Ads by Google X

رواية حب تخطى كل الظروف الفصل الخامس 5 - بقلم مارينا عبود

الصفحة الرئيسية

  رواية حب تخطى كل الظروف كاملة بقلم مارينا عبود عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية حب تخطى كل الظروف الفصل الخامس 5

-إلياس بصله بغيظ ونظره ارعبته وأردف بتوتر:
- احم أنا أسف يا جماعه سيف بيحب يهزر 
ادم غمزله وضحك: 
- بيهزر برضوا ولا بيقول الحقيقة
إلياس بصله بتوعد وأردف وهو بيجز على سنانه:
- أنا بقول ندخل الاول يا ادم باشا علشان وقفتنا ديه متنفعش ولا إيه يا زوزا
زينة بابتسامة:
- اكيد طبعنا اتفضلوا يا ولاد البيت بيتكم 
¤ زينة أخدِت حبيبة ودخلوا وإلياس بص لسيف وآدم وأردف بتوعد:
- حسابكم معايا بعدين 
 ¤إلياس دخل وسيف وآدم دخلوا وهما بيضحكوا عليه 
¤زينة بهدوء: 
- مش هتقولي برضوا مين اللي عمل فيكَ كده 
¤ادم بحماس: 
- أنا هقولكِ يا زوزا ايه اللي حصل 
إلياس بصله بتحذير: 
- خناقه يا ماما مجرد خناقه مش ده اللي كنت هتقوله برضوا يا إدم 
¤آدم تجاهل كلامه وبص لزينة:
- سيبكِ من ابنكِ أنا هقولكِ اللي حصل إنه.............. 
¤آدم قال لِزينة كُل اللي حصل بين قاسم وإلياس وحبيبة كانِت قاعدة خايفه من ردة فعل زينة والدة إلياس 
¤زينه قامت ووقفت قدامها، وحبيبة قامت وهي بتبص في الارض وخايفه منها ثواني وكانت زينه وخداها في حضنها وبطبطب عليها بحب وخوف:
- يا حبيبتي يا بنتي أنتِ لازم تقدمي في الولد ده بلاغ علشان ميفكرش يقرب منكِ مره تاني
♤حبيبة بصت لإلياس بصدمة وهو هز رأسه وطمنها بنظراته.
♧ آدم بمرح:
- خالتي سيبكِ منهم أنا جعان 
زينه بصتله وضحكِت: 
- عيون خالتك ثواني والأكل يكون جاهز 
سيف بخبث:
- اه ياريت يا ماما وأنا وادم هندخل نساعدكِ
♧ سيف غمز لآدم وتابع:
- مش كده يا ادم 
¤ادم ضحك وبص لإلياس واردف بمشاكسه:
- وماله موافق وأنتَ يا إلياس اقعد واتناقش أنتَ وحبيبة في الصفقة الجديده وابقا قولي وصلتوا لاِيه 
¤سيف أخد زينه وآدم ودخلوا وسابوا إلياس وحبيبة في الصالون لوحدهم 
¤زينه بشك:
- ممكن افهم أنتَ وهو بتعملوا كده ليه قدامهم 
آدم اتنهد وبصلها:
- بصي يا خالتي ابنكِ إلياس وحبيبة بنت عمي اللي بره ديه  بيحبوا بعض وللاسف لا هو راضي يعترف بمشاعره ولا هى قادره تتكلم،  كمان  في واحد رخم كده ما بينهم بيحاول بكل الطرق يبعدهم عن بعض وهو نفس الشخص اللي اتخانق مع إلياس ابنكِ النهاردة وضربوا وعلشان كده أنا عاوزكِ تقنعي ابنكِ انه يتحرك ويتقدملها قبل فوات الاوان لأنه مرات عمي بتفكر تجوز حبيبة لقاسم ولو ده حصل الاتنين حياتهم هتدمر.
¤زينه بحزن:
- بس يابني البنت من طبقة غنيه وممكن اهلها يرفضوا على طلبنا وده هيبقاا وجع اكبر لإبني وأنا خايفه ده يحصل 
♤آدم ابتسم وحاوطها بذراعه:
- عمي غانم بيحب إلياس جدًا ومش هيلاقي احسن من إلياس لحبيبة صدقيني لو إلياس اتكلم مع عمي في الموضوع اكيد هيوافق وعلى مسئوليتي أنا بس اقنعيه يتحرك.
¤زينه بصتلهم بتفكير واردفت بخبث:
- خلاص سيبولي الموضوع ده وأنا هتصرف.
سيف بصلهم وهو ماسك بطنه:
- طيب أنا جعاااان حد يحس بيااا 
زينه ضربته على كتفه وضحكِت وبدأت تجهزلهم الأكل 
                           ~~~~~~~~~                                  
¤إلياس أخد حبيبة وطلعوا يقفوا في البلكونة
- مامتك جميلة اووي يا إلياس باين عليها طيبة اووى، ملامحها هاديه وقلبها حنين و....
¤قاطعها بهدوء:
- أنتِ كمان جميلة اووي يا بيبوا 
¤حبيبة بصتله وثواني وعيونهم اتلاقت في نظره دأمِت لدقيقة نظراتهم لبعض كانت بتحكي حاجات كتيرر الكلام صعب يوصفه، كلام جوه القلب رافض الخروج وكل واحد فيهم خايف يصارح التاني بمشاعره، 
¤حبيبة اتوترت وبصت الناحية التانية وهي بتحاول تاخد نفسها من دقات قلبها العالية واللي تكاد مسموعه بالنسبة ليه. 
¤إلياس ابتسم و وحب يغير الموضوع:
- قوليلي هو قاسم بيضايقكِ ليه عاوز إيه منكِ؟
- يتجوزنى 
- نعمممم ياختي؟ 
- حبيبة بصتله بخبث:
- بصراحة ماما بتفكر تجوزني ليه وهو طلب ايدي منها 
إلياس بتفكير:
- اممم قولتيلي طلب ايدكِ منها 
- طيب وأنتِ إيه رإيكِ فى الموضوع موافقة؟
حبيبة ابتسمت وحبت تستفزه:
- ولله بفكر أوافق يعني قاسم رغم إنه عصبي بس قلبه طيب و....
¤حبيبة سكتت لما لقته متعصب وعروقه بارزه من شدة الغضب والغيره 
إلياس بصلها بضيق:
- سكتِ ليه ما تكملي وإيه كمان؟
¤حبيبة ابتسمت واستعدت للهروب قبل العاصفه:
- احم آدم بينادي ياااا  آدم 
¤حبيبة طلعت وخبطت فى آدم اللي بصلها بخبث:
- إيه بتجري كده ليه 
حبيبة اتوترت واردفت بتلعثم:
- احم أنا بقول يلاه بينا علشان اتأخرنا 
آدم اردف بهدوء:
- طيب ثواني هدخل أشوف إلياس ونمشي 
- اه روح شوفه روح 
¤آدم بصلها بشك ودخل البلكونة لقه إلياس رأيح جاى وبيكلم نفسه 
- في إيه يابني أنتَ متعصب كده ليه؟
¤إلياس بصله بغضب وقرب مسكه من لياقة قميصه:
- أنتَ مقولتليش ليه إنه الزفت قاسم طلب ايد حبيبة
آدم اتنهد وبصله بجمود وو...

 رواية حب تخطى كل الظروف الفصل الخامس 5 - بقلم مارينا عبود
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent