Ads by Google X

رواية خادمة الوحش الفصل الثامن 8 - بقلم سارة محمد

الصفحة الرئيسية

    رواية خادمة الوحش كاملة بقلم سارة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية خادمة الوحش الفصل الثامن 8

في مكتب رعد 

ادهم :هنعمل ايه مع الزعيم 

فارس: اكيد مش هنعدي اللي عمله دا بالساهل 

رعد: معاك حق انا جهزتله هديه حلوه جدا هتعجبه المهم اجهزوا عشان الحفله الليله دي 

جاسر: وليلي 

رعد: مالها ليلي 

جاسر :هتفضل هنا لوحدها 

رعد: ايوا 

جاسر :رجال الزعيم اكيد شافوها معايا ممكن يؤذوها وهي هنا لوحدها لما تبقي معانا احسن هنعرف نحميها

فارس :جاسر معاها حق هي ملهاش ذنب لو حصلها حاجه ذنبها في رقبتها

ادهم: لازم تيجي معانا لو بقت وسطتنا محدش هيقدر يقرب لها 

رعد بتنهيده: تمام فارس قولها تجهز عشان تيجي معانا 

ادهم وجاسر في صوت واحد: انا هقولها

رعد بغضب: احنا في حضانه هنا 

فارس نظر لهم بشماته ثم خرج حتي يخبر ليلي 

في المطبخ 

فارس بابتسامه: لولو 

ليلي :ايوا يا فارس بيه 

فارس :ادخلي اوضتك هتلاقي فستان البسيه وكوني جاهزه بالظبط الساعه ٨ 

ليلي باستغراب: ليه 

فارس: هتيجي معانا حفله بليل 

ليلي: لا يا اخويا روحوا انتو كفايه اللي شوفته لما خرجت المره اللي فاتت 

فارس :مش هينفع تفضلي هنا لوحدك صدقني كده امان ليكي ممكن بقي تسمعي الكلام 

ليلي بتنهيده: حاضر بس هو سؤال هو هولاكو عارف الموضوع دا ولا هنخرج من وراها زي المره اللي فاتت 

فارس :هههههههههه عارف يا اختي عارف وجاي معانا كمان 

ليلي :امممممم طب كويس 

فارس :انا جعان خلصتي الاكل 

ليلي :خمس دقائق بالظبط وكل يبقي تمام 

فارس: اشطا هجهز السفره 

ليلي :والنبي انت الطيب اللي فيهم 

فارس :ههههههه يلا خلصي 

علي سفره الغداء 

رعد :فارس قالك علي الحفله 

ليلي :ايوا قالي 

رعد: تمام 

ادهم بابتسامه: متاكد النهارده ليلي هتبقي اجمل واحده في الحفله 

ابتسمت ليلي بخجل ولم ترد 

مساءا 

رعد :هي الزفته دي هتطول كتير اتاخرنا 

فارس :هروح اشوفها ثم ذهب باتجاه غرفه ليلي 

فارس وهو يخبط علي الباب قائلا: ليلي ليلي انجزي اتاخرنا 

ليلي من الداخل: خمس دقائق بس 

فارس: اخلصي رعد هنيفخنا 

ليلي :حاضر حاضر

لحظات وخرجت ليلي

اول ما رآها فارس انبهر بجمالها قائلا: واااااااو ايه الجمال زي القمر 

ليلي بابتسامه : بجد

فارس بابتسامه :طبعا 

ليلي :انا خايفه اوي 

فارس: ليه 

ليلي :حفلات زي بتاعتكم دي انا عمري ما حضرتها خايفه اخرب الدنيا 

فارس: متقلقيش احنا كلنا معاكي يلا بقي الكل مستنين

ليلي أوامت له

خرجت ليلي 

بمجرد انا رآها رعد وجاسر وادهم تصنموا مكانهم 

ادهم بإعجاب :وااااو انتي حلوه يا ليلي 

ليلي بابتسامه  :شكرا 

رعد وهو مازال ينظر لليلي قائلا بهدوء: احم احم يلا هنتاخر

اوام له الجميع ثم ذهبوا خلفه

انقسموا في سيارتين 

رعد وجاسر في سياره

وادهم وفارس وليلي في سياره واتجهوا الي الحفله 

بعد مرور نصف ساعه 

وقفت السيارتين ونزل الوحوش الاربعه ونظرات الاعجاب تلاحقهم وليلي التي اخذت تنظر هنا وهناك مثل التائه ولم تنتبه كادت انا تقع علي الارض بسبب فستانها ولكن يد رعد كانت الاقرب لها  

ليلي بخضه :تنستر يا بني والله كان هيبقي منظري زباله دلوقتي ثم رفعت راسها كي تري من ساعدها اذا به رعد

ليلي بتوتر: احم احم انا اسفه 

رعد بهدوء وهو يمد يده لها كي تتمسك بها قائلا :امسكي ايدي عشان متقعش وبطلي تبصي هنا وهناك بصي قدامك بس تمام

ليلي :حاضر 

في الداخل 

ليلي بصدمه :يا لههههههوي ايه البنات دي ايه البنات اللي مش لبسه حاجه دي 

ادهم: ههههههههههههههه انتي لسه شوفتي حاجه 

ليلي :يا راجل 

ادهم: لسه لسه اصبري بس 

بينما هم واقفون تاتي فتاه جميله للغايه ذهبت باتجاه رعد قائلا بابتسامه :رعد وحشتني اوي ثم قبلته امام الجميع 

ليلي بصدمه اغمضت عينها قائله: يا قليله الادب ثم  وضعت احدي يدها علي وجهها واليد الاخري اخذت تضعها علي عيني فارس قائله غمض عينك غمض عينك عيب كده

فارس :هههههههههههه نزلي ايدك يا بنتي خلاص 

ليلي :انت شوفت البت دي عملت ايه وهو واقف عادي كده 

فارس: في عالمنا دا اللي شوفته دا شئ عادي جدا يا ليلي 

رعد: اهلا لينا 

لينا: اهلا رعد وحشتني اوي 

رعد: الزعيم فين 

لينا: في انتظارك تعالي 

رعد اشار الي جاسر وادهم وفارس إن يلحقوه ومعهم ليلي 

عند الزعيم 

الزعيم بابتسامه :رعد كيف حالك

رعد بابتسامه :بخير بخير جدا 

ثم جلسوا جميعا 

الزعيم: واااو الم تعرفني علي هذه الجميله 

رعد: ليس من شانك لنتحدث بخصوص الصفقه

الزعيم: هههههههههه حسنا 

ليلي تهمس لفارس: هما بيقولوا ايه انا مش فاهمه 

فارس :بيتكلموا في شغل 

ليلي :هي مين البت اللي لازقه لرعد دي 

فارس: دي بنت الزعيم 

ليلي بصدمه :يعني اللي قاعد دا ابوها

فارس :ايواااا

ليلي :وبتعمل كده عادي وهو قاعد 

فارس: ايوااااا

ليلي: لا حولا قوه الا بالله ثم اخذت تنظر حولها قائله انا عايزه امشي الحفله دي مقرفه اوي 

فارس: مش دلوقتي يا ليلي اجبلك حاجه تشربيها

ليلي: لا مش عايزه ثم نظرت باتجاه رعد وتلك لينا التي تلتصق به كالعلكه قائله بغيظ بت ملزقه 

اثناء الحفل 

تفرقوا جميعا وتركوا ليلي تقف وحدها وسط الحفل 

تقدم احد المدعون منها قائلا: هل تسمحي لي ايتها الجميله بهذه الرقصه 

ليلي :هااااا بيقول ايه دا واخذت تشاور له قائله انا مش فاهمه حاجه منك يا عم انت 

الشخص :ماذا تقولين ثم امسك يدها  قائلا هيا هيا لنرقص 

ليلي بخوف :سيب ايدي يا راجل انت سيبني ثم اكملت وهي علي وشك البكاء فارس الحقني 

ولكنها وجدت من يمسك يد الرجل ويبعدها عنها قائلا: بغضب ابتعد عنها 

 رواية خادمة الوحش الفصل الثامن 8 -  بقلم سارة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent