Ads by Google X

رواية صعيدية امتلكتني الفصل الرابع عشر 14 - بقلم اسماء صالح

الصفحة الرئيسية

    رواية صعيدية امتلكتني كاملة بقلم اسماء صالح عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية صعيدية امتلكتني الفصل الرابع عشر 14

لحقها سليم قبل ما تقـ.ع :حاسبي انتي مش شايفة الطرابيزة.
رقية بخوف ودموع : أنا فعلا مش شايفة
صدم سليم منها وفضلت تبص للفراغ..ركز ع ملامحها الجميلة وفجأة بدون و*عي با*سها بعنــ*ف …صدمت رقية
وعينيها دمعت فجأة گـ.ـف نزل ع وش سليم بزعيق : انت مجــ’نون ازاي تعمل كده أنت قل”يل الاد*ب
شد”ها من دراعها بعصبية: انتي اتهبـ*لتي انتي عارفه أنا مين وابن مين بتضر”بيني بالقـ”لم.
رقية : مين يعني واحد حيو*ان وزا.حته بعيد عنها
وطلعت جري ع السلام وهي بتحـ.سس بر.جلها وايديها علشان تعرف الطريق.
حط ايده في جيبه بندم : ازاي اعمل كده؟؟!
خبط أيده عالطرابيزة وزعق*: غلط غلط أنا مالي بيها ازاي ؟
فاق ع صوت أحد الغفر : يا بيه البيت جاهز ومتنضف ع طلب العمدة .
سليم باستغراب : بيت ايه هو مفيش اوض هنا
الغفير : لا يا بيه حضرة العمدة مش بيخلي ضيوف
غرب اهنه علشان حر”يم البيت ..في ڤيلا صغيرة في نفس المكان للضيوف جهزت لحضرتك.
سليم : تمام تمام انا جاي وراك.
مشي الغفير وطلع سليم من البيت ووقف عند الباب وبص ع السلالم بتفكير في رقية ومشي.
..
فوق.. رقية ماشية بالطرقة وايديها ع الحيط خبطت في سعيدة هي وماشية: رقية انتي لسه صاحية أنا قلت انزلك اشوفك طلعتي ولا لا.
رقية بارتباك: ها أيوة كنت بشوف اوضتي هقعد فيها
سعيدة وبتمسك ايديها: تعالي يا حبيبتي هوصلك اوضتك.. وصلتها اوضتها سعيدة وهي بتقعدها ع السرير :
بصي يا رقية اوضتك خامس اوضة في الدور ده ماشي
رقية بابتسامة: حاضر يا خالتي ..
سعيدة بطيبة : عايزة حاجة اعملهالك يا رقية ..رقية
رقية فاقت من سرحانها: هاا أيوة .. سعيدة باستغراب : انتي سرحانة في ايه؟؟؟!
رقية بتوتر : م مفيش أنا معاكي يا خالتي …
سعيدة بتساؤل : رقية فين طرحتك وشعر.ك مفلو.ت ليه كده ؟
حطت أيدها ع شعرها بخوف : ااه مش عارفه تقريبا وقعـ.ت مني عند السلم من غير ما احــ.س بيها
سعيدة : ماشي يا رقية تصبحي على خير..طلعت وقفلت الباب وراها..
في الصباح ع السفرة..
جمال بينادي: فتحية فتحية
فتحية: أيوة يا عمدة
جهازي فطار للعرايس وابعتيه لاوضة اكرم ومتخلهومش ينزلوا النهاردة.
فتحية: من عنيا يا عمدة…طلعت فتحية بالفطار ليهم .
سعيدة نازلة برقية وبتقعدها ع الكرسي قدام السفرة وحطت الطبق قدامها : مريم هاتي باقي الفطار من المطبخ.
مريم بطاعة : حاضر ياما..
جمال :حازم إحنا لازم نسأل ع سليم واللي قاله أنا مش مطمن..
حازم بشك: ولا أنا يا عمي مش واثق فيه أنا حاسس وراه حاجه او في حد وراه وعايز اعرفها وأعرفه..
كل ده وقاعدة غادة معاهم ع السفرة وبتابع الحوار بتركيز
وفاء وعينيها ع غادة وقلقت ع ولادها منهم .
جمال وهو بيقوم : طيب انا هتحرك دلوقتي ع الأرض وبعد ما اخلص تكون حصلتني ع المصنع هناك.
حازم بجدية: تمام .
جمال : يلا مع السلامه..سعيدة وهي ماشية وراه وبتمسكه عصايته في أيده: مع السلامه يا جمال.
وقف عند الباب وبا”س أيدها بحنية بابتسامة ومشي.
..
فتحية وصلت اوضة اكرم وخبطت عليهم..
اكرم كان بيعمل ضغط ع الأرض وسمية تحتـ”يه كل ما ينزل ضغط ياخد بو*سة وتضحك ومحا*وطها بأيديه.
سمية: الباب بيخبط!!!!!!
غمض عينيه بضيق: مش وقته ..مش مهم!!
سمية: اوعي يا اكرم مش مهم ايه
قام وهو بينهد بعصبية : مين ع الباب
فتحية بصوت عالي : الفطار يا عرايس
سمية ربعت رجلها ع الأرض وحطت ايدها ع بوقها بكسوف:
روح افتح يلاا..
قام لبس قمـ*يصه وفتح الباب دخلت فتحية بإحراج وزغرطت… واقفة سمية بكسوف ووشها احمر..
قربت من فتحية واخدتها في حضنها لأنها قريبة منهم مش مجرد طباخة عندهم: مبروك يا حبيبتي
سمية بكسوف: الله يبارك فيكي يا ام يحيى
طلعت فتحية وقفلت الباب وراها..
قعد اكرم ع السرير وسحب سمية من وسطها وقعدها ع رجله وفضل يأكل فيها بحب..
..
بعد شوية…مريم قامت للمطبخ راح وراها حازم بتسحب لقاها بتحضر للشاي.حض”نها من الخلف ونزل برأسه وقبـ*لها بر.قبتها برقة انت”فض جسد*ها: حازم بتعمل ايه ؟؟حد يشوفنا.
حازم بهيمان: هروح المصنع وهتأخر هناك هتوحشيني
مريم بكسوف: وانت كمان خلي بالك من نفسك
حازم : حاضر.. با*س خدها بلهفة: وانتي كمان سلام..
..
قامت غادة من ع السفرة ترد ع فونها وخرجت للجنينة.
قامت رقية وطلعت عن الباب : خالتي أنا هقعد بالجنينة بره
سعيدة : طيب يا حبيبتي ع راحتك لو عايزة حاجة قوليلي
رقية بابتسامة : حاضر…طلعت وايدها ع كل الحيطان ووصلت للجنينة وسندت أيدها ع الكرسي وقعدت
سمعت صوت زعيق قريب منها
قامت بشـ*ـك ومشيت بخطوات قريبة من الصوت وقفت وراء البيت وسمعت..
غادة بعصبية: أنا قلتلك تنفذ اللي أنا عايزاه مش انت اللي عايزة .
سليم بزعيق : صوتك ميعلاش يا غادة مش انتي
اللي تمشيني ع اخر الزمن.
غادة : أنا اللي جبتك وتنفذ المطلوب في اسرع وقت مش تقعدلي هنا .
سليم بغضب : أنا عارف كويس أنا بعمل ايه انا رايح المصنع
دلوقتي وهقنعهم بكل كلامي يمشوا ورايا وحبة حبة يقعوا ع رأسهم.
غادة بأطمأنان: كده تمام بس بأسرع وقت ..
انت عارف كويس اني محتاجة فلوس ومش هاخد شوية ملاليم .. الفلوس كلها
سليم بصداع : امشي يا غادة أنا سمعت الكلام ده ميت مرة امشي وسيبيني أنا انفذ مش محتاج رأيك.
غادة بغيظ : ماشي يا سليم ..
رقية بصدمة بعد ما سمعت صوتهم واسم سليم..حطت أيدها ع بو”قها بخوف: معقولة يعني هو نصـ”اب وكمان هي ؟؟!
سليم لنفسه: هو انا حا*سس ليه اللي بعمله غلط وقت ما شوفت البنت دي وبقيت مخنوق من غادة..
مشيت غادة بغرور ..سمعت رقية صوت كـ.عب جز*متها قريب منها ارتبكت رقية مكانها
وعايزة تست*خبي ..فضلت تجري بعيد من غير ما تشوف هي وصلت فين ..
فجأة خبـ”طت في حض.ن سليم مس.كها بسرعة: فاقت ع صوته: هو انتي هتفضلي بتجري وماشية وخلاص
بلعت ريقها بخوف لنفسها: اكيد شافني وانا بسمعهم…
خبط صو.ابعه في وشها بخبث : اييه سرحتي في ايه انتي بتعملي ايه هنا وبتجري من مين ؟؟
فاقت بتركيز: وانت مالك انت هو مفيش غيرك قدامي
سليم بضحك : حظك بقي ..انتي كنتي ورا البيت بتعملي ايه؟؟
رقية بتوتر : ها انت شفتني أنا مش كنت بعمل حاجة كنت بتمشي
ابتسم ع كذبها .. قرب منها وهمس في أذنها : الكلام اللي سمعتيه بيني وبين غادة محدش يعرفه علشان متتأذيش.!!.
رفعت رأسها بصدمة لصدي صوته بخوف..ووو

 رواية صعيدية امتلكتني الفصل الرابع عشر 14 - بقلم اسماء صالح
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent