Ads by Google X

رواية صغيرتي المجنونة الفصل الثاني و العشرون 22 - بقلم منة ممدوح

الصفحة الرئيسية

  رواية صغيرتي المجنونة البارت  الثاني و العشرون 22  بقلم منة ممدوح

رواية صغيرتي المجنونة كاملة

رواية صغيرتي المجنونة الفصل الثاني و العشرون 22

وبيكون رعد ماشي لكنه بيسمع صوت رودي….
رودي: بس يا بنات أنا كده فهمت حركات الرقص..وسعوا بقا خلوني أجرب موضوع الجينات المصرية ده 
رعد: بفضول.. هي ممكن تكون بتعرف ترقص… خلاص هبص شويه و أمشى..
بيروح رعد يقف عند الشباك…
رودي: سمعهوس.. شغلولي الاغاني..
لين: من عنيا… وشغلت أغنية… شقلطوني في بحر بيره……..
وبدات رودي ترقص وهي ماشيه مع الاغنيه بالرقص المظبوط و بتنفذ كل الحركات اللي شافتهم بيعملوها و رقصت رقص شرقي أصيل..
ريحانه: بتصفر… يابوي دي طلعت أحسن منينا في الرقص….
حور: بتصفيق… برافو عليكي يا رودي…
لين: أشطا يا بت.. تربيتشي.. 
رودي: بضحكه رنانه… تربيه واطيه يا معلمه و هي هي…
رعد: واقف وهو بيبلع ريقه بصعوبه..وهيتجنن أزاي رودي الطفلة البريئة تعمل كده…؟؟
رعد لنفسه.. لا طفلة ايه و بريئة أيه دي أنثي متفجّرة الأنوثه…..
وفضل علي حالته لحد ما رودي خلصت رقص و الاغنيه خلصت…
رودي: بضحك.. تصدقي موضوع الجينات الشرقيه ده طلع صح يا بت يا لين…..
لين: أومال يا بنتي.. دي وراثه فينا من أيام أجدادنا الفراعنه….
رودي:هي هي… واحد بيره للمرحومه…
الكل.. 
وفضلوا يرقصوا و يهيصوا…..
رعد: مشي وهو مش قادر يسيطر علي أعصابه من تلك الصغيرة الجميله حبيبته المجنونه 
وفي المساء……
بتكون خلصت الترتيبات كلها و العرسان خلصوا لبس…
عند البنات…
لين: يلا يا رودي كلنا خلصنا لبس و ميكب… كل الوقت ده بتلبسي في الفستان…؟
رودي: وهي بتفتح الباب وتخرج ليهم…. لا خلصت اهو…
لين: بصدمه…. أيه الجمال ده؟؟ يخرب بيت جمال أمك يا شيخه…
رودي: بإبتسامة.. بجد حلوه يا بنات..
حور: قمر يا روحي.. دا انتي أحلي مننا…
ريحانه: يا بوي علي الجمال.. .و أكملت في نفسها… أعرف حد هيموت من الغيره أنهرده…
رودي: بجد شكرا يا بنات.. دي عيونكم هي اللي جميله وانتو عرايس قمرات…
وبيحضنوا بعض حضن جماعي….
رودي: سلاموز بقا أروح أنادي العرسان… أقصد الأمراء علشان ياخدو أميراتهم…
عند الشباب……
وليد: ها يا زين كلوا تمام…؟؟
زين: أيوه جهزت كل حاجه…
رامي: هتبقي مفأجاه و……..
رودي: بمقاطعه وهي تطرق الباب وتدخل… يلا يا شباب تعالوا خدوا عرايسكم لانهم جهزوا…
ولين: بإبتسامة… بسم الله ماشاء.. قمر يا قلب أخوكي…
رودي: وهي بتحضنه… وأنت أحلي عريس يا قلبي… عذراً يا شباب انا مقصدش…
زين: ولا يهمك يا دكتوره…
رودي: يا نهاري يا زين ميت مره أقولك أسمي رودي من غير دكتوره… أحنا خلاص بقينا عائلة….
زين: بإبتسامة: ماشي يا رودي..
رامي: بس أيه الحلاوه دي يا زميل… ده الأسود لا يليق الا بيكي أنتي بقا…
رودي: بضحك….لا تربيتشي ياض بقيت بكاش زيي…
رامي: بعيظ… تربيت مين يا بت دا أنا أكبر منك بسنه…
رودي: بخبث… انا بقول نلغي رحلة لين ولا أيه رأيك يا وليد؟..
رامي: أنا بقول نروح نجيب العرائس ولا أيه يا عرسان…؟
رودي: …
وليد:بضحك… بيتراجع في ثانيه…
بينزل الشباب تحت…
.رامي و وليد و زين…واقفين في قاعة القصر
رودي: وهي واقفه علي سلم القصر بإبتسامة… أنتباه يا قوم…
بيبص الشباب في أتجاهها بأنتباه… وفجأه
بينزل الحسن وهو معاه ثلاثة أميرات أجمل من بعض..
كانهم خارجين من قصه خياليه بجمالهم الساحر….
وما زادهم جمال فوق جمالهم هو فرحتهم لخطبتهم من من يحبون…
الحسن:بإبتسامة.. بيسلم كل بنت ل عريسها و بيوصيه عليها….
وبيأخد كل شاب حبيبته في أيده وهو في قمة سعادته وبيروحوا ناحية المندره…
لين: بأستغراب… هو مش الحفله بره احنا هندخل المندره ليه؟؟؟
رامي: لا دي مفاجأة يا قلبي 
بيدخلوا بيلاقوا الماذون قاعد…
رودي: بفرحه… الله ده شكلوا هيبقي كتب كتاب و خطوبه…
المأذون:بإبتسامة..صدقتي القول يا أبنتي… بسم ماشاء الله أنكم في غاية الجمال… أسعد الله أيامكم وملاها بالفرحه إن شاءلله….
وليد: ها أيه رايكوا في المفاجأة؟
البنات……………
Menna Mamdouh بقلمي
زين:بهدوء… أحنا كل واحد فينا بيحب البنت اللي أختارها تكون شريكة حياته…
وليد: ولكده قررنا كلنا أنكم تكونوا حلالنا و زوجاتنا علي سنة الله و رسوله…
البنات فرحوا جداً لانهم هيتكتبوا علي أسامي اللي بيحبوهم….
لكن حور تلاشة أبتسامتها بسرعه وترقرقة عينيها بالدموع..
زين: بحنيه.. مالك بس يا حوري؟ انتي زعلانة علشان هنكتب الكتاب؟؟
حور: بحزن لا أبداً.. أنا بس زعلانه لأن بابا مجاش ومش هيكون وكيلي..
رعد: وهو داخل المندره بإبتسامة… واه يا عروسه ومين قال أكده..ده حتي الحج وهدان فرحان ليكي أهوه..
وبيشاور ليه…
بيدخل..وهدان أبو حور وهو بيبتسم بحنيه لبنته..
حور: بفرحة… بابا أنت هنا أنا مش مصدقه نفسي..
وهدان: بأسف..أنا أسف يا بنتي علي اللي عملته قبل سابق وانت كمان يا زين يا ولدي سامحني…
زين: باحترام.. العفو منك يا عمي دا اني مبسوط جوي أنك جيت.. حور كانت زعلانه جوي و أنت مش موجود…
الكل فرح ل حور لأن والدها أخيراً وافق علي علاقتها هي و زين…
الحسن: بأبتسامة…. علي خيرة الله يا ولاد نبدأ بكتب الكتاب…
المأذون: وأين الشهود..؟
الحسن: اني و رعد ولدي هنكون شهود..
ولا أيه يا رعد؟
رعد: بعدم أنتباه….لأنه مركز مع رودي اللي خطفت قلبه بكل حالتها…
الحسن: رعد يا رعد..
رعد: احم…كنت بتقول أيه يا بوي؟؟
الحسن: بضحك.. لا دا أنت مش معايا خالص؟
رودي: بضحك… سلامة عقلك يا عمده..
رعد: بتوهان.. أنا بقول نكتب الكتاب يا بوي…
الحسن: ماهو ديه اللي بقولك عليه و اني وأنت هنكون الشهود…
رعد: اه تمام… يلا أبدا يا مولانا..
وبالفعل تم عقد القران في جو يملاه الفرحه و السعاده…
قران ريحانه علي وليد و الحسن كان وكيلها… و لين علي رامي و وليد كان وكيلها…
وحور علي زين و والدها كان وكيلها…
بعد الانتهاء قبل كل شاب زوجته و حبيبته علي وجنتها و شالها ولف بيها في مشهد رومانسي جميل…
وفي وسط أنشغال الجميع أقترب رعد من رودي وهمس لها….
رعد: مش عاوزه تبقي زيهم ولا ايه؟
رودي: ببرود… بتهز رقبتها بمعني لا…
رعد: بحب.. بس أنا عاوز…
رودي: بخبث… تب وانا مالي يا لمبي..؟
رعد: بصوت عالي.. وحيات امك؟؟
الكل بأنتباه علي صوت رعد… أيه فيه ايه؟
رودي: بضحك.. لا أبداً أصل رعد بيقول أنكم أتاخرتم علي المعازيم… ولا ايه يا رعد؟
 رعد: بغيظ منها… آه طبعاً يلا يا عرسان علي الجنينه… وبيخرج الكل للجنينه..
رودي: واو بجد ايه الديكور الحلو ده…لا برافو علي مهندس الديكور اللي صممه..
رعد: من خلفها… سامع حد بيشكر فيا..
رودي: الله هو أنت اللي عملت الديكور الفخامه ده؟؟
رعد: بإبتسامة… ايوه..
رودي: بمزاح… ايه ده دا أنت طلعت صاحب ذوق وكده…
رعد: بحب.. أنا صاحب ذوق و أحساس وقلب و رومانسيه و كل حاجه بس البعيده عميه…
رودي: وهي تكتم ضحكتها بصعوبه… ياه يا مسكين أنت بتحب واحده عميه…؟
رعد: بحنق.. صدق المثل اللي قال يفيد بأيه البوح أذا كانت البعيده لوح..
رودي: بضحك   أيه ده انت بقيت بتقول حكم..
رعد: بجديه… رودينا أنتي هتفضلي تتهربي كدا كتير..؟؟
رودي: أنا….
فريده: بمقاطعه… رعد يا ولدي بوك بينادم عليك..
رعد: بهمس… حبكة هي الدنيا كلها وقفه قصاد حبي يا بلد..
وبيمشي وهو بيتمتم و رودي فضلت تضحك عليه..
فريده: بتسال.. هو ماله رعد؟
رودي: بضحك… ولا أي حاجة يا فيري بس قوليلي أيه الحلاوه دي كلها الفستان هياكل منك حته يا قمر…
فريده: والله إنتي اللي جمر يا بتي… وبتحضنها
الحسن: امم بقا بتحضني فريده وانا لا..؟
رودي: و أنا أقدر يا حسونه يا عسل.. واكملت بمزاح… يا راجل دا إنت الحته الشمال..
الحسن: بضحك.. يا بكاشه..
فريده: اومال أنت هنيه فين رعد؟
الحسن: شغلته مع الضيوف علشان أفضالك أنت يا جمرر…
رودي: بمزاح.. أصل اللي لبس بتاع ملبس..
وبيمر الوقت مبين ضحك و هزار رودي و الحسن وفريده…. وبيجي وقت تلبيس الخواتم…
بيلبس كل عريس عروسته الشبكه اللي أختاروها في جوا رومانسي سعيد جميل…
بعد مده..
رودي: بتكون واقفه لوحدها سرحانه.. امم.. كل الاحبه أتنين أتنين وأنت يا قلبى حبيبك فين؟
زياد: ممكن يكون موجود بس انتي اللي مش واخده بالك..
رودي: بخضه… زياد يخرب بيتك خضيتني..
زياد: حقك علي قلبي…
رودي: باستغراب… قلبك؟
زياد: بصوت عالي.. لو سمحتوا كلكم ممكن تنتبهوا…
الكل بأنتباه و أستغراب…
زياد: ل رودي أنا بحبك من أول مره شوفتك فيها حبيتك ربنا بعتك ليا يوم الحادثه لأنقاذ حياتي… ولما عرفتك أكتر حبيتك أكتر.. تقبلي تكوني الانسانة اللي هقضي معاها بقيت حياتى..؟
وأنحني علي ركبته قدامها وقال… تقبلي تتزوجيني..؟
رودي:……
رعد: سمع الكلام وخلاص فقد السيطره علي أعصابه و طلع الوحش اللي جواه… وفي ثواني كأن واقف قدام زياد ومسكه من رقابته بقوه و بيخنقه…
زياد: بيزقه بحده.. رعد أنت أتجننت هتقتلني..؟
رعد: بغضب جحيمي… وهو بيلكمه في وجهه أه أتجننت و هقتلك…
أنت أزاي تتجرأ وتقولها الكلام ده
أزاي تتجرأ و تحبها و
أزاي تتجرأ و ترفع نظرك ليها…
زياد: بحده.. وانت مالك؟ يا أخي حبيتها هو الحب حرام…
المعزيم كلهم أتلموا علي خناقتهم و صوتهم العالي..
رعد: بصوت عالي… يتحرم عليك وعلي أي حد إنه يبص لحاجه ملك الرعد..
دي مراتي مرات رعد الحسن عمدة الصعيد كله و اللي يبصلها مجرد بصه أقتله..
وأنت جاي تطلب أيدها وتعترفلها بحبك قدام الناس.. وبيلكمه في وشه عدد مرات..
رامي و وليد و زين بيحاولوا يخلصوا زياد من أيد رعد ومش عارفين…
بيدخل أكرم وبيكون لسه واصل من القاهره بيشوف رعد وهو هايج زي البركان و الشباب بيخلصوا زياد منه و مش عارفين…
بيروح ناحيته بسرعه وبيشده من علي زياد…
أكرم: ل رعد .. ماذا بك يا رجل سوف تقتل ذالك المسكين…
رعد: بحده… أتركني يا أكرم ساقتله ذالك المنحط الوقح يريد أن يتزوج زوجتي…
أكرم: بعدم فهم… زوجتك ومتي تزجتك أنت؟؟؟
رعد: رودي هي زوجتي…
أكرم: بغضب… نعمممم..
كل هذا يحصل أمامها وهي في عالم أخر وكل ما يتردد في مسمعها….صوت رعد وهو بيقول… مراتي.. مراتي.. مراتي..
رودي: بصوت عالي… بس كلكوا أسكتوا خلاص… وانت وبتشاور علي رعد…
أزاي أنت بتقول أني مراتك؟ ها مراتك أزاي و أنا معرفش..؟؟
رعد: ايوه مراتي وبقول قدام كل الناس دي أنتي مراتي… أنا كاتب كتابي عليكي من 3 شهور..
ولو مش مصدقاني أسالي خالد مش هو وكيلك بردوا…
رودي: بصدمه… مستحيل مستحيل خالد يعمل فيا كده تب ليه..؟؟
لا أنت بتكدب… أنا فعلاً عامله ل خالد توكيل عام بس خالد عمره ما يعمل فيا كده…
وأكملت ببكاء و أنهيار….
عمره ما يخون ثقتي أبداً….
وبتطلع تجري علي أوضتها….
والبنات بيطلعوا وراها ولما زعلانين علي حالتها..
رعد: بعصبيه… يا جابر وصل المعازيم علي بيوتهم….
جابر: أمرك يا جناب العمده… وفعلاً بيوصل جابر الناس علي بيوتها بأمان…
الحسن: أني فضلت ساكت و سيبتك قولت أشوف هتتصرف أزاي…؟
بس للاسف يا ولدي اللي أنت عاملته كله غلط فوق ما أنت خربت فرحت أخواتك و أهنت ضيوفك.. مكفاكش علي أكده لا وخربت ثقة بنت في أبوها اللي رباها السنين دي كلها…. حتي لو أنت وهو عملته كده من وراها ملكش الحق تكسر ثقتها فيه بالشكل ده….
رعد: بأسف.. بوي أني…
الحسن: بحده… بكفياك عاد يا ولدي…
يا جابر.. خد زياد وديه علي المستشفى و أنت يا زين يا ولدي روح مع أخوك…
وحقك عندي أني يا ولدي…
زين: بحكمه و عقل… لا يا حج اخوي هو اللي غلط و خد جزاه خلاص.. بعد أذنك ومشي زين وأخد أخوه علي المستشفى…
أكرم: بحزن… وأنا ذاهب الي رجالي لكي يستعدون لان الاجتماع الرئيسي الخاص ب رودي غداً…
الحسن: وأنت يا حضرت الظابط روح جهز نفسك علشان مهمة حمايتك للدكتوره هتنتهي بكره…
بيمشي رعد بحزن من نفسه و علي حاله و حال محبوبته…
فريد: للحسن… أنا مش فاهمه حاجه هي رودي بجد مرات رعد..؟؟
الحسن: ايوه رودي مرات رعد ولدك…
فريده: أزاي ؟؟
الحسن: وحكي ل فريده كل حاجه لان رعد كأن قايله علي كل حاجه من يوم بداية المهمه لحد دلوقتي…
فريده: بفرحة… يعني رودي مرات ولدي.. دي كانت امنيتي والله…
الحسن: بس أنتي ادعي ربنا أنها تتقبل الموضوع…
فريده: إن شاءلله هتقبله…
عند رودي………………..؟؟؟؟؟؟؟؟
يا تري أيه اللي هيحصل وهل رودي هتتقبل علاقتها ب رعد ولا غرورها هيتغلب علي حبها ليه.؟؟؟
رواية صغيرتي المجنونة الفصل الثاني و العشرون 22 -  بقلم منة ممدوح
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent