رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثامن 8 - بقلم بتول عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

  رواية سأحبك بالتاكيد كاملة بقلم بتول عبد الرحمن عبر مدونة دليل الروايات


 رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثامن 8

=عمر : اطلع كامب 
علي : لسه الموضوع ده قدامه شهرين 
عمر : لا مش ده قصدي 
علي : مش فاهم ... وضح 
عمر : للشركه كلها 
علي : انت بتهزر يا عمر ... الشركه كلها كام عميل 
عمر : يا الله ... افهمني يبني ... الشركه كلها من حيث المهمين ... يعني السكرتيرات باللي شغلهم أساسي 
علي : اه ... فهمت 
عمر : الحمد لله 
علي : سيبلي أنا الطلعه دي 
عمر : وده اللي جايلك عشانه
تاني يوم أعلن علي عن الرحله وقال مين يحضرها ومين لاء وبالفعل جه معادها 
نيره : والله هتفكي شويه ... احسن من الخنقه بتاعتنا ... وبعدين لا هيطلعلك ام تمنعك ولا اب يقولك لاء ... ودي احسن حاجه 
ميرنا : احسن حاجه ؟!! ... فعلا مش هتعرفي قيمة الحاجه الا أما تروح منك 
نيره : ي ستي أنا عايشه وسط يهــ ـود بجد ... لا اب حنين ... ولا ام عمرها حضنتني ... ده انا لو غبت عن البيت اسبوع محدش هيحس 
ميرنا : مفيش اب وام ممكن يكرهوا ولادهم ... حتى لو مش بيحسسوكي بده ... فانتي بالنسبالهم اغلى حد ... ومش هتحسي بيهم بجد غير أما يروحوا منك ... فانتي تحمدي ربنا وتبوسي ايدك وش وضهر انك لو دلوقتي عايزه تكلميهم وتشوفيهم هتعرفي ... غيرك بيتمني لحظه واحده بس ... بيتمنوا وجودهم في الدنيا ... بيتمنوا لو الزمن يرجع بيهم للحظه ... أنا واحده عمرها م حست حنية الام ... ماتت وهيا بتولدني ... يعني عمري م شوفتها ولا هيا شافتني ... بس انا راضيه بقضاء ربنا ... الام وجودها نعمه في كل بيت يا نيره ... ولازم تشكري ربنا عليها يوميا 
نيره : ونعم بالله ... ربنا يعوضك بالاحسن يارب 
ميرنا : وإياكم ... يلا باي هروح اجهز شنطتي لبكره 
تاني يوم اتجمعوا واستعدوا للكامب وكانوا واصلين على ١ بالليل وكل اتنين كان ليهم خيمه 
ميرنا : عمري م طلعت مكان زي ده 
_: أنا طلعتها مره واحده بس في حياتي مع بابا 
ميرنا : ربنا يخلهولك 
_: امين 
ميرنا : احنا بقا جايين هنا نعمل ايه 
_: علمي علمك والله ... بس هتنبسطي جدااااا 
ميرنا : على ضمانتك يا استاذه هاجر 
هاجر : عيب عليكي ... يلا تصبحي على خير ... الواحد خلصان من الصبح ... بس هنخربها بكره 
ميرنا : اشطاااات 
نامت هاجر بس ميرنا معرفتش تنام ... فضلت تتقلب على أمل أنها تنام ... بس مش عارفه ... خرجت بره كان ساعتها وقت الشروق ... قربت من البحيره ولقت حد قاعد هناك 
ميرنا : احم ... صباح النور 
_: صباح الخير ... انتي لحقتي تنامي 
ميرنا : لاء ... أنا اصلا معرفتش انام ... المكان جديد عليا مش متعوده ... قولت أخرج بره شويه 
_: أنا برضو كل م اجي هنا بقضي اول ليله ع البحيره لوحدي 
ميرنا : امم ... لو حابب تقعد لوحدك ممكن ادخل احاول انام 
_: لاء ... قصدي يعني مش مضايقاني ولا حاجه ... ممكن تقعدي عادي 
ميرنا : ميرسي 
قعدوا يدردشوا شويه 
ميرنا : بس طلع دمك خفيف يعني ... اومال ايه دور الروبوت في الشركه ده 
عمر : الشركه لازم أقضي شغلي كويس ... بس دلوقتي مفيش شغل ... فدي شخصيتي مش شخصية الشغل 
ميرنا : حتي لم......
قاطعها صوت صريخ جاي من خيمه

 رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثامن 8 - بقلم بتول عبد الرحمن
Novelist

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent