Ads by Google X

رواية خادمة الفهد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم صفاء حسني

الصفحة الرئيسية

  رواية خادمة الفهد كاملة بقلم صفاء حسني عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية خادمة الفهد الفصل الثاني عشر 12

استبقت اسماء خطواتها وهى تصرخ وتقول:

_الحق يا فهد بيه.

انصدم فهد وهو يسالها:

خير يا اسماء مالك وشك مخطوف كدة ليه

بلعت ريقها اسماء

فى حريق فى المطبخ ،ملك سببت حريق طلبت منى اروح اعمل الحمام زى ما حضرتك طلبت منها تبلغنى ووقفت فى المطبخ لوحدها أقولها اساعدك يا بنتى تقولى أنا هعرف وفى الآخر بسبب سرعتها وتهورها سببت حريق في المطبخ ربنا يستر ومينتشرش ل باقي البيت

انصدم فهد ولم يستمع إلى حديثها مجرد كان يسأل

فين ملك اوعى تكون في المطبخ

ظهر على ملامح أسماء الحزن المصطنع وهى تقول

معرفش أن كانت جوى ولا خرجت لكن هى السبب فى الحريق


جري فهد قبل أن ينتظر بقي حديثها

وهى ابتسمت بخبث وقالت

لو لم تختنق من دخان الحريق سوف يتم طردك ونرتاح

وتتذكر فلاش باك

ذهبت ملك لكى تحضر الطعام اقتربت منها اسماء وقالت

عنك أنا مسؤولة عن الأكل

نظرت لها ملك وقالت

معلش يا اسماء، انا متعوده لم بعمل اكل مبحبش حد يساعدني ،بحس بتوتر روحي انتي نظفي الحمام لحد ما اخلص الاكل

نظرت لها اسماء بغضب

ليه ان شاء الله، هو انا موجوده هنا من زمان وطول عمري مسؤلة عن الأكل ومن الطبيعي نشارك بعض فى الاكل ، ولم سيبتك تعمل الفطار قولت عاوزة تثبت نفسها اول يوم لكن يا حلوة انا اقدم منك هنا يعني انا الاولى بتحضير الاكل ،وانتى بقا قومى بتنظيف البيت والا عينك على فهد بيه وماشي على مثل اقرب لقلب الرجل معدته

غضبت ملك من كلامها

انتى عقلك ضرب ولاايه حكايتك فوقي على نفسك ومتقوليش مع نفسك ده بت صغيره واتحكم فيها براحتى وهكون

مشرفة عليها واتشرط عليها ، لا يا ماما فوقي انا محدش يقدر يلوى درعي والا عشر زيك وده مش كلامى ده كلام البيه بتاعك

هو الا قلي اطلبي من اسماء ترتب الحمام هى بتعرف نظامى ،وانتى مكنتش واقف الصبح و سمعتي وهو بيقول عايزين نجربها فى الغداء،

يلا متعطلنيش، انا مش ناقصه روشه دماغ

اخدت ملك الاكل وذهبت وضعته على المنضدة

قابلها فارس وابتسم

واو واو ايه الاكل الجامد ده ريحته تجننى

ابتسمت ملك ولكن تذكرت حديثه مع فهد وهى منسحبه وقالت

مش انت انطردت من البيت لسه قاعده ليه

ضحك فارس علي صراحتها:

انطرد مرة واحدة لا يا اختى منطردش ده بيتي او الاصح بيتي العيلة، كنت عايش في مع عمى ومرات عمى وفهد بعد ما اهلي ربنا افتكرهم وهما كانوا ديما السند والدعم لي لحد ما بقيت دكتور

سالته ملك

يعني زيع انا وهبه كنا دايما مع بعض كده ل حد ما اهلي ماتوا وبعد كدا الله يسمحها مرات عمي فرقت ما بينا هى والا ما يتسمى وبعد كده افتكرت تنبيه فهد فسكتت

سألها فارس

سكت ليه احكلي احنا مش بيقنا أصحاب

شهقت ملك

اصحاب على عينك ،قال أصحاب قال اقعد هنا واوعى تمد ايدك على حاجه لحد ما اروح اجيب بقي الاكل ،عارف لو لاقيت حاجه ناقصه اعمل ايه

ضحك فارس

هتعملى ايه يا شاطره هو سكتناله دخل ب حماره مالك واخدة قلم فى نفسك كدة

طلعت لسانها ملك

أنا مش هقع في فخك تانى انت بتستفزني عشان اتاخر في مجيب الاكل ويبرد ف يطردنى ابن عمك ونروح أنا وأنت نشحت في السيدة زينب

ضحك فارس

فخ وكمان نشحت ونطرد لا يا ماما روح جيب الاكل انت مشكله ومش اخلص من لسانك روحي

تركته ملك وذهبت إلى المطبخ وكانت تاتى بالطعام تضعه وتحذره ب ايديها وترجع وكانت متأكد انها قفلت البوتجاز على كل حاجه

انتهزت فرصة اسماء انها بتتكلم مع فارس على السفرة وأنها مش هترجع تانى ودخلت ولعت على زيت البانيه الا طفيه عليه

وبعد أن قدح رشت ماء وطلعت نار قربت ستار بتاعت النافذة من البوتاجاز

وخرجت

عند ملك كانت بترتب كل حاجه مكانها بطريقة جميلة وتذكرت الكيك

حركات ايديها أمام عيونها وهى بتقول

فاضل اخر حاجه وعيونى عليك

ابتسم فارس

حاضر يا ماما انا ولد مؤدب وبسمع الكلام

ضحكت ملك وقالت

برافو عليك وانا عملت ليك كيك تجنن وحطيت عليها الفراولة والا اقولك شوف ابن عمك الوسيم غطس فين ليكون بيدبر حاجه يتخلص منى بيه عشان قلب المؤمن دليله وانا مؤمنة وحسي أن فى مقلب يتعمل في يامنك يا منه

ضحك فارس مكنش اقدر يمسك نفسه

ماشي يا مؤمنة مخلتشى حد يساعدك

فين اسماء وفين السفرجى

ابتسمت ملك واقتربت من ودنه وقالت

اقولك سر وفى بير

ضحك فارس

قولى يا اختى اوعى تكون قتلتيهم

ضحكت ملك

لا مش للدرجة ده انا بس سربتهم ،هو أنا ناقصه وجع دماغ بعت محمود وضحكت عليه وقولت ليه أن عم ابراهيم عاوزك وقولت ل اسماء تروح تغسل الحمام زى ما الوسيم عايز

اعجب بذكاءها وصفق

والله برافو عليك وبتعرف تدير الوضع بس ليه مش بتحبي حد يساعدك

ردت ملك

اكيد يساعدون لكن اول يوم صعب نتقالم وانا باخد وقت أن اتقالم مع حد يكون معايا في مكان عشان عيشت وحيدة ٣ سنين

سألها فارس بحزن

هما اهلك ماتوا بسبب ايه

نزلت دمعة غصب عن ملك وقالت

حادثة عريبة كان بابا راح يشتري بضاعة ل ورشته وماما طلبت منه تنزل معه عشان تجيب طلبت وانا كنت فى المدرسة فى امتحانات ولم رجعت سمعت الخبر ومسحت دموعها وقالت

بلاش نقلب فى المواجع وانت كمان اهلك ماتوا ازى والا اقولك بعد الكيك

تركته ملك وذهبت الى المطبخ ودخلت المطبخ انصدمت أن النار بدأت تمسك فى الستارة اخذت الطاسة من على النار ووضعتها على الأرض وسحبت الستارة قبل أن توصل النار الى الغاز الطبيعي ويحدث انفجار ورمت الستارة فى الحوض لكن كان في دخان شديد

وبدأت النار تهدى في الطاسة لكن طلعت دخان

كان محمود اغلق بابا المطبخ من الخارج عشان متقدرش ملك تخرج بعد ما اتصلت بيه اسماء

محمود انت فين وسايب السفرة

رد محمود

ملك قالت إن ابوكى عايزنى وبدور على مش لاقيه خير

لعنت اسماء ملك

البت المفعوصة عاوزة تطيرني كلنا وانت عارف احنا بناكل الشهد هنا وعايزين نجهز نفسنا وهى شغال بتحط الاكل وتظبط الدنيا عشان تطلع هى البريموا

اتعصب محمود

مش مجيبك ياختى مش بنت عمتك أو خالتك

تتنهد اسماء

سيبك مين الا جابها دلوقتي انا هتفشها واخلق ليه مشكله لكن الا مطلوب منك تقفل عليها المطبخ علشان لم يجي فهد بيه ويشوف الا عملته يخليها ترجع البلد

استغرب محمود

انتى للدرجه دى مبقوقه منها طيب جيبتها ليه، من الاول

اتعصبت اسماء على محمود وقالت

والله لو منفذتش الا طلبته منك ل أفسخ خطوبتي واختار

ابتسم محمود

اهدى بس كده هى على طول زعبيبك ده تطلع حاضر يا ستى هقفل الباب

بالفعل اتجه وقفل الباب، وكدة اي شبه تبعد عنها

وكان محمود اغلقه عادي مثل ما بيفعل كعادته

باك

لم يستمع فهد ل اسماء وتجه يبحث عن ملك

فى اللحظة ده كان متجه فارس ينادى عليه وجده فى الطريق قال

كويس ان لاقيتك تعال ناكل ملك عمل اكل يجننى ومحضر سفره حكاية بنت الذين ده واضح انها بتعزك اوى مخليتش حد يساعدها عشان تثبت ليك انها شاطره

كان فهد مثل المغيب لم يركز غير على سؤال واحد

هى فين ملك

استغرب فارس وساله

هتكون فين في المطبخ بتجيب الكيكة تعالي ننتظره على السفرة

لم يكمل الاستماع له واتجه مباشرتنا جهة المطبخ

وقف امامه فارس وهو يشير على جهة السفرة

خير يا فهد رايح فين السفرة، من الجهة ده

اتنهد فهد ونطق اخرين

ابعد عن وشي يا فارس فى حريق فى المطبخ لازم الحق ملك

وقع كلمة الحريق على سمع فارس وشعر بخوف ورعب ووقف امامه وهو يري حريق كبير امامه او يرتجع الذكرة ل هذا الحريق

كانت ملك بتحاول تفتح الباب لكن لم تستطيع قوتها وعزيمتها بدات تتلاشي خصوصا انها جات على نفسها ولم تستريح والمطبخ كان ملئ بالدخان لم تتصور اسماء ان ملك سوف تستطيع ان تقضّى على الحريق قبل ان يشتعل ولكن مع غلق الباب جعلها تتنفس كل الدخان كانت تحاول ملك فتح النافذة والخروج منها ووضعت كرسي وهى بالصعوبة تستطيع ان تتنفس ١

اتجه فهد الى المطبخ وراء دخان يخرج من تحت الباب وكان فى قمة الغضب لم شاف الباب مقفول

فتح الباب من هنا وخرج كثير من الدخان الا كان خارج من صنية القلي وجزء من الستارة ولم يري منه دخل يبحث عن ملك وفجاءة

 رواية خادمة الفهد الفصل الثاني عشر 12 -  بقلم صفاء حسني
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent