Ads by Google X

رواية قسوة الادهم الفصل الثالث عشر 13- بقلم سارة

الصفحة الرئيسية

 رواية قسوة الادهم الفصل الثالث عشر 



رواية قسوة الادهم الفصل الثالث عشر 13

•بارت 13

تارا بخوف : أدهم دول بيضربو نا*ر علينا مين دول 

أدهم: معرفش معرفش 

كان أدهم يقود بسرعة كبيرة إلي أن مراد خرج من شارع وقاد ف اتجاه أدهم فا كانت السيارتين بجانب بعض 

أدهم: تارا متخافيش انا معاكي حاولي تاخدي المسدس من مراد بسرعة 

تارا: ح حاضر 

أدهم: خديه بسرعة وانزلي مكانك 

تارا رفعت نفسها وطلعت ايديها علشان تاخد المسدس من مراد اقترب مراد من سيارة أدهم واعطاها المسدس 

أدهم: انزلي زي ما كنتي وحطي شنطتك علي رأسك ....جهز أدهم المسدس وبص لمراد وقال 

أدهم: عايزك تضرب علي عجلات العربية 

مراد: تمم .... قامو بأطلاق النا*ر علي السيارات إلي أن تمكنوا من إيقاف سيارتين ولم يتبقي سوي سيارة 

خرج شخص من السيارة وقام بأطلاق النا*ر علي سيارة أدهم حتي كسر زجاج السيارة الخلفي 

تارا بصريخ: اااه 

ثم قام بأطلاق النا*ر مرة أخري إلي أن اخترقت الرصاصة كتف أدهم 

أدهم: ااااه 

تارا: اااادهم

قامت تارا واقتربت منه وحاولت أن تتحكم ف السيارة 

تارا ببكاء : أدهم انت كويس 

أدهم بوجع: ت تمام 

تارا : طب تعال مكاني هسوق مكانك 

أدهم: لا 

تارا قامت وجلست ع رجل أدهم وقامت بقياده السيارة 

تارا: انا هحاول ابعد عنهم 

أدهم كان اغمي عليه بسبب النزيف 

تارا: أدهم انت معايا .... نظرت ف المرأة وجدته اغلق عينيه 

تارا ببكاء : أدهم فتح عيونك بالله عليك 

مراد غلي الدم ف عروقه : يولاد ال*ك*ب قاد السيارة بسرعة حتي سابقهم بمسافة كبيرة ثم ادار السيارة واصبح عكسهم قاد السيارة الي ان جاء واقترب منها وقام بأطلاق النا*ر علي عجلات العربية ثم ع فتحة البنزين وفي ثواني كان السيارة مشتعلة 

اقترب مراد من سيارة أدهم وقال: تارا وقفي العربية 

تارا: حاضر حاضر 

قامت ب إيقاف السيارة وخرج مراد من سيارته واتجه إليهم وقام بأخراج أدهم ليصله إلي المشفي 

بعد وقت ليس بطويل وصل مراد إلي المشفي انزل أدهم من السيارة وشاله 

مراد: عايز دكتور بسرعة 

جاء الدكتور ونادي علي الممرضين ليأخذو أدهم إلي العمليات 

تارا ببكاء: هو هيكون كويس صح 

مراد بخوف: اه اكيد أدهم هيكون كويس ومش هتحصله حاجة إن شاء الله 

تارا: يارب ..طب هو مين الي عمل كده 

مراد: مش عارف 

تارا: معقول تكون رنا 

مراد بعصبية : لو هي موتها هيكون علي إيدي 

تارا أخرجت الهاتف للتصل ب رنا 

عند رنا 

أحمد: اي متصلة ليه 

رنا: اعرف ردك معايا ولا لا 

أحمد: لسه مقررتش 

رنا : نعم احنا هنستعبط ولا ايه 

أحمد: اتكلمي عدل 

رنا كانت سترد عليه إلي أن وجدت تارا تتصل بها 

رنا: ثواني تارا بتتصل 

أحمد: طيب

رنا : يا نعم 

تارا: إنتي الي عملتي كده صح كنتي عايزة تموتي أدهم مش كده 

رنا: اموت أدهم ايه انا مش فاهمة حاجة   

تارا : إنتي هتعملي عبيطة أدهم ف المستشفى بسبب الناس الي باعتهم يضربو عليه نا*ر

رنا: ناس مين انا مبعتش حد ومستحيل اعمل كده ف أدهم 

تارا: لا والله علي العموم هنعمل محضر ولو كنتي إنتي هأذيكي زي ما اذيتي أدهم سامعة 

رنا:لا ي شيخة بصي بقي انا لو هأذي فا هأذيكي إنتي مش أدهم 

تارا: إنتي زبالة ...ثم قامت بأغلاق الخط ف وجهها 

تارا: قالت مش هي الي عملت كده 

مراد: ممكن لأن هي بتحب أدهم مش هتأذيه الشخص الي باعت الناس دي مصرين علي أدهم رغم انا كنت معاكم بس هما مركزين علي أدهم أكتر 

تارا: يارب يكون بخير بس مش عايزة حاجة تاني 

مراد: يارب 

رنا بخوف علي أدهم: أحمد في ناس ضربت ع أدهم نا*ر 

أحمد: بجد 

رنا: اه تارا لسه بتقولي مفكره إن انا الي عملت كده أنا لازم اروحله 

أحمد: طيب هو ف مستشفي ايه 

رنا: مش عارفة أكيد المستشفى الخاص 

أحمد: طيب هعدي عليكي ونروح 

رنا: بسرعة ي أحمد 

أحمد: انا اهو نازل اجهزي انتي لحد ما اجيلك 

رنا: حاضر 

عند رانيا 

فريدة: ماله مراد خرج مستعجل ليه 

رانيا: مش عارفة 

فريدة: أدهم اتأخر 

رانيا: ايوة انا هتصل ب مراد واشوفه فين 

فريدة : ياريت انا قلبي وجعاني عليهم مش عارفة ليه 

محمد: ايه مالكم 

فريدة: جيت مراد ف الشركة ولا لا 

محمد: لا خرج بدري النهاردة 

رانيا: طب مرجعش تاني 

محمد: لا في حاجة ولا ايه 

فريدة: كان معانا وجاله تلفون وخرج بسرعة 

رانيا : الو ي مراد 

مراد : اه ي رانيا في حاجة معاكم 

رانيا: لا ي حبيبي انت بخير طلعت بسرعة ف حاجة معاك 

مراد : حد جمبك 

رانيا : اه 

مراد: حاولي تبعدي ومتبينيش حاجة 

رانيا بأستغراب : حاضر .... تحركت رانيا وكانت ستخرج من الغرفة الي اوقفها صوت فريدة

فريدة: رايحة فين 

رانيا: مفيش مراد عايز ملف هروح اشوف ف الاوضة ولا لا 

فريدة : طيب 

صعدت رانيا الغرفة بسرعة 

رانيا: ها في ايه قلقتني 

مراد : أدهم اتضرب بالنا*ر 

رانيا بصدمة: انت بتقول ايه اتضرب بالنا*ر ازاي 

مراد:إلي حصل مش عارف أعمل إيه حاسس اني عاجز معرفتش احميه 

رانيا ببكاء: هيكون كويس متقلقش مش حتحصله حاجة اكيد 

مراد: يارب

رانيا: طب الرصاصة جت فين 

مراد: مش عارف مكنتش مركز انا كان همي إني الحقه 

رانيا: هيكون بخير إن شاء الله 

مراد: يارب هقفل انا ماشي

رانيا: ماشي خلي بالك من نفسك وطمني ع أدهم

ميار من خلف رانيا: أدهم اتضرب بالرصاص ازاي 

رانيا: ميار اهدي هيكون بخير 

ميار ببكاء: لازم نروح نقف معاه لا 

نزلت ميار الي والدتها و والدها وقالت ما سمعته 

فريدة ببكاء: ابني انا كنت حاسه إن ف حاجة 

رانيا ببكاء: اهدي ي ماما هيكون كويس ادعيله انتي بس 

فريدة : كنتي هتخبي عليا ي رانيا 

رانيا: ابدا والله 

محمد: انا هروحله والي عمل كده ف ابني مش هرحمه 

فريدة ببكاء شديد: خدني معاك وديني ل ابني 

محمد: طيب تعالي

محمد : وانتو كان يشير الي رانيا وميار يلا تعالو مش هسيبكم هنا لوحدكم يلا 

بعد ما قفل مراد مع رانيا اتجه إلي تارا وقال: اجبلك أكل 

تارا: لا هأكل مع أدهم 

قاطعهم خروج الدكتور من الغرفة وقال : عملنا اللازم و ....

 🧡

رواية قسوة الادهم الفصل الثالث عشر 13- بقلم سارة
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent