رواية سم القاسي الفصل التاسع والثلاثون 39 - بقلم ماهي احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية سم القاسي الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم ماهي احمد

رواية سم القاسي الفصل التاسع والثلاثون 39

غالب حاول يدارى علي كسفه بدور لما عاصي ماردش عليها
غالب : تعرفي يابدور انا عملت ايه النهارده
بدور : عملت ايه
غالب : قدمتلك في المدرسه
عاصي : ( بعصبيه ) مدرسه  
غالب : ( بص شماال لعاصي)
غاالب : ايوه مدرسه ياعاصي مالك اتعصبت كده ليه ؟
عاصي : ( رمي المعلقه اللي كان ماسكها في ايده علي السفره وهو متوتر ) لا .. لا ابدا ( ودي وشه شمال ناحيه احسان ) وايه يعني اللي هيخليني اتعصب
غالب : مش عارف حاسس انك اتعصبت كده مره واحده بدون سبب
عاصي: مافيش كل الحكايه انك اتصرفت من دماغك مش اكتر
غالب : انا شايف ان الموضوع مايهمكش عشان اقولك لا انا ولا انت لينا رأي فيه بدور بس هي اللي هيبقي ليها رأي في الموضوع ده ( غالب بص لبدور ) ولا ايه يابدور ..
بدور : ( بصت لعاصي وهي شايفه في عيون عاصي الرفض ) انا .. انا
بدور كانت حاطه ايدها علي السفره راحت احسان حطت ايديها علي ايدين بدور وطبطبت علي ايديها
احسان ( بكل لطف ) : ماتتوتريش يابدور قولي اللي جواكي انتي مش بتقولي انك امتحنتي سنه تانيه وطلعتي من الملجأ ومعرفتيش تكملي سنه تالته ونفسك تكمليها
بدور : ( بابتسامه وهي بتبص لاحسان ) ايوه نفسي جدا .
احسان : طيب ايه المشكله بقي
بدور رفعت راسها وبصت لعاصي
عاصي بصلها وقام بنرفزه
غالب : كمل اكلك ياعاصي انت ما اكلتش
عاصي : ( مسح ايده في الفوطه الصغيره ورماها علي السفره ) انا خلاص اكلت
عاصي مشي ودخل علي اوضه المكتب بتاعته
عاصي بقي بيكلم نفسه
عاصي : ( بيكلم نفسه ) طيب وانت ايه اللي مضايقك ياعاصي ان بدور تدخل المدرسه ما تدخل وانت مالك
( لف وشه وبص ناحيه الشباك واتنهد ) اوعي تكون مضايق ان غالب هو اللي قدملها مش انت .. ( رجع كلم نفسه ) لا لا لا وانا هضايق من حاجه زي دي ليه وانا مالي
بص لنفسه في المرايه اللي قدامه وهو بيقول لنفسه
لا تكون اتضايقت ان ممكن لما غالب يحقق لبدور حلم عمرها بأنها تكمل تعلمها تحبه وياخد مكان في قلبها وخصوصا انه بيعاملها كويس وانت لاء
قام وقف وهو مضايق من نفسه
عاصي : ( وهو متنرفز ) طيب ما تحبه ولا حتي يحبها انت مالك .. اوعي تفكر في بدور في يوم انت اتجننت دي قد عيالك بص لشعرك اللي شاب دي طفله لسه ماتمتش ال ١٨ سنه
لا لا لا اكيد لاء اكيد انت اتضايقت بس علشان لو بدور هتدخل المدرسه معني كده انها هتقعد معانا لحد ما تخلص تعليمها مش هتمشي لما رجليها تخف ونخلص منها ايوه كده انت صح اكيد انت اتضايقت عشان كده مش اكتر ما هو مش ممكن يكون حاجه غير كده
غالب وهو علي السفره بيكلم بدور
غالب : ماتضايقيش نفسك يابدور هو عاصي كده مابيعرفش يعبر عن اللي جواه مش اكتر بس هو غير كده خالص والله
بدور : ( ابتسمت ) انت ليه بتحسسني اني معرفهووش ياغالب
احسان : طيب ايه هترجعي المدرسه خلاص
بدور : ياريت طبعا ده حلم عمرى والله
غالب : وحلم عمرك هيتحقق خلاص وهتكملي تعليمك انا هسحب ورقك من المدرسه اللي كنتي فيها وانتي في الملجأ وهقدملك ورقك في مدرسه تليق بيكي
وحاولي تركزي في مذاكرتك وبس وانا واثق انك هتحققي اللي بتحلمي بيه
بدور ( بفرحه ) : انا بجد .. بجد مش عارفه اقولك ايه ياغالب
غالب : ولا اي حاجه .. ماتقوليش حاجه يابدور قوليلي اسمك بالكامل مش اكتر وكنتي في ومكان الملجأ بتاعك بالظبط
بدور: اسمي بدور عبد الرحمن محمد السيد مخلوف
والملجأ كان في حي الاسبكيه
بدور ابتدت تدي العنوان بالظبط لغالب وكانت هتموت من الفرحه اليوم ده حرفيا
وطلعوا اوضتهم
احسان وهي نايمه علي السرير
احسان : مش هتنامي بقي يابدور
بدور : انتي عايزه تنامي بدرى اوي كده ليه خليكي معايا النهارده
احسان : (مدت ايدها علي الكومود وعنيها فيها النوم ومسكت المنبه بتبص لاقت الساعه ٣ بالليل ) انتي بتهزري يابدور يابدور السااعه ٣ بعد نص الليل حرام عليكي انا عندي مستشفي بكره الصبح بدرى
بقلمي ماهي احمد
بدور : يعني مصممه تنامي
احسان : اه والله هموت وانام اقفلي النور بقي عشان خاطرى
بدور : طيب .. طيب هقفله اهوه
بدور نامت علي السرير حاولت تتقلب يمين وشمال مش كان جايلها نوم حرفيا ومره واحده حست بالعطش
فتحت الباب ونزلت تحت عشان تشرب الانوار كانت مطفيه دخلت المطبخ وبتفتح التلاجه عشان تجيب ازازه مايه ونور التلاجه بس هو اللي كان منور جابت الازازه ولسه بتشرب لاقت اللي واقف جنبها والدنيا ضلمه حرفيا بدور رجعت المايه من بوقها وشرقت من الخضه
بدور : ( بقت تكح جامد جدا )
عاصي : ايه شوفتي عفريت
بدور : ( لسه بتكح ومش قادره تاخد نفسها من كتر ما كانت بتشرء )
عاصي داس علي سنانه وقرب منها جابلها ازازه المايه
عاصي : اشربي
بدور : اخدت كوبايه المايه منه وبقت تشرب لحد ما بقت كويسه
بدور : انت ايه .. مش تقول انك هنا
عاصي : ( عاصي قرب منها خطوه وبقت بدور ترجع خطوه ورا ) ( بيتكلم ببطىء) المفروض بقي .. اني اخد الاذن منك قبل ما اتحرك في بيتي
بدور : ( وهي بترجع لورا ) انا .. انا ماقولتش كده
عاصي قرب من بدور اكتر
لحد ما بدور خبطت في الرخامه بتاعت المطبخ وبقت سانده بكف ايديها الاتنين علي الرخامه وضهرها لازق في الرخامه
عاصي : ( بصوت واطي وبهمس وهو بيقرب منها اكتر ووشه في وشها) اومال قولتي ايه .. هااا
بدور : ( من كتر ما كان عاصي مقرب منها حاولت تبعد بوشها الناحيه التانيه وكانت بتننفس بصوت عالي اوي )
عاصي : ( رفع شعر بدور من علي وشها وحطه ورا ودنها وبكل لطف قلها ) ايه .. مالك بتتنفسي بصوت عالي اوي كده ليه رفع ايده وبصوابعه بقي يلمس شفايفها لمس شفايفها اللي فوق الاول وبصوباعه لمس شفايفها اللي تحت
بدور : غمضت عنيها وقلبها بقي بيدق بسرعه جدا لدرجه ان عاصي سمع صوت دقات قلبها
لمس رقبتها بالراحه اوي وبقي بينزل علي صدرها وحط ايده علي قلبها وبقي يحس بنبضات قلبها
بدور وقتها جسمها كله اترعش
عاصي : ( قرب شفايفه من ودنها وقلها بهمس ) مالك بتترعشي كده ليه ؟
بدور : ( بتنهيده وبصوت واطي وحنين ) انا مابقيتش عارفاك مش قادره افهمك .. لسه من شويه كنت مش طايق تبص حتي في وشي ودلوقتي بتقرب مني ..
عاصي نزل بأيده بالراحه علي ضهر بدور ولف ايده حوالين وسطها وقربها لي اكتر
عاصي : عشان .. ( مره واحده عاصي بقي عنده زغوطه ) عشان انتي مابتفهميش بقي بيضرب بأيده علي قلبه ولا بتحسي بحد
عاصي قرب شفايفه من شفايف بدور ولسه هيلمس شفايفها بدور شمت ريحه الخمرا من بوقه رفعت ايدها لورا بسرعه وبقت تحسس علي الحيطه علشان تفتح النور واول ما النور اتفتح بدور بتبص لاقت عاصي ماسك ازازه ويسكي في ايده وعنيه حرفيا مش شايف بيها وراح سند براسه علي كتفها وراح في دنيا تانيه
بدور : ( بتزقه بالراحه بايديها كده ) عاصي .. عاصي فوق ياعاصي
عاصي : ( ساند راسه علي كتف بدور ومش حاسس بنفسه )
عاصي :__________________
بدور : ( هزت راسها شمال ويمين كده وهي مخنوقه جدا )
بدور : ( في نفسها ) وانا اللي افتكرت انك ممكن تحس باللي جوايا في يوم
تعالي .. تعالي ياعاصي
بدور بقت تحاول ترفع عاصي وتحط ايديه علي كتفها عشان تدخله اوضته بس للاسف كان تقيل عليها جدا ومره واحده وهي بترفعه الازازه اللي كان ماسكها وقعت في الارض عملت صوت عالي اوي
بدور : يادي النصيبه وبعدين
الازاز كان في الارض بتاع الازازه في كل حته
غالب صحي مره واحده علي الصوت وقام
بيبص لقي بدور واقفه في النص وماسكه عاصي
غالب : في ايه يابدور وماله عاصي
بدور بتبص علي رجل غالب لاقيته مش لابس شبشب
بدور : ماتجيش الناحيه دي الازاز في كل حته رجلك هتتجرح من الازاز
غالب : ااه اصل .. اصل انا قومت بسرعه علي الصوت مالحقتش البس حاجه

غالب لبس شبشبه وشال عاصي من بدور ودخله اوضته وقفل الباب وعليه وطلع
غالب : ( وهو بيقفل باب اوضه عاصي ) عاصي ضايقك تاني يابدور
بدور : لا لا لا .. ابدا ماضايقنيش ولا حاجه انا بس نزلت اشرب لاقيته في المطبخ وكان شارب
غالب: امتي يبطل شرب بقي
بدور : ( بتنهيده ) مافتكرش اللب زي عاصي ممكن يبطل شرب في يوم
بدور : ( طلعت اول سلمتين ) انا هطلع انام مش عايز حاجه
غالب : اه هكلمك بكره عشان تجيلي المكتب لما اخلص
بدور : ليه في حاجه
غالب : هقولك لما تجيلي بكره
بدور : طيب تمام تصبح علي خير
غالب : وانتي من اهل الخير يارب
————————-( بقلمي ماهي احمد )————————-
تاني يوم الصبح
عاصي صحي وهو ماسك دماغه وبقي يفتكر اللي حصل امبارح بينه وبين بدور بس بيفتكر حاجات بسيطه اوي
عاصي : ياترى كنت بحلم ..
قطع تفكيره دخول بدور عليه
بدور : الفطار جاهز
عاصي : ( كان مدي بدور ضهره واول ما سمع صوت بدور لف وشه وبصلها )
عاصي : مش هفطر
بدور : ليه ..
عاصي : من غير ليه مش عايز افطر وخلاص
بدور : ( ابتسمت ابتسامه ظهرت بجانب شفايفها ) انت كده رجعت لطبيعتك
عاصي : تقصدي ايه  
بدور : ولا حاجه
غالب : نزل قدام بدور وهو بيحط الكرافته علي القميص
بدور ماتنسيش اول ما اكلمك تلبسي علي طول وهبعتلك السواق ياخدك عشان تقابليني
عاصي طلع بسرعه
وفتح الباب
عاصي : تقابلك فين
غالب : هتقابلني بره
عاصي : بره اللي هو فين يعني وبعدين انت ناسي ان عندنا شغل النهارده
غالب : لاء مش ناسي علشان كده انا فايق بدرى وهخلص اللي ورايا وهاخد بدور وننزل
احسان طلعت من اوضتها وشافت غيرت عاصي علي بدور
اتنهدت وبصت في الارض ومشيت
بدور : انتي كمان مش هتفطرى يا احسان
احسان ( بحزن ) لاااا يابدور ماليش نفس افطرى انتي
كل واحد فيهم راح علي شغله
وبدور وقتها كانت كل شويه تشوف الساعه كام علشان كانت متحمسه جدا انها تروح لغالب
واخيرا الفون رن
بدور : الووو
غاالب :___________
بدور : ايوه .. ايوه انا هلبس حالا
غالب : __________
بدور : تمام هستني السواق
بدور لبست والسواق جالها
السواق وقف قدام مدرسه كبيره جدا وشكلها حلو اوي بدور بتبص لاقت غالب مستنيها
غالب : ايه رايك في مدرستك الجديده
بدور : ( وهي مش مصدقه ) دي مدرستي انا
غالب : اه وهنطلع نعمل مقابله دلوقتي
بدور : ( بخوف ) مقابله والمقابله دي عباره عن ايه
غالب : هيسألوكي شويه اسأله مش اكتر وهتستلمي اليونيفورم بتاعك
بدور : ايوه بس لو سألوني اسئله ومعرفتش اجاوب عليها
غالب : ماتقلقيش انا مجهز كل حاجه هتطلعي مع محمود دلوقتي
بدور : ( مسكت ايد غالب ) وانت رايح فين ماتسبنيش
غالب : للاسف يابدور كنت عايز احضر معاكي بس عندي شغل كتير جدا النهارده
محمود : مانقلقيش يا انسه بدور انا موجود معاكي دي كلها اجراءات روتينينه مش اكتر
بدور : هزت راسها بالموافقه
غالب : خلصي وروحي علي طول وانا هحصلك علي البيت
بدور : طيب ياغالب
بدور دخلت علي المدرسه ومعاها محمود وقابلت المدير هناك
واول مادخلت وهي بتعمل الانترڤيو لاقت ولد زي القمر دخل عليها وفتح الباب من غير اي استئذان
بدور كانت قاعده ولابسه لبسها العادي جدا
الولد بصلها من فوق لتحت بتستهزاء
الولد ( وهو بياكل لبانه وجايب شعره علي جنب وفاتح القميص لحد صدره ) ايه ده يابابي هي مدرستنا هتلم ولا ايه
المدير ( والده ) : انت بتقول ايه يارفيق .. وانت ايه اللي دخلك من غير استئذان
رفيق : بابي انا جاي. عشان محتاج فلوس ضرورى
المدير : ( والد رفيق ): اطلع بره علي الحسابات خد اللي انت عايزه
رفيق طلع وهو بيبص لبدور من فوق لتحت
المدير : انا اسف جدا علي اللي حصل
محمود : ياريت نخلص الاجراءات بسرعه من فضلك
بدور استلمت اليونيفورم وروحت وهي فرحانه جدا ولبست اليونيفورم ومش راضيه تقلعه الا لما غالب ييجي عشان تورهوله
واخيرا سمعت صوت عربيه جايه من بره
بصت من البلكونه بتاعت اوضتها ونزلت جري علي السلالم وفتحت الباب لغالب
بدور : ( بفرحه ) ايه رايك  
غالب : الله .. حلو اوي اوي يابدور
عاصي دخل من ورا غالب
عاصي : قصير اوي اوي يابدور
عاصي بصلها وسابها وطلع اوضته
بدور : ( بصت لاحسان ) تفتكرى قصير يا احسان
احسان : هو مش قصير بس طالما عاصي قال قصير يبقي نزلي الچيبه شويه
بدور نزلت الچيبه شويه
بدور : طيب وكده
غالب : كده انتي احلي واحلي واعملي حسابك الباص هييجي ياخدك من قدام البيت كل يوم
بدور : ماشي
بدور اليوم ده مانامتش حرفيا وبقت مستنيه الباص ييجي بفارغ الصبر والباص جه فعلا واخد بدور
وبقي بيزمر من تحت
اخدت شنطتها ونزلت بسرعه
غالب : بدور استني
بدور : اتأخرت اوي علي المدرسه
غالب : نسيتي ساندوتشاتك
بدور : ربنا ما يحرمني منك
عاصي وهو جاي من ورا غالب خبط كتفه في كتف غالب
عاصي : مش يلا بقي اتأخرنا احنا كمان
غالب : تمام هطلع العربيه علي طول
بدور طلعت علي الباص وبقت تبص لعاصي من الشباك وبتبتسم ابتسامتها حلوه بجد
وعاصي كان واقف قدام عربيته وبيبصلها والباص اتحرك ومشي
دخلت المدرسه حرفيا كانت مصدومه من كل حاجه بتشوفها عالم جديد عليها البنات مختلفين جدا هناك كل واحده الشعر وريحه برفانها تحفه .. كل واحده ليها طريقتها ومشيتها وكلهم بيتكلموا بالانجليش وبس وهي ماشيه في الطرقه وبدور علي فصلها لاقت اللي خبط في كتفها وقعلها الشنطه والكتب
بقلمي ماهي احمد
بدور : مش تفتح
رفيق كان لابس نضاره شمس قلع نضارته حاجه بسيطه وبقي يبصلها من فوق لتحت
رفيق : ناقص اللي زيك كمان يتكلموا
بدور : اللي زيي يعني ايه ..
رفيق : انتي عارفه كويس اللي زيك هما مين .. باين عليكي اوي انك مش طبقتنا ..
بدور رفعت الكتب بتاعتها وحطتها في الشنطه وجت تمشي رفيق وقف قدامها
رفيق : انا لسه ماخلصتش كلامي
بدور : وانا مش جايه هنا عشان اقف معاك واسمع كلامك
عن اذنك
بدور سابته ومشيت وراحت علي فصلها ورفيق دخل وراها كل ما كانت تيجي تقعد علي ديسك يبص لواحده زميلته علي طول تروح تاخد الديسك اللي بدور هتقعد عليه
كل اللي في ال class بيسمعوا كلام رفيق حرفيا
بدور مابقيتش لاقيه مكان تقعد عليه
وفي الاخر كله قعد وكان في ديسك فاضي ورا بدور راحت علشان تقعد عليه رفيق راح شاور لزميلته ميرا
ميرا حطت شنطتها علي الديسك بسرعه
بدور : ممكن تشيلي شنطتك
ميرا : طيب يرضيكي شنطتي تبقي علي الارض واللي زيك يبقي قاعد علي ديسك
الكل في ال class بقي بيضحك عليها الا بنت واحده
كانت بدور صعبانه عليها اوي
الmiss دخلت واول ما دخلت سألت بدور
ال miss: انتي واقفه ليه
بدور : مافيش مكان اقعد فيه
ال miss: ازاي بقي ياريت تشيلي شنطتك ياميرا
ميرا : وان ماشيلتهاش هتعمليلي ايه
الmiss: ارجوكي شيلي شنطتك
ميرا : ممممممم افكر
ال miss: وبعدين
ميرا نفخت في وش بدور وشالت شنطتها وبصت لرفيق وضحكت
الmiss: بصت لبدور
اسمك ايه
بدور : اسمي بدور
الmiss: شرفتي يابدور
هنبدأ درسنا النهارده ……
———————( بقلمي ماهي احمد )—————————-
غالب : محمود تعلالي
محمود : ايوه ياغالب بيه
غالب : ياريت الاقي طباخ في اسرع وقت يكون في الڤيلا عندنا النهارده
عايز لما كلنا نتجمع علي الغدا يكون الغدا جاهز
محمود : عندي ماتقلقش
عاصي : انا مروح
غالب : بدرى كده لسه ماجاتش الساعه ٢
عاصي : حاسس اني تعبان شويه
غالب : سلامتك تمام هخلص واحصلك
بقلمي ماهي احمد
————————–( بقلمي ماهي احمد )———————-
الجرس رن وجه معاد المروايح
بدور وهي ماشيه
لقت اللي بتنادي عليها
بدووووور .. بدووور
بدور بصت وراها لاقت اللي بتمد ايدها عشان تسلم عليها
هاي انا سجده
بدور : وانا بدور
سجده : ماتزعليش من اللي حصل من رفيق وميرا هما كده اي حد جديد يدخل المدرسه لازم يعلموا عليه
بدور : انا ماليش دعوه بيهم
وعلي فكره انا شوفتك انتي الوحيده اللي ماضحكتيش عليا في واحنا جوه الظاهر انك مش زيهم
سجده : الحمدلله ولا عمرى هبقي منهم
بدور وسجده كانوا ماشيين وطلعوا بره المدرسه ولسه هيركبوا الباص رفيق وميرا جم بسرعه عليهم ورفيق بيسوق العربيه وفرمل مره واحده قدام بدور
بقلمي ماهي احمد
بدور من الخوف كان خلاص هيدوسها راحت وقعت في الارض
وهدومها اتبهدلت
رفيق : مش تخللي بالك
بدور : انت قليل الذوق
العربيه كانت من النوع اللي السقف بتاعها مفتوح
ميرا قعدت علي باب العربيه وهي بتضحك وبتستهزأ ببدور
ميرا : احنا الظاهر السنه دي هنتسلي جامد اوي  
رفيق وميرا مشيوا وبدور روحت البيت وهي بتعيط وهدومها متبهدله حرفيا عاصي شافها وهي داخله الفيلا
عاصي : مالك بتعيطي من ايه
بدور : ابدا مافيش
وسابته ومشيت
كل يوم بقت تروح المدرسه وكل اللي في المدرسه بأمر من رفيق وميرا كان بيتنمر عليها
جه وقت الغدا جابت الاكل بتاعها ومكانش في حد من الطلبه راضي يقعدها جنبه
ولما سجده كانت تييجي تقعد معاها او تناديها ميرا كانت تبص للبنات كانوا بيروحوا يقعدوا جنب سجده بسرعه علشان ماتلاقيش مكان تقعد فيه
بقلمي ماهي احمد
الايام عدت علي كده وكل يوم بدور تيجي معيطه حرفيا
غالب شافها كده وكل مايسألها فيكي ايه هي او احسان مكانتش بترد
غالب : ( فتح عليها اوضتها وهي بتعيط ) ( بنرفزه) ما هو اقسم بالله لو ماقولتيلي مالك يابدور لا هيبقالي تصرف تاني معاكي انتي فاهمه 
وقتها بدور انهارت وحكت كل حاجه لاحسان وغالب وعاصي كان هيموت ويعرف مالها فكان بيسمع اللي بتحكيه من ورا الباب
غالب : ( بنرفزه ) وماقولتيش ليه من الاول بقالك اكتر من شهر في المدرسه ماقولتيش ليه
بدور : اديك عرفت هتعمل ايه يعني
غالب : هتعرفي انا هعمل ايه ؟
تاني يوم
غالب : قومي يابدور روحي مدرستك
بدور : لاء مش عايزه
غالب شدها من دراعها بقولك روحي مدرستك انتي فاهمه ولا لاء
بدور : طيب خلاص رايحه
بدور راحت المدرسه بتاعتها وكالعاده التنمر عليها شغال وجت الميس بتاعتهم وهي بتشرح لاقت اللي بيخبط علي الباب
الميس : اهلا وسهلا بيه
الطالب دخل بدور بتبص لاقيته غالب لابس لبس المدرسه وماسك الشنطه ولابس سلسله وكان قمر .. قمر يعني البنات كلها كانت بتبصله وهو داخل من كتر جماله
بدور بصيتله ومابقيتش مصدقه انه غالب
قعد وراها ورمي شنطته علي الارض وهمس في ودن بدور
بدور : غالب انت بتعمل ايه هنا
غالب : انا مش قولتلك هتصرف
ابتدوا يكملوا الحصه .. وبقت البنات كلها تبص وراها عشان يبصوا علي غالب وهو مكانش معبر ولا واحده فيهم شويه كده لاقوا الباب بيخبط للمره التانيه والمس بتعرف عن اذستاذ جديد جه عشان يدرسلهم السنه دي
المس : احب اعرفكم بمستر الcamestry مستر عاصي اللي هيديكن السنه دي بدل مستر عمر لانه استقال فجأه وان شاء الله تبقي سنه سعيده علينا كلنا
بدور وعاصي بيبصوا لاقوا عاصي
بدور وغالب في نفس واحد : عاصي 
رواية سم القاسي الفصل التاسع والثلاثون 39 - بقلم ماهي احمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent