Ads by Google X

رواية اطفت شعلة تمردها الجزء(2) الفصل السابع عشر 17 - بقلم دعاء احمد

الصفحة الرئيسية

   رواية اطفت شعلة تمردها كاملة بقلم دعاء احمد

رواية اطفت شعلة تمردها الجزء(2) الفصل السابع عشر 17

هل أخبرك بأحد أسراري؟

انا أحبك……… بين طيات قلبي محفور أسمك….
                                         #دعاء_أحمد
تقف ايمان أمام حاجز النافذه تضم جسدها بيديها…… تخاف…. هي من تدفعه ليستمر في تحقيق حلمه….. لكن هل حقا مستعدة للبعد؟…….. يتركها شهور يسعى وراء هدفه وهي أيضا تسعي من أجل حلمها…
مر يومين و هي في صراع
                ……….. بين رغبتها و رهبتها
افاقت من شرودها علي صدح رنين جرس الباب… استدرات تاخذ حجابها من على ذراع الكرسي في غرفة نومها
خرجت بعد ثواني وهي تضبط هيئتها
ايمان
_مين؟
=انا يا ايمان ….
ابتسمت بلهفه ما ان سمعت صوت والدها
احتضانته بسعاده و اشتياق
“بابا… انا محتاجه اتكلم معاك….”
انتاب جلال الشعور بالخوف…. ليقول بضراوة وهو يُبعدها عن احضانه
_في ايه؟ انتي كويسه؟ يوسف عملك حاجه؟
ابتسمت بسعاده و لمعت عينيها بحب
=تعالي بس ادخل كدا يا باشا….. اول مره تيجي البيت بعد جوازي بعد اربع ايام… اربع ايام يا بابا…. و الله لو كان عدا النهارده من غير ما اشوفك كنت هعيط….اهل العروسه بيجوا من يوم الصباحيه….
تشرب ايه؟ …… هنتغدا سوا الغداء جاهز ومفيش أعذار
ابتسم بود و هو يستقر على الاريكه.. يغمض عينيه ..
_انتي عارفه مبعرفش اكل من غير حياء وهي اكيد مستنياني…. احكيلي بقى في ايه.. مالك؟
جلست أرضا تضع راسها على قدمه تضم جسدها
=يوسف عنده شغل ضروري في لندن و يمكن يسافر كمان شهر بالكتير اوي…. و شغله هناك هياخد وقت طويل يمكن سنتين… وانا مش عارفه اعمل ايه يا بابا خايفه.
مرر اصابعها بشعرها الأسود
“انتِ شايفه ايه يا ايمان… يفضل و لا يسافر”
ايمان
“انا عارفه ان دا حلمه و مينفعش يتخلى عنه لكن….. لكن برضو مش عايزاه يسيبني يا بابا… انت فاهم قصدي؟انا خايفه من البُعد”
“طب ما تسافري معه”
سالها بارتياب و توجس
ايمان بذهول
“انا اسافر برا مصر؟؟ لالا… مش هعرف…
انا عامله زي السمكه يا بابا اخاف اخرج من المياه… اسكندريه بالنسبه ليا حياتي اخاف اخرج منها… اي مكان في مصر اقدر اتأقلم عليه لكن براها….
و مع ذلك مش عايزه اسيبه يسافر… احساس متناقض اوي يا بابا اني ابقى عيزاه معايا و مش عيزاه يسيب حلمه.. اعمل ايه؟ “
جلال بجديه
” بصي يا ايمان هقولك المفيد.. اي واحدة عايزه تحافظ على بيتها و جوزها بتفضل معه في اي مكان…. يعني مثالا انتي هتسبيه يسافر دلوقتي
 المفروض انك هتشتغلي في المستشفى هنا كمان اسبوعين بالكتير
و طبعا دخولك العمليات مش هتكوني الطبيبه الرئيسيه لحد ما تثبتي انك قادره فعلا على تحريك ايدك بمهاره و انا واثق انك قادره على دا… هتاخدي مثالا تلات شهور… انا من رأى تفضلي هنا المده دي و بعدها يكون معاك شهاده رسميه انك تقدري تشتغلي في اي مكان و تسافري ليوسف هتفضلوا مع بعض لحد ما يخلص مشروعه و ترجعوا… ترجعوا يا ايمان…. “
أخذت نفس عميق بحيرة ليبتسم ابيها بحب و هو يتلامس وجهها بحنان
جلال بهدوء
=بصي يا ايمان يوسف هو اللي بعتني ليك النهارده ، انا كنت جايلك بس لقيته جاي الوكاله قالي انك عايزه تتكلمي مع حد و مفيش غيري هيفهمك… و موصلك معايا رساله
اللي انتي عايزاه هو هيعمله لو قلتي لا مش هيسافر و هيفضل معاكي
و لو وافقتي هيسافر…..”
_بابا انا بحب يوسف، و بحب اشوفه بيحقق أحلامه و بيسعي ليها.. و للأسف اتربيت على الشغف و اني اتابع أحلامي و اثق اني هحققها في يوم من الايام
وانا واثقه اوي في يوسف و افديه بعمري و اروح معه مكان ما يكون و حضرتك عندك حق هفضل معه بس هستنا هنا شويه لحد ما اخد ما يثبت اني اقدر أمارس مهنة الجراحه و هسافر لها بس وعد هنرجع… هنرجع سوا علشان البلد دي تستحق اننا نديها”
حاوط وجهها بيديه و هو يطبع قبله على قمه راسها بحب
” ربنا يكملك بعقلك يا بنتي”
في تلك اللحظه صدح رنين جرس الباب
جلال بغمزه
” دا يوسف… انا هدخل اشوفك عامله غدا ايه..؟
نظرت له بارتياب ثم قامت لتفتح الباب تتفاجأ فعلا به
جو بسعاده
=متأكدة من قرارك..
ربعت يديها بغضب أمام صدرها
_دا انتم متفقين بقى؟
دلف لداخل منزلهما وهو يغلق الباب خلفه ممسكا بيديها متوجها ناحيه غرفتهما
ايمان :يوسف استنا… بابا هنا
يوسف :ما انا عارف.. تعالي بس
بداخل غرفتهما
.. يمسك حقيبة سفره يضعها على الفراش اخرج منها علبه قطيفه سوداء تبدوء في غايه الاناقه…. اوقفها أمام المرأه يقف خلفها لتشعر بشي بارد على عنقها
نظرت للمراه أمامها، فتحت فمها بدهشه و هي تراه يغلف مفتاح عقد أنيق من الماظ!!!
أيمان :يوسف؟ اي دا….
حاوط خصرها وهي ينظر للمراه أمامه لي ي انعكاسها المندهش
=هديتك…
“بس انت اشتريت شبكه غاليه ليا… ودا شكله شكله غالي اوي”
ابتسم بود وهو يطبع قبله سطحيه على خدها الناعم كملمس الورد
=دي هديتك مني مالهاش علاقه بالشبكه.. و بعدين مفيش حاجه تغلى عليك حتى يوسف نفسه… انا سمعت كلامك مع عمي اصل نسيت اقولك هو انا طلبت منه يفتح الاسبيكر و انتم بتتكلموا كنت عايز اطمن انك موافقه بجد…. “
ايمان بعتاب
” ليه انت مش واثق فيا و في كلمتي ليك؟ “
=واثق اكتر انك مش عايزانى اتخلى عن شغلي علشان كدا كنت حابب اسمعها منك بس بعيد عني مع حد تكوني بتعرفي تحكي ليه اللي في قلبك زي باباكي”
ايمان بحب
“اطمنت خالص خلينا بقى نقفل الموضوع دا علشان انا وانت و صالح و زينب و بابا و ماما مسافرين بكرا المنصوره هنقضي اسبوع هناك و اهو نغير جو و كمان نكون كلنا سوا قبل ما تسافر “
” ماشي يا ستي ياله نخرج نقعد مع الحج”
======================================في وقت لاحق.. في شقة جلال
تقف زينب بجوار حياء يثرثان فيما يخص أمور النساء
 كل واحدة منهما مشغوله بصنع وجبة معينه للغداء
حياء بود
” قوليلي بقى أنتِ و صالح علاقتكم ماشيه ازاى… انا عارفه ابني صعب شويه بس طيب والله “
كانت زينب تعطيها ظهرها تُقلب الحساء اخذت علبة الشطة دون وعي لتضع منها مره اخرى و هي تبتسم وتشعر بشي كالسحر وهي تتذكر معاملته معها طوال الاربع أيام الماضيه

كم أنه غريب متقلب حنون لكن مازال هناك جزء غامض من شخصيته لم تعرفه بعد.. جزء ان ظهر سيجعلها تود الموت حقا
“الحمد لله.. الصراحه من يوم جوازنا وهو بيعاملني بما يرضي الله”
حياء
“يارب دايما يا زينب أنتِ تستاهلي كل خير”
سمعا صوت الباب يُفتح و يغلق ليعلما برجوع جلال و صالح من الوكالة
بينما طفت زينب عن الأكل و بدا في تجهيز السفرة
جلال بصخب كعادته
“يا أهل البيت…. حد قا”لع راسه”
حياء
“تعالي يا جلال….”
دلف للمطبخ و هو يتمتم ببعض الأذكار
“السلام عليكم ورحمة الله وبركاته “
” وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته “
ابتسم وهو يقبل قمه راسها ليتحدث بخوف بعد رؤيه شحوب وجهها في الفتره الاخيره مع هزلان جسدها
” كويسه دلوقتي؟”
“جلال انا كويسه متقلقش والله العظيم كويسه”
جلال بحده: والله ما مصدقك يا حياء و خالي في علمك اني حجزت عند دكتورة هنروح سوا بعد المغرب
حياء:طب اهدي كدا مفيش حاجه تستاهل كل دا.. انا كويسه اومال فين صالح؟
صدح صوته من خارج المطبخ بمرح
“انا هنا يا جميل… واقع من الجوع”
حياء بحب:ثواني و الأكل يكون جاهز ياله يا زينب”
___________________________________في وقت لاحق
كانت زينب جالسه على طاولة الطعام بجوار صالح الذي كان منشغل بالحديث مع والده فيما يخص العمل في الوكالة
اخذ جلال يسعل بقوه و قد احتقن وجهه من النيران المشتعله بداخل حلقه من اول معلقه وضعها بفمه
وضع يديه على قلبه وهو يسعل بحده
انتفضت حياء من مكانها تتناول كوب من الماء تعطيه له
اخذ يرتشف بتعثر من كوب الماء محاولا اخماد الحريق الذي لحق بحلقه
وقف صالح بجواره و قلبه منقبض من الرعب على والده
صالح يخوف:في ايه يا حج… أكلم الدكتور؟
اخذ نفس بطي و هو ينظر لها و عينيها المترقرقه بالدموع ابتسم بعيدا عن المرح فقط ليهدا من راوعها
“انا كويس متقلقوش…. بس أنتم ليه حاطين شطه كتير كدا على الاكل… دا نار”
حياء بخوف و دموع
“بس انا مش بحط شطه على الاكل و عامله زي ما بتحب…. “
كانت نظرات صالح قا”تله للحظات و هو يمسك معلقته يتذوق الحساء ليرفع وجهه المحتقن
زبلت ملامح زينب ما ان تقابلت عينيها بعين صالح المشتعله بنيران الغضب فقد كان يحدق بها بوجه متصلب وعلامات الشر مرتسمه عليه
مما جعل وجهها يشحب وقد جفت الدموع بعروقها فورا ادراكها انها من فعلت ذلك دون ادراك فقط كانت شادرة الذهن لتضع كمية كبيرة من الشطه بالطعام لتخرب الطعام دون قصد
أطلقت تاوه متالم منخفض عندم قبض علي يديها من أسفل الطاوله يعتصرها بقوه مؤلمه من بين يديه وهو يزمجر بصوت قاسي لاذع بجانب اذنها
“وحياة أمي لدفعك التمن غالي اوي اصبري عليا
همست بصوت مرتجف تحاول التبرير
” انا.. انا ماكنتش اقصد والله
رمقها بقسوه وهو يزيد من ضغطه على يديها يتحدث بنبره يتخللها الغاضبه العارم
“نطلع شقتنا بس…”
حياء :جلال تعالي استريح وانا هجهزلك اي حاجه تانيه ياله لو سمحت
وضع يديه بيديها تساعده على الخروج من المكان
صالح :خالي عنك
مسك بيد ابيه ساعده حتى اجلسه في فراشه
صالح بجديه:متأكد انك كويس ولا اكلم الدكتور؟
جلال بصرامه :انا كويس يا جماعه في ايه… والله كويس ياله اطلعوا كملوا اكلكم وانا…
حياء بمقاطعه و غضب بين دموعها
“صالح سيبنا لوحدنا دلوقتي…”
اوما براسه بقلة حيله و هو يخرج من غرفة والده يغلق الباب خلفه بغضب
حياء بدموع :انا اسفه معرفش ازاي دا حصل والله العظيم انا اسفه…. بص هكلم دكتور مصطفى يجي علشان نتطمن مش هيحصل حاجه لو اطمنا… ياريتني انا
مرر يديه على وجنتيها يمسح دموعها الحارقه لروحه
:طب ينفع كدا بتعيطي لي
 
رواية اطفت شعلة تمردها الجزء(2) الفصل السابع عشر 17 -  بقلم دعاء احمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent