رواية مليكة الفهد الفصل الواحد والثلاثون 31- بقلم حبيبة مدحت

الصفحة الرئيسية

    رواية مليكة الفهد البارت الواحد والثلاثون 31  بقلم حبيبة مدحت

رواية مليكة الفهد كاملة

رواية مليكة الفهد الفصل الواحد والثلاثون 31

شريف لف بيدو عليها لاقاها قاعده جمب جدها والجواهرجي قاعد قدامهم
الياس ومليكة نزلو والحب اتجمع عشان يختارو الدهب
الجد:طب يلا ي بنات اختارو
جنه بكسوف مسكت لؤي من دراعه:اروح معاهم، انا مكسوفه
لؤي حضنها من كتفها:روحي ي حبيبتي انا هدفع متخافيش
جنه راحت قعدت واخدت امها جمبها عشان تختار معاها ولؤي واقف وراها
شاهيناز:دا عاجبني اوي ي جدو
الجد:الي انتي عايزه ي حبيبه جدو
الجد ل ايناس:مالك ي بتي محتاره ليه اختاري الي يعجبك
إيناس:مش عارفه اختار كلهم حلوين اوي
بلال بضحك:سبوها عليا قعد جمبها
خلصو وقت دفع الحساب
الجد:حسابك ي استاذ
شريف:بعد اذنك ي حج انا عايز ادفع دهب شاهيناز
لؤي:وانا ي حج عايز ادفع تمن الطقم بتاع جنه
الحج ل بلال:وانتا ي استاذ بلال مش عايز تدفع بالمره
بلال بهزار:خيرك سابق ي جدي
الجد:مدام كل واحد عايز يدفع لمراته ودي رغبتكو الشخصيه انا معنديش مانع
شريف:معاك مكينه الفيزا كارت
الجواهرجي:ايوه ي باشا،اتفضل حط الفيزا واكتب الرقم السري
خلصو الحساب الجواهرجي وهو ماشي:بكرا الدبل الرجالي هتكون عندكو الصبح هديه مني ليكو ي بشوات
الياس:شكرا ليك ي استاذ إدريس، عثمان وصل الأستاذ
الجد:يلا روحو اقعدو عشان في اكله كبده
مليكة:انا بعتذر بس مش هقدر اكل هطلع ارتاح
الياس:وانا هطلع،تصبح على خير ي جماعه
الجد:وانتا من اهله ي ولدي
احمد قرب فاطمه:عايز اكل عشان السهره الليله طويله
فاطمة بزعل:حاضر ي احمد،ومشيت من قدامه
احمد:مالها دي
محمد ل نور:وانتي ي نور هتفضلي حابسه نفسك كدا
نور:بذاكر ي بابا حلمي ادخل طب عشان انقذ الأمهات وهي بتولد عشان ولادها ميعشوش زي
محمد:ي حبيبتي نفسك ليها حق عليكي، وأن شاء الله الي فيه الخير يقدمه ربنا وتدخلي طب
الجد:امك عمرها كدا في الحياه ي بتي، كل واحد عمره بيتكتب قبل م يتخلق، انتي مالكيش صالح ومتقوليش كدا تاني انتي مع اهلك وفاطمه زيها زي امك ماشي ي حبيبتي
نور:حاضر ي جدو
الجد:ايه رأيك في الجواز ي نور
نور:جواز ايه ي جدو، في حلم بتكلم عليه عايز يحقق:وبعد كدا انا لسه بدرس
الجد بخبث:طب لو قولتلك ان في عريس متقدملك
نور:بس لسه بدري علي الكلام دا،وبعد كدا شافني فين اصلا
الجد:مش لما تعرفي مين الأول،دا الدكتور سيف متقدملك شافك في المستشفي
نور بكسوف شديد:بص ي جدو انا معرفش، وطلعت تجري علي فوق
محمد:بص البت ساعه سيف جريت ازاي
الجد:انا كنت حاسس نديله معاد بعد الفرح
محمد:البنات كبروني ي ابوي
الحج عمران:اومال انا اعمل ايه اروح امو*ت نفسي احسن
محمد:بعد الشر عليك ي حج، اشرب الشاي بدل م يبرد
(عند احمد وفاطمة في غرفتهم)
احمد قلع الشال وقعد علي السرير عشان يقلع الجزمه، فاطمة جريت عليه وميلت تقلعه وعنيها في الأرض مش عايزه ترفعها
احمد مد ايده عند دقنها رفع وشها ليه:مالك ي فاطمة ليكي فتره زعلانه انا عملت حاجه زعلتك
فاطمة بزعل:مفيش ي احمد
قامت وراحت ناحيه السرير عشان تنام
احمد بأستغراب:في ايه مش عوايدك انا عارف بتكوني زعلانه ازاي
فاطمة:يعني انتا مش عارف نفسك ي احمد
احمد طلع جمبها علي السرير: انا برضه اجدر ازعل فطوم دا انا ي بت عملت الي ميتعمليش عشانك
فاطمة:فطوم دلوقت زعلانه ي احمد
احمد:من ايه ي حبه الجلب انتي، وانا وعد مني مش هتنامي غير لما نكون متصافين
فاطمة:انتا مش عارف عملت ايه كمان يرضيك انتا تكسفني في المستشفي عشان عايزه ازغرط فرحانه ببتي كسفتني اوي ي احمد قدام العيال
احمد:اباي عليكي يا فاطمة ميبقاش جلبك اسود بقا
فاطمة بدلع:فاطمة عايزه تتصالح
احمد:حالا ي حبه الجلب
فاطمة:انتا فكرت ايه افسح كدا عندك حنه بتك ي حج احمد،إحنا كبرنا علي الكلام دا دا المفروض تكون جد
احمد وقف علي ركبه:انتي بتقولي ليا انا الكلام دا ي فاطمة
فاطمة:اوعي كدا عايزه انام ورايه هم ميتلم بكرا في تجهيزات حنه بتك ي حج احمد
احمد:م انا عارف عشان كدا لازم اصالحك دا انا هوريكي الشباب دلوقت في حد ذاته نسيتي الليله إياها ياك
(وهنا يسقط قلمي عن كتابه حرف اخر الليله ليله الحج احمد) أو زي ما بيقولو وهنا تسكت شهرزاد عن الكلام الغير مباح
(عند الياس في الجناح)
مليكة دخلت الأول وراها الياس
الياس:مالك ي مليكة حاسس انك مش مظبطه
مليكة بألم:انا هدخل الحمام
مليكة دخلت الحمام وطولت الياس غير ولبس شورت فوق الركبه وتيشرت كت وقاعد علي السرير أستغرب تأخير مليكة راح خبط علي الباب
الياس:انتي كويسة ي بابا
مليكة من الألم مش قادره ترد عليه
الياس بتكرار:مليكة ردي بدل م افتح الباب فضل يخبط سمع تنهيده ألم فتح الباب اتصدم من المنظر
الياس بخضه:ايه دا وجري عليها
مليكة كانت قا*لعه العبايه وقاعده بالملا*بس الدا*خليه وقاعده علي طرف البانيو وراسها سنداها علي طرف الحوض وفي د*م بين رجلها كتير نازل علي الأرض
الياس رفع رأسها:ايه الد*م دا
مليكة بهبوط:دا البريود،نادي نور بسرعة هي عارفه الحقنه
الياس:طب اسيبك ازاي كدا
مليكة انا كويسه روح وانا هستناك هنا
الياس سند مليكة علي البانيو تاني وخرج ينادي نور منغير م حد يحس عشان ميقلقوش لسه هيخبط علي الباب نور فتحت
نور:ابيه الياس في حاجه
الياس:تعالي مليكة تعبانه وعايزه الحقنه
نور بخضه:هي جت طب هجيبها واجي دخلت الاوضه تاني وخرجت كان الياس سبقها راح لمليكة وهي دخلت الحمام وراه
الياس وقف مليكة في حضنه راسها علي كتفه وهو محاوط وسطها بأيد والايد التانيه بيفتح المياه من الكابينه الكزاز نور جريت عليها وخافت من منظر الد*م
نور:مليكة فوقي ي حبيبتي طب انتي م اخدتيش ليه البرشام قبلها
مليكة بدوغه:نسيت ومكنتش حاسه بألم
نور:طب عايزين حد يديكي الحق*نه
الياس:هي حقن*ه ايه
نور:مليكة المفروض بتاخد برشام قبلها عشان تنزل طبيعيه ولما اتأخرت في البرشامه نزلت نز*يف ولازم تاخد الحقنه عشان توقفها
الياس ل نور:انا بعرف ادي حقن سيبي الحقنه علي رخامه الحوض وانا هساعدها روحي انتي
نور:ماشي ،وانا جبت فو*ط ….حطيتهم وخرجت
مليكة كل م جسمها يرخي لتحت الياس يشدها عليه اكتر: خليكي معايا لغايت م نخلص
مليكة رفعت راسها علي كتفه ومسكت دراعه عشان متوقعش الياس باس راسها
الياس:هانت قربنا نخلص ي بابا
الياس نضف جسم مليكة من الد*م
قالها بهزار:اديني شوفت كل حاجه عشان الي عملتيه من بدري راح علي الفاضي ومجبش نتيجه،ودلوقت انا الي بساعدك
مليكة ابتسمت بتعب الياس خلص ومد ايده قفل المياه ولف سحب البشكير لافه علي مليكة
مليكة:عايزه اخد الحقنه
الياس:انتي بتاخدي الامبول كله ولا نصه
مليكة:لا باخده كله
الياس شالها وخرج بيها وحطها علي السرير ورجع اخد الحقنه والفو*ط جهز الحقنه لمليكة وراح علي السرير خلاها تلف وادها الحقنه وساعدها تلبس
مليكة:اسفه تعبتك معايه بجد
الياس:اسفه؛هو دا الي اتفقنا عليه ان نكون روح واحده سابها وراح علي الحمام نضفه ورجع اخد مليكة في حضنه:كفايه عليكي كدا النهارده
مليكة:انتا بتعرف تدي حقن من امته،معن كدا انتا مش متخرج من طب
الياس:من زمان اوي كنت بدي الخيل لما يتعب وكنت بدي جدي حقن الأنسولين
مليكة:هنام
تحت في القصر والاضاءه خافضه شريف و لؤي قاعدين شريف طلع سجاره وطلع واحده ل لؤي بيعزم عليه:تاخد
لؤي حط ايده علي صدره:لا شكرا،مش بدخن
شريف:دا انتا واد مؤدب حاسك كدا فرفور، انا مش بغلط فيك بس دا الي حاسه اصل مفيش حد مؤدب اوي كدا
لؤي:ولا فرفور ولا حاجه بس انا واحد بحب مش بحب المشاكل وبختصر الكلام مع الي حواليا
شريف نفس الدخان في الهوي :تقصد انطوائي
لؤي:انتا فاضلك شويه وتقول عليا عندي توحد ،انا رايح انام بكرا ورانه يوم طويل، تصبح على خير ي عريس
(صباح اليوم التالي يوم الحنه )
حاله من الهرج والمرج داخل القصر بنات وشباب شغالين وناس داخله وطالعه والطباخين واخدين جزء في الجنينه الخلفيه لتجهيز الاكل والبنات بيجهزور وفي مدربين بيدربو الخيل عشان الحنه وفي ناس بدأت تيجي زي الجيران والأقارب
والحج عمران الفرحه ظاهره علي وشه عشان بيجوز أحفاده وحمد ربنا ان عطاه عمر عشان يشوف اللحظه
google-playkhamsatmostaqltradent