Ads by Google X

رواية احببت صعيدية الفصل السابع عشر 17 - بقلم وفاء يوسسف

الصفحة الرئيسية

   رواية احببت صعيدية كاملة بقلم وفاء يوسسف عبر مودنة دليل الرويات 


 رواية احببت صعيدية الفصل السابع عشر 17

في اوضه اسر ومسك…
مسك كانت بتريح أسر على السرير و هي بتريحة بتبقا هي فوق و هو تحت و بيفضلو بصين لبعض بحب
(عارفين طبعا المشهد ده انتو صح )
مسك فاقت : احم احم انت اسفة و جت تقوم ضغط عليها أسر بايده و حضنها اكتر
أسر بهمس : خليكي كده انا مرتاح اووي
مسك اتكسفت
مسك : أسر انا عايزه اقوم
أسر لا
مسك : طاب طاب انا هقعد جنبك مش ينفع كده
أسر : بشرط تنامي في حضني و بلاش وش الخشب ماشي
مسك بخجل : احم ماشي
أسر : اشطا يلا قومي و ساب ايده
مسك رايحة تمشي
أسر بغضب رايحة فين
مسك : انا هزل تخت بس اشوف البيت و هاجي تاني
أسر بغضب و ضيق : تقدري متجيش
مسك حست انو اتضايق اووي فراخت جنبه و مسكة ايده بين ايديها و بصتله نظرة مليانه حب و هو أيضا نفس النظرة
مسك : خلاص انا اسفة مش هنزل تحت و مش هقوم من جنبك خالص خااالص تمام كده
أسر بخبث : لا
مسك و بدائت تبكي : طاب طاب اعملك ايه
أسر بخضة : ايه ايه مالك براحة خلاص و الله مسامحك انا بهزر
مسك بطفولة :يعني انت مسمحني
أسر بخبث : لا و بتسرع استنى بس متبدئيش في العياط انا بس عايز حاجه كده
مسك : ايه
أسر ارفعيني الأول علشان اعرف اتكلم
مسك رفعته و قعته على السرير و. مخده وراه
أسر بخبث : ممكن تسنديني من هنا كويس
مسك جات تسنده حست بايدن بتحضن خصرها
مسك بخضةو هي بتبص لوشه : أسر ابعد
اسر بحب : مش قادر
مسك بخجل : أسر
أسر : عيونة
نزلت رأسها
أسر : ارفعي راسك و بلاش كسوف بقا
مسك رفعت راسه
و أسد بداء يرفع ايده لفوق و يمشيها على ضهر مسك.
مسك حست بقشعريره هزت جسمها ايده وصلت لحد رقبتها
أسر شال الحجاب من عليها و شعرها. نزل أسر شال شعرها من عل وشها و قترب منها و باسها بوسه خفيفة في شفيفها دوبت مسك ثم التهم شفتيها بعشق. و دامت هذه القبلة مده لا تقل عن ربع ساعة ( مش عارفه ازاي بقا)
وبعد فتره بعدوا عن بعض
أسر بحب : وحشتيني اوووي
مسك بتوهان : و انت كمان
و قبل أن تكمل التهم شفتيها بقبلة آخر بس مطولتش و بعد عنها
أسر : بس مش اكتر مني
مسك : لا رد
أسر ضحك عليها انها مش حسه بحاجه و ضمها اكتر ليه و بعدين نيمها على السرير و نام جنبها و اخدها في حضنه جامد و دفن راسه في رقبتها كل ده و مسك تايها أو بمعنى هي متقبلة ده و مش هتبعدوا عنها
أسر : طب تصدقي انك احلى حاجه في حياتي
مسك رفعت رأسها وبصتله
أسر بضحك : ايه مش مصدقة اسبتلك و بص على شفايفها
مسك دفنت رأسها بسرعة فيه و بعدين رفعتها بسرعة و مسكة في وسطه جامد كأنها بتقولة موافقه
أسر بخوف من عدم سيطرته على نفسه : مسك بلاش انا مش قادر اسيطر على نفسي
مسك خافت و كانت هتقوم بس وقفها أسر بسرعة
أسر بزعل : مسك والنبي استنى متسبنيش انا مش هعمل حاجه بس انا تعبان شويه علشان كده بعمل كده اسف بس خليكي جنبي مسك نامت ترني جنبه ولا كأنه حصل حاجه وحضنته جامد. و ناموا هما التنين
عند سما
في مكان مهجور
سما : بس ده مش اتفقنا
شخص : بلاش العند احسن هو ده الي عندي و بس حابه اهلا وسهلا مش حابه يبقي نفضها سيرة
سما : طاب خلاص خلاص متزعليش نفسك هات
بعد ما مشي الشخص
سما : كده اكون قربت. لمهمتي و قريبا هنفذ
عند يوسف و رباب
َ يوسف : اتفضل يا انسه رباب
رباب : شكرا
و نزلت
عند أسر و مسك
أسر صحي بس مسك لسه نايمة
أسر و هو بيمشي على شعرها
أسر : مسك مسوكتي
مسك : عيونها
أسر : اوبا ايه الكلام اللي يفتح النفس. ده ايه الحلوه دي جيبها منين
مسك بخجل : بسببك انت
أسر : يا نهار ايه ده ده احلى يوم ولا ايه يا رتني كنت حصلي كده من زمان ولا أفضل كده علطول لو الكلام ده صح
مسك : متقولش كده بعد الشر عليك
أسر بخبث : طاب مش شايفة انو احنا صحينا و غمزلها
مسك : انت قليل الادب على فكره
أسر : و ماله اعلمك
و لسه هيقرب منها تلفونه رن
أسر : يا ساتر مين وش النحس ده و مسك التلفون فلقها سما زفر بضيق ورد
أسر : الو
سما : الو يا حبيبي سامحني اني خرجت من غير ما اقولك بس انا روحت بيتي خلاص و هبقا اجي ازورك
أسر بقلق : طاب طاب ليه ما هو هنا احسن
سما بخبث : معلش يا حبيبي انا تقلت اوي سلام
أسر بقلق : سلام
بيلتفت أسر لناحية مسك و بيلاقيها بتعيط و كاتمة بوكئها
مسك : حرام عليك حرام عليك بجد انا مبقتش فهمتك منين بتعمل معايا كده و منين بتحبها منين مش عايز تطلقني و منين بتحبها
أسر ببرود عكس الي جوه : انا ماجبرتكش على حاجه و لو عايزه.
مسك ولا لأول مره تنظر له باستحقار : أطلق صح. اه يا أسر عايزه أطلق و كفايه لحد كده انا عذابي هناك ارحم منك انا تعبت تعبت و و لبسه الحجاب و راحت علي الحمام بعد شويه مسك خرجت وبقت أسر بيحاول يغير هدومه
مسك : لو حابب ممكن اساعدك
بصلها بصه تدل ياريت قربت منه مسك و حاولت تلبسه من غير حتى ما تبص في وشه
مسك : أظن كده انك عايز تنزل تحت صح
أسر : اه يا ريت علشان الاوضه بقت خنقه و يكمل في نفسه من غيرك
مسك : طاب يلا اتسند عليا
اتسند أسر عليها. و نزلوا تحت
محمود : الف سلامة عليك يا ولدي
أسر : الله يسلمك يا بابا
محمود : بمناسبة انك خلاص على ما اظن خفيت و مش محتاجه يعني غير يومين كده كده هي أصابت كتف. فأنت عايز اتكلم معاك انت و مسك في موضوع
أسر : اتفضل يا بابا
مسك : تحت امرك يا عمي
محمود : بصو بقا انا عارف انكم اتجوزتوا بلخصب انتو الاتنين و لحد دلوقتي متقبلتوش بعض صح
أسر و مسك كانوا مخضوضين
محمود : فأنا بقترح انو أطلقوا و نخلص
و كاد انا يتكلم أسر و الي انا تسبقه مسك و تقول
مسك : معاك حق يا عمي الحكايه كده بقت على المكشوف على ما اظن و يا ريت ده يكون في أسرع وقت
أسر مصدوم من مسك
مسك بصتله و قالت : ولا ايه يا أسر
أسر : لا رد و طلع لفوق بعصبيه. زي الفرس ولا كأنه
في حاجه تحس جنتل
مسك : يلا يا عمي جهز الورق انت بقا
محمود : طب مش شايفة انو أسر مش موافق
مسك بضحكة سخريه : مش موافق مش موافق ازاي و هو لسه قايل انو ممكن اطلقك عادي خالص
محمود انتي متاكده
مسك : ايو. و قاطعها صوت شخص ما

 رواية احببت صعيدية الفصل السابع عشر 17 - بقلم وفاء يوسسف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent