Ads by Google X

رواية مخادعتي الجميلة الفصل الثاني و العشرون 22 - بقلم نورا رمضان

الصفحة الرئيسية

  رواية مخادعتي الجميلة كاملة بقلم نورا رمضان عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية مخادعتي الجميلة الفصل الثاني و العشرون 22

معتز قام وخرج من الكباريه ووراح ناحية عربيته بس اتصدم لما شاف حسام شايل حور وبيحطها في شنطه العربيه

معتز جري وراه بسرعه: انت حاطط البنت دي في شنطه العربيه ليه

حسام قفل الشنطه وركب عربيته وساق بسرعه

معتز رجع ركب عربيته وساق بسرعه جدا وبقي ماشي وراه

حسام وهو بيبص وراه لقي معتز ماشي وراه بسرعه كبيره جدا : انا لو اتقفشت هتسجن بس انا مستعد اتسجن بس اندمها واخد منها اللي عايزه وزود سرعته

معتز بغضب :انا لازم الحقه وانقذ البنت منه وزود في السرعه ومن كتر السرعه الكاوتشات عملت صوت شرار

حسام بقي يبص وراه بغضب بص قدامه لقي الاشاره نقصلها ثواني وتقفل راح مزود السرعه وعدي قبل ما الإشارة تقفل ومعتز حاول يلحقو بس معرفش والإشارة قفلت راح معتز زود السرعه وعدي وهي الاشاره مقفوله وبقي يدور علي عربيه حسام

حسام بص وراه ملقتش معتز :ايوه كده نعرف نظبط الشغل

واتجه لشقه

معتز زاد السرعه وبقي عمال يدور عليه لغايت م شاف العربيه من بعيد وشغل العربيه ومشي بسرعه عشان يلحقه وبقي ماشي وراه من بعيد عشان حسام ميشفهوش

حسام وقف العربيه ونزل منها وفتح الشنطه وشال حور :شكلنا كده هنتسلي

معتز نزل من العربيه بسرعه واستخبي وراها

حسام طلع الشقه وهو بيبص حواليه ومعتز كان ماشي وراه بيتسحب

حسام دخل الشقه وحط حور علي السرير

حور بدأت تفوق واتخضت لما لقت نفسها في شقه وحسام واقف بيصب ويس*كي

حور كانت خايفه بس بتحاول تتكلم بشجاعه عشان ميحسش حسام بخوفها وقامت وقفت وهي دايخه:انت يا****جايبني هنا ليه ياابن********

حسام بضحكه شر :اخيرا فوقتي يامزه جايبك هنا عشان اندمك علي اليوم اللي اتولدتي فيه واعرفك مقامك كويس وقرب منها

حور لقت في سكي*نه في طبق الفاكهة راحت اخدتها ووجهتها ناحيه حسام :متقدرش تعملي حاجه وانت عارف كويس جدا ده انت نسيت انا مين ولا اي انا حور اللي بتعلم عليك ياحسام ولا نسيت

حسام وهو بقرب منها بردو :لا منستش ياحور بس ده دوري والمرادي انا اللي هعلم عليكي وهسبلك ذكري مني عمرك م هتنسيها وقرب منها ورمي السكي*نه من ايديها وحاول يتهجم عليها وحور بتحاول تبعده عنها بس معرفتش لأنها كانت دايخه

حور وهي بتبص حواليها عايزه تجيب اي حاجه تضربه بيها عشان يبعد عنها

زقته عنها جامد وراحت ضرباه برجلها تحت الحزام

حسام بصريخ ووجع :اةةةةةة يابنت ****والله م انا سايبك وقام من علي الارض بصعوبه

حور جريت بسرعه مسكت الزهريه وكانت لسه هتضربه بيها علي دماغه راح حسام مسكها بسرعه وضربها هي بالزهريه علي دماغها وحور وقعت في الأرض

حسام بشر:لازم اعلم عليكي وفضل يضرب في وشها لغايت م وشها كله ازرق

عند معتز كان واقف قادم الشقق وبيحاول يسمع اي صوت عشان يعرف حسام في انهي شقه لغايت م سمع حسام وهو بيصرخ لما حور ضربته طلع جري علي السلم لغايت م وصل للدور اللي جه منه الصوت ووقف بيحاول يسمع صوت تاني عشان يعرف انهي شقه لأن كان في كذا شقه في الدور

حسام تليفونه رن قام بغضب يدور علي الفون وبعدها رد

حسام :الو يازفت متصل ليه

واحد من اللي شغالين في الكباريه :ياباشا الكباريه اتشمع والشرطه واقفه ولمو كل الناس اللي فيه

حسام بغضب وصوت عالي جدا :ليه حصل خناقه في الكباريه

الشاب :لا يباشا محصلش حاجه

حسام :اتصرف انت دلوقتي اعمل اي حاجه واعرفلي ليه عملوه كده وانا هخلص اللي معايا وجاي وقفل

معتز سمع الصوت العالي وحدد اتجاه الصوت وحاول يكسر باب الشقه

حسام كان لسه هيقرب من حور تاني سمع الصوت بتاع الباب راح اخد مسدسه وراح استخبي ورا الباب

معتز نجح اخيرا وكسر الباب ودخل الشقه راح حسام بسرعه قفل الباب ومعتز لف بسرعه اول م سمع صوت قفل الباب

حسام بضحكه خبيثه:ارفع ايدك يا اما هقتلك

معتز رفع أيده بهدوء

حسام: ايوه كده شاطر وقرب منه عشان يربطه بحبل

حسام :اثبت عشان تعيش ولسه هيحط الحبل علي ايد معتز

راح معتز لف بسرعه وضربه واخد المسدس: اثبت انت يابن**** خطفت البنت ليه

حسام بضحكه خبيثه:كنت بعلمها الادب

معتز بغضب :وانت هعلمك دلوقتي الادب وضربه تحت الحزام وفي بطنه وفضل يضرب في وشه لغايت م نز*ف واغمي عليه معتز دخل بسرعه الاوض ودور علي حور لغايت م لقاها واتصدمه من شكلها هدومها مقطعه وجسمها كله ازرق ووشها شاحب من كتر الضرب معتز جري عليها بسرعه وجس نبضها لقاه ضعيف جدا راح قلع الجاكيت بتاعه ولبسهولها وشالها وخرج من الاوضه واتصل علي العساكر يجو يقبضو علي حسام وقالهم العنوان بتاع الشقه وخرج بسرعه وهو شايل حور وركبها العربيه ولف هو يركب ركب وساق بسرعه جدا عشان يوديها المستشفي

معتز وهو بيبص لحور بحزن : البنت وشها ملوش ملامح من كتر الضرب والله لندمك علي اللي عملته فيها

معتز م اخدش باله ان حور نسخه من غزل لأن وشها كان مليان كدمات

وصلو المستشفي ومعتز نزل من العربيه وشال حور ودخل بيها المستشفي

معتز بصوت عالي:دكتوره بسسررعه

الممرضه جابت ترولي ومعتز حط حور عليه ودخلوا العمليات ومعتز قعد علي الكرسي وهو حزين علي اللي حصلها

الفجر أذن ومعتز قام يتوضي وبعدها راح يصلي وهو بيدعي لحور

خلص صلاه وفضل قاعد قدام اوضه العمليات

النهار طلع ولسه محدش خرج من عند حور ومعتز قاعد قلقان عليها

عند غزل صحيت هي وليث وقامو يصلو بعدها حضرو الفطار وفطرو في الجنينه

ليث بابتسامه:انا رايح الشغل ياغزل تحبي اجبلك حاجه وانا جاي

غزل بزعل :متروحش الشغل اقعد معايا انا بخاف اقعد لوحدي

ليث :لازم اروح انا اخدت اجازه كتير جدا ومتخافيش كل شويه هتصل عليكي مش هسيبك ياروحي

غزل بقلب مقبوض :ماشي حلي بالك علي نفسك ترجع بالسلامه

ليث باسها من خدها وخرج ركب عربيته ووصل القسم

ودخل مكتبه

اللواء عامر خبط علي مكتب ليث وليث قاله يدخل : مفيش اجازات تاني الشغل متراكم علينا

ليث بضحك:عشان تعرفو قيمتي

عامر بضحك :عارفينها ياليث من ساعه م اخدت الاجازه ومفيش حد بيشتغل في القسم زي الاول انت اللي كنت ظابطهم كانو مقضينها مرقعه وبالذات معتز ده حتي لسه مجاش الشغل

ليث بضحك:م صدقو أني اخدت اجازه بس معتز ازاي لسه مجاش ممكن يكون في مكتبه ونده علي العسكري

ليث : معتز جه ولا لسه

العسكري :معتز باشا لسه مجاش هو مع الانسه في المستشفي

ليث بخضه :بنت مين ومستشفى اي

العسكري قاله علي اللي حصل امبارح وعلي حسام اللي قبضوا عليه

ليث طلع فونه بسرعه واتصل علي معتز

عند معتز لقي ليث بيتصل رد عليه علطول

ليث :أنت في مستشفى اي يامعتز

معتز :مستشفي ****ليه

ليث :طيب تمام انا جايلك دلوقتي وقفل بسرعه وقال للواء عامر أنه هيروح وهيشوف اي اللي حصل وخرج ركب عربيته واتجه للمستشفي

بعد شويه وصل ليث ودخل وراح عند اوضه العمليات وشاف معتز قاعد وباين علي وشه أن حزين

ليث :اي اللي حصل يامعتز

معتز حكاله اللي حصل وقد اي حور مضروبه بطريقه بشعه وانها كانت بتنزف من دماغها

ليث :ربنا يقومها بالسلامه يارب

وفضلو قاعدين بيتكلمو ومستنين اي حد يخرج من اوضه العمليات

عند المغربي

سيد :حاضر واتصل علي حور لقي فونها مقفول حاول يتصل اكتر من مره بس مفيش رد : فونها مقفول يامغربي بيه

المغربي بغضب :اتصل علي الراجل اللي بيراقب حور خليه يقولك هي فين

سيد اتصل علي والشاب اللي بيراقب حور قاله أنها مرجعتش من امبارح

سيد قال ل المغربي

المغربي :خلاص احنا هنخطف غزل ودورو علي حور لغايت م تلاقوها لأن الخطه مش هتكمل غير بيها

سيد: حاضر واتصل علي باقي الحراس وقالهم يروحو يخطفو غزل

غزل كانت قاعده خايفه :انا خايفه ليه وقلبي مقبوض يارب عدي اليوم على خير يارب وقامت تصلي

بعد شويه خلصت صلاه ونزلت تعمل قهوة وحست بحركه غريبه في البيت خلصت القهوة وجت تخرج من المطبخ لقت راجل ضخم مسكها بسرعه قبل م تصرخ ورش علي وشها منوم وشالها بسرعه وخرج وركب العربيه واتجه للمكان اللي فيه المغربي

عند معتز وليث الدكتوره خرجت وهما قامو يسالوها علي حور

معتز بلهفه :اي اللي حصل للبنت

الدكتوره :اتعرضت لمحاولة اغ*ص*ا**ب

 رواية مخادعتي الجميلة الفصل الثاني و العشرون 22 -  بقلم نورا رمضان
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent