Ads by Google X

رواية ملكت الأسد الجزء (2) الفصل الواحد و الستون 61 - بقلم فاطمة حسن

الصفحة الرئيسية

    رواية ملكت الاسد كاملة بقلم  فاطمة حسن عبر مدونة دليل الروايات

رواية ملكت الأسد الجزء (2) الفصل الواحد و الستون 61

تاني يوم الصبح
عند اياد وتمارا
تمارا كان اياد ف اوضتها واقف يبص عليها بهدوء
تمارا فتحت عينها بنوم لكن شهقت بخوف لما لاقت اياد قدامها
اياد بهدوء .اي شوفتي عفريت ولاا اي
تمارا وهي بتتعدل.ا.ان.انا خوفت لما شوفتك مره واحده ثم أكملت .ا.ا.انت هنا ازاي .أنا متاكده اني قفلت الباب بمفتاح
اياد قاعد ع السرير واتكلم بسخرية. الباب دا بيتقفل لما يكون حد غريب مش جوزك اللي موجود ومش معني اني سبتك نايمه براحتك اني هسيبك علطول
تمارا مسكت الملايه بخوف .قصدك اي
اياد قام بهدوء .قصدي واضح.يلا قومي جهزي الفطار وجيبي اوضتي
اياد خرج وبعدين دخل أوضته ياخد دش بتعب
تمارا قامت وهي مقرار أنها تسمع كلامه لحد ما تلاقي طريقه تهرب بيها من هنا
تحت تمارا نزلت وبقت تحضر الفطار وكل تفكرها ازاي توصل لفون اياد لانه الطريقه الوحيده علشان تهرب بيها خصوصاً بعد ما اتاكدت أن مفيش اي تلفونات خالص

تمارا خلصت الفطار وطلعت ع فوق ودخلت اوضته اياد سمعت المياه في الحمام

تمارا حطت الفطار ورحت بسرعه تتدور ع الفون لاقته تحت المخده
تمارا خرجت بسرعه ودخلت أوضتها وحاولت تفتحو وهي بتجرب كل حاجه لحد ما فتح ع تاريخ ميلاده
تمارا كانت هتموت من الفرحه
تمارا رحت تتصل على بابها لكن
اياد ظهر قدامها وهو ماسك خط ف أيده وقال .لازم دا الأول
تمارا وشها بهت بخوف وبقت ترجع لورا بخوف لحد ما لازقت ف الحيطه
اياد بق يقرب منها وقال بهدوء.اي مالك خايفه مني ولا أي
تمارا فضلت تهز رأسها بخوف
اياد قرب منها اوي بق لازق فيها واتكلم بصوت واطي ف ودانها.اللي حصل دا لو حصل تاني مش هيحصل طيب لاني ساعتها مش هكون مسؤول عن تصرفاتي.فاهمه
تمارا بخوف .فاهمه . فاهمه
اياد وهو بيحرك أيده ع خدها.شاطره
اياد نزل بسرعه وقرب منها واتكلم بصوت ملين رغبه . ودا عقاب صغير
ومره واحدة رح هجم عليها وبسها بعنف
تمارا فضلت تتضربه ع صدره وهي بتحاول تبعد
اياد ماسك أيدها بقوه وثابتهم فوق رأسها كل دا هو لسه بيبوسها وأيده التانيه بتتحرك ع جسمها
تمارا فضلت تعيط وهي بتحاول تبعد مفيش فايده

اياد سبها لما حس بتطعم الد-م
تمارا كانت منزله عينها وبتعيط
اياد غمض عينه هو بيحاول يسيطر على نفسه
اياد فتح عينه وخرج علطول من الاوضه بغضب
تمارا اول ما اياد خرج فضلت تعيط اكتر
……….
عند فريده
قامت من النوم بصداع وبصت حوليها لاقت نفسها لوحدها
فريده قامت ومسحت ع وشها بتعب
وقامت تاخد دش يريح أعصابها
فريده خرجت وهي لفه فوطه حولينا جسمها وبدأت تلبس بهدوء وبعد ما خلصت لاقت الفون بيرن
فريده بتعب .الو ي منه
منه .ياسين لسه متكلمش معكي ولاا أي.
فريده قالتها كل حاجه حصلت امبارح.
فريده بدموع.شكلها بجد المره دي مش مجرد تهديد وياسين مصر ع كلامه وأنه خلاص مش عايزني
منه بضيق منها. وانتي هتفضلي تعيطي بدل ما تتصرفي تعملي حاجه تتكلمي معااا لآ قاعده تعيطي
فريدة بدموع.اعمل اي يعني.
منه .هو جوزي أنا. شوفي جوزك عايز اي قربي منه اتصرفي ي فريده
فريده سرحت شوي وافتكرت كلام ياسين رحت سكتت

فريده غيرت الموضوع.وايهااب عامل ايي معكي
منه اتكلمت بلا مبالاة.مفيش .كل حاجه بقوله عليها بيعملها وقايم بشغل البيت كله
فريده بهدوء .حاولي ي منه تنسي حتي علشان ابنك وخدي اللي بيعملو جد شوي طريقه كلام بتقول أنه لو عمل اي مش هترجعي وانك بتريحي مش اكتر لحد ما تولدي
منه بضيق . فريده بلاش نتكلم دلوقتي في الموضوع دا . بعد اذنك .ويلا هسيبك بق تشوفي هتتصرفي ازاي في موضوع ياسين .سلام
فريدة بهدوء .سلام
فريدة خرجت من الأوضه وسالت الخدامه ع ياسين قالتها أنه خرج من بدري
فريدة طلعت اوضتها ولبست بسرعه وطلعت ع الشركه
……
عند منه
خرجت برا لاقت ايهاب ف المطبخ بيعمل الاكل
منه فتحت التلفزيون وفضلت تتفرج عليه بهدوء
ايهاب خرج علطول وقاعد .اي رايك نخرج النهارده
منه وهي لسه بتتفرج.مليش مزاج
ايهاب بحرج.ليه دا احنا حتي هنقضي يوم لطيف وكمان نروح عند الدكتورة نطمن عليكي نطمن عليكي
منه قامت بضيق .قولت مش عايزه
ايهاب بهدوء .خلاص براحتك .أنا آسف
ايهاب سحب نفسه بهدوء ودخل المطبخ تاني
منه فضلت تبص عليه بضيق وبعدين دخلت ع اوضتها
……..
عند فريده
كانت وصلت الشركه
وطلعت علطول ودخلت مكتب ياسين من غير ما تخبط
ياسين رفع عينه ونزلها تاني بهدوء .في حاجه
فريدة بتوتر .عايزه اتكلم معك
ياسين.احنا في مكان شغل مش ف البيت واظن بعد كلامي امبارح أن كده خلاص مفيش كلام بينا تاني
فريده بتوتر.بس
ياسين بهدوء . فريده يا تروحي ع شغلك ي تروحي أنا مش فاضي
فريده بصتلو بغضب ومشيت
وهي بتاكل في نفسها منه
عند مراد
كان مصر ع رايه ولسه بيدور ع تمارا لكن من غير ما يقول لحد
……
بليل
عند إياد وتمارا
اياد دخل الفيلا بعد ما فضل طول اليوم برا خصوصا بعد اللي حصل لاقه الاكل جاهز وتمارا ملهاش اثر
اياد بص ع الاكل بضيق وطلع ع فوق ودخل اوضته ونام بتعب
……….
بعد أربع أيام
محصلش فيهم اي حاجه
عند ياسين وفريده
فريدة كانت صحيت من النوم بدري بعد ما الايام إللي فاتت مكنتش قادره تكلم ياسين بس أنه بيجي متأخر وبيمشي بدري
فريده دخلت أوضته ياسين بقوه
ياسين بص عليها ورجع بص ع المرايا تاني .في حاجه
فريده بضيق .هتفضل تهرب مني كتير ولاا اي .
ياسين هو بيسرح شعره.اظن أني قولت مفيش كلام بينا خلاص ي فريده.اللي إحنا فيه دا وضع موقت وزي ما بابا قال كام يوم ويحصل الطلاق زي ما انتي عايزه ونفسك من زمان
فريدة بغضب وهي مش قادره تتحكم في نفسها اكتر من كده.طبعاا علشان انت قولت كده ف خلاص كل حاجه بمزاجك انت مش كده
ياسين بتعب .لااا مش بمزاجي بس أنا تعبت قولت كلامي وهقولو تاني كانت اناني من لما كنا عيال.كنت عايزك متشوفيش حد غير لحد ما كبرنا وأنا كده انتي كنتي هوسي من لما كنا عيال ي فريده.كنت اناني وأنا كل براقبك حتي أنا مش ف مصر كنت اناني وأنا بستغل صحبتك علشان اضغط عليكي علشان توافقي عليا بس كل دا علشان اخليكي مالي حاولت أصلحك واعمل كل حاجه تقربنا من بعض بس مفيش فايده ي فريده خلاص مفيش فايده
ياسين خرج عطلول من غير ولا كلمه تاني
وفريده فضلت واقفه مكانها وهي بتردد كل كلامه تاني
فريده فاقت وهي بتقرار أنه لازم ترجع ياسين ليها قبل ما تخسرو
…..
عند تمارا واياد
كانت واقفه تغسل المواعين وهي سرحانه بتفتكر اخر مره اياد قرب منها وهو بق بيعملها بجفاف اكتر من الاول
تمارا فاقت ع صوت الكوبايه اللي اتكسرت
تمارا غمضت عينها بتعب.يارب أنا تعبت
تمارا فتحت عينها وبصت تحت رجليها وحاول ترجع براحه لأنها مش لبسه حاجه ف رجليها بس اول ما رجعت دخلت نص الكوبايه اللي كانت وراها ف رجليها
تمارا رفعت رجليها بسرعه بوجع وهي بتبص عليها بوجع
تمارا سحبتها براحه خالص
لحد ما خرجت مع دخول اياد
اياد قرب منها بسرعه لما لاقه الازازه ف أيدها كلها د-م .حصل اي
تمارا بوجع بسيط .اتعورت في رجلي
اياد شالها وطلع بيها ع فوق
اياد دخل وحطها ع السرير براحه ودخل جاب علبه الاسعافات الاوليه
وخرج
اياد عملها رجلها براحه وخوف عليها
تمارا كانت بتبص عليه بتوتر وهي بتقول .هي هي مفهاش حاجه بسيطه
اياد بعد ما خلص قرب منها واتكلم بصوت واطي.اي حاجة بتحصلك حتي لو بسيطه بتمو-تني عليكي
تمارا فتحت بوقها.اي
اياد وهو بيحرك أيده ع وشه.فكرت أن يحصلك حاجه حتي لو بسيطه بترعبني
تمارا وهي ف عالم تاني .بجد
اياد قرب منها وبدأ يبوسها بشغف في رقبتها بتلذذ.بحبك ي تمارا . بعشقك
تمارا كانت ف عالم تاني من أثر لمسات اياد ليها
……
 
رواية ملكت الأسد الجزء (2) الفصل الواحد و الستون 61 - بقلم  فاطمة حسن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent