Ads by Google X

رواية ملكت الأسد الجزء (2) الفصل الثاني و الستون 62 - بقلم فاطمة حسن

الصفحة الرئيسية

    رواية ملكت الاسد كاملة بقلم  فاطمة حسن عبر مدونة دليل الروايات

رواية ملكت الأسد الجزء (2) الفصل الثاني و الستون 62


 عند فريده
دخلت أوضتها وبدأت تضبط شوي حاجات وهي كلها إصرار أنها لازم ترجع ياسين ليها
……
بليل
عند أسر وحور
كانوا قاعدين وحور ف حضن أسر وأسر حطط أيده ع بطنها بحب .
حور وهي نايمه ع كتفه .في رأيك ولد ولاا بنت
أسر وهو بيحرك أيده ع بطنها بهدوء.مش عارف حاسس أنه ولد .وانتي
حور دخلت في حضنه اكتر وقالت.وانا
اسر ضمها ليه جامد . مش عارف كنت هعيش إزاي لو مبقتش معاياا أو حبيتي حد تاني
حور رفعت راسها وقالت بخبثه .كنت هتعمل ايه لو دا حصل فعلاا ورجعت لاقتني حبيت حد تاني
اسر اتكلم بلا مبالاة.كنت هقت-لو لو مبعدتش عنك
حور بضيق .كنت هتعمل ايه بجد من غير هزار
اسر باصرار.زي ما قولتك ي حوري أنا مش بهزار .أنا عمري ماسبت ولا هسيب حاجه بحبها أو عايزها لحد
حور سكتت واستغربت كلام اسر
اسر قام وهي لسه ف حضنه وطلع بيها ع فوق.يلاا علشان تنامي
حور نامت من غير ما تتكلم بردك
اسر اخدها ف حضنه ونام بهدوء
……..
عند فريده
نزلت لملك بكسوف
فريده بتوتر .ه.ه.هو انتي ممكن تكلمي ياسين علشان يرجع ا.اصلي .يعني.ي.يعني
ملك اتكلمت .حاضر يستي هكلمو
ملك اتصلت على ياسين مردتش عليها فضلت تجرب لحد ما رد
ملك بحب.اي ي حبيبي مش هتجي مش كفايه كده
ياسين في الجانب الآخر بضيق .معلش ي ماما عندي شغل كتير مش هعرف اجي دلوقتي خالص
ملك بكدب.ا.صل بصراحه يعني
ياسين.في حاجه
ملك . فريده تعبانه وكمان قفله ع نفسها وقاعده تعيط ومحدتش عارف يتكلم معها وأنا مكنتش عايزه اقولك لحد ما تجي علشان كنت خايفه عليك
ياسين قام بسرعه وهو بياخد مفتاح العربية.طب سلام .أنا خمس دقائق وهكون عندك .
ياسين قفل ونزل ركب العربيه وطلع بسرعه
عند فريده وملك
فريدة كانت بتبص عليه
ملك .اي مكنش هيجي غير كده .كنتي عايزني اعمل ايه يعني. يلاا اطلعي قبل ما يجي
فريده هزات رأسها وقامت بسرعه
ملك فضلت تبص عليها بحب وهي بتتمنا كل المشاكل تتحل بينهم
فوق

فريده دخلت اخدت دش بسرعه وخرجت وهي لبسه قميص نوم قصير
فريده فضلت واقفه تبص ع نفسها بكسوف
فريدة لنفسها.اهدي ي فريده خلاص محصلش حاجه ثم اكملت.لااا مستحيل اكون كده قدامه
فريده طلعت هدوم تاني لكن سمعت صوت عربيه ياسين
فريده اخدت نفسها وقالت .خلاص ي فريده اللي بتعملي دا هو الصح وقفلت النور
تحت
ياسين دخل بسرعه .في اي يا ماما.مالها فريده
ملك بكدب.اطلع ي حبيبي اطمن عليها لأنها ….
وقبل ما تكلم كلامها كان ياسين طلع ع فوق بسرعه البرق
ياسين دخل الاوضه بخوف لاقها ضلمه بس في نور بسيط جدا
ياسين كان لسه هيشغل النور
لكن فريده حضنته من ورا
ياسين كان واقف وجسمه متخشب من خوفه عليها
لكن أول ما فريده اتكلم بدأ جسمه يهدأ ويلن.انا اسفه
ياسين غمض عينه بضعف وسحب نفسه بهدوء وشغل النور
ياسين حاس أن قلبه هيقف لما شافها كده
فريدة قربت بكسوف .كنت عايزه اقولك ع حاجه
ياسين مكنش معها اصلا
فريده دخلت ف حضنه بكسوف .ياسين ركز معايا ولم نفسك
ياسين كان حاسس أنه بيحلم ومش مركز معها خالص
فريدة ضربت ياسين ع صدره بضيق.ياسين
ياسين فاق وحاول يتكلم.ا.كا.كنتي بتقولي اي
فريده وقفت على طرطيف🤌🏻 صوابعها واتكلمت .بحبك ي ياسين بحبك
ياسين كان واقف مصدوم ومش قادر ينطق معقول اللي بيحصل دا بجد
فريده بتوتر .انت مش هتقول حاجه.
ياسين بدون وعي.الكلام دا لياا أنا
فريدة حطت أيدها ع رأسه.انت كويس ي ياسين .
ياسين حاول يفوق ويتكلم .قولي كنتي بتقولي اي تاني كده معلش
فريده بدلع. بحبك ي ياسين
ياسين بتوهان.ياسين اللي هو أنا
فريده غضب عني ابتمست عليه مكنتش متوقعه أنه ممكن يكون كده لمجرد أنها قالت إنها بتحبه .اه انت
ياسين كان مره واحده شالها.انا لازم اتاكد اني مش بحلم
فريدة بكسوف وتوتر . ياسين است……
فريده بلعت باقي كلامها لما ياسين باسها
………

عند مراد
كان قاعد في مكتبه بغضب بعد ما قفل التلفون
روح دخلت عليه لاقته قاعد متعصب
روح قربت منه بتوتر.مراد
مراد بضيق. روح مش عايز اتكلم دلوقتي لو سمحت
روح قربت منه وحضنته . حبيبي كفايه كده.هي كويسه وهيرجعوا انت ليه شايف أنها مع مجرم مش مع جوزها وابن عمها
مراد دفن رأسه ف حضنها وهو بيحضنها جامد .خايف .مره واحده كل اللي حصل زمان بقا قدامي بقت خايف ليكون اياد زيي .بقت خايف ليحصل في بنتي حاجه أنا كنت بعملها
روح جسمها اتخشب بضيق من اللي كان بيحصل زمان
مراد بغضب من نفسه .كنت واحد اناني وغبي ومريض كنت دا كله لمجرد أن م.ما.ماما مراد قالها بصعوبة كبيرة.سيبني ومش بتحبي بقت بكره أن حد يكون رفضني وبسبب عملت معكي كده
مراد ماسك أيدها بوجع.عرف انك ملكيش ذنب وعارف أن الموضوع اتقفل بس كل ما يحصل حاجه بتفكرني اد اي كنت انسان حقير معكي وانتي بعد ما دا كله سمحتني.خايف ادفع تمن اللي حصل في اسر أو تمارا
روح اتكلمت بحب .كان ماضي ي مراد كان ماضي واتقفل مش عايزه تفتح سيره اللي حصل زمان تاني .مفيش حاجه هتحصل طول ما انت موجود
روح مسكت وش اسر بين أيدها واتكلمت بحب .دايما بتحمينا وهتفضل كده علطول ي حبيبي وكلها كام يوم وتمارا هترجع اطمن
مراد هز رأسه بهدوء وحضنها بحب وهو بيشكر ربنا
…….

تاني يوم الصبح
عند إياد وتمارا
تمارا فتحت عينها بضيق بسبب نور الشمس
تمارا بصت جانبها ع اياد اللي كان نايم بهدوء
ورحت اتعدلت بسرعه وصدمة
تمارا قامت بسرعه وهي مش عارفه ازاي دا حصل وبدأت تلبس هدومها وهي بتكتم دموعها وعينها بدأت تحمر
تمارا اول ما رحت تفتح الباب
اياد اتكلم بهدوء .رايحه فين
تمارا وهي لسه مديلو ظهرها اتكلمت بجمود.رايحه اوضتي
اياد اتعدل وهو لسه على السرير.ومالك خرجه زي الحراميه كده ثم أكمل بسخرية.كانك عملتي حاجه عيب أو حرام مثلا
تمارا غمضت عينها بحزن وفتح الباب بسرعه وخرجت
اياد بص عليها لما خرجت وغمضت عينه بتلذذ من إللي حصل وهو بيفتكر كل حاجه
كان مبسوط اعتراف لنفسه أن كل حاجه حصلت خلته مبسوط
اياد قام بهدوء واقف قدام المرايا وعدل شعره بغرور وخرج وراها وهو لبس شورت قصير بس
عند تمارا
اول ما دخلت اوضتها
قعدت ع السرير ودفن وشها ف أيدها وفضلت تعيط جامد
تمارا بعياط .ليه عملتي كده ازاي تعملي كده ازاي
اياد دخل بهدوء لاقها قاعده بتعيط
اياد ببرود .خير ي تمارا في حاجه ثم أكمل بوقحه وهو بيرمي كلام ع اللي حصل.اظن أني اتعاملت معكي براحه وكويس .ف مالك
تمارا مسحت دموعها وقالت بغضب . أخرج برا أنا مش عايزه اشوفك يلاا.
اياد ببرود.لااا
تمارا بصتلو بغضب .أخرج برا بقولك
اياد ببرود اكتر .قولت لااا .محدتش فينا هيخرج من هنا غير لما الاقي رد ع سوالي
اياد قرب منها واتكلم هو مركز ف عينها .طالما بتكرهني اوي كده ازاي كنتي معايا وانتي بكل القبول دا .كل اللي حصل بينا بيقول عكس كلامك ي تمارا هانم
تمارا بصرخ.اياد بقولك أخرج
اياد بغضب وهو بيمسك أيدها.محدتش فينا هيخرج من هنا قبل ما تردي ع سوالي حتي لو فضلنا العمر كله هنا انتي فاهمه
اياد زقها بضيق .
تمارا فضلت ساكته تحت نظرات
رواية ملكت الأسد الجزء (2) الفصل الثاني و الستون 62 - بقلم  فاطمة حسن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent