رواية ملاك الأسد الفصل السابع عشر 17 - بقلم بسملة مصطفي

الصفحة الرئيسية

     رواية ملاك الأسد كاملة بقلم بسملة مصطفي عبر مدونة دليل الروايات

رواية ملاك الأسد كاملة

رواية ملاك الأسد الفصل السابع عشر 17

ملاك بصدمه : نتجوز
اسد :ايوا انا مستحيل اسيبك تسافري أو اسيبك تقعدي لوحدك
ملاك :وانا مش طفله علشان حد يخاف عليا 
اسد :بس انتي هتفضلي اجمل واحسن طفله شوفتها في حياتي
ملاك :انا مش طفله حضرتك ولو علي الجواز فأنت عايز تتجوزيني لي 
اسد :علشان بحبك ♥️
موافقه ولا لا 
ملاك :انا موافقه يا اسد 
اسد  :بجد 
طب هكلم الماذون حالا 
اسد كلم المأذون
ورن علي اخوه ايان وصديق عمره فهد 
والماذون جه واللي شهدوا علي هذا الزواج 
وفاقت ملاك علي الكلمه الشهيره التي يقولها المأذون 
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
ملاك :انا عايزه امشي من هنا 
اسد :طب تمام 
هروح اكلم الدكتور واخلص إجراءات الخروج وهنروح 
ملاك ولم تجيب باي شي وتركها اسد وغادر الي غرفه الدكتور
في غرفه الدكتور
اسد :هيا ملاك ممكن تخرج امتي 
الدكتور:بكره او بعد بكره علي حسب استقابلها العلاج علشان هيا تعبانه جدا نتيجه الصدمه الي اتعرضتلها ويستحسن أن محدش يزعلها لأن ده هيعود عليها بالسلب
اسد :طب تمام شكرا 
بس هيا عايزه تخرج النهارده وانا هوفر ليها الرعايه الكامله في البيت 
الدكتور:تمام 
وزي ما قولت ليك يا اسد باشا
اسد خرج من غرفه الدكتور واتجه الي غرفه ملاك بعد اتمام الإجراءات
اسد :ملاك يلا علشان نروح 
ملاك قامت معاه من غير ولا كلمه 
واتجهوا الي القصر 
بعد فتره قصيره 
وصل اسد وايان وملاك الي القصر 
اول ما دخلوا 
ريم الام :هيا مش دي نفس البنت اللي كانت في المستشفي يا اسد 
اسد :ايوا ي امي 
بس دي مش اي حد دي مراتي علي سنه الله ورسوله
ريم الام :تعالي اتفضلي ي حبيبتي
ملاك بحزن وتعب واضح :لا شكرا يا طنط انا عايزه ارتاح 
فين اوضتي 
ريم :طلعها اوضتها يا اسد 
اسد :حاضر يا امي 
وهما طالعين علي السلم 
ملاك حست بدوخه
وهيا علي السلم كانت هتقع لكن اسد كان اسرع منها ومسكها 
اسد :انتي كويسه يا ملاك 
ملاك بعدت عنه من غير كلام 
وطلعت وهوا وراها اوضتها وجاب ليها هدوم من عند ليان أخته
في الاوضه 
ملاك :ممكن حضرتك تطلع بره علشان اغير هدومي وارتاح شويه 
اسد :انا هخرج علشان تلبسي براحتك 
اسد خرج ونزل تحت قعد مع عائلته 
ريم الام :اسد انت ازاي تتجوزها انت تعرفها اصلا 
طب بخصوص البنت الي كنت بتحبها ضحيت بمشاعرك ونفسك علشان حد تاني غير الي بتحبه
اسد بهدوء :امي هيا دي البنت اللي كنت بحكي ليكي عنها 
ودي البنت الي بحبها 
ريم بفرحه لابنها :بجد يا اسد هيا دي 
ما شاء الله ♥️♥️
اسد :ايوا يا امي 
ليان :الف مبروك يا اسد 
اسد ببرود :الله يبارك فيكي
ايان :الف مبروك يا بوب 
اسد بضحكه بسيطه:الله يبارك فيك يا قلب اخوك 
ليان اضايقت جدا من تعامله معاها وأنه رده عليها كان بطريقه مش كويسه
ليان قائمه وداخله اوضتها 
الام :رايحه فين يا بنتي 
ليان وقد تحاول أن تكتم دموعها من النزول :طالعه ارتاح شويه 
الام وقد أحست بها :ماشي يا قلب امك 
بعد ما ليان مشيت 
الام :مكنش ينفع طريقتك مع اختك دي يا اسد
انت لازم تكون سند وضهر ليها مش تكون سبب ان هيا زعلانه 
فكر في مشاعر اختك قبل اي كلام يطلع منك 
اسد :وهيا مفكرتش لما كانت هتموت كان احساسي هيكون اي 
الام :معلش هيا غلطت بس انت برضه الكبير 
صالح اختك وراضيها اختك نفسيتها مش كويسه 
عايزه حد يكون حنين عليها
اسد بهدوء :تمام يا امي 
ممكن تطلعي تخليكي جمب ملاك لحد ما ارجع من مشوار بسيط كده
الام :ماشي 
اسد :يلا يا ايان تعالي علشان عايزك معايا 
في الخارج 
اسد :ايان تعرف أن أسر هرب 
ايان بصدمه :امتي وازاي ده حصل 
اسد:الكلام ده من حوالي يومين 
وانا سايبه براحتي وهوا مفكر أني مش عارف مكانه أو مش هعرف اجيبه 
ايان :طب هوا مكانه فين.
اسد :تعالي معايا 
ركبوا العربيه واتجهوا الي مكان يشبه المصنع المهجور
ايان :احنا اي الي جابنا هنا
اسد :أسر موجود هنا 
ايان :واي اللي هيجيبه مكان زي ده
اسد :تعالي بس 
ودخلوا ووقفوا في مكان بحيث أن محدش يشوفهم
وايان لاحظ وجود أسر واستغرب هو في مكان زي  ده بيعمل اي 
وأسد سمع كل كلامه ولكن كانت صدمته لما المجهول (٢)اتكلم وهوا عارف الصوت ده كويس واتصدم لما شافه ؟؟
أما عند ملاك 
ملاك نامت بعد ما غيرت ملابسها وجات ريم ام لاسد وجلست بجانبها ولكن فزعت عندما رأت ملاك بحاله مثل هذه 
 ملاك كان وشها اصفر وشفايفها ازرقوا 
ملاك بدأت تعيط وتقول ماما 
ام الاسد مستحملتش منظرها وضمتها لحضنها واخدت تربت علي كتفيها لحد ما هدأت 
 ونامت واستكانت في حضن ام الاسد
وبعدين ام اسد اتصلت عليه وأخبرته بأنه ييجي 

رواية ملاك الأسد الفصل السابع عشر 17 - بقلم بسملة مصطفي
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent