رواية اليتيمة الفصل الثاني 2 - بقلم وردة جميلة

الصفحة الرئيسية

رواية اليتيمة كاملة بقلم وردة جميلة عبر مدونة دليل الروايات 


رواية اليتيمة الفصل الثاني 2

انتهي من قراءة الملف خاصتها و قد كانت مناسبة من حيث العلم ليرفع نظره لها فهي تجلس أمامه منذ عشر دقائق يري ملابسها و تصرفها فليس لديه الاستعداد لجعلها تتعلم ثم يقوم ببساطة بطردها من جديد لتصرف من تلك التصرفات الغير بريئة بالمرة

دانة بقلق

- أستاذ سليم الملف فيه مشكلة ؟؟!!

سليم بنفي

- لا الملف كويس جدا بس كان عندي سؤال هو ليه مستغلتيش في مكان قبل كده ؟؟!!

دانة و هي تفرك يديها بارتباك

- كلهم رفضوا عشان لسه خريجة و مش عندي خبرة و بعدين هم كانوا بيطلبوا حاجات مش كويسة

سليم بتفهم و هو يعيد لها الملف

- تمام العقد هنمضيه دلوقتي و هتبدأي شغلك حالا عشان الوقت بس عايز البطاقة بتاعتك

اعطته البطاقة ليضع أمامها العقد و لم يقرأ الاسم أو يهتم فهو يريد فقط من تعمل بشكل سريع و بعيد عن التودد إلي المدير

كانت سعادة دانة كبيرة فلم يسبق لأحد الموافقة على عملها فحين يعلم أنها يتيمة يلقيها خارجا كالحشرة أو يظن أنه سينال منها ما يريد ثم يغادر لغيرها

- أول حاجة هتقومي بيها هي فنجان قهوة مظبوطه

دانة بحماس

- حالا

انطلقت و هو أرسل الأوراق للمحامي ثم عاد يعمل علي ما بين يديه بينما دانة تعد القهوة و جدت من يشد طرف ملابسها لتنظر لذاك الطفل

- أنت سكرتيرة سليم الجديدة ؟؟!!!

انخفضت لمستواه تقبل وجنته التي لم تتمكن من تمالك نفسها من رؤيتها ليسمح بيده وجنته و هو يقول بتذمر

- عيب البنت تبوس الولد و بعدين مش بحب حد بيبوسني

دانة بابتسامة

- خلاص متزعلش أنا سكرتيرة سليم بيه خير ؟!!

مراد بأمر صدمها

- اعمليلي فنجان قهوة معاكي و هاتيه مكتب سليم بسرعة يلا

ثم تركها و ذهب اتجه مكتب مراد ليقتحم المكتب الأمر الذي أفزع سليم من مكانه و جعله ينتفض فقد كان يعطي تركيزه الكامل لما بين يديه

- في ايه ؟؟!!!

ذهب مراد لأمام المكتب ثم نظر لسليم بغضب غريب

- كم مرة قولتلك الكرسي عالي عليا اقعد ازاي دلوقتي ؟؟!!!

نظر له سليم بإستنكار

- نعم يا أخويا ؟؟!!!

دخلت دانة بالقهوة لتضعها أمام سليم و قد ظنت أن مراد ابنه لذا اتجهت له تساعده ليجلس علي الكرسي لكنه أبعد يديها عنه

- أنا هتصرف ملكيش دعوة بيا

بينما يتلفت حوله بكل اتجاه بينما نهض سليم ليقف بجانب دانة و هو يراقب مراد بعدم فهم

- هو بيدور علي ايه في مكتبي ؟؟!!!

ثم اتجه للأريكة التي علي اليمين صاعدا فوقها و بعدها وقف عليها و نظر للكرسي ليقفز فوقه ممسكا بظهر الكرسي ناظرا لسليم و دانة بابتسامة شريرة جدا

- مربي طرزان أنا

جلس مراد و هو يقول لدانة

- فين القهوة بتاعتي ؟؟!!!

اقترب منه سليم بغضب ليرفعه من ياقة ملابسه بيد واحدة و يصبح معلقا في الهواء يحرك قدمه برفض بينما سليم يصرخ

- مين الغبي اللي جابك الشركة ؟؟!!!

مراد بامتعاض

- سليم أنت مرفوض و أنا اللي همسك الشركة هي شركتي و أنا حر بس البنت اللي هناك دي هتفضل لو بطلت تبوسني كل شويه

رواية اليتيمة الفصل الثاني 2 - بقلم وردة جميلة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent