Ads by Google X

رواية صعيدية امتلكتني الفصل العاشر 10 - بقلم اسماء صالح

الصفحة الرئيسية

  رواية صعيدية امتلكتني كاملة بقلم اسماء صالح عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية صعيدية امتلكتني الفصل العاشر 10

اكرم بصلها بصدمة وفهم في حد في حياتها وقام بعِند وبصوت عالي: موافقة مش موافقة هاخدك يابت عمي .
في المطبخ مريم ساندة رأسها ع صد"ر حازم 
ونايمة بحضنه...مريم قامت بخضة : حازم في زعيق*  بره 
بص حازم باستغراب لمريم وطلعوا من المطبخ...
سمية بصدمة :هو غصـ.ب يعني وانا مش موافقة.
جمال بصوت عالي : سمية صوتك ميعلاش 
سمية بحزن : اسفة يا بوي بس كده مينفعش
جمال بقوة  : اكرم صوتك ميعلاش وانا موجود فاهممم.
اكرم بأسف : اسف يا عمي ع عصبيتي 
حازم : فيه ايه يا أكرم ..ليه الزعيق* ده ؟
مريم بصت لسمية اللي واقفة دموع بعينيها: مالك يا سمية متفهومني في ايه ؟
جمال بصرامة :اطلعي على اوضتك يا سمية 
سمية بغيظ : يابوي بس 
جمال بمقاطعة وصوت عالي : اطلعي يا سمية بقوول عاد.
سمية بطاعة : حاضر يابوي
قامت وفاء ببرود : مكنتش متصورة بنتك كده يا جمال 
وانا ابني يترفض يا جمال.
حازم بغضب : ماما ايه اللي بتقوليه ده ؟؟؟
جمال وهو بيمسك عصاه : وفاء بعد اذنك كلامي مع رجالة وابنك اللي يتكلم .
بصتله وفاء بغضب من كلمته ..وسابتهم وطلعت ع فوق ومشيت ووراها غادة.
اكرم وعنيه بالأرض : عمي بعد اذنك محتاج اتكلم معاك شوية .
جمال : تعال ورايا ع المكتب يا اكرم .. سعيدة حضرلنا الشاي وهاتيه ع المكتب.
سعيدة بهدوء : حاضر ...
رجع بص لحازم : وانت كمان يا حازم تعال ورايا .
مشي حازم وراهم ودخلوا بالمكتب.
مريم : هو اللي قالته والدة حازم صح ياما اكرم متقدم لسمية.
سعيدة وهي بتلك الأطباق اللي متلمستش :صح يابتي بس مش عارفه مالهم قاموا في بعض هما الاتنين.
مريم لنفسها : هي البت دي هبـ.لة ولا ايه مش هي الي كانت هتمـ.وت عليه .
مشيت وطلعت لسمية فوق ..
..
جمال وهو مركز في ملامح اكرم المتعصبة: ها وبعدين.
اكرم بحزن : أنا حسيت انها مش عايزاني وانا مش غريب يا عمي برضو
جمال ببرود : وانت بتحبها .
بص ليه اكرم بصدمة توتر : ها ااه اكيد مش بنت عمي .
حازم بهدوء : عمي لو سمية رافضة رفض نهائي فبلاش 
اتدايق اكرم وقام من مكانه: لا هي مش هترفض اكيد ااه يعني يكون في فرصة ..بص لعمه برجاء : علشان خاطري يعمي.
بص ليه جمال بابتسامة فهم أن أكرم بيحب سمية بجنو*ن : اقعد يا ولدي مكانك سمية هتكون ليك مش لغير*ك .
فرح اكرم من جواه وتنهد بارتباك : طيب يا عمي
 بعد اذنك لو الفرح يكون بعد كام يوم..ولو ينفع يكون في حنة بناتي ليها في يوم..
 وبعدين كتب الكتاب أنا عايز افرحها زي اي فرح .
جمال بابتسامة :  ماشي يا ولدي موافق  اكيد بنتي هتكون مبسوطة معاك.
..
مريم بالغرفة واقفة مربعة أيدها : بت انتي مجنو*نة مش قلتي لو اكرم راح لواحدة غير*ك هتزعلي .
سمية وقاعدة ع حرف السرير بتعيط : بس هو شكله بيحب غير*ي يا مريم. 
مريم بنفاذ صبر: ياربي ع الجنان ده بيحب من فين عرفتي إزاي!!!!!.
سمية وهي بتمسح دموعها : لو كنتي شفتي وشه
 لما اتغير اول ما أمه قالت طالبة ايدي ليه..كان مصدوم واتدايق .
مريم : اكيد هيتصدم علشان اتفاجأة من كلامها .
سمية بانفعالية : وبعدين هو متعصب ليه ..يروح يشوف واحدة غيري يتجوزها أو يشوف اللي ماشي معاها دي.
مريم باستغراب : لأ انتي مهبو*شة في راسك عاد 
 هتلبـ.سي الواد تهـ.مة أنه ماشي مع واحدة .يارب صبرني .
طلعت مريم من الاوضة بعصبية من سمية...
 ...
غادة واقفة في البلكونة : هو ده اللي قولتي هيبقي ليا 
ولفت بجسـ.مها كله وتكلمت بعصبية :
 انتي مش قلتي حازم هيتجوزني بتضحكي عليا يا خالتوا .
وفاء قاعدة ع الكرسي هزاز وبتبص للفراغ بغضب :
 وانا مش قلتلك بعد ما اخد بنت عمه
 مش هينفع دلوقتي .
غادة بضيق : امال امتي امتي ..ده خلاص شكلهه بدأ يحبها عارفة يعني ايه يحبها .
حازم لما بيحب حاجه بيتمسك بيها ..أنا لازم اتجوز حازم انتي عارفه اني بحبه كويس .
وفاء بصت ليها بشر*: غادة وطي صوتك انتي اتج*ننتي انتي عارفه ولادي هيبقي كل حاجه ليهم لما يتم*لكوا
 بنات العمدة في أيديهم
غادة بعصبية : وانا هستفاد ايه ...استفدت  ايه من خططك دي ها قولي .
قامت وفاء بعصبية ور*مت غادة ع السرير بعصبية وبصتلها وهي بتجز ع أسنانها: أنا قلت اسكتي علشان عبيـ.طة 
كل حاجه هتبقي بإسم ولادي الفلوس والسلطة في البلد دي يا متخ*لفة.
غادة بهدوء : وده هيحصل ازاي ..
وفاء بخبث : عايزة تقر"بي من حازم..
غادة بلهفة : اكيد طبعا انتي عارفه بحبه ازاي 
وفاء بخبث : تبقي مراته التانية.
بقالها بصدمة : بتقولي ايه ؟ووو

 رواية صعيدية امتلكتني الفصل العاشر 10 - بقلم اسماء صالح
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent