رواية انتي ملكي الفصل الثامن 8 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي ملكي كاملة بقلم نورهان اشرف 


 رواية انتي ملكي الفصل الثامن 8


قام مراد من مكانه بسرعه واتجاه الى سيارته بغضب كبير لا يعرف لماذا يحدث معاه هكذا فبعدا أن تخلص من مها أتى شئ آخر يربط بينهما كان الله لا يريد أن يفك تلك العقده التى هى بحياتها

كل هذا يحدث تحت انظار فهد و رحيم الذين كانوا ينظرون إلى مراد بستغراب

فهد بستغراب:اى يابنى انت رايح فين

مراد بسخرية:مصيبه يا بومه منك ليه مصيبه 

رحيم بسخرية:اى يا خويا ابوك طلق امك

مراد بسخرية اكبر :مها حامل 

قال ذلك و ذهب إلى بيت عمه بسرعه كبيره ام عن فهد نظر الى رحيم بضحك وهو يقول:بومه صحيح 

رحيم بركض :هلحق انا جنه 

فهد بسخرية:لا و نعمه الصحاب يا خويا 

لم يستمع رحيم إلى كلام فهد حيث كان قاد سيارته بسرعه غير عاديه لكى يصل إلى جنه

ام عند مها 

كنت تجلس على الفراش وهى تدعي البكاء فا هى قالت لامها لكى تخبر ابوها ولأنها تعلم ان ولدها سوف يعمل على ان تعود مره اخر الى مراد حته ولو اجبره على ذلك ف عمها كان يتمنا ذلك اليوم الذي ياتى فيه ولي العهد ويمسك كل شيء ولكن قطعه ذلك التفكير صوت مراد الغضب وهو يقول:اى اللى انت بتقوله ده يا عمة مين اللى حامل 

نظر له عمه جمال بهدوء وهو يقول:مراتك الى حامل اللى هى بنتى وانا متصل بيك عشان اقولك انى مش هقول ان حفيدة يتربه من غير ابوه 

مراد بسخرية:ابوه يا عمر انا مصدقت انى خلصت من بنتك ارجع احط نفسي تانى ليه عبيط انا ايك

جمال بغضب:ليه هى بنتى معيوبه يا مراد عشان مصدقت تخلص ده انا بنتى احسن بت فى البلد

مراد بسخرية:احسن ليك مش ليا وإذا كان على ابنى انا هاخده منها بعد ماتولد

هنا صدحت صرخات مها وهى تقول :لا يا مراد ابوس ايدك اوع تعمل كدا فيا يا مراد انا مش عاوزه حاجه فى الدنيا دى غير أن ولدى يبقا معايا يا مراد ده اول عيال ليا ثم اكملت بهدوء مش يمكن ربنا عمل كدا عشان تفضل معايا وتفضل حبيبي لحد اخر يوم في عمرى

نظر مراد الى مها بجديه وهو يقول لها من:هو انتى فكره عشان الجنين اللى في بطنك انا ممكن ارجعك

نظرات له مها بهدوء وهى تقول :يعنى انت هترمي ابنك و مراتك يا ود عمى انا مش عاوزه حاجه من الدنيا غير انى ارجع ليك حته لو خدامه تحت راجلك

نظر لها مراد بسخرية:يااااا يا مها انتى بتقولى الكلام ده بقا مها بنت الحسب و النسب بتقول كدا انا بجد مستغرب 

مها بدموع:وفيها اى يا نور عيني انا مش عاوزه حاجه فى الدنيا غير انى اكون معاك ثم اكملت بحزن انا عارفه انك اتجوزت مرات اخوك وانا معنديش مانع اهم حاجه تكون معايا انا مش عاوزه حاجه فى الدنيا غير ان ابنى يعيش مع ابوه و امه 

مراد بسخرية:يا شيخه بقولك اى يا بت عمى انتى خرجتى من الدور ومش هترجعي فيه تانى رايحي دماغك بجا من ده كله

جمال بغضب:له يا مراد بنتى هترجع الدور و هترجع حته لو غصب عنك ثم أكمل بغضب اكبر ولا يمكن تكسر كلام عمك يا ود

مراد بجدية:له يا عمي كلامك يمشي على رجبتى في كل حاجه معاده الحاجه دى ثم نظر الى مها بقرف وهو يقول :حته لو كلفنى الأمر انى اموت الى فى بطنك 

قال ذلك و خرج من الدوار بسرعه لا يريد أن يجلس هنا ولو للحظه واحده 

ام مها انهارت على الارض ببكاء شديد لا تبكى لان مراد قال إنه سوف ينهى حيات الطفل ولكن تبكى لانها فعلت أسوأ الاشياء لكى تعيد مراد لها مره اخر ولكن هذا لان يحدث

نظر لها ولدها بقوه وهو يقول :متبكيش يا بتي و هتشوفى بعنيكى ابوكي هيعمل اى هخليكى ترجع و ست الدوار كمان قال ذلك و اخرج الهاتف من جايبه لكى يتحدث مع أخيه

ام ولدت مها كنت تشعر بسعاده لان هذا سوف يعلم ابنتها دورس كثيره لم تتعلمها وهى قد فشلت فى تدريسها

 ام عن رحيم عاد إلى جنه بسرعه ولكن للاسف الشديد وجدها قد غفت فى سبات عميق نظر لها رحيم بحزن وكدا أن يبكى من ذلك الحظ ذهب إلى جنه وهمس فى اذنها بصوت حنون :جنه جنتى

جنه بنوم:بس يا مالك بقا سيب ماما

رحيم ببكاء وهو يخلع ملابسه:حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا مراد تموت مقرفس يا شيخ طب اقطع علاقتى بيك ولا اعمل اى 

جنه بنوم :بس بقا 

رحيم بسخرية: حاضر يا ختي

قال ذلك واغلق الانوار لكى ينام بعد أن فشلت تلك الليله الأحمر فشل زريع

 ام عن فهد كان يدخل الى الغرفه و هو يعلم تمام العلم أن جورى نائمه فاهو يعمل انها تتعب مع الاطفال جدا ولكن هو ايضا يريد أن يكون له الحق فى زوجته يريد ان يشعر انها مالكه واحده ولكن منذ أن أتى الاطفال وهى أصبحت ملكيه عامه للجميع وذلك الشيء يشعره بضيق كبير بينه و بين نفسه  داخل الى الغرفه واجد الظلام في كل مكان و جورى تانم بين الصغيرين بتاعب شديد ذهب لها بعشق و واضع قبله على رأسها وهو يقول:بحبك يا مغلبنى

جورى بعشق:وانا بموت فيك يا قلب جنه

نظر لها فهد بصدمه وهو يقول:انتى صاحيه 

جورى بحب :وانا من أمته ممكن انام و فهدى برا ده انتوا عيل عندى 

فهد بسخرية:ده انا قد ابوكى ابنك من انهى اتجاه

جوري بعشق :من اتجاه قلبي يا روح قلبي 

فهد بعشق اكبر :بعشقك

جورى بعشق :وانا بموت فيك يا روحى

نظر فهد داخل أعينها و كدا أن يضع قبله التى طال انتظاره على تلك الشفايف التى تشبه حبات التوت ولكن قطعه بكاء ورد

أبعدته جورى عنه وأخذت ابنتها فى حضنها وهى تقول :اى يا روح ماما مالك يا قلبي

نظر فهد إلى جورى بغيظ: انا رايح انخمد برااا احسن

نظرات جورى الى فهد وهى تحرك راسها بتعب منه فاهو اصغر من اطفاله

 ما كدا أن يدخل مراد إلى داره إلى أن أوقفه صوت والده الغضب وهو يقول :شرفت يا ساعت البيه

نظر له مراد بملل :قاعة يعلم ان عمه سوف يتصل ب ولده لكى يخبره بكل شئ حاول أن يتحكم فى نفسه وقال بهدوء: خير يا بوي فى اى

ولده بقوه :فى انك مش راجل فى أن مفيش عندك ذره نخوه واحده انا عاوز اعرف انت ليه عملت كدا فى بت عمك 

مراد بسخرية:انا معملتش حاجه بت عمى هى اللى عملت كدا فى نفسها هى إلى خربت داره ب أيدها انا معملتش فيها حاجه

ولده بغضب:حته لو عملت كدا حته لو عملت اكتر من كدا كمان دى فى الاخر بت عمك و هتبجا ام ولدك 

مراد بغضب: حته لو اى مش هترجع الدر لان ديل الكلب عمره ما ينعدل وهى حته لو خلفت ميه واد مش هترجع 

ولده بغضب:له هترجع الدار غصب عن عين اى حد حته لو غصب عنك دي هتكون ام الواد أن شاءالله يعنى تيجى و جزمته فوق رقبت التدخين فى البيت ده 

مراد بغضب:لو رجعت الدار هتكون........


 رواية انتي ملكي الفصل الثامن 8 - بقلم نورهان اشرف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent