Ads by Google X

رواية تزوجني لينقذني الجزء (2) الفصل الثامن 8 - بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية تزوجني لينقذني كاملة بقلم رحمة محمد عبر مدونة دليل الروايات

رواية تزوجني لينقذني

 رواية تزوجني لينقذني الجزء (2) الفصل الثامن 8

جميله اول ما وصلت المستشفى جريت بسرعه للاستقبال وتكلمت بصوت مخنو”ق بالدمو”ع: رر رائد فين ال الظابط رائد ف فين
قاطع كلامهم ممرضه جت بسرعه: اعملو تجهيزات الد’فن بسرعه الظابط الي وصل من قام ساعه قلبه وقف وما”ت للاسف

في دخول فريد وصابر ومعاهم صبا الي جريت علي جميله لانها فضلت تصرخ وتنادي علي رائد بصوت عالي وسط دمو”عها
صبا بدمو”ع : جميله الله يخليكي اهدي
جميله: ررراائدد لا اكيد مسبنيش (وبصت لباباها) بابا رائد عايش صح هو مش هيبعد عني انا عارفه اكيد واحد تاني لااا
صابر مكنش عارف يرد عليها يقول اي
جميله بو’جع ودمو’ع : رد عليا ي بابا عشان خاطري (وبصت لفريد) طب قوله انت ي فريد ان رائد بيحبني ومستحيل يبعد عني
مكنش في حد بيرد عليها فصر’خت وقعدت علي الارض : حد يررد علياااا
الممرضه لفريد: شيلها بسرعه ودخلها اوضه الكشف
فريد فعلا عمل كدا وجه الدكتور ادالها حقنه مهدئه خلتها تنام
مامت جميله بخو“ف ودمو”ع : يارب تكون بخير ي رائد يبني ربنا يقومك بالسلامه
عفاف الشغاله كانت قعده جنبها: ان شاء الله رائد بيه يرجع متقلقيش

مامت جميله: يارب ي عفاف يارب هاتي كدا التليفون دا ارن علي فريد يطمني اكيد زمانهم وصلو المستشفى كل الي قاله انه اتصا’ب لما كان في شغله معرفش حاجه تاني هاتي اطمن عليه
عفاف قامت بسرعه: حاضر
وجابت التليفون ورنت عليه بس مفيش رد
رائد ببتسامه: متخا.فيش ي حبيبتي قبل ما تصحي هكون عندك وعد
جميله بدمو”ع: رائد انت كويس خو”فت عليك اوي لما سمعت….
رائد حط ايدو علي شفا”يفها: ششش اهدي انا وعدك اني افضل جنبك ومش هسيبك صح
جميله ابتسمت وحركه راسها بالايجاب بسرعه: ايوا وانا واثقه فيك وعارفه انك هتكون قد وعدك دا بس انت خو”فتني عليك اوي مكنش لازم تروح الشغل دا انا زعلانه منك انا كنت همو’ت من خو’في عليك
رائد ابتسم: انا اسف
وشدها لحضنه… وجميله حضنته اكتر وغمضت عيونها عدا ثواني وفتحت عيونها فجاه وبصدمه فضلت تلف في مكانها وتبص لكل مكان بس كان رائد مش موجود: ر رائد انت روحت فين ي حبيبي رررراااائدددد
وفتحت عيونها وهي بتصرخ: ررائد
(بصت قدامها بصد’مه) ا انت انت هنا
رائد كانت عيونه حمرا ووشه اصفر وباين عليه التعب الشديد ابتسم وسط تعبه عشان يطمنها: ايوا انا هنا ي جميلتي معاكي وجنبك زي ما وعدك
جميله قامت من علي السرير وجريت اترمت في حضنه: انا مش بحلم صح انت هنا انت معايا انا سمعت كلام الممرضه عارف قالت عليك اي انا خو’فت اوي حسيت اني خسرت كل حاجه رائد انا انا اول ما سمعت كلامها كنت همو’ت مقدش اتخيل حياتي من غيرك اوعي تسبني او تبعد عني تاني وانا مش هسيبك ولا دقيقه تانيه انت كل حياتي وحتي لو روحت الشغل او روحت اخر الدنيا هاجي معاك برضو
رائد ابتسم بتعب وشدد علي حضنها: اهدي ي حبيبتي انا كويس
جميله مكنتش مصدقه انه فعلا لسه عا’يشه: طب هي الممرضه تقصد مين بالظابط دا
رائد بحز’ن: دا عمرو صاحبي للاسف ما’ت (وكانت اول مره دمو’ع رائد تنزل) ما’ت وهو بينقذ حياتي لو مكنش خد الرصا’صه مكاني كنت زماني مكانه دلوقتي وياريت دا حصل خسر حياته عشاني
جميله زادت في الدمو’ع: متقولش علي نفسك كدا انا مقدرش اخسرك مممقدددرش ي رائد
كانت حالة جميله و’حشه جدا ورائد كمان كان متصا’ب برصا’صه في كتفه ومحتاج للراحه
رائد بعد جميله وبص في عيونها بحب ومسح دمو’عها وبا’سها علي جبينها بو’سه طويله وحاول انه يشيلها
جميله شهقت: انت بتعمل اي نزلي عشان كتفك
رائد: ششش انا كويس
وراح علي السرير نام وخد جميله في حضنه
جميله بكسوف: رائد مش هينفع افرد حد دخل الاوضه
رائد وهو مغمض عينه: يشوفونا عادي انا تعبان ومحتاج ارتاح شويه
جميله بصتله: طب بسبني عشان ترتا..
سكتها رائد ببو’سه طويله شويه علي شفا’يفها: مش هرتاح غير وانتي في حضني انتي راحتي
جميله اتكسفت ودفنت وشها في حضنه وهو ابتسم وغمض عينه وفعلا الاتنين نامو
صبا كانت قعده قدام الاوضه بتاعت جميله وقرب منها فريد
صبا بستغراب : فين عمي صابر
فريد قعد جنبها : قعد في الكافتيريا الي جنب المستشفى
صبا بعدت شويه عن فريد: ماشي
صبا بعدت: ايوا ورائد معاها
فريده قرب اكتر ومبقاش في مكان تاني صبا تبعد عنه فيه: وانتي كويسه
صبا قامت وقفت : ايوا
وشهقت بصد’مه لمااااااااااااا….
 رواية تزوجني لينقذني الجزء (2) الفصل الثامن 8 - بقلم رحمة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent