Ads by Google X

رواية هن (غرف مغلقة) الفصل الحادي عشر 11 - بقلم ياسمين النحاس

الصفحة الرئيسية

 رواية هن (غرف مغلقة) كاملة بقلم ياسمين النحاس عبر مدونة دليل الروايات 


رواية هن (غرف مغلقة) الفصل الحادي عشر 11

سيف قاعد في المعرض بيعمل جرد ومركز في شغله سمع خبط علي الازاز
رفع راسه وشاف ملك واقف وابتسامتها محليه وشها
سيف وقف وقرب يفتحلها الباب وابتسم : ايه المفجأه دي
ملك دخلت وفي ايدها ورد كتير لونه موف : ايه رأيك
سيف ابتسم وشاورلها تقعد وقعد قدامها : رأيي في ايه بالظبط فيكي ولا الورد ؟
ملك ابتسمت : براحتك اي حاجه
سيف : لو قولت رأيي فيكي الورد هيدبل جنب جمالك الطاجي عليه
ملك ضحكت واداتله الورد وسيف خده وشكرها
ملك : في كارت صغير افتحه واقراه
سيف استغرب وفتحه وكان مكتوب فيه ..
انا جنبك .. عمري ما اسيب ايدك .. ماسكه فيك في كل حالاتك .. عارفه وجعك وعارفه انك اقوي وهتعدي منه بسرعه زي قوتك بالظبط .. بحبك ياعمري
ملك
سيف ابتسم من قلبه .. قام وباس راسها بحب وقعد
سيف : متتخيليش فرحت ازاي (بص علي الورد ) وكمان اللون اللي بحبه
شكرا انك جنبي .. وشكرا انك مستحمله تقلباتي وعصبيتي كمان
ملك بشقاوه : مسمعش كلمة شكرا دي (بصتله بحب ) حاسه بيك وعارفه الصراعات الكتير اللي جواك
سيف سكت لثواني وبصلها : ماتيجي نتجوز مع مصطفي
ملك برقت : مع مين ؟ مصطفي !! مصطفي اللي فرحه كمان شهر !!!
سيف : مش عايز اطول في الخطوبه وشايف ان مامتك هتقفلها عليا قريب
ملك ضحكت : بس مش لدرجه نتجوز الشهر الجاي
سيف : يا ملك فكري بعقلك .. الشقه موجوده والعفش سهل ننزل ندور عليه ونجيبه في يوم من احسن مكان في مصر والهاني مون وكل دا سهل جدا يتم والحجز اون لاين والاهم ان باباكي نازل اجازه الاسبوع الجاي يبقي منتجوزش ليه ؟!
ملك بحيره : ماشي عارفه بس انت فجئتني
سيف : ياحبيبة قلبي الدنيا سهله وبسيطه مش محتاجه تعقيد ولا انتي محتاجه وقت تفهميني فيه اكتر
ملك : اكيد لأ
سيف ابتسم : يبقي نأخر ليه بقي
ملك : طب ومها !!
سيف : مها احسن كتير دلوقتي والفرح اكيد هيفرق في نفسيتها
ملك بوزت بشكل يضحك ,, سيف قام وقرصها من خدها وقعد علي مكتبه الناحيه التانيه
سيف : بطلي تفكير و وافقي
ملك بصيتله ومعرفتش ترفض او مقدرتش ,, سيف متملكها بحبها ليه
ملك : طب هاخد رايي ماما
سيف بص في الورق وبصلها : تمام وسيبي عمي لبابا هيتصرف معاه
ملك بصتله وهو مركز : سيف يعني كدا مش هنتسرع ؟
سيف بصلها : هنتسرع لو مش عايزاني ! لو مش فهماني وانا مش فاهمك .. لكن كل حاجه ماشيه تمام يبقي نوقفها ليه ؟
ملك اقتنعت بتفكير سيف واتحمست جدا وقامت : طب باي بقي
سيف استغرب : رايحه فين استني نتغدي سوا
ملك لبست شنطتها كروس وبصتله : حضرتك مش هتشوفني غير للضروره وبس طول الشهر دا (حطيت ايدها علي شفايفها وبعتتله بوسه في الهوا ) باااي
سيف ضحك بصوت عالي وشاورلها : باي يا مجنونه
_____________________________________
احمد بص لرقيه واتخض : ايه !!! يعني ايه قتلتيه !
رقيه قامت من حضنه : قالي كلام وحش اوي وجرحني وكسرني .. خدت الفاظه وضربته بيها وجريت حتي مبصيتش عليه
احمد قام وبيفكر : طب اهدي (بصلها ) مفيش حاجه هتحصلك حتي لو مات انتي كنتي بتدافعي عن نفسك .. اهدي
رقيه عيطت : خايفه
احمد قعد جنبها وحضنها : متخافيش .. طول ما انا عايش متخافيش
انا همشي عشان ماما متقلقش اكتر من كدا واشوف المحضر وصل لفين واشوفه هو كمان جراله ايه
رقيه شاورت براسها موافقه واحمد طلع
دور علي ممرضه وقالها تحط لرقيه مهدئ في المحلول ينيمها لحد ما يجي
الممرضه دخلت وحطيت المخدر ورقيه نامت بإرهاق
احمد طلع من المستشفي وبيستحلف لمحمود يموته لو عايش ويجيب حق اخته من حبابي عنيه
راح البيت عنده وخبط كتير ومفيش رد .. محمود جوا حاطط علي راسه بن وبيحاول يكتم الدم النازل منه .. سمع خبط الباب وخاف يفتح يكون احمد
بعد شويه الخبط وقف .. طلع الصاله وقف ورا الباب بص من العين السحريه وملقاش حد
خد مفاتيحه وفتح الباب واتفجئ بحد بيزقه لجوا وبيوقعه علي الارض
احمد عارف دماغ محمود ومتأكد انه جوا استني شويه ولقاه بيفتح الباب فعلا !
زقه لجوا وضربه في وشه كتير ورا بعض ومحمود مش عارف يدافع عن نفسه ولا ينطق
احمد بوجع وزعيق : اختي لأ .. اختي لأ يا حيوان
ضربه في اماكن كتير في جسمه وبينهج : هي اطهر من ان اسمها يجي في خيالك حتي .. وقعتنا السودا اننا سيبنهالك دي غلطتنا الوحيده (ضربه في جنبه جامد وزعق اكتر ) وهتتصلح .. كل حاجه هتتصلح يا قذر
قام بينهج وبص لمحمود كان فاقد للوعي و وشه كله دم .. ضربه برجله في جسمه بغل ومشي
وسابه زي ماهو بدون رحمه ولا شفقه !
___________________________________
ابراهيم بعد ماعرف ان شادن مشيت حس انه فقد شيئ كبير اوي .. مش عارف امتي ملكة قلبه كدا .. امتي خدته لعالم تاني .. عالم سحرته بعيونها وبراءتها .. عالم سكن فيه .. سكن فيه لوحده وهي سجينته …
لأول وهله مصدقش .. دور عليها وهو عنده أمل يلاقيها .. كان عنده رعب اكبر تكون تعبت وهي لوحدها .. وبعد ساعات من التدوير عليها بدون نتيجه .. سأل في المطار عن اسمها علي اي طياره راجعه لمصر ولقي اسمها فعلا
وسأل نفسه سؤال موجع , للدرجه دي مش عايزاه ! للدرجه دي خوِّفها منه ومبقتش طايقه يبقي جنبها !
فكر بعقله وحاول يهدي ويرجع لسيستم حياته من غيرها .. رجع شغله وكانت رحلته علي مصر
حمد ربنا انه هيرجع ويمكن يلاقيها او يشوفها حتي لو صدفه .. لكن بينكر الشعور دا وعقله بيفكر اكتر ..
دخل بيته كان الجو هادي وساكت جدا .. استغرب ودخل اوضته وخد شاور دافي يهديه
طلع علي اوضة مامته وملقهاش .. قلق ممكن تكون راحت فين 6 الصبح !
دخل اوضة مسك وكانوا الاتنين نايمين في حضن بعض .. ابتسم لشكلهم وكان نفسه يبقي التالت ما بينهم .. قفل الباب عليهم ودخل اوضته وقعد علي سريره وحس بتعب كبير جدا من اول ما شاف شادن وبقي جنبها ومش بينام .. كان حاسس بمسؤوليته وخوفه عليها زي مسك
وشعوره ناحيتها وهي بنته مش اخته .. حس من جواه ان فيها حاجه من مسك , حاجه غريبه بتخليه ضعيف من ناحيتها ..
قفل عينه ونام للحظات , فتح عينه علي صوت عياط وصريخ عالي
__________________________________
رقيه عرفت بتعب باباها وانه في المستشفي لحد ما يطمنوا عليه .. خدها احمد بعد ما اطمن عليها وفهمها متقولش لباباها ومامتها حاجه دلوقتي
رقيه لبست و بصيت لاحمد وعايزه تسأل عن محمود وخايفه .. أحمد بصلها وفهم نظرتها
مسك ايدها وقعدها علي السرير وهو جنبها ومسح علي ضهرها بحنان
احمد : حبيبة اخوكي وقلبه وكل حاجه في حياته .. عارف الدوشه اللي جواكي وحاسس بيكي
اطمني المستشفي عملت محضر ضد محمود وشوفت محامي كويس وفاضل تعملي توكيل ليه وتاخدي حقك منه .. انا لحد دلوقتي مش عايز اسألك ايه حصل وخايف عليكي بس خليكي متأكده اني مش هراعي اي صلة قرابه ولا هراعي انه جوزك حتي وقريب هيبقي حاجه تانيه مفيش راجل يتمناها
رقيه سكتت ومش عارفه ترد وتقول ايه .. تقول انها جابته لنفسها ولا تواسي حالها وانها ضحية لشخص مريض نفسي !
قامت مع اخوها وراحوا المستشفي .. دخلت رقيه واهلها بصولها بفرحه ومش مصدقين
باباها فتح دراعه ليها يحضنها ورقيه حضنته وعيطت من كل قلبها .. علي كل لحظه مشيت فيها ورا قلبها .. علي كل دقيقه سمحت لمحمود يهينها .. علي كل مره محسبتش الامور كويس وعلي كل تفكيرها الغلط .. واخيرا علي وحشتها لأهلها وحرمانهم من بعض !
باباها طبطب عليها : كفايه يابنتي .. كفايه عياط يا رقيه انا كويس ياحبيبتي متخافيش
رقيه طلعت من حضنته وحضنت مامتها وفضلت في حضنها كتير جدا ومامتها بتعيط معاها
جواها احساس ان غياب بنتها مش طبيعي واكيد في حاجه منعتها تيجي لابوها علطول
احمد من وراهم : ياجماعه كفايه ابوس ايدكم (بص لرقيه وشاورلها تسكت عشان صحتها )
رقيه قامت وقعدت علي كنبه قصادهم .. احمد كان طالب اكل و وصل نزل ياخده
نيره : حبيبتي طمنيني عليكي
رقيه حاولت تبتسم : الحمدلله بخير يا ماما
عبدالله : انتي خاسه اوي يارقيه .. محمود مبيأكلكيش ولا ايه
احمد دخل وفي ايده الاكل : ايوا سيبوهالي انا هزغطها النهارده زي البط
طلع الاكل وفتح لباباه تربيزه وحطها علي رجله وحط طبقه قدامه وبصله
احمد : بابا الاكل دا هيانسبك وكله صحي جدا متقلقش حتي تسويته كويسه مش هتتعبك
عبد الله بص لابنه : شكرا يا احمد انت تعبت معايا ياحبيبي .. كنت سندي بجد
احمد ابتسم من قلبه وباس راس باباه بحب : ربنا يديك الصحه ياحاج ويباركلنا فيك
رقيه ساعدت اخوها وطلعت الاكل لمامتها وبدأت تاكل .. وهي واحمد قعدوا جنب بعض واحمد بتلقائيه خد الفراخ وقطعها قطع صغيره لرقيه وحطها قدامها .. وبص لرقيه وهمسلها
احمد : اكلك كله يخلص يا بنت انتي
رقيه ابتسمت : انت فكرتني لما كنت صغيره وبتاكلني بايدك
احمد ابتسم : وفيها ايه انتي بنتي فعلا ( اكلها بايده )
كان لحظتها عبد الله ونيره متابعينه والاتنين بصوا لبعض وابتسموا لعيالهم وان تعبهم في تربيتهم وصلهم لذريه صالحه وجميله زيهم ودعا عبدالله بين نفسه يحميله عيلته الصغيره
____________________________________
مازن عرف بوجود شادن واستغرب بس فرح برجوعها .. دخل اوضتها وكانت نايمه فكر يصحيها بس كان شكلها تعبان حتي وشها اصفر , طلع وقفل الباب ودخل المطبخ لمامته
مازن : ماما شادن مالها
رجاء بصيتله واستغربت : مالها يا حببيبي
مازن : دخلت اصحيها وحسيتها تعبانه ووشها اصفر
رجاء : ياحبيبي من السفر واكيد تعبت منه
مازن بتفكير : يمكن
طلع من المطبخ وشاف شادن صحيت و واقفه بصاله و ساكته
مازن ضحك : ياخواتي علي اللي بيجي لوحده دا وميقوليش
شادن قربتله وحضنته من وسطه وفضلت حضناه شويه
مازن طبطب علي شعرها : القطه صحيت ليه ؟
بصيتله : حسيت بقفلة الباب
مازن : امممم كان المفروض مدخلش عليكي بقي
شادن ابتسمت : بالعكس لو مصحيتش نومي هيبوظ
مازن : طب يلا ادخلي الحمام وخدي شاور كدا وفوقيلي
شادن ضحكت ومشيت
الاكل اتحط علي السفره وكلهم بياكلوا ومبسوطين او شادن بتحاول تبين انها مبسوطه ومندمجه
وكالعاده الضحك صوته علي ما بينهم كلهم الا هي وجع قلبها وصداعها من التفكير اعلي من اي حاجه !
_________________________
ملك اتكلمت مع مامتها علي اقتراح سيف وفرحت بيه جدا والابهات اتواصلوا مع بعض والاتنين مرحبين بالفكره
وبدات ملك تجهز للفرح بسعاده رغم خضتها بس مبسوطه وحاسه انها هتبقي عروسه جميله جدا الكل بيحكي عنها
اتفقت مع سيف علي يوم يروحوا دمياط وينقوا العفش بتاعهم مع اهلهم قبل ما باباها ينزل اجازته
سيف مستني نهي ومها ينزلوا والاتنين اتاخروا .. بص لمصطفي : ما تطلع تشخط فيهم وينزلوا
مصطفي ضحك : انا مالي ياسيدي مش كنت فكرت من بدري ونقينا عفشنا سوا بدل المرمطه دي
سيف : العزوبيه وحشه بردو
مجدي من وراهم ضحك بصوت عالي علي سيف ومش عارف يبطل ضحك
ولاده ضحكوا معاه ومش عارفين بيضحك علي ايه
مجدي دمع من الضحك وبص لسيف : ادي دقني لو ما ضحكت زيي كدا بعد الجواز
سيف ومصطفي بصوا لبعض بشكل يضحك والتلاته ضحكوا بصوت اعلي من الاول
البنات نزلوا ومامتهم ومستغربين الضحك العالي دا من ايه ومهما سالوا محدش بيجاوب
سيف عدي علي ملك ومامتها وكان معاهم خالة ملك ومهتم جدا بيهم وكل شويه يسألهم لو عايزين يقفوا في استراحه وهما بيرفضوا
وصلوا دمياط ولفوا علي معارض كتيير لحد ما تعبوا ووقفوا كلهم سوا
منال راحت لملك واهلها : بقولك ايه يا ملك مفيش ولا حاجه من اللي فاتت عجبتك انا تعبت من اللف
ملك ببرود: اسفه ياطنط بس انا ليا ذوقي
منال اتنرفزت منها : ما احنا عجبنا كتير معني كدا اننا معندناش ذوق
سيف اتدخل : ماما حبيبتي لو تعبتي ممكن تستنينا في اي مكان قريب
منال بصيتله : نعم !! بتقول ايه ؟ ايه استني دي انا جايه طريق وتقولي استني
بوسنه شافت منال هتولع وتدخلت : انا عارفه يا حبيبتي الخشونه عندك زادت بس معلش يوم ويعدي
منال عديت من جنبهم ورايحه لبوسنه وبتشدها من شنطتها : خشونه مين يا وليه يا سحليه انتي
بوسنه شاورت علي نفسها واتصدمت : انا سحليه !! طب وربناا…
سيف خاف ودخل ما بينهم وبيبعد مامته وملك بتشد مامتها هي وخالتها
سيف : ماما اهدي هي متقصدش
منال : بلا قرف دي ناس لوكال
بوسنه من بعيد : تصدقي بقي انا اقصد عشان انتي ست مش .. ( ملك حطيت ايدها علي مامتها بسرعه وبتسكتها ) … مجدي ومصطفي والبنات واقفين جنب العربيات ومتابعينهم وبيضحكوا علي اخرهم
بوسنه عضيت ايد بنتها وملك صرخت بوجع وبصيت لسيف وزعقت فيهم : اااه .. ايييه بقااا في ايه لكل دا انا غلطانه متفقتش عموله وريحت نفسي
بوسنه : ازاي بقي والبيه عايز يتجوز الشهر الجاي
منال : بلا جواز بلا نيله يلا نفضها احسن
ملك وسيف بصوا لبعض .. سيف مسك ايد ملك وشدها ليه : طب بالسلامه انتو بقي
عدي جنب مصطفي : هقفل موبايلي علي مايهدوا وهستناك في المعرض التاني انت عارفه
مصطفي خبط علي كتفه وبيضحك : بالشفا يا حبيبي روح وهحصلك
مشي سيف ورجع لمصطفي وبصله برياكشن مضحك جدا : انا عرفت بابا ضحك عليا ليه
مصطفي ضحك ومجدي سمعه وكملوا ضحك مع بعض
ومنال وبوسنه بيتكلموا وبيزعقوا وزهقوا الاتنين وكل واحده قعدت في مكان بعيد عن التانيه وقرروا مش هينقوا حاجه معاهم خالص
ملك بزهق : اوووف اعمل ايه فيهم بقي دول انا تعبت والله انا حاسه انهم اطفال
سيف : بت اتلمي دي امي
ملك : يعني انا امي طفله !!
سيف وقف وبصلها : طب ممكن تهدي كدا ومنتنرفزش احنا في نص اليوم والمحلات كلها كام ساعه وهيقفلوا .. انا معاكي ننقي للفجر بس الناس اللي هناك دول هيولعوا فينا
ملك بصتله وضحكت : بس كانت مسرحيه جامده
سيف ضحك : كان لازم احطهم جنب بعض عشان نعرف نبقي لوحدنا وننقي براحتنا .. دي كانت شوره سواد لما خدناهم معانا (بصلها ) وبعدين خالتك ساكته ليه كدا انا حسيتها كومبارس معانا
ملك ضحكت جامد ودخلوا اول معرض شافوه ولحقهم مصطفي واخواته البنات .. لفوا فيه ولقوا اللي عايزينه كله ومها بتندمج معاهم ورأيها حلو فعلا ومقنع في تفاصيل كتير
رجعوا ليهم ومنال وبوسنه حاولوا يتجنبوهم تماما وروحوا اغلبهم متكدرمن جنان سف وملك بس الباقي مبسوط
سيف دخل البيت مهدود طلع علي اوضته من ارهاقه نفسه ينام بس مش هيقدر يرتاح غير لما يكلم مها
طلع وخبط علي اوضتها وسمحتله يدخل
مها بصيت وراها وشافته .. قعدت علي كرسي التسريحه وهو قعد قدامها
سيف : شكرا انك معايا وفضلتي جنبي في يومي دا ومسيبتنيش
مها بصيتله بزعل .. بس هو اخوها الصغير و احلي واجمل اخواتها في القلب والطيبه
قامت وحضنته وهو اللي دخل في حضنها … وهي حنية الدنيا اتحطيت فيها
مها : انا زعلانه منك واوي كمان بس مقدرش اسيبك
سيف ابتسم وخدها وقعدها جنبه : وعشان كدا بشكرك انك عارفه تفصلي .. بس خليكي عارفه اني عمري مايهون عليا زعلك .. وهيجي يوم وتفهمي كل حاجه
مها استغربت : افهم ايه ؟
سيف قام وباس راسها : كله بأوانه .. تصبحي علي خير

رواية هن (غرف مغلقة) الفصل الحادي عشر 11 - بقلم ياسمين النحاس
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent