Ads by Google X

رواية انهيار الفصل العاشر و الاخير 10 - بقلم نجلاء محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية انهيار كاملة بقلم نجلاء محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انهيار الفصل العاشر و الاخير 10

قومت بخوف ورا الصوت لقيته جاي من تحت بس…بس اي الصوت ال هيجي من تحت دلوقتي ومفيش حد غيري ف البيت كنت خايفه ومقدرش أنكر دا شغلت كشاف موبايلي ونزلت وكان الصوت بيعلى قربت لقيت باب انا اول مره اشوف الباب دا ف بيتنا قربت اكتر وسمعت اصوات كتير خايفه افتح الباب وخايفه اقرب من الباب ف نفس الوقت ولو معرفتش في اي ممكن اتجنن قربت اوي من الباب وحطيت ودني سمعت صوت دا دا صوت ماما اي جابها هنا كنت لسه هكلمها سمعت بابا: لو عرفت الحقيقه ممكن تموت فيها
حقيقه اي ومين ال هتعرف
بصيت من مكان المفتاح لقيت ناس كتير اوي جوا طب بيعملوا اي م انا مش فاهمه خايفه افتح عليهم الباب وخايفه اهرب قبل م اعرف الحقيقه ودول بيعملوا اي هنا فضلت حوالي ساعه واقفه مستنيه اي جديد مفيش فجأه الاوضه بقت فاضيه
اترددت بس فتحت الباب لقيت الاوضه فاضيه مفيش اي حد جوا طب ماما وبابا كانوا هنا راحوا فين انا استحاله افضل ف العبط دا انا هبلغ البوليس
خرجت من الاوضه بجري وطلعت فوق وطلبت رقم البوليس
فضلت قاعده قدام البيت لحد م وصلوا
الظابط: ايوا ي فندم تقدري تقوليلي فين المكان ال بتقولي عليه
رديت: ممكن تيجوا معايا
نزلوا معايا وانا خايفه وبشاور على الباب
اتكلم الظابط: فين الباب ي استاذه؟
بصيت وفضلت أقوله الباب اهو انت ازاي مش شايفه
لقتهم كلهم بصوا ل بعض
الظابط: طب ممكن تروحي تفتحي الباب
قربت من الباب وفتحته
اتكلم الظابط تاني: حضرتك مفيش باب اصلا
اتكلمت وانا بزعق: مفيش باب ازاي امال ال انا فتحته دا اي هه ال مفتوح دا اييييي
حاولوا يهدوني بس محدش كان قادر يوقفني فضلت اصرخ بصوت عالي وعماله اشاورلهم على الباب بس محدش شايفه
كانوا بيسألوا اسئله كتير انا مكنتش سمعاها انا مكنتش حاسه بنفسي طب ازاي هما مش شايفين الباب
بدأت اتكلم: لو سمحت انا انا كنت بدور على ماما لأنها مشيت وسابت البيت فضلت طول اليوم برا رجعت من شويه ملقتش بابا كمان واتصلت موبايله مقفول كنت قاعده لحد لحد م سمعت صوت تحت ونزلت لقيت الباب وشوفت ماما وبابا جوا ولما فضلت ساعه واقفه لقتهم مشيوا وفتحت الباب ملقتش حد
الظابط: بس حضرتك مفيش باب اصلا
اتكلمت: والله ف باب انا شيفاه وفتحته وحتى كنت كنت بدور على ماما لأنها سابتلي جواب انها هتمشي
الظابط: طب ممكن تجيبي الورقه ال مامتك كتبتها
طلعت جري اوضتي وجبت الورقه ادتهاله
خدها فتحها وبص ل ال معاه
اتكلم: الورقه فاضيه؟
اتكلمت بصوت عالي: فاضيه ازاي امال الكلام ال قدامك دا اي انت عامل مش شايف يعني مش شايف الباب مش شايف الكلام مش شايف كل حاجه
الظابط: انتي اخر مره شوفتي اهلك امتا
رديت: ماما من يومين وبابا امبارح
الظابط: ليكي اي صور معاهم؟
اتكلمت: انا مكنتش بتصور غير مع ماما خرجت انا وهي من يومين واتصورنا
الظابط: طيب معلش وريني الصور
فتحت موبايلي وبدأت اوريله الصور
لقيته بصلي: حضرتك الصور مفيهاش حد غيرك
بصتله بصدمه مش عارفه استوعب هو اعمى ولا غبي ولا بيكدب عليا كنت خلاص قربت اتجنن فضلت اصرخ بصوت عالي وانده على ماما يمكن ترجع
_: وبس ي دكتور دا ال مكتوب في مذكراتها مفيش حاجه زياده
الدكتور: البنت دي عندنا بقالها عشر سنين بتفضل برضو بالليل تكلم نفسها بتنده على امها وأبوها واصحابها
الظابط: متعرفش أهلها واصحابها ماتوا ازاي؟
الدكتور: والله ي ابني مش عارف كل ال اعرفه ان هما ماتوا وهي جالها انهيار عصبي وطبعا الباقي حضرتك عارفه
الظابط: بس برضو موصلناش ل هي ازاي وصلت ل هنا وازاي ماتوا وازاي فضلت اكتر من 7 سنين شيفاهم وعايشه معاهم
الدكتور: زمايلها ف الجامعه كمان قالوا إنها كانت بتقعد تكلم نفسها في المحاضرات وف الجامعه وف الكافيه
الظابط: البنت دي وراها حكايه لازم نعرفها
الدكتور: نعرفها ازاي ي دكتور دي بقالها 10 سنين مش بتقول حاجه غير انها بتكلم أهلها واصحابها
الظابط: ممكن اشوفها
الدكتور: اتفضل معايا
كنت قاعده لوحدي ف جمب بتكلم مع احمد وبتخانق معاه
الدكتور: من ساعه م جت وهي كدا
الظابط: رؤى؟
بصتله واول م شوفته بدأت اصرخ وقومت جري
اتكلمت: ابعد ابعد عني ابعد عنيييييييييي
محدش قدر يمنعني من اني ارمي نفسي من فوق
وخلصت حكايتي مجهوله محدش يعرف اهلي واصحابي ماتوا ازاي انا كمان مش عارفه ومش فاكره انهم ماتوا مش فاكره اي حاجه غير أن كلهم معايا وانا دلوقتي بقيت معاهم
تمت بحمد الله  

 رواية انهيار الفصل العاشر و الاخير 10 -  بقلم نجلاء محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent