Ads by Google X

رواية غرام قاسم الفصل الثالث 3 - بقلم همس محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية غرام قاسم كاملة بقلم همس محمد عبر دليل الروايات 


 رواية غرام قاسم الفصل الثالث 3

قاسم سألها فجأه : ليه وافقتي عليه يا أوليان؟ انا ياما حذرتك من رسلان ، وقولتلك انه مش مناسب ليكي.!

أوليان انتبهت على كلامه وردت بشرود : مش عارفه ، مش عارفه.. كنت معجبه بشخصيته على ايه؟ فاكر لما قولتلك انه طلب مني اننا نرتبط؟ ساعتها انت قولتلي اوعي تغلطي الغلطه دي يا أوليان وانا قولتلك انت مش بتحبه ليه.. فاكر؟

قاسم اتنهد ورد : قولتلك ساعتها انه مش الشخص اللي انتي بنيتي على حياتك، ولا هو بالشخصيه اللي انتي شايفاه بيها ،. قولتيلي انك كبرتي على اني افرض عليكي رأيي ولازم تتخذي قراراتك لوحدك!

أوليان هزت راسها بأسف وغمضت عنيها ونزلت دموعها بو’جع : انا كنت مغفله بدرجه كبيره وكان صعب عليا افهم انه بيخدعني عشان يقدر يكسرني لما رفضت انه يرتبط بيا بشكل غير رسمي.. كان لازم اسمع كلامك في اهم قرار في حياتي ، انا أسفه سامحني يا قاسم.

فتحت عينيها الحمراء من البكاء واتلقته بيبص عليها من المرايه ، غض بصره بسرعه واستغفر ربنا.

قاسم بخفوت : مفيش وقت للندم يا أوليان احنا لازم نتصرف في الموضوع ده بأسرع وقت!

أوليان هزت راسها بنعم وقالت : معاك حق .. طيب هنعمل ايه؟ صح هو فين رسلان؟ مش معقول موصلش لغاية دلوقتي!

قاسم ببرود : اهو مرمي في السجن لغاية ما الشرطه تاخد اقوالك ولو عايزه تعملي محضر..!

أوليان انتفضت بصدمه : س..سجن ايه يا قاسم؟ مين اللي بلغ عليه؟

قاسم ببرود وهو بيدخل من بوابة الفيلا : انا، وياريت متفتحيش الموضوع تاني عشان مش هنروح غير لما تخفي تماماً..

ركن السياره قدام الفيلا ونزل منها وفتحلها الباب ونزلت وهي لسه مصدومه ودموعها ناشفه على خدها

أوليان بهمس لنفسها : دي فيها مو’تي دي.. ربنا يستر!

دخلت الفيلا وراء قاسم وسلمت على عمها أحمد ومراته ناهد اللي بيحبوها كأنها بنتهم

ناهد وعمها اتصدموا من منظرها : مالك يا بنتي ايه اللي حصلك

حكتلهم اللي حصل ودموعها مش بتوقف.

قعدت معاهم شويه وقاسم قال لازم ترتاح فطلعت مع ناهد عشان توصلها للغرفه وسابتها ونزلت

اتحركت للسرير ببطئ وقعدت عليه بشرود وهي بتفتكر اللي حصل من سنه

Flash back

رسلان بنفو’ر : انا اتجوزتك اه.. بس مش حبا ابدا انا اتجوزتك عشان اقدر اكسر غرورك ، وتبقي تحت ايدي.. انا خارج هرجع والاقيكي جاهزه يا.. عروسه

قالها وخرج قفل الباب وراه

قعدت مكانها بصدمه دموعها مش راضيه تنزل ، عايزه تتكلم او تتحرك مش قادره .. مش بتعمل حاجه غير باصه للفراغ ودموعها متحجره في عيونها الحمراء ،. قدرت تهمس بعد فتره لما استوعبت

أوليان بهمس ضعيف : بيلعب بيا؟ وانا اللي افتكرت انه عوضي من الدنيا؟ طلع بيلعب بيا.. اههه يا قلبي.

غمضت عينيها ونزلت دموعها بغزاره بعد ما استوعبت قد ايه اهانها عشان رفضت انها تكلمه غير لما يتقدم ليها ويتفقوا على كل حاجه.

قعدت مكانها بتقبض بكفها على المفرش وبتشهق وقعدت تبكي بقوه وافتكرت كلام قاسم.

صر’خت بقوه : يارتني سمعت كلامك… آآآه.

رجعت على آخر السرير وسندت بضهرها عليه وضمت ركبتها الاتنين ود’ فنت وشها فيها وبقت تبكي بإنهيار لغاية ما نامت مكانها..

رجع رسلان بعدها بفتره وبص عليها لقاها نايمه زي ما سابها ،. اتعصب وراح قعد يهزها بعصبيه لغاية ما فاقت

رسلان بغضب : مجهزتيش ليه؟ ردي علياااا

اتنفضت بخو’ ف : ابعد عني.. ملكش دعوه بيا.. انا بكر’هك يا رسلان ، انا ندمانه على اليوم اللي شوفتك فيه ربنا يا’خدك!

اتعصب عليها وراح ضر’بها بالقلم جامد وقعت على السرير من قوته ،. اتعدلت ووقفت قدامه وهي حاطه ايديها مكان القلم ودموعها في عينيها واتكلمت بتوعد : هدفعك تمن القلم ده غالي يا حقير وبكره تشوف.

ز’ قها على السرير : مش واحده زيك اللي تتحداني يا محترمه.. انا دلوقتي جوزك واللي اقوله يتنفذ بالحرف!

بصتله بإشمئزاز : ده لما تكون راجل الاول.. مش راجل اللي يمد ايده على واحده ست…. آهههه

قطعت كلامها لما خبط راسها في السرير وسابها بتنز’ ف ودايخه وخرج

Back

فاقت من شرودها في ذكرياتها على صوت مسچ في الموبايل بتاعها فتحته وكانت الصدمه لما…..

 رواية غرام قاسم الفصل الثالث 3 - بقلم همس محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent