نوسه مكان تاني فين

صباح بقهره: معرفش حتي مهنش عليه يتصل يطمني محتاجه منه حاجه ممكن تسبي معايا رساله لو جه هقولهاله

نوسه ببتسامه: لاء مفيش داعي مش صعب القيه وابنك العنيد فينه راح الكليه

صباح بقهره: حسن

نوسه: شكله عملك حاجه قوليلي وسبهولي وانا هظبتهولك

صباح: ادخلي وانا هحكيلك

نوسه رفعت الكياس: وانا هساعدك

صباح: شكرا يابنتي

………………

نوسه راحت غرفته وخبطت ع الباب

حسن بصوت عالي: مفيش داعي انا مش جعان

نوسه فتحت ودخلتله وحسن رفع راسه و قام بعصبيه: انتي ليه دخلتي اخرجي دي اوضتي

نوسه شدت منه الموبيل اتنرفز: هاتي الزفت كنت بلعب

نوسه بعدت عنه وكرمشت ملامحها بقرف: ريحتك وحشه انت مش بتستحما

حسن: لاء مش بستحما وبطلي تزعجيني اخرجي يله (زقها) اخرجي واياك ترجعي يله بيتي مش مرحب بيكي (قفله بالترباس)

نوسه فضلت تهبد عالباب : افتح ياحسن

نوسه راحت جابت علبه سمنه كبيره وحطت فيها خشب وولعت فيه وراحت قربته من بابه وفضلت تهوي الدخان دخل لحسن وقام يصرخ: حريقه ماما ماما

فتح الباب مذعور لقاها بتهوي عليه الدخان

حسن: بتعملي ايه

نوسه رفعت جردل ميه وغرقته بيه: بطفي الحريقه

حسن: الله يخربيتك غرقتيني يا بت المجنونه

نوسه: الحق عليا بساعدك تخرج من القوقعه بتاعتك ع الاقل اقلق ع ابوك وامك بجد محترم

حسن رفع راسه بغرور : انتي مجنونه روحي مستشفي المجانين ولو ممشتيش هتصل بمستشفي الكلاب يربطوكي

نوسه ربعت ايدها قدام صدرها وبتريقه: شكرا لقلقك بس انا اخدت كل تطعيماتي من ولادتي والي المفروض ياخدوه هو انت ( راحت عليه تشد القميص) اخلع التي شيرت

حسن اتعصب: انتي بتعملي ايه

نوسه: اخلع وروح استحما وتاكل وتروح كليتك يادكتور سنه اولي طب

حسن وهو بيلعب بموبيله قال: مش رايح ومش منقول من هنا

نوسه: فاشل انت خسرت قبل ما تنافس حتي اخوك قال انه بيحب حبيبتك وانت عملت ايه بتلعب بموبيلك كتك خيبه

حسن رفع صوباعه ولف يمشي

نوسه بستهزاء: اقولك حاجه لانك كدا محدش عايزك ومفيش بنت ترضا تحط مستقبلها بين ايدين راجل ملوش مستقبل

حسن: انتي ليه بتدخلي في حياتي

نوسه :انا مش عايزه ادخل انا عايزك تقف وتحارب معايا

حسن سكت شوي وقال:اعمل ايه

نوسه :الاتنين دول مش هيدوموا عيسي مش نفس مستوي لوسين هو مجرد حارس شخصي انا هي الي تناسبه من نفس توبه وانت خلاص هانت وتبقي دكتور ومستقبلك باهر ولوسين يمكن وقتها تشوفك وتهتم بيك بس جمع نفسك متبقاش فاشل كدا

حسن مسك موبيله بغيظ وقرف: متفضليش تحلمي

نوسه اتنهدت بضيق وقربت منه وقالت:ممكن اقبل الامر بس انا عارفه مش هنقدر عشان كدا لازم يبقي عندنا امل ووممكن نبقي ناجحين في حبنا( مسكت وشه بين ايديها) حسن انت لازم تشتغل معايا لاني مش هقدر اشتغل لوحدي

حسن نزل ايدها مكانها: نشتغل سوي بتخططي لـ ايه

نوسه :ساعدني نقف في النص نفرق بين لوسين وعيسي وفي النهايه احنا الي هنفوز وايد لوحدها متصقفش ولو عايز لوسين لازم تخطط وتحط ايدك في ايدي

حسن بص لكفها بتردد وهي سحبتها :ايوه كدا متفقين يله روح استحما بسرعه

……………………قصص منه محمد كاتب……………

دخل الاتيليه بعد ما حط الظرف في جيب مساعد وهو نايم وقبل ما يقعد لقاهم قعدوا قصاد منه

علاء: عيسي هو فعلا سراج انضرب عليه نار

عمار: بس واحد بمكانته ليه يتورط مع ناس مجرمين زي دول

عيسي بصلهم بستغراب:انتم مش مصدقين

عمار: هبقي حمار لو صدقت

عيسي قام: لو ده هيريحك تمام

عمار قام وقف معاه :استني ياعيسي مجات احنا قاعده معاك

علاء: انت ليه قفوش كدا استني عندي امر مهم هقولك عليه

عمار :انت عرفت بسر الانسه لوسين

عيسي مثل عدم الاهتمام:ايه هو

عماربغمزه: اراهن انك مهتم

عيسي بجديه: ايه السر الي عند لوسي

عمار: انا اديك حمار وانت تديني كلب

علاء اتنرفز:حمار ايه وكلب ايه

عمار: اي حاجه المهم ينطق

عيسي لف حواليه وهمس :حمدي كان بيحاول يقتل سراج

علاء :انا خمنت كدا والله

عيسي: وقالي بعد الامر ما اتفضح انه مش عايز سوسن ولوسي يخافوا

عمار :ماهو عنده حق لو لوسين عرفت هتحس بالقلق والخوف بان حد بيحاول يقتل ابوها

علاء :بالمناسبه ايه مشكلته حمدي ده مع سراج

عيسي رفع كتافه بهدوء:معرفش عشان كدا عايزكم تاخدوا حذركم لانكم بتشتغلوا هنا وبكدا هتبقوا هدف والوقت مش متاخر قدموا استقالتكم

عمار برفض قطعي :احنا مش هنمشي احنا مستحيل نتخالي عنك

علاء :ايوه مستحيل

عيسي بهتمام: ايه بقي سر لوسين

…………….قصص منه محمد كاتب………..

في الجنينه واقفه تتكلم مع زبونه عن تصميم فستان قفلت وضامه موبيلها

عيسي قرب منها وقال: سمعت انك روحتي لخالي

لوسين لفت وبصتله: اممم طلبت منه يسألي عن ابن مامي بس قالي معندوش اي معلومات اه وانت وعدتني بأنك هتدور تلاقي ابنها فين وعدك راح

عيسي:ايوه وعدتك عشان كدا لازم اساعدك

لوسين: واليوم ده سماح حضرت اكل عشاني

عيسي: ايوه سماح بتطبخ اكل جميل

لوسين: انا كمان اقدر اطبخ بطاطس سهله يعني

عيسي مط شفايفه لقدام: ده مقدرش أؤكده والصراحه انا اكلتها في اكتر من مكان بس الي بتعملها سماح لا يعلي عليها

لوسين حواجبها معقوده : امم سماح بنت هايله وانا سعيده عشانك ابقي عرفني امتي هتتجوزها بس احتمال اكون مشغوله هبعتلكم بوكيه ورد وانا لازم امشي لان عندي معاد مع زبونه

عيسي انبسط اوي بغيرتها عليه بالشكل ده لانه واضح من عيونها وحزنها إنها بتحبه

لوسين لفت وشها تخفي دموعها ودخلت الاتليه ووقفت قدام مليكان عليه فستان زفاف وهي حاسه انه اتحطمت آمالها لما سكت ،،ثانيه وعيسي راح وقف جنبه

لوسين بدون ما تبصله: ممكن تروح البيت هخالي علاء وعمار يوصلوني

عيسي ضم المليكان من كتافه: ليه فكرتي ان سماح حبيبتي

لوسين بجديه: اظن انت الي من المفروض تجاوب ع السؤال ده بـ اه او لاء

عيسي ببتسامه: موافق

لوسين وإيدها تلعب بخصل شعرها : سماح قريبه منك

عيسي: ايوه

لوسين: انت بتروح تئعد في بيتهم لوقت طويل

عيسي: ايوه

لوسين : سماح هي اكتر بنت بتعرفها

عيسي: اه

عيسي مبسوط : عشان السؤال صحيح عاوزني اكدب يعني

لوسين إتغاظت منه واتحركت من قدامه وراحت سندت بايدها ع المكتب

عيسي راح وراها وبهمس: اسالي تاني وانا هجاوب

لوسين واضح ع وشها الضيق : مفيش اسأله خلاص

عيسي: لاء لسه فيه اسئله لازم تسأليها زي انا وسماح فيه بينا علاقه حب اسألي السؤال ده وانا هرد

لوسين بصوت راجف : ده بينكم انا ماليش علاقه بيكم ولا حتي عايزه اعرف

عيسي: بس السؤال مهم بالنسبه لي

لوسين رفعت حواجبها متغاظه منه ولسه يادوب جايه تتحرك الا ايد عيسي لفت حوالين وسطها ورجعها مكانها بابتسامه: تمام لو مش هتسالي انا عايز اخدك في مكان موافقه

لوسين فضلت ساكته وتعض ع شفتها بغيره وغيظ وبعدين قالت: اممم افكر

استوب ومنتظره رايكم وتعالوا لما لوسين تخالي عيسي يركع قدام الناس كلها ويعترف بحبها ونعيش خطه جديده هتقلب الموازين عيسي سماوي ومش سهل ابدا هيجيب عليها واطيها وبارت دامي جدا جدا

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent