Ads by Google X

رواية حب تخطى كل الظروف الفصل العشرون 20 - بقلم مارينا عبود

الصفحة الرئيسية

 رواية حب تخطى كل الظروف كاملة بقلم مارينا عبود عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية حب تخطى كل الظروف الفصل العشرون 20

إلياس وحبيبة خلصوا رقص وإلياس قرب وهمس فى اذنها:
– بحبكٍ يا حبيبة القلب .
حبيبة ابتسمت وحضنته:
– وحبيبة القلب بتحبك اووووي
إلياس ضحك ولف ايديه حولين خصرها وشالها وفضل يلف بيها وسط تسقيف الجميع.
بعد وقت الفرح خلص وشيرين وغانم ودعو حبيبة وإلياس أخدها وراح شقته.
– إلياس إحنا خلاص وصلنا الشقة ممكن تنزلني بقااا
– لا استنى شوية
ضحكت:
– إلياس لو سمحت نزلني.
ابتسم ونزلها:
– عيوني يا ستي اهوو نزلتكِ.
حبيبة قعدت على الأريكة ومسكِت علبة بيتزا كانت موجوده على التربيزة وحطتها على الفستان بتاعها وبدأت تأكل.
إلياس ضحِك على شكلها وقعد جنبها:
– لا سيادتكِ ده مش وقت بيتزا خاالص.
بصتله وأردفت بغباء:
– اومال وقت إيه؟
ضحِك وقام قلع جاكيت بدلته ورجع شالها:
– أنا هقولكٍ وقت إيه
– إلياس لو سمحت نزلني.
– عيوني حاضر، هنزلكِ دلوقتي
حبيبة بصتله بغيظ وهو بصلها وفضل يضحك على شكلها قرب وفتح اوضتهم ونزلها.
– طيب افتح النور طيب.
– ابتسم وفتح نور الأوضة، وحبيبة فضلت واقفة متنحه من شكل الأوضة، كانت متزينة بطريقة رومانسيه جدًا واقل ما يقال عنها أنها تحفه.
بصتله وأردفت بتساءل:
– أنا عاوزه اعرف حاجه وحده بس، أنتَ بتلحق تعمل كل ده امتى.
ضحِك وأردف بمرح:
– لا ده موضوع طويل هقولكِ عليه بعدين خلينا فى المهم
حبيبة رفعت سبابتها فى وشه وأردفت بتحذير:
– أنتَ بتقرب ليه؟ صدقني يا إلياس لو اتقدمت خطوة تاني تاني هتندم
ضحِك على شكلها وقفل باب الاوضة وو…..
~~~~~~~~~~
|| المعادي 4 نوفمبر الساعة الثانية صباحًا ||
رامي وصل قاسم الفيلا وهو سانده،
نبيلة اتصدمت اول ما شافته بيطوح ورامي ماسكه،
اتعصبت وقربت ضربته بالقلم:
– تاني؟ رجعت تشرب تاني يا قاسم!
رامي بهدوء:
– خالتي لو سمحتي تقدريه تعاتبيه بعدين، لكن دلوقتي هو تعبان اووي ولازم اطلعه يرتاح.
نبيلة اتنهدت بحزن كبير لأنها كانت متوقعه إنه كل ده يحصل، مسحت دموعها وأردفت بحزن:
– تعال يابني هساعدك نطلعه اوضته.
رامي هز رأسه بالموافقة ونبيلة قربت وسندت قاسم هي ورامي وطلعوه اوضتة وهى بيهلوس بأسم حبيبة.
رامي استأذن ورجع بيته ونبيلة قعدت جنب قاسم وأردفت بحزن:
– ليه يابني وصلت نفسك للحالة ديه؟
أنا لازم اتصرف واطلعك من الحالة ديه لازم بس الأول ييجي ابوك لأنه هو الوحيد إللى هيقدر يساعدني فى الموضوع.
اتنهدت بتعب وغطته كويس ونامت جنبه على الكرسي.
~~~~~~~~~~
|| القاهرة 5 أكتوبر الساعة 8:30 صباحًا||
|| شقة إلياس ||
إلياس قام وهو بيفرك فى عنيه،
وحبيبة نايمة على صدره وشعرها نازل على عنيها بشكل جميل.
ابتسم بحب وشال خصلات شعرها وطبع قبلة على جبينها.
حبيبة فتحت عنيها بنوم واول ما شافته ابتسمت وحضنته ورجعت نامت.
ضحِك على شكلها الطفولي وقام نومها على السرير وغطاها ودخل ياخد شاور.
لبس ترينج اسود وطلع وقف قدام المرآيه، وظبط لبسه، وسرح شعره، وشال الستيار، وفتح البلكونة وقرب قعد جنبها وطبع قبلة على وجنتيها وأردف بحب:
– اصحي يا بيبوا كفاية نوم.
حبيبة شدت البطانية عليها وأردفت بانزعاج:
– ماما سبيني انام شوية.
إلياس ضحِك وشد البطانية من عليها:
– ماما ايه فوقي يا جميل
حبيبة فتحت عنيها العسلي بانزعاج من ضوء الشمس الساقط على عنيها وده خلىَ شكلها اجمل واجمل.
اول ما شافته ابتسمت وبصتله بحب وثواني وقامت مخضوضه:
– إيه ده أنا فييين؟
نام على السرير وفضل يضحك:
– صباحية مباركة يا عروسة أنتِ فى بيتي.
حبيبة غمضت عنيها بأحراج وكسوف ورجعت فتحتهم وبصتله بابتسامة جميلة:
– يباركلي فيكَ، أنتَ صاحي من امتىَ.
ابتسم وشدها لحضنه:
– صاحي من بدري بس قوليلي إيه الجمال ده على الصبح.
حبيبة خدودها اتحولت للون الأحمر وبصتله بخجل:
– سيبني علشان اقوم اجهز.
– لا خليكِ معايا شوية
– إلياااس!
– روح وقلب إلياس عاوزه إيه؟
– سيبني علشان اقوم.
ضحِك وكان هيتكلم بس جرس الباب رن.
– يعني كان لازم يبجوا دلوقتي.
حبيبة ضربته على صدره وقامت:
– أنا هروح افتحلهم.
كان هتطلع بس إلياس قام بسرعة وشدها لحضنه:
– رايحه على فين؟
بصتله وأردفت ببراءة:
– هروح افتحلهم دول اكيد بابا وماما واهلك.
رفع صباعه ورفع لفوق وتحت وأردف :
– هتطلعي كده.
حبيبة كشرت وأردفت بعدم فهم:
– كده ازاى يعني؟
إلياس كتم ضحكته وبصلها من فوق لتحت وصفر وهى أخدت بالها من نظراته ولبسها وشهقت بخجل وسابته وجريت على الدولاب واخدت هدوم ودخلت تغير وهو مقدرش يوقف ضحك.
اخد نفس عميق وطلع فتح الباب وأردف بحب:
– اتفضلوا
آدم غمزله وأردف بمشاكسه:
– إيه يا عريس إحنا جينا فى وقت مش مناسب ولا إيه؟
إلياس ابتسم وأردف:
– لا طبعنا اتفضلوا ادخلوا.
العيله كلها دخلت وشيرين بصت للشقة بأعجاب وأردفت بحب:
– اومال حبيبة فين يا إلياس.
– دقايق وهتطلع
زينة قربت وحضنته:
– صباحية مباركة يا حبيبي.
بادلها الحضن وأردف بحب:
– يباركلي فيكِ يا ست الكل ويخليكِ ليا.
حبيبة طلعت وسلمت على أهلها وباركولهم وإلياس شاور لآدم ييجي وراه البلكونة وسابوا العيلة مع حبيبة بيحكوا ويهزروا.
– إيه يا عريس مالك؟
– قاسم اخباره إيه؟
– مش عارف بتسأل ليه؟ هو عمل حاجه تاني!
إلياس اتنهد وقعد قدام آدم وأردف بحكمة:
– آدم أنتَ صديق طفولته، وأنا مش عاوز صداقتكم ببعض تنتهي بسببي أنا وحبيبة، وعلشان كده عاوزك تبعد عن موضوعنا خاالص لأنه إللى حصل امبارح قاسم مش هيسكت عليه وأنا عارف ومتاكد إنه هيحاول يعمل بيني وبينها مشاكل بس متقلقش أنا إللى هقف فى وشه الأيام الجاية، أنا مش عاوزك تدخل خاالص فى الموضوع علشان ميحصلش بينكم أى مشاكل.
آدم أخد نفس عميق وأردف بهدوء:
– أنا عارف إنه هيحاول يعملكم مشاكل، لأنه متعودش يخسر حاجه بيحبها، وأنا عارف إنه قاسم حب حبيبة بس هى مش من نصيبه وعمرهم ما كانوا لبعض بس عموما أنا واثق إنك أنت وحبيبة هتقدروا تتخطوا أى ظروف صعبة ولسه عندي أمل إنه قاسم هييجي يوم ويتغير.
إلياس ابتسم وأخد آدم وطلع وبعد دقايق الضيوف مشيوا وإلياس وحبيبة فضلوا يتكلموا مع بعض.
~~~~~~~~
|| المعادي 5 نوفمبر الساعة 12:15 ظهرًا ||
قاسم قام وهو ماسك دماغة بتعب شديد فتح عنيه ببطء واتفاجأ بوجود مامته قاعده قدامه وبتبصله بحزن.
اخد نفس عميق وقام باس رأسها:
– أنا اسف حقكِ عليا أوعدكِ مش هتتكرر تاني.
– دي اخر مره هسامحك فيها يا قاسم وياريت تنسى حبيبة لأنها خلاص يابني بدأت حياه جديده مع إللى بتحبه وأنتَ كمان لازم تنساها وتبدأ من جديد.
قاسم ابتسم بحزن وهز رأسه بالموافقة.
نبيلة طلعت وهو دخل أخد شاور ولبس هدومه وطلع من البيت.
|| شقة إلياس وحبيبة الساعة 2:20 ظهرًا ||
إلياس كان قاعد بيضحك مع حبيبة فى الاوضة ودقايق والباب خبط.
– خليك هناا وهروح اشوف مين.
– ماشي
إلياس قام وطلع فتح باب الشقة واتصدم اول ما شاف…..

 رواية حب تخطى كل الظروف الفصل العشرون 20 - بقلم مارينا عبود
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent