Ads by Google X

رواية احببت صعيدية الفصل الحادي عشر 11 - بقلم وفاء يوسسف

الصفحة الرئيسية

  رواية احببت صعيدية كاملة بقلم وفاء يوسسف عبر مودنة دليل الرويات 


 رواية احببت صعيدية الفصل الحادي عشر 11

 اسر قام وراح نام في الجنينة و كان متعصب جدا من اللي عمله. و انه خلاص مبقاش  ينام في حضنها و زعل منها  و بعد فتره من التفكير راح في النوم
في الصبح
أسر صحي بيلاقي غطا عليه فرح جدا
أسر : اكيد دي مسك
دخل بسرعة على الفيلا  
الخدامة :  صباح الخير يا أسر بيه.اسفة بجد لو كنت عملت 
حاجه غلط انا بس شوفتك مش متغطي فاجبت غطا ليك
أسر بزعل : يعني انتي الي جبتي الغطا
الخدمة : ايوه يا بيه
أسر : تمام يلا بقا حضري الفطور 
الخدامة : اوامرك  يا بيه و مشت
أسر في نفسه و قعد على الكرسي :   ليييييه كده مقدرتش تمسك نفسك شوية غبي غبيييي   و نبي تسمحيني يا مسك اه ه ه ه ه  يا رب
نزلت مسك هي و لابسه فستان لونه بنك. مرصع ببعض الحاجات كده 😂😂
و أسر. انبهر بيها   و بصلها بصت ترجي و قال. صوتوا المسك يا جماعة في المسابقة 😂😂معلش  خرجتكم من المود
أسر انبهر من جمالها. و قال في نفسه  أدى ايه هي جميله و بصلها بصت ترجي يطلب 
منها السماح يا اللهي كم هذا شعور متعب أن تحب شخص و تعتبر نفسك اذيته بما هو حقك 
مسك بصيت عليه من غير اهتمام و مشيت
أسر كان هيموت من جوها
نزلت سما.
سما : صباح الخير يا حبيبي  و خدته بالحضن
أسر : صباح النور يا حبيبتي   
مسك معملتلهمش اي اعتبار  و قعدت على الاكل   أسر كان هيموت مش بس كده كان هيطق من جواه  
خلصو اكل  و كل واحد راح لاوضته   ما عدا أسر خرج لبر
بعد شويه لاما رجع أسر   من بر دخل لاوض لق مسك نايمة في نص الاوضة أسر اتخض
... اسر : مسسسك
مسك. بخضة : في ايه مالك
أسر  و جه يقرب منها. بس. مسك مدت كف يدها و بعدته
أسر بزعل : انا اسف  انا كنت فكرك اغمى عليكي فعلشان كده
مسك ببرود:  لو لقيتني ميتا  متلمسنيش
أسر بحب : بلاش كلمة موت. و اكمل بزعل و هو راكع  عل ركبتيه.  و الله انا اسف مكنش قصدي ده غصب عني انا تهون فيكي مش اكتر
مسك : هههههههههه توهت ههههه بجد 
أسر  بحزن : انا اسف
مسك  لم تعيره اي انتباه  و راحت عل السرير ونامت. و بعدين قامت تاني
مسك : هو انت هتنام فين
أسر  بفرحة : انا عل فكره ممكن انام على السرير
مسك ببرود : طيب انا هنام تحت
أسر زعل تاني. و اتكلم بزعيق :  مش كفايه ك ه حرام عليكي
مسك لم تعيره اي انتباه و فرشت و نامت 
و عدا اسبوعين عل الحال ده مسك بتتعامل ببرود و أسر هيجن. و يما بتتخطذ لمكايده ا اللي هنشوفها. و محمود  مهتم بشغل
بعد اسبوعين أسر دخل الاوضة  شاف مسك 
و قام حضنها من ضهرها و دفن راسه في رقبتها
أسر بتعب و إرهاق و حزن : مش كفايه كده  كفايه و النبي انا  تعبت و النبي متحرمنيش من حضنك. بصي طيب  انا  مش هلمسك تاني غير حضن بس انا مبقتش عارف انام غير في حضنك
و أخذ يترجا  فيها مثل الطفل الصغير
و بعدين وراح قدمها
أسر :و النبي بقا خلاص انتي وحشتيني اوي اسبوعين مش بشوفك و الله  و حشتيني وحشني حضنك كفايه بقا
مسك ابتسمت ابتسامه خفيفة
مسك :  ماشي
أسر بفرحة : ايه ده هو انا بحلم لا ايه
مسك ضحكت عليه
أسر :اخيرا بقا القلب حن  و بعدين حضنها
اسر: مش يلا بقا ننام  علشان انا على أخرى بقا منمتش  كويس ليه اسبوعين
مسك بحجب : طيب  حاضر هغير و اجي
أسر : :  تمام
بعد شويه خرجت مسك   و كانت لابسه. بجامة بينك  و ضيقة شويه و منزله شعرها. اسر سرح فيها و في جمالها
و بدء  يقترب منها حتى التصقتي في الحيطه  و مسك مستسلما لده 
أسر بتوهان :  بزمتك بقا كده و مش عايزاني اعمل  حاجه مقدرش مقدرش. اسر فاق من سرحانه
اسر: احم احم انا اسف مش هعمل حاجه تكبد و رأيه يمشي مسك مسكت ايدو
مسك بخجل :  بس انا معنديش مانع  انت مش عايز مساك
أسر :  يا رب إلى يسمعه. ه يكون حقيقة علشان هغلط
و بدء يقترب منها شوي شوية. حتى التصق شفتيه بشتيها. بء يقبلها برفق شديد  و حتى  تحولت القبلة اللي أشد و بدءت تقابله مسك في.
 في القبلة  مما جعلها أروع   و حيث امسككها من خصرها  و لم يعد مسافه  بينهما و بعد فتره  بعد عنها ورجع في نفس الثانيه و... 

 رواية احببت صعيدية الفصل الحادي عشر 11 -  بقلم وفاء يوسسف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent