Ads by Google X

رواية سم القاسي الفصل الاربعون 40 - بقلم ماهي احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية سم القاسي الفصل الاربعون 40 بقلم ماهي احمد

رواية سم القاسي الفصل الاربعون 40

المس : احب اعرفكم بمستر الcamestry مستر عاصي اللي هيديكم السنه دي بدل مستر عمر لانه استقال فجأه وان شاء الله تبقي سنه سعيده علينا كلنا
مره واحده الباب اتفتح وبخطوات بطيئه دخل عليهم
بدور وغالب بيبصوا لاقوا عاصي
بدور وغالب في نفس واحد : عاصي 
( انا عامله المشهد ده وعاصي بيدخل الclass وبيعرف نفسه للطلبه حلو اوي ابحثي عن صفحه حكآآيآآت مآآهى علي الفيسبوك هتلاقيها علي طول )
عاصي عنيه بقت تدور علي بدور في ال class لحد ما لقاها اول ما شافها لقاها متنحه ومابقيتش عارفه هو ايه اللي بيحصل ..
بدور ( تبص قدامها تلاقي عاصي تبص وراها تلاقي غالب
غالب بص لعاصي واتصدم انه موجود ونفس الكلام لعاصي بقي يبص لغالب وهو مش فاهم هو بيعمل ايه هنا
التلاته كانت نظراتهم لبعض رهيبه كل واحد نظرات عنيه مليانه اسئله لدرجه ان ال class كله لاحظ نظراتهم لبعض
لحد ما اخيرا سجده قطعت النظرات اللي ما بينهم دي
سجده : ( قربت من بدور وبصوت واطي ) انتي تعرفي المستر الجديد يابدور هو والمز اللي ورانا ده
بدور مكانتش لفت راسها وبصت وراها لغالب وكان غالب سامع سؤال سجده ضم حواجبه وهو مستني ردها وعايز يعرف بدور هتقول ايه
بدور : ( بصت قدامها وبصت لعاصي وبكل زعل وغيظ قالت )
بدور : لاء ماعرفهومش
غالب : ( استغرب انها قالت كده بس سكت وماتكلمش )
عاصي : احب اعرفكم بنفسي .. انا مستر عاصي مدرس مؤقت بدل مستر عمر
ميرا : ( وهي بتبصله وحاطه ايديها علي خدها بتنهيده )ياريتك تبقي علي طووووول
عاصي : ( ضم حواجبه وسألها ) بمعني ايه ..
ميرا : ( قامت وقفت وهي سانده بأيديها الاتنين علي الdesk وبتتكلم بدلع بمعني انك لو حابب تبقي موجود علي طول مش بشكل مؤقت انا ممكن اكلم بابي ( شاورت بكتفها ) يخليك هنا دايما
عاصي : ( ابتسملها ) شكراااا .. بس انا لو حابب ابقي موجود بشكل دايم مش هستني كلمه بابي اتفضلي اقعدي
بدور لفت وشها وبصت لميرا وهي متغاظه منها جدا داست علي سنانها وبقت تبص لميرا من فوق لتحت
سجده : ( بهمس)انتي مش واخده بالك من حاجه يابدور
بدور : ( كانت باصه لعاصي وبس ) ________________
بدور : روحتي فين
بدور : ايه .. انا .. هاروح فين يعني معاكي اهوه
لينا ( زميله بدور في ال class وتبع ميرا دايما كل شويه كانت تبص لورا لغالب )
لينا : مستر ممكن اقعد ورا بليز
عاصي : والسبب
لينا : عندي طول نظر ما بشوفش من قدام لازم اقعد ورا ( وبصت لغالب وابتسمت ) عشان اقدر اشوف كويس
عاصي : ( رفع حاجبه وفهم انها عايزه تقعد جنب غالب )
بس معايا مش هتحتاجي تشوفي
لينا : ( باستغراب ) نعععععععم
عاصي : اقصد هتسمعي اكتر ما تشوفي اتفضلي اقعدي
بقلمي ماهي احمد
لينا قعدت وهي مضايقه لأن عاصي احرجها قدام زمايلها وبصت لميرا وكريم وكريم شاورلها براسه كده انها تقعد دلوقتي وتهدا
عاصي ابتدا يشرح الlesson اللي عليهم وبقت بدور مستغربه جدا من مهاره عاصي في الشرح وغالب ابتسم لعاصي وهو بيشرح لأنه عارف كويس اوي عاصي كان شاطر قد ايه زمان
بقلمي ماهي احمد
—————————–( في نفس الوقت )———————–
احسان رجعت من المستشفي بدرى اليوم ده
طلعت اوضتها وبقت تلم هدومها من الدولاب
واخيرا خلصت واخدت شنطتها ونزلت وهي ماشيه ولسه هتفتح الباب لاقت باب اوضه عاصي مفتوحه بصت علي الطباخ لاقيته في المطبخ ومش واخد باله
دخلت اوضته وقعدت علي سريره وبصت علي صورته اللي علي الكومود بتاعه اخدت صورته وهي بتبصلها ودموعها نزلت منها وبقت تكلم الصوره
احسان : ( بتكلم نفسها وبتبص للصوره ) انا عارفه انك مابتحبنيش ولا هتحبني في يوم ياعاصي انت قولتهالي قبل كده الحب عمره ما كان بالعافيه
انا عملت كل حاجه وأي حاجه عشان تشوفني .. مكنتش اتصور في يوم اني ممكن اتحول لشخص مغرور مش شايف حاجه ولا شايف حد في الدنيا دي غيرك
وبعد كل ده برضوا ماشوفتنيش .. انا شايفه نظراتك لبدور عامله ازاي .. كان نفسي في يوم تبصلي نفس النظره اللي بتبصهالها ياعاصي
( مسحت دموعها من علي خدها بأيديها ) بس يلاااا .. معلش
كل واحد بياخد نصيبه من اللحظه دي انا هطلعك خالص من حياتي عشان اقدر اعيش ياعاصي انا مش عارفه اعيش طول ما انا شيفاك قدامي ( باست الصوره واخدتها في حضنها )
احسان : هتوحشني .. هتوحشني اوي ياعاصي
حطت الصوره علي الكومود مره تانيه ولمست بأيديها علي سريره وطلعت قفلت الباب وراها وهي طالعه عبد الرحيم شافها
عبد الرحيم : دكتوره احسان بتعملي ايه في اوضه عاصي بيه

احسان : ( اتوترت) انا .. انا .. كنت .. ( بلعت ريقها ) كنت بس فاكره انه جوه فكنت عايزاه مش اكتر
عبد الرحيم : عاصي بيه مابيجيش دلوقتي
( بص جنبها لقى شنطتها ) ايه الشنطه دي انتي ماشيه ولا ايه يادكتوره ؟
احسان : ايوه افتكر كفايه كده بدور خفت وبقت كويسه وانا لازم ارجع بيتي الشهر اللي بقعده في القاهره خلص واهلي كده هيبدأوا يسألوا عني
عبد الرحيم : طيب تحبي اقول حاجه لعاصي بيه لما يرجع ويسأل عنك
احسان : ( بابتسامه حزينه) لا لا ابدا ماتقولهووش حاجه مافتكرش انه حتي هياخد باله اني مش موجوده
اوبقي بس سلملي علي غالب وعلي بدور
بقلمي ماهي احمد
احسان مشيت وعبد الرحيم حطلها شنطتها في التاكسي وروحت بيتها
————————-( في نفس الوقت )—————————-
جرس ال break ضرب
بدور خدت شنطتها ونزلت وهي مخنوقه جدا من اللي عاصي وغالب عملوه وطلعت بره ال class
غالب مشي وراها وطلع وراها الطرقه
وبقي بينادي عليها
غالب : بدور .. بدوور استني
بدور بصت وراها لاقيته جاي عليها راحت مدت اكتر ودخلت حمام البنات وقفلت الباب في وش غالب
غالب : ( وهو متغاظ منها ) بقي كده يابدور ماشي
لينا : ( جت ورا غالب بكل دلع ) اي ده انت بتعمل ايه هنا
( قربت منه وضربت بأيديها بحنيه علي كتفه ) مش ناوي تقول
غالب : مممممم مافتكرش اني اعرفك حتي عشان اجاوبك
لينا : ( مدت ايدها لغالب ) بس كده مافيش مشكله نتعرف انا لينا .. لينا البشاري
وانت غالب الطالب الجديد معانا هنا ( داست علي شفايفها بسنانها ومدت ايدها مسكت السلسله اللي في رقبه غاالب وقربت غالب من السلسله بتاعته ليها )
لينا : أيه رايك مش بذمتك مافيش اسهل من كده تعارف
غالب نزل ( ابتسم ابتسامه بسيطه ونزل ايد لينا من عليه )
غالب : فعلا مافيش ارخص من كده تعارف
غالب ساب لينا ومشي وبقي مستني بدور في قاعه ال break اللي بياكلوا فيها
—————————–( بقلمي ماهي احمد )———————
في نفس الوقت
عاصي طلع من ال class ورايح علي قاعه المدرسين اللي بيجتمعوا فيها
ميرا جريت وراه
ميرا : مستر عاصي .. مستر عاصي
عاصي : في حاجه
ميرا : ( بدلع وهي بتبص في عنيه ) حبيت اشكرك علي شرحك للlesson النهارده حقيقي دي اول مره افهم ال camestry بالمنظر ده
عاصي سابها ومشي
ميرا : ( مشيت وراه وهي بتمد عشان تحصله ) انت مش مصدقني .. انا مش بكذب ابدا .. انا اصلا ما بعرفش اكذب
عاصي : تمام المعلومه وصلت حابه تقولي حاجه تانيه
ميرا : ( وهي مبتسمه وبتبص لعاصي بانبهار ) تؤ.. تؤ .. مابقيتش عايزه اقول حاجه تاني خلاص
عاصي ساب ميرا ومشي وهو بيدور علي بدور
ميرا : ( بتكلم نفسها ) يخربيت تقلك .. بس علي مين وحياتك لا اجيبك
لينا : بتكلمي نفسك ولا ايه
كريم : لاااا هي كده لما بتشوف حد ويدخل مزاجها حالها بيتلخبط كده زي ما انتي شايفه
لينا : شوفتوا غالب اللي جه جديد
كريم: ماله ده كمان
لينا : جمدااااان يابني جمداااااان
كريم : لاااا انتوا اتهبلتوا خالص انتوا نسيتوا بدور ولا ايه ؟
ميرا : ( ضربت بأيديها علي جبينها ) أأأأخ تصدق عاصي نساني نفسي مش بدور بس
كريم : البت دي لازم تسيب المدرسه وفي اسرع وقت انتوا فاهمني طبعا
ميرا : ( رفعت حاجبها ) مابقاش ميرا الا لما اخليها تقول حقي برقبتي
ميرا : هي فين دلوقتي
كريم : اكيد في قاعه ال break
لينا : لا لا لا انا لسه شايفاهه داخله الbath room
كريم : ( شاور لميرا ) تمام مش هوصيكي بقي
ميرا راحت هي ولينا علي ال bath room
واول ما دخلوا بصوا علي الحمامات من تحت لقوا رجلين بدور
ميرا : ( وهي بتعلي صوتها عشان بدور تسمع )
ميرا : مدرستنا لمت اوي ياميرا انا مش فاهمه بنات ايه اللي من الشوارع دي اللي تدخل مدرستنا وتقعد معانا لاء وكمان تبقي قريبه مننا انا بخاف لا اتعدي ويكون فيها حشرات وكمان جراثيم البنات دي بشرتهم بتبقي معديه جدا
بدور اول ما سمعت ان ميرا عرفت انها جايه من الملجأ قلبها بقي يدق جامد جدا وبقت مستغربه عرفت منين
بقلمي ماهي احمد
لينا : ( وهي بتحط روچ قدام المرايه ) ايه ده بتتكلمي جد بقي بدور تربيه شوارع وعرفتي منين
ميرا : باين اوي علي شكلها انتي مش واخده بالك بتسرح شعرها ازاي وريحه شعرها مقرفه اوي يالينا ولا بتمسك الاكل بتاكله بطريقه بشعه .. بشعه جدا يالينا اللي زي دي لازم تعرف مستواها كويس وان احنا حاجه وهي حاجه تانيه خالص
بدور كانت في الحمام مسكت خصل شعرها وبقت تشم في شعرها وتلمس خدها ماتلاقيش حاجه عليها
دموعها نزلت منها وميرا سمعتها وهي بتعيط
ميرا : ( ابتسمت اول ما سمعت بدور بتعيط ) احنا هنفضل نتكلم عن الزباله دي كتير ولا ايه
يلا .. يلا بينا عشان مانتأخرش يالينا
لينا وميرا طلعوا من الحمام وبدور فتحت الباب وبقت تبص لشكلها في المرايه بدور عاديه هي مابتهتمش بنفسها فعلا بس مش للدرجه اللي هما بيتكلموا بيها عليها
فتحت الحنفيه وبقت تمسح دموعها .. وراحت القاعه لاقت سجده مستنياها هناك
سجده : بدور تعالي انا جيبتلك غداكي معايا
بدور قعدت وعنيها كانت حمراااا جدا
سجده : مالك يابدور انتي كنتي بتعيطي
بدور: لا لا ابدا مافيش مكنتش بعيط ولا حاجه
غالب كان قاعد في الطرابيزه اللي قدامها .. وبيبصلها وكان هيموت ويعرف ايه اللي حصل معاها بس بدور مكانتش مدياله فرصه
بقلمي ماهي احمد
بدور : طيب يلا كلي بقي انا مش راضيه أكل الا لما تيجي تاكلي وناكل سوا
بدور: انا فعلا جعانه اوي
بدور لسه هتمد ايدها بتبص لاقت ميرا ولينا وكريم والبنات اللي علي الطرابيزه اللي جنبهم بيبوصلها وبيضحكوا عليها افتكرت كلام ميرا وهي بتتريق علي طريقه اكلها
بدور: ( بعدت الاكل بأيديها ) لا لا.. انا .. انا خلاص مش جعانه
سجده : انتي كنتي لسه بتقولي انك جعانه يابدور
ميرا جت ومعاها كوبايه عصير وقربت من بدور
ميرا : ايه ده انتي مش هتاكلي النهارده يابدور
بدور : لاء مش جعانه
ميرا : طيب ولا عطشانه
ميرا رفعت كوبايه العصير اللي معاها وكبتها علي راس بدور كلها كل اللي كان في القاعه حرفيا بيضحك وكريم كان بيشاور علي بدور وميت علي نفسه من الضحك
بقلمي ماهي احمد
غالب اول ما شاف كده قام جرى وراح بسرعه وقف قدام بدور ومسك ميرا من دراعها كان هيكسر ايديها
ميرا : سيبني .. سيب ايدي ياحيوان
بدور : غالب سيبها
كريم بسرعه راح وقف قدام غاالب وجاب ميرا وراه وحطها ورا ضهره
كريم : لما تحب تمد ايدك مدها علي اللي قدكو
غالب : وانت بقي اللي قدي
كريم : وقد عشره زيك كمان
غالب : بس كده طب خد
غالب ضرب كريم حته روسيه في راسه جابته الارض وقع في ساعتها علي الارض ودماغه جابت د”م .
ميرا : قوم اقف ياكريم اوقف ماتسيبهووش
كريم وقف وبقي كريم وغالب في النص والطلبه عملوا ما دايره حواليهم وكله بقي يطلع موبايلاتهم وبيصوروا اللي بيحصل
كريم ضرب غالب بالبونيه بس غالب رجع ورا مره في التانيه
غالب مسك كريم من ايده وتناله ايديه وهو ايديه متنيه
راح ضارب راس كريم علي الطرابيزه مره في التانيه كريم راسه اتفتحت اكتر
ومناخيره بقت تجيب د”م كريم ضرب غالب برجليه ما بين رجل غالب الضربه دي خلت غالب يبعد ويرجع ورا اتنين من صحاب كريم مسكوا ايد غالب كل وا ماسك ايد وكريم قرب من غالب وبقي يضربوا بالبونيه في بطنه ضربه في التانيه بقي غالب بيتألم مش قادر ولسه كريم بيرفع ايده مره تانيه عشان يضرب غالب راح عاصي مسك ايد كريم وضم ايده جوه ايديه وشويه وكان هيعصر ايد كريم في ايديه ونزل ايد كريم جنبه
غالب اول ما شاف كده راح ضرب الولد اللي كان ماسكه من ايديه في بطنه وجاب الولدين دوول في الارض وبقي يضرب برجليه في بطنهم هما الاتنين لحد ما وقعوا في الارض خالص وقتها عاصي كان لسه ماسك ايد كريم وكريم بقي راكع في الارض مش قادر من كتر ما ايده خلاص هتتكسر في ايد عاصي .. عاصي كان دايس علي سنانه وبكل غيظه كان بيعصر ايده المدير جه بسرعه وهو شايف ابنه ايده هتتكسر في ايد عاصي
المدير : مستر عاصي .. مستر عاصي ارجوك
بدور : ( بصوت واطي سيبه ياعاصي سيبه ) غالب قرب من كريم بسرعه لقي الواد عروقه هتطلع منه وعاصي نظراته لكريم حاده وصعبه جدا راح غالب فك ايد عاصي بالعافيه من كريم
كريم اول ما ايده اتشالت من ايد عاصي بقي ماسك ايده ومبقاش قادر
المدير : مستر عاصي ارجوك ياريت تحصلني علي المكتب
ميرا اول ما شافت كده وشافت قد ايه عاصي مابيهزرش بصتله نظره اعجاب اكتر وكلهم راحوا علي مكتب المدير وقتها
المدير دخل وعاصي دخل وراه الاول
المدير : عاصي بيه احنا مااتفقناش علي كده
عاصي : وماتفقناش برضوا ان ابنك يضرب ابن اخويابالطريقه دي
المدير : عاصي بيه احنا منعرفش ان غالب يبقي ابن اخوك ولو نعرف كنا اتعاملنا معاه بطريقه تانيه خالص .. هو جه قدم في المدرسه علي انه منقول من مدرسه تانيه لو نعرف اكيد هيبقي لينا معامله خاصه معاه
عاصي : ( ضرب بأيديه علي المكتب ) لما تبقي تعرف تربي اولادك الاول وقتها بس تبقي تيجي تقولي اذا كان ينفع او ماينفعش
عاصي : انا اديتك شيك تكتب فيه اللي انت عايزه علشان حاجه معينه في دماغي واول ما اتأكد ان الحاجه دي بقت في امان وقتها هسيب المدرسه وانا مرتاح وطول ما انا هنا حذارى ثم حذارى تقولي اعمل ايه ومعملش ايه فاهمني
المدير : ( باصص عاصي ومابيتكلمش )
عاصي: ( بكل غضب ضرب مره تانيه بأيديه علي الطرابيزه
عاصي : بقولك فااااااااهمني
المدير : ( بخوف ) فاهمك .. فاهمك ياعاصي بيه
عاصي طلع ورزع الباب وراه وكل الطلبه شايفينه وهو طالع والمدير قاعد علي مكتبه مش مصدق البلوه السودا اللي جابها لنفسه عاصي مش سهل
بقلمي ماهي احمد
الطلبه اللي اتخانقت كلهم كانوا واقفين بره منهم بدور وميرا وغالب وكريم السبب في المشكله دخلوا class فاضي زي عقاب ليهم وانهم هيقعدوا ساعات زياده في ال class ده بعد ساعات المدرسه
واول ما دخلوا بيبصوا لقوا  
رواية سم القاسي الفصل الاربعون 40 -  بقلم ماهي احمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent