رواية قاصر معذبة الفصل التاسع 9 - بقلم الكاتبة الحزينة

الصفحة الرئيسية

  رواية قاصر معذبة كاملة بقلم الكاتبة الحزينة 


 رواية قاصر معذبة الفصل التاسع 9

اول لما فتحت الباب لقيت الد*م مالي المكان ولقيت عشق واقعه علي الارض وفي أيدها س*كينه 
دخلت جري احرك فيها 
عشق عشق فوقي ياعشق لكن مفيش رد منها 
شلتها ونزلت جري 
وكل الا في الدوار واقف مبلم مكانهم من الابيحصل 
لكن انا تركتهم وجريت  علي المستشفي 
لقيت الدكتور بيقولي دخلها بسرعه غرفه الكشف 
صرخت فيه وقولت لا 
مراتي مفيش راجل يكشف عليها انا عايز دكتوره 
الدكتور ..بس الدكتوره بتغير وهتروح نلحق المريضه الاول 
زين .انا قولت يادكتوره ياما هولع في المستشفي كلها 
الدكتور ..اهدي اهدي هنجيب ليك دكتوره وفعلا جات الدكتوره
زين..الحقني بادكتوره المريضه 
الدكتوره..فين بسرعه هي 
زين..في غرفه الكشف جوه  وكمان حامل 
الدكتوره بسرعه تبحث عن المريضه مكنتش مصدقه نفسها لما شافت قدامها طفله لسه في عمر 15سنه نايمه علي سرير في المستشفي 
الدكتوره.هي دي مراتك الحامل 
زين..ايوه هي 
الدكتوره..ازي دي قاصر لسه 
زين...مش وقته الحقها الاول وبعدين اتفاجئ هي كمان حامل يعني في خطر
الدكتوره .اتفضل استني بره والممرضه معايا هنا هتيتعدني 
خرج زين بس كان علي نار من كتر الانتظار 
فضل يروح ويجي مش طايق حد ويقول لنفسه بقا انا سترت عليكي ياعشق وكمان مش عجبك يتموتي نفسك 
طاب اصبري عليا انا كده كده كنت هعملها انا 
علي خروج الممرضه 
زين.طمنيني عليها
الممرضه ..لسه شويه انا هجيب حاجه وادخل تاني 
زبن .خدي دي رقم تلفوني ترني عليا اول ما الدكتوره تخلص هروح مشوار واجي واداها فلوس 
وخرج من المستشفي متجه لبيت المأمور 
كان غازي الكل*ب راح بكتب كتابه علي مريم حبيبه زين. بنت المأمور 
وصل زي البيت المامور قبل كتب الكتاب بثواني وقف قدام الجميع وقال لمريم انا باحبك يا مريم بلاش تبعيني 
انتي مش فاهمه حاجه الموضوع غلطه
مريم بانتكه ايه اللي انا مش فاهماه ولا ايه اللي مش واضح الواضح انك اتجوزت وانت مش واخذ بالك حته عيله ولا راحت ولا جت سيبني انا كمان اتجوز وافرح وانت اللي ابتديت يا زين يبقى تحمل واشرب
زين .انا بحبك يامريم  صدقني كل حاجه ترجع لوضعها الطبيعي
لكن غازي هو اللي رد على المره دي بس رده كان انه رفع السلاح في وشه
 وقال له يا اما تفارق بالحسنى عايزين نفرح يا اما تتشاهد على نفسك
الحاج بدران  نزل السلاح يا غازي مهما كان ده ابني ما حدش يرفع السلاح في وشه 
نزل السلاح بقولك 
جليله ام غازي .ولا ابنك بيعمله دا ينفع جاي ينكد علينا ليه مش اجوز حته العيله خلاص يسرنا نفرح
قرب بدران من ابنه وقاله ..خد نفسك وروح لمرأتك الله صحيح هي عماله ايه بتريقه
لكن زين ما كانش همه كلام احد خالص غير مريم
 بس بص لها وقرب منها وقال لها انت عايزاني ولا لا يا مريم
 لكن مريم ردت بطريقه مش حلوه خالص قالت له انا هاتجوز غازي مع السلامه
 ما لكش مكان في وسطنا ونظرت  للماذون وقالت له يلا يا عم الماذون تمام الجواز بسرعه
تفضلوا يتكلموا ويضحكوا قدام زين وجليله فضلت تزلغط ولا همهم وجع زين 
لما خرج مكسور من وسطها واستحلف أنه هيدفع الجميع تمن حزنه وكسرته دي 
علي صوت تليفونه
الممرضه رنيت عليه وقالت له تعال الدكتوره خلصت تعال اطمئن على امراتك وتعال عشان الدكتوره عايزاك
ركب عربيته واتجه الى المستشفى
ودخل جري عشان يطمئن على عشق بس الدكتوره منعتهم وكانت مستنياه بنفسها قالت له انا عايزه اتكلم معك الاول وبعدين ابق ادخل اطمن على اللي انت بتقول عليها امراتك وحامل
زين باستغراب 
انت قصدك ايه انا مش فاهم كلامك
 الدكتوره قصدي ان اللي جوه دي بنت بنوت لسه ما حدش قرب لها ولا احد جايه يامها 
كيف تقول امراتك وكيف تقول حامل
 رواية قاصر معذبة الفصل التاسع 9 -  بقلم الكاتبة الحزينة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent