رواية تزوجني لينقذني الفصل الرابع 4 - بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية تزوجني لينقذني كاملة بقلم رحمة محمد عبر مدونة دليل الروايات

رواية تزوجني لينقذني

 رواية تزوجني لينقذني الفصل الرابع 4

بعد ما الظابط مشي بعد دقايق دخل منصور ومعاه الرجاله بتاعته وبص لرائد ببتسامه خبي”ثه : لا مطلعتش قليل ي حضرت الظابط
رائد ببرود : عارف (وبص للمؤذون) يلا ي شيخنا اكتب الكتاب
منصور كان واقف وباصص لرائد بغ”ضب من بر”وده وخد رجالته ومشي والمؤذون كتب الكتاب خلاص وبعدها مشى
صابر : لازم نعمل فرح كبير ونعزم كل اهل البلد
مامت جميله : الاول قولي اي موضوع الفلوس الي منصور بيقول عليها دي
صابر بتو”تر : فلوس اي الي هسرقها ي وليه انتي هروح اعرف اهل البلد
ومشي بسرعه وكلهم مشيو ومفضلش غير جميله ورائد
جميله والد”موع مليه عيونها : انت لي رجعت في كلامك
رائد بصلها : كلام اي
جميله مسحت دمو”عها الي نزلت : انك مش هتساعدني
رائد سند ضهره علي الكرسي وتكلم ببرود : انا مقولتش اني مش هساعدك انتي الي مشيتي
جميله بستغراب : انت الي سكت ومكنتش بتتكلم ولا رديت عليا
رائد : وهو التفكير حرا”م كنت بفكر انتي مستنتيش
جميله : كان ممكن تقول انك بتفكر بس انت فضلت باصصلي وساكت وحتي وانا ماشيه محاولتش توقفني (اتنهدت) طب عرفت مكاني ازاي
رائد : مش صعب عليا اعرف مكانك
جميله اضا”يقت من بروده وقامت راحت اوضتها وهو فضل قاعد يفكر
محمود بغ”ضب : بنت ال*** بقا رفضتني انا زمان وقولت ان منصور هيوريها النجوم في عز الضهر وتجيلي راكعه عشان اوافق اتجوزها وتخلص منه بس دلوقتي مستحيل تجيلي
سميه مرات عم جميله بخ”بث : لي مستحيل زي ما كنا بنطفش العرسان زمان وبيبان انها الي رافضه نطفشه دلوقتي
محمود : نطفش اي ياما دا كتب الكتاب خلاص بقت مراته
سميه ضحكت : يطلقها يواد مش صعبه يعني نقوله………..
محمود ابتسم بخ”بث : صح وبكدا هيطلقها فعلا
سميه بصت ليه : بالظبط وعشان عمك يدراي فضيحته تقول انك الي هتتجوزها وتستر عليها
محمود ضحك بصوت عالي : الله علي دماغك ياما
صابر رجع البيت بعد ما عرف اهل البلد كلها وقالهم ان الفرح بكرا وعرف رائد الاوضه الي هينام فيها ودخل هو اوضته محمود كان مراقب دا كله من بعيد وبعد ما صابر نام راح اوضة رائد
محمود بخب”ث : بدايت معرفتنا مش حلوه قولت اجي ونخليها حلوه وخلاص انت بقيت من العيله
رائد بصله ببرود : اهلا
محمود : قولي بقا ي رائد انت اي حكايتك عرفت جميله ازاي يعني ومن امتي احكيلي
رائد مردش عليه ومحمود اضايق منه اوي
محمود : اكيد لما هربت من هنا اصل هي طول عمرها عايشه هنا ومتعرفش حاجه عن برا (وبصله بخ”بث) واكيد برضو وقعت في حبها من اول نظره زي ما بيقوله هي جميله فعلا اسم علي مسمي جميله من وهي صغيره.. عارف لما كنا مع بعض….
قاطعه رائد : كنتو مع بعض ازاي يعني
محمود بصدمه مصطنعه : هي جميله مش حكيالك اننا كنا بنحب بعض بس امي موافقتش عليها بسبب كلام اهل البلد عليها كانت بترفض اي عريس عشاني وعشان مكنتش جاهز اتجوزها استنتني كانت عيزانا نهرب ونتجوز ولما رفضت عرضت عليا اني اتجوزها عرفي بس مينفعش اعمل في عمي كدا (بصله بطرف عينه وكمل) هو اه قضينا مع بعض ايام حلوه من غير جواز بس برضو دا جواز عرفي مينفعش كانت ايام بقا (اتنهد) يلا اسيبك تنام سلام
رائد فضل يفكر في كلامه كتير وكان متعصب من جميله وقر”فان منها
عدا اليوم وجه وقت الفرح كان كل اهل البلد جم وجميله بتجهز
محمود لامه : تفتكري مشي
سميه ضحكت : اكيد مشي انا مشفتوش من الصبح مفيش واحد هيقبل يتجوز واحده كدا
وفعلا خلصت جميله وعدا وقت كتير ورائد مكنش ظاهر ومحمود كان باصص لجميله بخ”بث وراح لصابر : فين رائد ي عمي
صابر بتو”تر : والله ما انا عارف ي بني وبرن عليه مبيردش
محمود بقلق مصطنع : طب وهتعمل اي دلوقتي الناس بدات تلاحظ
عدا وقت ورائد برضو مبيردش علي حد وجميله كانت قلقا”نه وخا”يفه وبتفكر : ممكن يكون رجع في كلامه ومشي لا اكيد لا ياربي
صابر : احنا هنلغي الفرح لغايت ما نشوف رائد راح فيه
فريد بسرعه : مش هينفع ي عمي كدا هيقولو ان العريس هرب والكلام هيكتر
مامت جميله بد”موع : فريد عنده حق ي صابر رن عليه تاني يخويا يمكن يرد المره دي
جميله دخلت اوضتها وفضلت تعيط : اكيد مشي رجع في كلامه طب لي جه من الاول لي يعمل معايا كدا كلام الناس هيزيد وابويا هيجوزني منصور تاني لي ي رائد
صابر كان بيرن عليه وبرضو مكنش بيرد وجميله قفلت علي نفسها ومكنتش راضيه تفتح لحد
جميله سمعته وهي في الاوضه ومسحت دموعها بحز”ن وقه”ر : الظاهر مفيش حل غير دا ي تجوز واحد أكبر مني ب 30سنه ي تجوز ابن عمي الي هيعيشني في جح”يم
وخرجت برا عشان توافق بس سكتت لما لقت…..

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية تزوجني لينقذني) اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent