Ads by Google X

رواية طفلة هزت كيان فرعون الجزء (2)الفصل التاسع و العشرون 29 - بقلم مروة موسي

الصفحة الرئيسية

  رواية طفلة هزت كيان فرعون بقلم مروة موسي 


 رواية طفلة هزت كيان فرعون الجزء (2)الفصل التاسع و العشرون 29

سيلين في سرها وبخبث: ماشي ي أدهم لما ترجع هتلاقي شغل متلتل في نفوخك ومشيت من قدامهم
أدهم: شكرا ي عمي
والكل مشي بعد قضاء ليلة سعيدة
نور: هو انت كان لازم تتكلم في موضوع سليم وجنة
عز: الاتنين بيحبوا بعض
نور: الوقت ممكن يغيرهم
عز: معتقدش ي نور لأنهم من صغرهم وعندك بدل الدليل ثلاثة حور وعمر وادهم وسيلين و…
نور بمقاطعة: صحيح سيلين جاي من الصبح زعلانه انت ضاغط عليها في الشغل
عز: كل واحد له التزاماته مش عشان بنتي يبقي اشيل عنها زيها زي اي مهندس كبير في الشركة الحكاية وما فيها انها متخانقة مع أدهم
نور: الموضوع سايب عن حده والمفروض تعمل حدود
عز: مش عشان سايبهم يبقوا ماشين علي حل شعرهم لاء سيبيهم يعيشوا حياتهم ويجربوا الحب ويعيشوا تجاربهم مع بعض خصوصا ان حبيبهم ناس انا واثق فيهم اي المانع يعيشوا بحريتهم
نور: هييييح انت اللي هتكون قدامي لو حصل لعيالي حاجة
عز: مفيش احلي من الحب ي حب عمري
نور: أحم بقولك هتاكل
عز: أكل اي بس احنا طول النهار ناكل
نور: بالهنا والشفا علي قلبك ي حبيبي اهم حاجة عندي هو انت
عز: يعني مش عيالك
نور: انت الاساس والله من غيرك مكنتش شوفت العز دا كله ولا اتهنيت وكان زماني شايلة هم كل حاجة مش قولتلك وجودك فارق معايا ي عز وقبلته
جنة وسليم هما الاتنين مخلصين ثانوية ومستني كل منهم درجاته تظهر
سليم: ربنا يستر لحسن النتيجة هتبان النهاردة
نور: انت شاطر متقلقش ي حبيبي
سليم : والله انتي اللي دايما مشجعاني ورافعه من معنوياتي ي حبيبتي
عز: اللهم طولك ي روح
سليم: انت مضايق ليه عشان بعاكس القمر بتاع البيت وقمر حتتنا
عز بخبث: إياك جنة تسمعك تقلبها عليك نكد
سليم بتوتر: جنة مين وأي يعني لو سمعتني احنا صحاب بس مش اكتر
سيلين: مهي بتكون في الأول صحبة وبعد كدا تقلب تكون ام مالك وانت ابو مالك وبترجع تتفشكل علي اقل سبب
حور: سيبك من كلام اختك الكبيرة واسمع ليا انا خبرة
نور: اه اسمعها دي مدوبا عمر ومخليه يقولها حاضر وبس اسمع منها
حور: علي فكرة طول ما انت وهي بتشاركوا بعض الرأي والاحترام سايد بينكوا اطمنو
لكل لكل علاقة احبال تكون شاطر فيها وتشدها عشان تقوي بس متكونش علي حساب حد من الطرف التاني او من كتر الشد وإهانة الطرف التاني ممكن بأقل حاجة تقطعها
خليك صريح معاها واحترم رأيها
سليم: شيفكوا كبرتوا الموضوع اوي في اي
عز: متعملش فيها عبيط
نور: النتيجة ظهرت انت جبت ٩٨ بس
عز: مبروك ي حبيبي
نور: قلب امك اللي مشرفها
حور: والله وعندك اتنين مهندسين بترول ومش مشرفينك
سيلين: لاء دا الدلوعه الواد بقي
سليم: ان شاء الله طب وجنة عملت اي ونزل جري
سيلين: باين انهم صحاب بس ها
عمر: مبرووك ي حبيبتي
جنة: الله يبارك فيك ي حبيب اختك
خالد: ان شاء الله طب صح
شمس: ايوا انا بقي عندي عيالي كلهم طب يارب يا فرحة قلبي الف حمد وشكر ليك يارب
سليم بيخبط: بت ي جنة جنة افتحي
خالد: تعالي عملت اي
سليم: الدكتور سليم عز الحفناوي
شمس: وعندنا بردوا الدكتورة جنة خالد
سليم بفرحة جري عليها وشالها : مبروك ي بنت قلبي
خالد: ينهر ابوك مش فايت
عز : انا كنت نازل ابارك لقيت سيرة ابوه جاي في الموضوع
خالد: ابنك دا هيجيبلي جلطة
سليم: انا فرحان ليها زي اختك ليا
جنة خبطته في دراعه
آدم: عملتوا اي ي عيال
سليم: حضرتك مبقاش في عيال زي ما انت دكتور انا دكتور ياريت نراعي مشاعر بعض
خديجة: سبحان الله كلنا دكاترة ماعدا سيلين وحور مهندسين وادهم
حور: لولا الاختلاف كنا عملنا بيتنا نقابة طب
الكل ضحك والكل كان سعيد وعلي الرغم ان كل واحد حابب مجاله وفي اللي دخل طب أسنان زي عمر وطب نسا وتوليد زي آدم وخديجة أطفال وسليم وجنة اختاروا نفس المجال وهو جراحة
في الشركة نور العز
سيلين للسكرتيرة: دول الملفات الناس الجديدة
السكرتيرة : ايوا ي فندم
سيلين: ابعتيهم للمهندسة حور علي مكتبها تراجعهم
وسمعت صوت هزار وضحك بتبص لقت أدهم واقف مع واحدة شكلها سكرتيرة جديدة
سيلين طلعت من غيرتها : أي قلة الأدب دي
ادهم: في حاجة ي بشمهندسة
سيلين: في ان مبقاش دي شركة دي بقت شبه كبارية
مايا: ازاي بقي دا احنا زملاء مع بعض وبنحكي وبس
سيلين بحدة : اقفي عدل وعلي مكتبك يلا
مايا: حاضر باي ي دودو
سيلين نظرت لادهم نظرة حادة ومشيت
ادهم: انتي اللي بدأتي الحرب وانا اللي هنهيها اما اشوف تكبرك ي بنت الحفناوي هيوصل لأي
سيلين دخلت مكتبها زهقانه جدا : كدا ي أدهم مش عامل حساب لمشاعري خالص هو عشان اول مرة نفضل كتير كدا متخاصمين تقوم تعرف واحدة ماشي ي أدهم باشا
آدم: الفرح كمان اسبوعين
خديجة: ربنا يتمم لينا علي خير
آدم: صدقيني انتي الخير كله
خديجة: لسه بتحبني زي الاول
آدم: وهو انا قولتلك اني بحبك زي الاول انتي بقيتي ملكي خلاص يعني حبيبتك عن الاول كمان
خديجة: وانا كمان بحبك
ادم: متجيبي ادوق الفراولة دي
خديجة: اددددم
آدم شدها له: آدم اي بقي احنا مكتوب كتبنا ومسبش فرصة انها تتكلم وباسها
عز : أدهم
ادهم: اتفضل
عز: انت مالك كدا
ادهم: مفيش ي عمي هو الشغل حصل فيه اخطاء
عز: انا مش بكلمك علي الشغل
ادهم: مش فاهم قصدك
عز: افهمك متفكرنيش مش واخد بالي منك ومن سيلين انكوا متخانقين بقالكوا فترة ودي اول مرة تحصل
ادهم: عادي ي عمي كل الأخوات بتتخانق
عز: متأكد انها اختك
ادهم: دا اللي بقيت متأكد منه وبس
عز: سيلين عنيدة واخدة طبع امها لكن صدقني بالسياسة هتاخد عنيها
ادهم: انا عارف دا
عز: وأي اللي عارفه كمان ي ادهم عارف ان البعد دا بيعلم الجفا
ادهم: بعد اذنك ي عمي
عز: انا لسه مخلصتش كلامي
ادهم وهو عيونه بدأت تدمع: اتفضل
عز:انت حبك باين عليك وبلاش تضيعها من ايدك رغم أنها بنتي اهي بس انا اللي بقولك عملها بس براحة مش بحدة
ادهم: ي عمي لما تكسر كلمة ليا من حالا بعد كدا مش هتسمع كلامي وأول مرة كانت تعمل كدا
عز: مش معني انها مسمعتش كلامك يبقي مش بتحترمك
ادهم : بس لما تنزل واكتر من نص رجليها باينة وممكن اي شوية هوا يرفعوا الجيبة اللي هي لبساها انا شوفتها عقلي طار
عز: انا شوفتك وشوفتك ملامحك ساعتها عشان كدا نزلت من العربية وعارف انك بتغير عليها
ادهم بنبرة انكسار: غيرتي عليها عشان بعتبرها من صغرها ملكي انا وبس تعرف من سنين فاتت وانا بقنعها انها تتجحب وانه هيزيد من جمالها وهي رافضة احترم رأيها لكن متنزلش الشارع كإنها نازلة بسين والناس تتفرج عليها
عز: انا متأكد من زمان انك خير الزوج ليها لكن حالا انا اتأكدت بدل المرة مليون وعشان هي ملكك وانا مستحيل ارفضها ليك عشان كدا انا اللي بقولك عملها الادب وانا هكون معاك ولما تأمرك بحاجة ولا كأنك سمعتها
ادهم: بجد ي عمي هتبقي معايا
عز: هكون معاك عشان شايفك صح
جنة في كلية الطب : يوووه انا قولتلك مرة وهعيدها التانية اني مش برتبط مع حد ي دكتور انت اخرك زميل وكمان لناس تانية مش ليا لان مش بصاحب
سليم شافها من بعيد اتجه ليها : في اي
الشاب: مفيش طريقك أخضر
جنة: مفيش ومشيت وسابتهم
الشاب: هجيبك ي جنة
سليم بغضب مكتوم: انت عاوز منها اي
الشاب: مش عاوز كل الحكاية اتعرف عليها وهي عاملة فيها الطاهرة الشريفه اتحداك دي لو مكنتش تعرف بدل الواحد مية
سليم نزل فوقه ضرب من غير سابق كلام وعمله الادب
سليم: دي تنبيه ليك عشان بعد كدا لو لمحتك بس بتكلمها هيبقي اخر يوم ليك ومشي
جنة: انت عملت …سليم نظر ليها نظرة غضب وسكت
جنة بزعل: انا اسفه .
سليم: ممكن تخرسي حالا
جنة: بس والله انا مسبتش له فرصة ي سليم
سليم وهو واقفة تحت عند الاسانسير: لو كنتي رفعتي ايدك وضربتيه قلم من اول مرة مكنش كررها
جنة : بتأسف تاني
سليم بحنيه: انا واثق فيكي بس مقدرش استحمل الموقف ولا اشوفك كدا وحضنها
جنة وهي في حضنة وبتعيط: والله مستحيل ابقي لغيرك انا بحبك انت وبس
سليم: هشششش متعيطيش خلاص انا اسف انا اللي بموت فيكي وباس دماغها وفتح باب الاسانسير عشان كل واحد يطلع بيته
كان واقف ومتابع حركاتهم سيلين وافتكرت موقف بينها وبين ادهم وهما في كلية الهندسة
احمد : إزيك ي سيلين
سيلين: الحمد الله اخبارك ي بشمهندس أحمد اي
احمد: الحمد الله كنت عاوز رقمك عشان اتعرف عليكي
سيلين بحدة: أسفه بس انا مش بتعرف
احمد: اعتبريني زي بشمهندس ادهم
سيلين بغضب: انت قليل الذوق
احمد مسك دراعها ساعتها : انا قليل الذوق
ادهم ساعتها جري عليه وضربه لحد ما كان بيموت في ايده لولا ما صحابه حاشوا عنه وادهم اتفصل من الكلية شهر كامل بسبب االي عمله
سيلين وهي راجعة من الكلية : دا كله بسببك
ادهم بعصبية: انا اللي وقفت معاه وسألته عامل اي
سيلين: انت اللي في الراحة والجاية تكلمني لحد ما الكل بقي عارف ان في حاجة بينا .
ادهم وهو بيحاوطها في الجدار بدراعه وبيتكلم بعصبية: الكل عارف ان سيلين بينها وبين ادهم حاجة طظ ميهمنيش لكن اللي يبقي عارف ويستهبل يستاهل اكتر من كدا
سيلين وهي شايفه عيونه حمرة وعروقه بارزة: انا اللي غلطانه حقك عليا
ادهم: ومسكته لدراعي دي اعمل فيها أي
سيلين: مهو انا قلته انت قليل الادب عشان كدا ومكملتش وادهم من كتر غيظة وغيرته سابها وطلع
سيلين فاقت من شرودها علي صوت البواب
البواب: اتفضلي الاسانسير فاضي ي ست سيلين
سيلين طلعت ووصلت البيت ودخلت علي اوضتها علي طول من غير ما تكلم حد
نور : مالك ي بنتي
سيلين: مفيش ي مامي جاية بس من كتر ضغط الشغل تعبانة
نور: من امتي وانتي بتشتكي من ضغط الشغل ي بنتي
سيلين: مفيش ي مامي بعد إذنك عشان ارتاح بس لان كمان ساعتين هنزل الشغل تاني
نور: طيب ي بنتي وطلعت
عدي اسبوعين وجه فرح آدم وخديجة واتعمل
عمر مسك المايك: ي عمي بعد إذنك انا طالب اتجوز قريب قدام الناس دي كلها لحسن اعمل جريمة
عز بضحك: حاضر حاضر انت بس كدا اتفضحنا والاعلام نشر دا ..
عمر: مش مهم المهم ان اكون خدت رايك
عز: انت كدا مش اخدت رأي انت كدا حطيتني قدام الأمر الواقع
حور: ربنا يخليك ليا ي بابي
سليم مسك المايك مكانة ووو

 رواية طفلة هزت كيان فرعون الجزء (2)الفصل التاسع و العشرون 29 -  بقلم مروة موسي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent