رواية احببت صعيدية الفصل الثامن عشر 18 - بقلم وفاء يوسسف

الصفحة الرئيسية

   رواية احببت صعيدية كاملة بقلم وفاء يوسسف عبر مودنة دليل الرويات 


 رواية احببت صعيدية الفصل الثامن عشر 18

مسك : اه يا عمي انا متأكده
يوسف : معلش على المقاعة دي و انا اسف انا سمعت كل الكلام غصب عني بس لو هكون انا مكان
اسر هطلقها لانو ده اصلا ميصحش
محمود : و الله يا ابني ما انا عارف بس تمام
مسك : بصراحة كده يا عمي انا عايزه اخلص لانو
كده خلاص اصلا هو ليه معترف من شويه احنا
خلاص نطلق و هو يتجوز سما و نخلص كنت بقول
كده وانا قلبي بيتقطع اوي
محمود : نفهم من كده انو خلاص
مسك : اه يا عمي
عند اسر
أسر و فاقد السيطرة و شبه جن : لا لا مستحيل الا
مسك ا و النبي انا لازم امنع ده و اخلص من كل
حاجه في أسرع وقت كفايه لحد كده
دخلت مسك علطول عل الاوضة لاقت أسر قاعد على
الكرسي و بيبص على السقف
مسك : خلاص كده يا أسر كل حاجه انتهت احنا هنطلق و تقدر انك
تتجوز سما انا جايه بس اخد هدومي من هنا و
اروح اوضه تانية لحد ما نطلق اه و بالمناسبة لو
احتجة ايه حاجه رن عليا و انا اجي و كمان انا هاجي كل شويه
أسر بحزن و قف قدمها و مسك ايديها : مسك و
النبي بلاش انتي الحاجه الوحيدة اللي بتفرحني بلاش تسبيني
ابتسمت بسخريه : الفرحة مش بدوم
أسر باستسلام : طاب على الأقل متسبيش الاوضة خلينا الفتره دي
طبعا مسك مرضتش و بقت تلم هدومها
بعد شويه مسك اخدت هدومها و مشى
أسر قعد الكرسي : انا ازاي سبتها كده انا ليه
استسلمت كده انا مستحيل اسيبها مستحيل ده على جثتي
عند مسك
دخلت الاوضة و رمت الشنطه على الأرض و ترما
على السرير على بطنها و حضنك المخده و قاعدة تعيط
في مكان غير معروف

شخص : اخيرا بقا هتبقى ليا ليا انا وبس انا اول ما
سمعت كنت هجن بس انا هعمل المستحيل انكم
تتطلقوا و هتبقى مراتي انا مراتي انا وبس
***********************
عند يوسف
يوسف : معقولة أسر مش بيحب مسك و كل ده
غصب صعبت عليا اوي والله يلا ربنا يسهل
عند أسر كان نايم من التعب و من التفكير دخلت مسك عليه و قاعدة
جنبه و فضلة تمشي ايده عليه و بعد كده مشت و راحت اوضتها. بعد شويه أسر
صحي و راح عند مسك و قاعد جنبها
أسر : مش متعود انام من غيرك بجد وحشتيني اوي
و بعدين اخدها في حضنه و نام
في الصبح
مسك بتصحي بتلاقي أسر جنبها بتبتسم مسك و
بعدين بتفتكر و بتعمل نفسها نايمة بس بتحضنه جامد
بيصحي أسر بعد شويه و طبعا بيلاقي مسك نايمة
بيبتسم و بيقوم بسرعة و بيفتح الباب و يخرج
مسك بعد ما مشي : معقوله
باسسسسسس كده
نطلقهم و لا لا ؟
+مين الشخص؟

 رواية احببت صعيدية الفصل الثامن عشر 18 - بقلم وفاء يوسسف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent