رواية حارسة الأعمى الفصل السادس 6 - بقلم رنوشة

الصفحة الرئيسية

     رواية حارسة الأعمى كاملة بقلم رنوشة


 رواية حارسة الأعمى الفصل السادس 6

نيروز بتروح بيتها وبتفتح انوار البيت بتسمع صوت حد من وراها
_ما لسه بدرى ايه اللي جايبك تلاته الفجر

نيروز بصدمه:باسل بتعمل ايه هنا
باسل وقف قدامها ومسكها من ايدها:جايه دلوقتي اخر الليل كنتي فين
نيروز ضر’بته علي وشه بالقلم واتكلمت بغضب:انا مش سبق وقولتلك ايدك النج’سه دي متلم’سنيش

باسل مد ايده وهيردلها القلم نيروز مسكتله ايده ولوتها ورا ضهره وبرجلها كعبلته في رجله وقع علي الارض بيتأ’لم ضر’بته برجلها في بطنه ونزلت لمستواه وكانت بتدليه لكمات في وشه وهي بتفتكر كل حاجه وحشه حصلتلها ….اتكلمت نيروز بصوت مرعب:متحاولش تتحداني او تعند معايا عشان انا ممكن امحيك من علي الدنيا…خلال دقيقتين تكون مشيت من هنا حي هتقعد اكتر من كده هنتراحم عليك….
كان بيحاول يوقف ويجي علي نفسه عشان يقدر يمشي من هنا سليم
خرج من عندها بأعجوبه
بلال :طيب كويس نفذ دلوقتي
_:اوامرك
بيدخل 9 (تسع )رجاله شقه نيروز بعد ما سابت الباب مفتوح ورا باسل
واحد من الرجاله:مش عايز اي صوت …امشو ورايا
نيروز كانت في الحمام واقفه علي الحوض بتغسل ايديها ووشها …قفلت الحنفيه وقبل ما هتخرج كان في حاجه سوده اتحطت علي وشها حاولت تقاوم بكل ما فيها من قوه لكن مقدرتش علي تسعه اتكلمت بغضب:انتو مين يا حيو’انات…..لو رجاله بصحيح شيلو اللي حطتوه علي عيني وانا هعرفكم مقامكم ….محدش كان بيرد عليها
محستش بنفسها غير وهي بتفوق علي صوت باباها
بلال بحده وصوت عالي:نيروز
نيروز بتفتح عينيها بهدوء وتبص حواليها ….اوضه مش اوضتها مكان غريب …بتسمع نفس الصوت من تاني:نيروز
بتبص علي الصوت ….بلال واقف حاطط ايديه في جيبه وبيبصلها بتعالي:اهلا باللي جيبالي العا’ر
نيروز بتبصله وهي مش مستوعبه هل ده فعلا حقيقه هل كل ده حصل في الوقت البسيط ده وفعل اللي قدامها ده ابوها اللي رماها من سنين طيب عايز ايه منها بعد كل العمر ده …..شريك ذكراياتها معاه بتتعرض قدام عينيها كأنه فيلم
_فلاش باك_
لما نيروز كان عندها 13 سنه
كانت قاعده في الاوضه قافله علي نفسها مكنتش عايزه تسمع خناقه كل يوم
بلال خبط عليها :افتحي يابت الباب ده
نيوز من جوا بصوت ضعيف:ليه
بلال بعصبيه:افتحي بقولك
بتجري نيروز تشيل كُتبها وتحطهم تحت السرير وتفتح لأبوها الباب
بلال بغضب بيزق نيروز بيخليها توقع علي الارض بيبص حواليه في الاوضه مش بيلاقي اي حاجه… كان ماسك خرطوم في ايده نزل عليها ضر’ب وهي بتصر’خ : بتعملي ايه يا و** لوحدك في الاوضه …مش كفايه فاشله ولا بتذاكري ولا بتتنيلي انا هخرجك من المدرسه و هخليكي تقعدي جمب امك
_____
جميله بزعيق:في ايه يا بلال حرام عليك انا تعبت منك تعبت من شكلك مش عايزه اشوفك تاني كفايه كل ده بتعذ’بني معاك وانا ساكته عشان بنتي متتشردش في الشوارع …كملت بعياط :حرام عليك يا بلال انا جس’مي وجعني من الضر’ب
بلال بيمسكها من شعرها ويسحبها وراه وبيدخل بيها اوضه ويقفلها :تعالي انا هخليكي متشوفينيش تاني

نيروز كانت سامعه صوت بكي امها وصوت صرا’ختها العاليه ….طلعت نيروز تجري علي باب الاوضه وتخبط بكل قوتها:افتح يابابا حرام عليك سيبها اعمل فيا انا اللي انت عاوزه وسيب ماما افتح يابابا
بعد مده نيروز مش بتسمع لأمها صوت والباب بيتفتح وبيخرج بلال وبيمشي برا البيت …نيروز بتقوم توقف وتجري علي اوضه امها :ماما قومي خلاص هو مشي قومي ياماما خلاص مش هيعملك حاجه تاني….كملت بعياط:ونبي قومي يا ماما.
نيروز لاحظت الد’م وعلامات الضر’ب اللي في جس’م امها ….كانت بتهز امها بقوه وهي بتعيط:قومي ياماما
..برضه مفيش رد
_____
نيروز عرفت ان امها ما’تت لما فضلت تصر’خ والجيران اتلمو عليها ودخلو يشوفوا في ايه
عاشت مع ابوها سنتين كلهم عذا’ب ودايما شايفها فاشله
نيروز حكت لواحده صاحبتها علي اللي كان بيحصل معاها وازاي امها ما’تت والبنت دي حكت لأبوها وابوها شغال ظابط وقبل ما يقبضو علي بلال كان هرب….ساب بنته اللي عندها 15 سنه لوحدها عشان ينجد نفسه سابعا تواجه الدنيا لوحدها
_بااك_
نيروز فاقت من كل ذكراياتها دي وطلعت تجري علي بلال ومسكته من لياقه قميصه وانهالت عليه بالكمات ….مكنش عارف يقاومها… سابته وقعدت علي الارض ضمت رجليها وهي بتعيط:ليه كده حرام عليك مو’تها ليه انا محتجالها ….انا عمري ما اعتبرتك اب انت بالنسبالي مي’ت من سنين
كانت ضامع نفسها وبتعيط بهستيريه…وبلال كان حاطط ايده مكان اثر ضر’ب نيروز ليه
مصعب بيرن علي ادهم : ايه يا ادهم نيروز مجتش ليه
ادهم :معرفش والله
مصعب:ممكن متجيش قالتلي امبارح ان وراها شغل
ادهم:طيب هكلمها اعرف منها
مصعب: لا لا سيبها تشوف شغلها
بعد اسبوع (يوم سفر مصعب)
مصعب بتعب:برضه نيروز مبتردش
ادهم بلهفه:لا لا بترد بس قالتلي انها مشغوله في شغلها خالص الفتره دي
مصعب بحزن:يعني هي مش فاضيه نص ساعه تيجي تسلم عليا وتمشي

ادهم:سيبها يا مصعب تشوف شغلها ولما نرجع نبقي نعرف عذرها
مصعب:تمام انت مجهز كله مش كده
ادهم: ايوه
مصعب:طيب يلا نتحرك
نيروز لازالت قاعده في نفس الاوضه مكنتش بتحاول تهرب او تعمل اي حاجه وشها كان شاحب وأكلها بقي ضعيف
دخل عليها بلال واتكلم بضيق:اعملي حسابك بعد بكره هتتجوزي تامر وده اخر كلام عندي
نيروز……

 رواية حارسة الأعمى الفصل السادس 6 -  بقلم رنوشة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent