Ads by Google X

رواية خادمة الفهد الفصل التاسع 9 - بقلم صفاء حسني

الصفحة الرئيسية

  رواية خادمة الفهد كاملة بقلم صفاء حسني عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية خادمة الفهد الفصل التاسع 9

وضعت ملك يديها على وجهها وهي تبكي

ايه اللي حصل ليهم وايه السبب في الحريق يكنش حد فيهم اتعصب لم مشيت وافتكر ان اعتماد عملت في حاجه اكيد مهاب جن جنونه

شعر فهد بضيق وقال

انتى مالك مموته نفسك من البكاء كدة كان حد من اهلك مات مش ده اعتماد الا كنت بتدعى عليها والمكان الا كنت نفسك تهربي منه بطل شغل الاطفال ده واكبري مشاعر الطفلة في الزمن ده مينفعش والشباب اللي انت بتعيط عليهم كنت هتكون بيد حد فيهم بالغصب ولو حنيت للمكان، والا بالفعل نمتى مع حد فيهم وزعلانة عليهم اوى ونفسك ترجعي ليهم ارجعى واضح انك حنيت تكون طفلة عاهرة فى امكان كتيره متاحة

انصدمت ملك من كلام فهد وقطعت حديثه


ورفعت وجهها له بطفولة وقالت

عندك حضرتك، متزودش في الكلام،علشان متنزليش من نظرى اكتر من كده، بجد انا مكنتش متصور انك بالأنانية دى وكمان مش واثق فى، طيب ليه انقذتنى او ليه جبتني هنا.

اتكلم فهد بغرور وهو بيخبى ضعفه

اثق فيك ازى او اصدقك ازى وكل يوم اكتشف حاجه مقولتش لي عليها

وجهته ملك وقالت

انت سألتني وانا مقولتش، انت عايز تعرف ايه وهيفرق معاك ايه

غضب فهد وقال

انتى ليه منهارة كدة عليهم مين الشاب الا انتى هتموت نفسك عليه من العيط علشانه

انصدمت ملك من تفكيره

انت بتسأل ليه مش انا طفلة عاهرة زى ما بتقول، يفرق معك ايه زعلانه ليه او على مين ، انت شايف الموضوع من وجهة نظرك شوية زبالة وماتوا، ومنكرش انك عندك حق يكون تفكيرك كده علشان انت جايبنى من نفس المكان،من بيت دعارة،وممكن اكون بمثل عليك صح

رد فهد ببرود

ممكن ليه لا

هزت رأسها ملك

تمام براحتك، لكن كل تفكيرك غلط بيت الدعارة ده فى بشر مش حيوانات، انت شايفهم وحشين اوى زى ما انت متخيل،لكن صدقني لو جات ليهم الفرصه يكون كويسين يكون، احسن منك انا كنت عايشه معهم وشوفت اقد ايه فيهم الكويس ولا نفسه يتغيّر والا مجبور ومنكرش فى الوحش الا يستاهل الحرق زى عوض واعتماد، وبلبل وغيره لكن كان في الأخوات لم سخنة قعده جانبي وردة تعملى كمادات وكانت هدير تاكلنى، ومراد ومهاب كانوا، بيحمينى من اعتماد وكلابها وكانوا يسهروا اقدم المخزن ويحرموا نفسهم من النوم علشان يحميون

استفز اكتر وسألها

ليه الشابين دول بالتحديد كانو بيحكوا واشمعنى انتى يا ما فات عليهم بنات كتيره

ابتسمت بسخرية وقالت

علشان صدقونى ان ضحية، أم أنت من وقت ما فوقت مفيش على لسانك، غير ارجعك كانى حمل عليك، او كانك عملت معروف فى واحده زى، ونصيحه من الطفلة العاهرة

ما تتهمش حد على حياة فرضت عليه، وعلى فكره انت مش احسن منهم كنت هناك ليه

اه اوعى تقنعنى شغل عشان مفيش واحده يشتغل هناك الا يكون اسمه خناس، يلا روح على شغلك وسيبنى بعد اذنك

سيب الطفلة العاهرة لوحدها، واخرج عاوزة انام وكمان عشان مش اشبهك مش هشتغل عندك خادمه واخر يوم عندك النهارده هريحك منى

صرخ فهد فيها وقال

مفيش خروج مفهوم

خرج فهد واغلق الباب وهو مضيق من نفسه ومن حديثه مع ملك وعقله يجن وما بين نفسه قال

هو انا ايه اللي قولته ده، ومادام بالفعل شاكك فيها، ليه سمحت ليه تقعد عندي، هى عندها حق قبل ما اتهمها بالعاهره لازم تعرف انك خناس بتشتري البنات، وتبعتهم، تتدرب على الاتكيت، والكلام الحلوه ، عشان توقع شخص وتاخد منه المعلومات، وبعد كده تعطيها الحرية او تدخلها فى اى مجال فنى إذاعة أو موضة وغناء وتكون تحت ايديكم وتنفذ كل اللي مطلوب منها مش ده شغلك تحت شعار الحفاظ على أمن البلد

ترك فهد المنزل

فى مكان آخر وبالتحديد عند الشباب

استيقظوا من النوم على صوت وردة وهى تصرخ

كان الجميع يشعر بالتعب كانهم لم ينامو سنين

الجميع كان يسأل

مالك يا وردة خير

ردت وردة والدموع فى عيونها اين الصندوق لم يوجد

الجميع اعتقد انها تهرج معهم وقالوا

بلاش تهريج يا وردة

لكن اتكلمت وردة بجديه وقالت

انا بتكلم بجد انا صحيت اشرب سمعت صوت الباب يتقفل فشكيت روحت ادور على الصندوق لقيته مش موجود

ضحكت هدير وقالت

متخفيش يا قلبي الا سرق يسرقوا ويشبع بيه وطبعا الا مش موجود معانا هما إلا سرقوه

استغرب مراد وسألها

مالك قلبك مطمن كده احنا كده اتسو حنا على الاخر

وفضلت وردة تعد الموجودين وفى الاخر اكتشفت مين الا مختفي وقالت

عوض وبلبل هما المختفيننننننن

اتعصب مهاب ي ولد الرافضى ديل الكلبببببببب عمره ما ينعدل

هديته هدير وقالت

انت مالك مضيق ليه احنا عارفين أنه واطى من زمان من يوم ما كان يعتدى على البت نغم في اوضه المخزن إلا كانت محبوسه فيها والا سعده بلبل يعني كبروا منهم أنا آخد كل الفلوس والذهب وحطيتهم في خزنة بنك

شهقت وردة وقالت

يا بنت اللعيبة عملته امتى وليه مقولتش لينا

سألها مهاب ومراد وقال

ازاى اصلا انتى فاكرة الموضوع سهل واي بنك يفتح حساب ل اي حد

ردت هدير وقالت

اقعدو بس بهدوء وانا احكى ليكم الا حصل

وطلبت من وردة تجهز اكل لأنها حافظة بيت الرجل العربي وبقي البنات معهم

هزت راسها وردة وقالت

متقوليش حاجه الا لم نجهز اوكى لكن افتكرت

لكن ممكن ملاقيش حاجه فى الثلاجة

ضحكت هدير وقالت

الأكياس عندك فى المطبخ أنا جيبت خزين ل شهر ومن النهاردة البيت ده يكون بيتنا

انصدم الجميع وسألوها

ازاى بقى ممكن نفهم

….

فى مكان آخر في غرفة مغلقة ملى بالظلام

يجلس شاب على كرسي مربوط يده من الخلف ويقول

أنا عملت ايه ليه مسجون هنا حد يرد عليا

دخل شخص في الظلام وجلس على كرسي وظهره له وقال

هسالك كذا سؤال تجاوب عليهم هتخرج مش هتجيب اتهمك انك قتلت المدعوة اعتماد حمدان

انصدم فهمى


هى ماتت امتى وليه يقتلها وانا معرفهاش

ضحك الشخص وقال

هتبدا كذب وما وعى هتخسر

أول سؤال

اسمك بالكامل ومسكنك وعلاقتك ب اعتماد وايضا ب ملك مؤمن

شهق فهمى

هى ملك كمان ماتت فى الحريق ونزلت دموعه أنا مكنتش اقصد كل ده احكيلك كل الا حصل

انا اسمى فهمى محمود رضوان

عندى سبعة وعشرين عام يتيم كنت متربي في ملجأ لحد ما بقى عمرى عشر سنوات أتبنون ناس طيبين من بلد ملك وكنت معها في نفسي المدرسة وكنت اكبر منها بسنه تقريبا ملك كانت البنت البنوبونيه في المدرسة البنت الجدعة وصحبت واجب وكمان لسانها طويل وعلى قد طيبتها وبراءتها لكن عندها ذكي

لا يوصف وكانت شاطرة كنت باخد معها دروس واحنا صغيرين لحد الاعدادى لحد ما بنت الرافضي مرات عمها ما اغيرتنى وانا عيل عندي سته عشر عام فى يوم كان الدرس عند ملك فى بيتها

قطع حديثه وقال

المعلومات الا عندي بتقول ملك امها وأبوها ماتوا

اتنهد فهمى وقال

اه يا بيه أنا جايلك فى الكلام اهو

اهلها ماتوا بعد نتيجة الاعداديه

ام الموضوع ده حصل وانا في ثالث اعدادى كنت طالع على الدرس وقفتنى مرات عم ملك وطلبت منى

فلاش باك

والنبي يا كابتن ممكن بس تساعدني في تغيير الأنبوبة محدش موجود ايدى مش متحكمة تربطها

نظرت له وأنا أقول

أنا عندى درس يا طنط والمستر اتاخر عليه

ردت وقالت

يا ابنى مش هتتاخر خمس دقائق واطلع

هز رأسه ودخل

وهى قفلت الباب وشاورت على المطبخ وقالت

عندك اهو اروح اجيب لك المفتاح الصليبة وراجعة

دخلت عليه ليلي بقميص نوم شفاف وضيق على جسمها لونه اسود

شافها فهمى وفتح بوقه

اقتربت منه ليلى وأعطته المفتاح اهوه

بدأ يفتح فهمى وهو نظرته عليها وهى تتحرك جانبه

لحد ما اغرته وضعف فهمى وبدا يقبلها وسحبته على غرفة النوم

باك

انجرفت ليها يا باشا عرفت انها اعجبت بي وحبيتنى ومن وقتها بينا مع بعض ونتقابل فى بيتها او في عشة أجرتها

سأله الشخص ايه علاقه ليلي بموت اهل ملك ومتى بدأت علاقتك ب اعتماد

 رواية خادمة الفهد الفصل التاسع 9 - بقلم صفاء حسني
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent