رواية غريب اقتحم حياتي الفصل التاسع 9 - بقلم ملك السيوفي

الصفحة الرئيسية

 رواية غريب اقتحم حياتي كاملة بقلم ملك السيوفي عبر مدونة دليل الروايات


 رواية غريب اقتحم حياتي الفصل التاسع 9

"هقولك الإختبارين، وهتعرفي كل حاجة، الإختبار الأول، لو رجعتي بالزمن هيكون إيه اللي ممكن تغيريه؟" 

"الإختبار العاشر والأخير، لو حد حبك بصدق وقدر يديكِ الحب والأمان والإهتمام والثقة اللي نفسك فيها، هتوافقي تكملي حياتك معاه؟" مصطفى(بابا): عُمر، إسمه عُمر

قلبي دق بسرعة وحسيت إحساس غريب، توتر، دقة غريبة بس لطيفة فرحة، إحساس جميل بالأمان، راحة، مقدرتش أرد،ده، ده عمر اللي قلبي دق ليه أول دقة، بس ازاي!! عمر متجوز!، ده غير إنه راح قابلها!، لا يمكن، لا يمكن عمر اللي بحبه يكون هو العريس

ملك:أنا تعبانة ومجدراشِ أتكلم واصل يبوي، هريح شوي وبعدين نتكلم

مصطفى:زي ما هتحبي يا بتي

طلعت أوضتي بتنهيدة، قبل ما أوصل لفت إنتباهي الأوضة بتاعة علي، هالة غريبة بتشدني عشان أقرأ محتوى المسرحية

قربت على الورق وبدأت أفتحة

"ولد وسيم وبنت مجنونة ولطيفة ومتدينة، هيتكلم مع صاحبة في يوم وإتحدى صاحبة إنه هيقرب من البنت دي، دخلها بدور اللطيف الجميل الوسيم، تحدي، بقى يقولها معلومات عنها وعن عيلتها لحد ما البنت بقت متعلقة بيه وبتشاركة تفاصيل يومها، وبعد التحدي قالها سر، ده كان رهان، وسابها لمجرد إنه كسب الرهان"

عيوني دمعت لما قرأت الإسكريبت بتاع المسرحية وجيت ألف وأنا برمي الورقة بقوة على المكتب لقيت علي داخل الأوضة

علي بتوتر:هتعملي إيه في الجاعة هو انا مش جولت مهتدخليش الجاعة دي واصل؟ 

ملك بزعيق ودموع: غور من وشي يا علي مكرهتش حد واصل ف حياتي جد ما كرهتك غور غووور

قلتها وزقيته وجريت على أوضتي

مسحت دموعي و مسكت موبايلي بطلع رقم عمر

وأول ما رد

ملك بهدوء وبرود:عامل إيه؟ 

عمر بإبتسامة:حبيب قلبي الحمد لله، وانتي أخبارك إيه؟ 

ضحكت بسخرية وإتكلمت

ملك:بخير، بخير أوي، معلش بقى بوظتلك الرهان، بس هتقول إيه أدي الله وأدي حكمتة

عمر:انتي بتقولي إيه أنا مش فاهـ.... 

ملك بمقاطعة وزعيق:مش عايزة أسمع حسك يا عمر، سيبني أخلص كلامي بعدين إبقى إرغي، مش عايزة أعرف أشكالك الزبالة تاني، كون بقى رهانك إنت وصاحبك هيفشل ف معلش تتعوض، وحاجة كمان، بكرهك

قلتها بإنفعال وزعيق ودموعي فلتت وقفلت الموبايل في وشة

عملت بلوك من كل مواقع السوشيال ميديا ليه وعملت بلوك لرقمه، ومسكتش عشان عارفة إنه أكيد هيحاول يوصلي عن طريق أرقام تانية وأكونتس فيك كتير فمسحت فيس وماسينجر وواتس أب

سيبت موبايلي وإنهارت ساعتها

الباب بتاع أوضتي خبط فمسحت دموعي وفتحت لقيت أبويا بصيت للأرض

ملك بهدوء:مجادراش أتكلم واصل يبوي

مصطفى: ملاكِ يا حبيبي عايز أوضحلك حاچة

ملك بدموع وإنفعال:مفيش حاچة تتوضح يبوي، إبعد عني

بصلي وخرج 

قفلت الأوضة على نفسي ونمت على السرير، كدة يا عُمر؟ طب بلاش إنت يا غريب، علي أخويا يعمل كدة فيا؟؟؟ ويوسف كمان!!! وأكيد أبويا كان عارف، أنا كلها كام يوم وهرجع مصر، ومش راجعة الصعيد تاني، أبداً

عدى تلت أيام ورا بعض وأنا في أوضتي، بتلاشى التعامل مع بابا وعلي ويوسف ومش بخرج من أوضتي، قمت في اليوم الرابع لإن كنت هسافر مصر بكرا فجهزت هدومي، لأول مرة أكون هسافر ومودعش بابا وسها، ولأول مرة أبص لعلي ويوسف وكأني مش طايقة وجودهم كانت في الأيام اللي فاتت، حقيقي مش قادرة أوصف زعلي منهم، فتحت موبايلي بعد ما مسحت دموعي ومسكت موبايلي لقيت رسالة مبعوتة على sms 

"هقولك الإختبارين بس من غير ما تظلميني، وهتعرفي كل حاجة، الإختبار التاسع، لو رجعتي بالزمن هيكون إيه اللي ممكن تغيريه؟" 

إتنهدت ومسكت موبايلي وكتبت

"عشان أخلص هرد، وهقدر أنفذ الأتفاق وتشيلني من حياتك، هغير علاقتي مع إخواتي والسبب اللي خلانا نتفرق كنت هلغيه عشان منتخانقش"

كتب بسرعة 

"هقولك أخر إختبار"

"الإختبار العاشر والأخير، لو راجل حبك بصدق وقدر يديكِ الحب والأمان والإهتمام والثقة اللي نفسك فيها، هتوافقي تكملي حياتك معاه؟"

كتبت

"مفيش راجل كويس!، كلكم زبالة، كلكم بتلعبو عشان مصالحكم الشخصية، كلكم مش كويسين، مفيش راجل في الدنيا مبيكذبش، وبعد إذنك أنا جاوبت على الإختبارات، إخرج من حياتي"

كتب

"تمام، إنزلي تحت عند الزرع اللي إخواتك وأبوكي بيزرعوه''

google-playkhamsatmostaqltradent