Ads by Google X

رواية بيت العيلة الفصل الثامن عشر 18 - بقلم هايدي البنا

الصفحة الرئيسية

  رواية بيت العيلة كاملة بقلم هايدي البنا عبر مدونة دليل الروايات


 رواية بيت العيلة الفصل الثامن عشر 18

دخلت ميرنا الأوضة و قفلت الباب
سليم طلع المفتاح ولسه بيفتح الصندوق لقي صور ليهم مع بعض و كام جواب من ال كان بيبعتهم بس وسط ما بيقلب في الورق شاف ورقه مكتوب فيها
(بص يا سليم انا مش عارفه لما تكون بتقرأ الجواب ده انا هكون عايشة ولا ميتة بس ال مفروض تعرفه ان انا في الأول مكنتش بحبك بس مع مرور الوقت ال قضيناه سوا انا حبيتك حبيتك اكتر من نفسي و علشان كدة لازم تعرف كل ال حصل ال حصل هو ان مرات اخوك سماح كانت بتخون اخوك يا سليم مش عارفه الأسباب بالظبط بس انا كنت جايه عندكم و مكنش في حد في الشقة و لما دخلت لقيت أوضة المكتب بتاع باباك مفتوحة و كان فيه واحد معاها في الاوضة كانو بياخدوا فلوس من ال خذنة و لما وقفت اسمع بيقولو ايه لقتها بتقولو
سماح : بص يا حبيبي انت هتاخد الفلوس و مش عيزاك تيجي ال فترة ديه خالص

مجهول : طيب يا حبيبتي و انتي
سماح : انا مش هينفع اسيب البيت ال فترة ديه
و و سط ما بيتكلموا سمعت صوت جاي من ورايا استخبيت في الحمام قبل ما حد يشوفني بس ال دخل كانت مرات البواب دخلت عليهم مرة واحدة
مرات البواب : مين ده يا ست سماح و ايه الفلوس ال بتاخديها ديه انتي بتسرقي عمك ال حاج حسين يا ست سماح
سماح : انتي بتقولي ايه يا حيوانة انتي اخرسي خالص
مرات البواب: انا مستحيل أسكت على ال بيحصل ده و هقول لل حج كل حاجة لما يرجع
و جت تجري على برا
سماح و الشخص ال معاها جريوا وراها. و زقوها على السلم و مرات البواب وقعت و فضلت تنزف في دمها و هما خدوا باقي الفلوس و ال شخص ال معاها خد الفلوس و ال حاجة و كان نازل و انا معرفتش اعمل حاجة و التليفون ال معايا كنت مصوراهم فيديو و هما بيسرقوا و هما بيقتلوها و قفلت ال فيديو و شغلت مسجل الصوت وطلعت وراهم بسرعه
نور : استنى عندك
سماح لفت و قالت : انتي بتعملي ايه هنا و موجودة في الشقة من امتى
نور : يا نهاركم اسود انتو ال قت*لتوها
سماح : ردي عليا تعرفي انتي لو فتحتي بؤك ب كلمة انتي هيكون مصيرك زيها انتي سامعة ولا مش سامعة
نور ب خوف : انا هقول كل حاجة
سماح : ضحكتيني انتي اصلا مش هتقدرى تعملي كدة
نور : انتي صح انا مش هقدر اقول طب و انتي هتبرري ال عملتيه ازاي
سماح : سهل جدا كان فيه حرامي سرق الخذنة و قتل مرات البواب و هرب
نور : بس هما عارفين انك في البيت
سماح : لا طبعا يا حبيبتي كله عارف اني في بيت اهلي بزور امي ال تعبانه
نور : تمام انا همشي و كأني ما شوفت حاجة و نزلت أجرى و لما وصلت البيت بعتلها التسجيل و الفيديو على الواتساب و قولتلها اني هبعتهم ل عمو حسين

بس هي هددتني و قالت: بس تنسى سليم انتي مش قدامي يا نور مش هعرف اخلص منك بس هقدر اعذبك و اقدر اخلص من حبيب القلب بتاعك
نور : متقدريش تعملي كدة
سماح : ان مش هضيع وقتي في التهديد بس انا هخلص منك يا نور اعتبري ان ديه اخر ايامك
و كملت نور في الورقه و قالت : بس و كدة حسيت اني ديه اخر ايامي فعلا يا سليم انا بكرة هاروح اشتري الفستان بتاع فرحي مش عارفه هلبسه ولا لاء بس ال اعرفه انا انا لو جرالي حاجة إنساني يا سليم إنساني و اتجوز و حب واحدة غيري تعرف لو معملتش كدة انا مش هرتاح و هتعذب لو بتحبني بجد حب غيري و اتجوز و هات أطفال بدل الأحلام ال حلمناها سوا حقق أحلامك يا سليم و عيش حياتك كأني مكنتش موجودة
وكاتبه في آخر الورقه حبيبتك نور)
سليم ب عياط قفل ال ورقه و بيبص في الصندوق لقى فلاشه عليها التسجيل و الفيديو
سليم ب عياط : انا هق*تلك يا سماح
سليم كمل ب قهر : ااااااااه
ميرنا دخلت على صوت عياطه
ميرنا اول ما شافته ال دموع اتجمعت في عينيها و قالت : انت بتعيط ليه
سليم اول ما شافها حضنها : متسبينيش يا ميرنا متبعديش عني
ميرنا : مش هبعد عنك والله في ايه بقا مالك
سليم وراها الورقة و الفلاشة
ميرنا قرأت ال في الورقة
ميرنا : مش معقول هي ازاي عملت كل ده و لسه برا السجن
سليم :انتي هتساعديني يا ميرنا مش كدة
ميرنا : اكيد طبعا
سليم : احنا لازم نفضحها
______________________________
تاني يوم….
سليم و ميرنا خدوا ال فلاشه و نزلوا
سليم: بابا… يا بابا
دخلو الأوضة لقوا الدكتور في الاوضة عند ابوه و ال كل متجمع
ويسرا و سلمي بيعيطوا
الدكتور: هو جاتله غيبوبة لازم يروح للمستشفى حالا و يقعد على الأجهزة
يسرا ب عياط : يا لهوي
سلمي فضلت تعيط ميرنا راحت و حضنتها احمد و ياسمين و عمرنزلو على صوت ال عياط
احمد ب خضة :في ايه
سليم ب عياط : بابا دخل في غيبوبة و لازم يروح ال مستشفى دلوقتي يا احمد
احمد ب صدمة : ايه
خدوا حسين و راحوا ال مستشفى
الدكتور : تمام كدة هو أن شاء الله يقوم من الغيبوبة و يكون بخير ما تقلقوش هو على الأجهزة و كل الأجهزة شغاله
يسرا : انا هفضل هنا جمبه
سليم : و احمد هيفضل هنا و عمر و سلمي و ياسمين هيروحوا
عمر: ليه التقسيمة ال غريبة ديه ايه السبب
سليم : هفهمكم لما ارجع يلا يا ميرنا
سلمي : هو ايه ال يلا ياميرنا قولنا هتعمل ايه قبل ما تمشي
ميرنا : طب انا هقول كل حاجة
ميرنا حكتلهم كل حاجة و قالتلهم : بس و سليم قسم التقسيمة ديه علشان يطمن على الكل لان سماح ديه خطر على الكل طول ما هي برا السجن
عمر قعد على الكرسي من صدمة ال سمعه
سليم : تمام اذا كان كدة اوكي
سليم و ميرنا راحو ل مركز الشرطة
سليم : انا هقدم بلاغ عن واحدة قتلت و معايا الدليل…….

 رواية بيت العيلة الفصل الثامن عشر 18 -  بقلم هايدي البنا
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent