Ads by Google X

رواية حكاية كاميليا الفصل السادس و الاخير 6 - بقلم احمد محمود

الصفحة الرئيسية

  رواية حكاية كاميليا كاملة بقلم احمد محمود عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية حكاية كاميليا الفصل السادس و الاخير 6

 يوم خطوبة معتز كنت فرحانة أوي ، ولإنهم كانوا جيرانّا فعملنا الخطوبة في جنينة بيتنا عشان أوسع ، حسيت يومها كإني ماعشتش لحظة وجع في حياتي ،  لبست فستان رقيق وبسيط وفستان شبهه بالظبط لبسته لأمل إللي سرقت قلوب كل إللي في البيت وبقت هي خلاص برنسيسة قلب بابا وماما ، حتى في الخطوبة بابا شايلها مش راضي يسيبها وبيعرّفها بكل حد يقابله بفرحة ، ماما بتقولي إنه كان عامل كده لما ربنا رزقه بيا ، لمحت نظرة الإعجاب بيا وبمظهري في عيون كل الموجودين زي ما كان بيحصل زمان ، للحظة حسيت نفسي بحلم ، هو بجد الكابوس إللي عشته انتهى خلاص وبقيت حرة!! 
لمحت مكاني المفضل في الجنينة ، رحت عليه وقعدت في هدوء ، افتكرت زمان لمّا كنت أبقى عاوزه أهرب من الزحمة والدوشة استخبّى فيه ، قعدت ع الأرض ومعايا طبق فيه كيك فانيليا ، كنت سرحانه في السما ومستمتعة بالهدوء لحد ما سمعت صوت غريب فزعني بيقول :
_ لسه زي ما إنتِ بتفضّلي الفانيليا عن الشوكولاته
التفتت ولقيت شاب واقف وبيتكلم بثقة كإنه يعرفني كويس أوي ،  وقفت وسألته بحذر :
_ هو حضرتك تعرفني؟!
ضحك وبعدين قال :
_ أوعدك لمّا أكبر وأبقى مذيعة مشهورة هستضيفك في البرنامج بتاعي لما تبقى طيّار، فين بقى وعدك يا ست المذيعة؟! 
بصتله بصدمة واختفت ملامح الليل والجنينة من حوليا ، شفت جنينة بيتنا القديم وأنا قاعدة مع ابن الجيران ، كنّا بنعمل طيّارة ورق ،  وقالي يومها لمّا أكبر هبقى طيّار وهخليكِ تركبي معايا الطيّارة بتاعتي بس هتبقى بجد مش ورق ، فاكره إني يومها رديت عليه " وأنا هبقى مذيعة مشهورة وأوعدك هستضيفك في البرنامج بتاعي لمّا تبقى طيّار" ،  لمعت عيوني ولقتني بضحك بفرحة  ،  عصام جارنا في البيت القديم أنا وهو كنّا صحاب أوي في طفولتنا لحد ما سافروا بره مصر واحنا عزّلنا وبعدها اختفى من حياتي ودي أول مرة أشوفه من سنين ، قلت بفرحة طفولية :
_ ازيك يا عصام؟
_ والله كنت خايف تكوني ناسية اسمي
_ لا ما تقلقش لسه الحمد لله الذاكرة سليمة
_ أول ما سمعت اسمك في الراديو فرحت أوي واتمنيت تكون إنتِ فعلاً وحققتِ حلمك لحد ما اتأكدت وفرحت أكتر
_ إنت فين دلوقتي؟
_ استقريت في مصر من زمان ومش إنتِ بس إللي بتحققي حلمك على فكرة أنا كمان حققت حلمي ولسه عند وعدي ها تحبي تركبي الطيّارة امته؟
ضحكت بعدين رديت :
_ مبسوطة عشانك جداً
_ طبعاً بتقولي أنا بعمل إيه هنا؟ العروسة تبقى بنت خالتي
_ إيه ده يعني تانت هنا؟
_ أه قاعده مع مامتك بره
_ هروح أسلم عليها
سبته ومشيت خطوتين فنده وسأل :
_ كاميليا ، مبسوط أوي إني شوفتك هنتقابل تاني امته؟
ابتسمت وقلت :
_ بلاش نرتبلها خليها قدراً كده زي انهارده
تاني يوم في الحلقة اتصل عصام على الهوا وناقشني في موضوع الحلقة ومن بعدها بقى متابع دائم للبرنامج بتاعي، بقى اتصاله فقرة أساسية في كل حلقة ، كنت ببقى مبسوطة باتصاله ، ماحاولش يقابلني أو يقتحم حياتي ، اكتفى إنه يتابع من بعيد لحد ما اتقابلنا تاني بعد شهور في فرح معتز  ، استغربت نفسي إني كنت مستنياه وحاسه إني عاوزه أشوفه معرفش هل حنين لطفولتي ولّا عصام بدأ يدخل قلبي من غير استئذان؟! 
طول الفرح عينيا  بتدوّر عليه في المكان ، أهله وصلوا فسلمت عليهم واستنيت دخوله بس مادخلش !!  معرفش ليه حسيت بالإحباط وكنت خلاص هسأل مامته عنه بس وقّفت نفسي عند حدّها ، أخدت أمل من بابا شوية وقعدت في مكاني المفضل  بتكلم معاها، عارفة إنها مش فاهمة حاجة من كلامي بس بحسها بتسمعني بانتباه وبرتاح بعد كلامي معاها ، كنت متضايقة من نفسي أوي ، ما أنا خلاص كنت مقررة مافتحش قلبي من تاني إيه إللي بيحصلي دلوقتي؟!  
وقبل ما أجاوب نفسي على السؤال سمعت صوته :
_ كنت هزعل أوي لو الرحلة اتأخرت أكتر وماقدرتش أشوفك 
غصب عني ابتسمت ووقفت بلهفة وقلت :
_ حمدلله ع السلامة 
_ الله يسلمك 
بص لأمل وقال :
_ مين القمر دي؟ 
_ أمل بنتي 
اختفت ابتسامته واتغيرت ملامحه وهو بيسأل :
_ إنتِ متجوزة؟!! 
_ لا لا أنا اتطلقت الحمد لله من أكتر من  سنة تقريباً بس أمل أحلى حاجة حصلت في الموضوع ده كله 
ظهر الارتياح على ملامحه ورجعت ابتسامته من تاني وهو بيشيلها مني ويلاعبها بعدين بصلي وسأل :
_ وباباها فين دلوقتي؟ 
_ معرفش أي حاجة عنه، اممممم تقدر تقول كده خرج من حياتنا أنا و أملي بلا رجعة 
أمل كانت بتشاكسة ففضل يلعب معاها بعدين قعدنا شوية نسترجع ذكريات الطفولة ، الكلام أخدنا واستوعبت إننا سيبنا الفرح وغيبنا في عالم تاني مع نفسنا في ركني المفضل ، أخدت أمل منه واستأذنت ومشيت، بعدها كان بيبعتلي كل فترة يتطمن عليا ع الفيس بوك ومازال متابع البرنامج، من غير ما أحس دخل حياتي وملاها  حتى وإن كان ماصرحش بأي مشاعر بس  كفاية وجوده ، لحد ما في يوم دخلت ماما أوضتي وقالتلي إن فيه عريس من أسرة كويسة شافني في فرح معتز و طلب إيدي من بابا وهيجي زيارة هو وأهله بكره ، اتفاجئت وماكنتش عاوزه اتكلم في الموضوع ، اتحججت إني بجهز للحلقة بس الحقيقة ماكنتش عارفة أعمل إيه ، مش عاوزه أزعّل بابا مني تاني بس في نفس الوقت فيه مشاعر ناحية عصام ،  لقيته باعتلي رسالة فرديت ، سأل :
_ إنتِ كويسة؟ 
_ أه بس يمكن مرتبكة شوية 
_ ليه؟! 
معرفش ليه قلت كده! بس حسيت إني عاوزه أحكيله وأشوف رد فعله إيه ، بعتله :
_ في عريس اتقدملي وجاي زيارة بكرة هو وأهله 
_  ورأيك إيه؟ 
_ معرفش!! أنا معرفش أي حاجة عنه بس حاسه إني مرتبكة وخلاص 
كان بيكتب ويمسح وأنا مستنية بلهفة لحد ما أحبطني برده :
_كويس ربنا يوفقك ويسعدك 
كنت حاسه إني عاوزه أدخله من الشاشة أخبطه في وشه ، ماردتش عليه وقفلت وأنا في قمة غضبي،  كنت محتاجة لحضن أمل أوي وبابا واخدها تنام معاه ، روحت أخدها من جنبه لقيته صاحي فاعتذرت وقبل ما أخرج سأل :
_ مامتك قالتلك على الناس إللي جايين بكرة؟ 
_ أيوه يا بابا 
_ و رأيك إيه؟؟ 
بصيت في الأرض وقلت بهدوء :
_ إللي حضرتك تشوفه يا بابا ، تصبح على خير 
رجعت أوضتي وحاولت طول الليل أنام بس مفيش فايدة النوم مجافيني ، فضلت أتقلب في السرير لحد الصبح، قررت المرة دي ما اخذلش بابا هنفذ كل إللي يقولي عليه من غير إعتراض ومش هفكر في عصام تاني ، مش هبص في مراية الحب العامية تاني، قمت جهزت إللي هلبسه وكل ما الميعاد يقرب التوتر يزيد ، لحد ما الناس وصلوا ، استعديت ولمّا قربت من السلم اتفاجئت وأنا سامعه صوته ، معقولة أكون بتوهم؟! 
بصيت عليهم وأنا متدارية ولقيته ، عصام وأهله قاعدين تحت، مش عارفه استوعب هم جايين زيارة لمراة معتز ولا عصام هو العريس!! 
ولقيت الإجابة من مراة معتز  ، خرجت من أوضتها وقالتلي :
_ أهلاً بعروستنا القمر ، طول عمري بثق في ذوق عصام وانهارده أثبتلي ده ،  ربنا يتمم بالخير 
كنت بصالها والدهشة آسرة ملامحي يعني هو فعلاً عصام العريس؟  ازاي! طاب ليه ماقاليش وحسسني إنه مش هامه؟! 
نزلت مع معتز ، سلمت عليهم ووقفت عنده لا اتكلمت ولا هو كمان كفاية العيون سلمت ، فضلوا كل العيلة يتكلموا ويفتكروا أيام زمان وبعدين معتز قالي أنا وعصام تعالوا نقعد في الجنينة شوية ، قعدنا بره وبعدين قام وقعد بعيد عننا شوية ، فضلنا ساكتين ومرتبكين وكإننا مانعرفش بعض! 
لحد ما سألت بعتاب  :
_ إنت ليه ماقولتليش وحسستني إن مش هامك ؟ 
ابتسم وجاوب :
_ لما قولتيلي فهمت من كلامك إن مامتك ماقالتش مين العريس فحبيت أعملهالك مفاجأة أما بقى ليه ماقولتش فلإن الرجالة المفروض في قاموسهم كلمة بحبك بتترجم  لهاتي رقم والدك وبما إني عارف الرقم والعنوان كمان ماسألتكيش  بس 
ابتسمت وسألت :
_ ليه أنا يا عصام؟  يعني إنت كان قدامك بنات ظروفهم أنسب مني كمان! 
_ أممم لو تقصدي بظروفهم دي موضوع طلاقك ف فين المشكلة؟! مريتِ بتجربة وانتهت هل خرجتِ ناقصة إيد ولا رجل؟! أما بقى ليه إنتِ فمش عارف صراحة هو إنتِ خطفتِ قلبي من غير ما أحس ولا آخد بالي إنك خطفتيه ولما أخدت بالي على طول كلمت باباكِ
_ وأمل؟ 
_ أمل دي روحي ، عارف إنك قلقانه عليها مش هقولك إني هبقى سوبر بابا لإني لسه معرفش يعني إيه أبوه بس هسيب أمل تعلمني المعنى ده 
فضلت اسأل وكل ما يجاوب يبهرني بيه أكتر ، اتخطبنا شهرين وبعدهم على طول اتجوزنا، يوم فرحي أحلى حاجة فيه بابا ، عمري ما هنسى دموع الفرح إللي كانت في عيونه  وحضنه ليا ، كإنه بحضنه بيقولي خلاص مسامحك ، معرفش ازاي كنت غبية وضيعت اللحظة الحلوة دي! 
حمدت ربنا إني اخدت في الحياة فرصة تانية عشان أصلح أخطائي ، مع عصام كنت حاسه روحي كل يوم بتتجدد ، كإني ماتجوزتش قبل كده ولا دوقت طعم الحب، اكتشفت إن إللي عشته ٥ سنين مع محمود عمره ما كان حب ، عصام علمني يعني  إيه  حب بجد، حتى أمل مع الوقت بقى أب ليها بشكل أبوها الحقيقي مقدرش يقدمهولها، كل يوم بحمد ربنا على نعمة الفرصة التانية.... 
حكيت حكايتي عشان أقول لكل حوّا ماتغلطيش غلطتي ، يمكن أنا حكايتي كان فيها فرصة تانية لكن مش دايماً الفرصة دي هتكون متاحة ، مهما كنتِ شايفه أهلك ظالمينك ورافضين شخص إنتِ حباه إوعي تغلطي وتعانديهم إنتِ بتبقي شايفه تحت رجلك بس لكن هم شايفين الصورة كاملة من بره ومش عاوزين غير مصلحتك ، افتكري الجملة إللي قلهالي عصام كويس 
"الرجالة المفروض في قاموسهم كلمة بحبك بتترجم  لهاتي رقم والدك "...
تمت بحمد الله

 رواية حكاية كاميليا الفصل السادس و الاخير 6 - بقلم احمد محمود
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent