رواية القلب وما يهوي الفصل العاشر 10-بقلم أميرة محمد

الصفحة الرئيسية

    رواية القلب وما يهوي كاملة بقلم أميرة محمد عبر مدونة دليل الروايات

رواية القلب وما يهوي

 رواية القلب وما يهوي الفصل العاشر 10

_بعد شويه رقيه دخلت المطبخ والبنات نزلواا وابو زيد قعد علي السفره بيتكلم مع زيد، وامه قامت وقفت علي باب المطبخ، وشايفه بنت رقيه واقفه جمب امها من ناحيه ومن الناحيه التانيه بنت زيد 
_قربت منهم وعامله نفسها بتساعد وخلت رقيه خرجت براا وقربت الزيت اوي من البوتجاز، ووقفت بعيد وهيه ماسكه بنت زيد، البنت فضلت تلعب لحد م دلقت الزيت علي راسها وباقي جسمها، صرخت بصوت عالي وعلي صوتها اتجمع علي صوتها و 
_تيتا تيتا 
_فاقت ام زيد علي صوت توتا حفيدتها ومسحت علي وشها واستغفرت ربنا انها كانت هتعمل ذنب كبير، خدت البنات وخرجت من المطبخ بس سابت الزيت زي م هوة، وكلهم قعدوا ياكلو ورقيه دخلت تاني وكانت فاكره ان طاسه الزيت بردت بس حماتها كانت مولعه عليها بعد كده طفتها 
_قربت من الطاسه ومسكتها راحت مدلوقه علي ايديها اليمين ورجليها الاتنين من قدام صوتت ووقعت ف الارض وزيد دخل عندها 
_بخضه: رقيه 
قرب منها وجاب قماشه وحاول يمسح الزيت اللي حوالين ايدها ورجلها خالها واقف يتكلم مع زيد ويقوله اعمل ايه ومتعملش اي وام زيد بتلوم نفسها هيه لما خدت البنات وخرجت مكنش ف نيتها ان الزيت يتدلق علي رقيه 
_زيد شال رقيه من علي الارض بعد م لقاها بتصرخ وبتعيط مستحملش يشوفها بالمنظر ده، مردش علي حد من اهله وخدها ونزل ركبها جمبه ف العربيه ومش قادره تتحمل الالم طلع علي اقرب عياده جمبيهم ودخل بيها عند دكتوره قريبتهم من العيله، شافت الحرق اللي ف ايدها ورجليها وحاولت تعقم قبل م تعمل اي حاجه 
_رقيه بتسمك ايد الدكتوره ومش راضيه تخليها تقرب عليها خالص لان الجرح مش سهل، زيد حاوطها من كتفها ومسك ايدها الشمال عشان الدكتوره تعرف تشوف شغلها 
_بعد شويه خرج وهوة شايلها كانت نايمه من  كتر العياط، طمن اهله عليها بعدين طلع بيها شقتهم وساب البنات تحت وكانو نايمين، زيد حط رقيه علي السرير 
واتنهد بهدؤء وقام من جمبها وخرج يعملها حاجه تاكلها لانها مكلتش من الصبح 
بقلمي اميرة محمد محمود 
_مريم روحت البيت مع عمر عشان اهلها ميقلقوش عليها لما يشفوها بالحاله دي، اول م دخلت البيت قعدت ورفعت راسها لورا وغمضت عينيها وافتكرت كل اللي حصل، عمر بيكلم فيها بس ولا هيه هنا 
قامت ودخلت الاوضه من غير م ترد عليه وهيه بطلع عبايه ليها من الدولاب وقعت اللبس كله وكانت قاصده ومسكت ملاية السرير رمتها علي الارض وبهدلت التسريحه بعد م كانت كاسرة المرايه يعني الاوضه اتقلب علي الاخر 
_عمر اتنهد بضيق عليها مش منها ومتكلمش معاها وادرك انها بتطلع عصبيتها وغضبها، خد تليفونها واتصل علي هند تجيلها قعد مكانه ومش عارف هيعمل اي بعد كده 
_اما مريم خرجت من الحمام وهيه لابسه عبايه واسعه عليها وفوقيها طرحه، ومرضتش تنام ف الاوضه ونامت علي الركنه عمر اتربع قدامه بعد م مسك ايديها المجروحه واتكلم بدموع: مريم انا اسف عشان خاطري متعمليش ف نفسك كده 
_سحبت ايديها منه بحده: اياك تعملها مره تانيه وملكش اي خاطر عندي انت كلك علي بعضك مبقتش تفرق معايا يعني وجودك زي عدمه 
_عمر بهدؤء: مريم انا سايبك تعملي اللي انتي عايزاه عشان ده حقكك انما انا مش هسيبك تروحي مني وهنرجع احسن من الاول 
_ضحكت بسخريه: هوة كان فيه اول اصلا ي عمر؟ انت بتحاول ترضي ضميرك باللي بتقوله، اللي يعمل كده ف بنات الناس بغض النظر عن اللي حصل امبارح يبقي مش راجل ي عمر 
_عمر اتعصب وكان رافع ايده هيضربها: مريييييم
_خد نفسه وخبط ايده ف الحيط ومريم بصاله بجمود 
_اتعصب واتكلم بصوت عالي: كل ده عشان اللي حصل امبارح، كل ده عشان ملمستكيش،  هوة ده مفهوم علاقتنا بالنسبالك، انا مش فاهم عملت ايه وعشان اي تحاولي تنتحري، انا قولتلك ناخد فرصه مش ارجع من الشغل الاقيكي جاهزه بالشكل ده مستنيه مني اي مش فاهم 
_مريم كانت حاطه ايديها علي بوقها من الصدمه واول م عمر خلص كلامه وقفت وضربته بالالم: مكنتش متخيله ان في واحد يقول لمراته الكلام ده،  انا مطلبتش منك حاجه من اول جوازنا، وكل اللي انت بتقول عليه ده حقوقي اللي انا مخدتهاش، بس عشان كنت مغفله وحبيتك نسيت نفسي 
_انت هنتي امبارح وكانت اسؤء ليله تعدي عليا ف حياتي وعمري م هسامحك عليها ي عمر
_قعدت مكانها وبتعيط وبتاخد نفسها بصعوبه: ب... بت.. بتقولي ك... كل ده عشان م..م... ملمستنيش؟؟ بعد كل اللي ع.. عملته معاك ووقفت جمبك 
_عمر مكنش عارف ازاي قال كده، معندوش رد علي كلامها ثواني وجرس الباب رن، عمر فتح وكان عارف انها هند، مسلمش عليها حتي وهيه دخلت جوا بسرعه وهوة خرج ورزع الباب وره، هند لقت مريم حالتها سيئه جدا ودبلانه خدتها ف حضنها من غير كلام وبقت تعيط علي عياطها
بقلمي اميره محمد محمود 
_بت ي نوراه 
_نوراه طلعت علي صوت ام خالد وفرحت جدا 
بحب: تعالي ي خالتي تعالي 
_دخلت ام خالد وقعدت وطلعت ام نوراه واستغربت وجودها 
_خير  ي ام خالد بقالنا زمن مشوفناكيش
_ضحكت: مشاغل ي ام نوراه بقي، المهم انا لقيتلك شغل ي نوراه
_بلهفه: بجد ي خالتي فين؟ 
_عند واحد بيه نازل من سفره قريب اوي، وهيفتح شقه ويعملها مكتب وينقل فيها شغله وانتي بقي هتنضفيها وتهتمي بشغله وتستقبلي اللي داخل واللي طالع هااا موافقه 
_بفرحه: موافقه طبعا 
_ام نوراه خايفه من جوزها: يبنتي حرام عليكي ابوكي لو عرف هيطين عيشتنا آني وانتي
_بضيق: يما اهدي بقي وابوي اني هتصرف معاه المهم ي خالتي الشغل ايمته 
_عقبال انتي م تخلصي امتحاناتك يكون هوة ظبط اموره وتيجي بقي تبدئي شغل وياه 
_هوة مين ده ي ام خالد 
_نوراه اترعبت هيه وامها وام خالد قامت وقفت: شغل لنوراه ي ابو نوراه بتك اللي عايز تجوزها للي بيشرب وهيه زينة البنات مهياش عفشه 
_بضيق: بنتي واني حر فيها 
_افتكر ان ربنا هيحاسبك عليها دي، لانك هتديها للي مش هيصونها، سيب بنتك تكمل علامها ي ابو نوراه، الجواز مش هينفعها إلا لو كانت معاها وظيفتها عشان تاخد راجل واظن انت فاهم يعني اي راجل 
_ام خالد مشيت وابو نواره دخل قعد وهوة شايل هم الدنيا قربت منه بنته ومسكت ايده وباستها: يابا آني مش عايزاكي تحمل همي، هشتغل واصرف علي نفسي وهساعدك ي حبيبي وكمان الكليه اللي آني فيها حلوة وهتوظف طوالي وبرضو انا هعمل اللي تقول عليه ف الاخر وطلاما عايزني اتجوز ع... 
قاطعها: معنديش بنات لعبده للجواز 
_ضحكت _بجد يابا 
_حضنها وفرح لفرحتها بس اتنهد بغلب ومش عارف هيعمل ف عيشته 
بقلمي اميره محمد محمود 
زيد عمل الاكل ل رقيه ودخل عندها لقاها بتحاول تقوم قرب منها يساعدها ونسي ان ايديها كمان فيها حرق فمسكها غصب عنه وضغط عليها و... 

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية القلب وما يهوي ) اضغط على أسم الرواية
رواية القلب وما يهوي الفصل  العاشر 10-بقلم أميرة محمد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent