رواية طفلة الصقر الفصل الثالث 3 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية طفلة الصقر كاملة بقلم مريم محمد عبر مدونة دليل الروايات

رواية طفلة الصقر

 رواية طفلة الصقر الفصل الثالث

تيا وهي تضع المسد"س على رأسها وتضغط على الزناد
صقر بعصبية:سيبي الزفت ده
تيا بصراخ:هات البرشام يا صقر
وإلا همو"ت نفسي دلوقتي حالاً
صقر:طب يلا وريني هتعملي كدة ازاي؟!
فتحت المسد"س ملقيتش فيه رصا"ص 
تيا بدموع:يعني انا مش فارقة معاك
امو"ت ولا لأ
صقر ببرود:لأ مش فارقة
ويلا بقى بطلي الهبل اللي بتعمليه ده
واطلعي براااا
تيا رمت المسد"س على الأرض بضيق وخرجت من الأوضة
وجريت على اوضتها وهي منهارة
تيا مسكت المخدة وصرخت جامد
وبعدها اغمى عليها
من كتر التعب والعياط
بعد شوية
دخلت مليكة الأوضة ولقيت تيا واقعة على الأرض ومش بتتحرك
مليكة قربت من تيا وحاولت تفوقها
بس مفيش فايدة
طلعت تجري بسرعة على أوضة صقر
مليكة بدموع:الحقني يا صقر تيا
واقعة على الأرض ومغمي عليها
ومش راضية تفوق
صقر طلع يجري على أوضة تيا
صقر بقلق:تيا... تياااا..
شالها بسرعة ونزل على تحت
وركب العربية بسرعة على أقرب مستشفى
بعد شوية
وصلوا على المستشفى ونقلوا تيا بسرعة للكشف عشان يطمن عليها
وبعد شوية كانوا وصلوا بقيت العيلة
وكانوا خايفين أوي على تيا
داخل غرفة الكشف
الدكتورة بصدمة:مش معقولة البنت
دي حالتها خطر جداً.. ولازم تتعالج في أسرع وقت ممكن
الممرضة:لازم نعرف عيلتها يا دكتورة عشان يتصرفوا بسرعة
الدكتورة:تمام.. انا خارجة اعرفهم
وانتي خليكي هنا احسن تفوق وتعمل حاجة
الممرضة:تمام
خرجت الدكتورة وقررت تتكلم مع العيلة وتعرفهم حالة تيا
الجميع بلهفة:تيا عاملة ايه يا دكتورة؟!
الدكتورة:بصراحة يا جماعة هي حالتها وحشة أوي... وطبعاً في سبب لكدة.. البنت بتتعاطي المخد*ر'ات
وده مأثر عليها جداً
الجميع بصدمة:اييييه؟؟!!
سيلا بشماتة:مش معقولة تيا البنت المحترمة يطلع منها كدة.. يا خبر يا بابا ده لو الناس عرفت سمعتنا هتبقى على كل لسان
ويقولوا شوفوا العيلة المحترمة معرفتش تربى كويس
خالد بعصبية:سيلااااا... اسكتي خالص
سيلا سكتت اول ما حست انه
ممكن أبوها يمد إيده عليها
إيمان:انا عايزة ادخل لـ تيا لوحدي
الدكتورة:اتفضلي
تحركت إيمان عدة خطوات وفتحت باب الغرفة التي بها تيا
نظرت إلى التي تجلس على الفراش
ببكاء وكانت تضع رأسها على الوسادة وهي تبكي بشدة على ما وصلت إليه بسبب تلك القلب
اقتربت إيمان من تيا
وجلست بجانبها على الفراش
ووضعت يديها بخفة على شعرها
إيمان ببكاء:ارفعي وشك يا تيا
ارفعي وشك وقوليلي إيه اللي حصل خلاكي تعملي كدة في نفسك
اتكلمي يا تيا وانا هسمعك يا حبيبتي
رفعت تيا وجهها إلى إيمان وانفجرت في البكاء وهي تشعر بالقهر والألم والوجع الذي لا يفارق قلبها بسبب ما فعله صقر بها
إيمان:انا لازم اعرف إيه اللي خلاكي تعملي كدة...يلا تيا اتكلمي 
تيا بدموع:انا اسفة يا عمتو
بس مش هقدر اتكلم... مش هقدر صدقيني
إيمان:انا قصرت في حقك يا تيا عشان تعملي كدة...ردي عليا متخليش عقلي يفكر في حاجات مينفعش افكر فيها
ارتمت تيا في حضنها باكية
لتحتضنها إيمان ببكاء
فهي تحب تيا كثيراً وهي التي ربتها بعد وفاة والديها وتعتبرها بنتًا لها
تيا بدموع:انا اسفة أوي يا عمتو
آسفة عشان حطيتكم في الموقف ده
انا كنت مفكرة أن الحاجات دي هتطلعني من اللي انا فيه.. بس للأسف دي طلعت بتد"مرني
وفي تلك اللحظة يدخل صقر
وهو يشعر بالغضب وبشدة
صقر:بعد إذنك يا ماما.. عايز اتكلم مع تيا لوحدها
إيمان:في إيه يا صقر انتوا مخبيين عليا حاجة ولا إيه
صقر:لأ يا ماما بس في موضوع عايز اتكلم فيه مع تيا لوحدنا
اقتربت إيمان من تيا وقبلت رأسها
وخرجت من الغرفة
نظرت تيا إلى صقر بدموع حاولت كثيراً أن لا تظهرها أمامه
جلس صقر علي الكرسي الذي بجانب الفراش التي تجلس عليه تيا
صقر بهدوء:قوليلي بقى من أمتي وانتي بتاخدي الحاجات دي؟!.
تيا:وده يهمك في إيه؟!
صقر:ردي علي قد السؤال من غير كدب..!! 
تيا:كدب!!!...انا بكدب يا صقر
انت تعرف عني أن انا ممكن اكدب عليك؟!
صقر:اللي خلاكي تكدبي قبل كدة
يخليكي تكدبي على طول
تيا بصراخ:هو انت ايه يا أخي
كل ما هعمل حاجة تقعد تقولي اللي حصل اللي حصل.. هو مفيش غير كدة كل مانتكلم هتقعد تقولي اللي حصل.. هو انا كنت عملت ايه لكل ده
ما انت بتعمل اللي انت عايزه
ولا هو لما تيا تعمل حاجة كله يغلطها
بقلم مريم محمد 
نظر إليها صقر بهدوء وهو ينظر إلى ملامحها التي تحولت من هدوء إلى
غضب وعصبية
واستكملت تيا حديثها قائلة:انا بني ادمة وبحس يا صقر... انا لو بمو"ت انت مش هتحس بيا.. عارف ليه؟!
عشان انت مش شايفني اصلاً
ولا من ضمن اهتماماتك اللي بتهتم بيها...انا تعبانة أوي يا صقر
وانسابت دموعها على وجهها بغزارة
شعر صقر بوجع شديد بقلبه.. فهي لم تعرف بأنه عاشق ولهان ويشعر بها
وبألمها ووجعها وكل شئ يخصها
فهي صغيرته وحبيبته وكل حياته
صقر:إيه اللي خلاكي تعملي كدة يا تيا؟!
تيا بغضب:انت!!!
صقر بتساؤل:انا؟؟؟!!
تيا:أيوة انت... انت السبب في كل اللي انا فيه دلوقتي...انت اللي وصلتني لكدة بتصرفاتك الباردة
صقر:يعني إيه أنا السبب مش فاهم؟!
تيا بدموع:ملوش لازمة الكلام يا صقر
صقر:لأ له لازمة يا تيا
لازم اعرف إيه السبب!!
تيا بصراخ:عايز تعرف إيه ولا إيه
عايز تعرف ان انا بحبك وبسبب ده انا لجأت للحاجات دي عشان اكرهك
وابطل احبك.. عايز تعرف قد إيه أنا كنت ببقى مخنوقة وانا شايفاك مع واحدة غيري.. عايزة تعرف إيه بس!!!
انت عمرك ما هتحبني عشان انت شايفني بنت عمك وبس.. لكن اللي تنفع مراتك وبتحبها هي مايا مش كدة!!
صقر بصدمة:بتحبيني؟؟!!
تيا:متقلقش محدش عرف حاجة عن الموضوع ده... ومفيش حد هيعرف
واعتبر نفسك مسمعتش حاجة.. او انا بقول كلام وخلاص
المهم إنك متحسش بالذنب ده لو حسيت يعني
اقترب منها صقر ومسك وجهها بيديه ونظر إلى عينيها التي تجمعت فيهما الدموع بغزارة
وقال بلهفة عاشق:لو انا محستش بقلبك وحبك مين هيحس يا تيا
لو انا زي ما انت بتقولي مش بحطك من ضمن اهتماماتي.. ليه بعمل كدة
ليه بتحكم في تصرفاتك وفي كل حاجة تخصك... سألتي نفسك قبل كدة انا بعمل كدة ليه؟!
نظرت إليه تيا بعدم فهم
صقر:عارفة بقى أنا بعمل كل ده ليه؟!
تيا:ليه؟؟
صقر:عشان أنا بحبك يا تيا
بحبك من وأنتي لسة بنت صغيرة بضفاير.. بحبك من ساعة ما عرفت يعني إيه حب...بحبك دي كلمة قليلة أوي على مشاعري اللي بحسها ليكِ
لو تعرفي انا كنت بتعذب قد إيه في بعدك عني مكنتيش قولتي كدة
تيا بدموع:انت بتتكلم جد؟!
صقر:اه
تيا:بس خلاص يا صقر كل حاجة انتهت
صقر:مفيش حاجة انتهت.. إحنا لسة قدامنا العمر.. بس دايماً كنت بخاف احسن تكوني بتحبي حد
أو في شخص في حياتك
تيا:لسة بتحبني بعد كل اللي عملته ده؟!... مستعد تقف جمبي وتساعدني ارجع زي الأول يا صقر؟!
صقر:ومستعد أقف جمبك العمر كله
وجودك جمبي بالدنيا وما فيها يا تيا
نظرة عينيكِ دي كفيلة انها تخليني اقدر اكمل من جديد
قام من مكانه واحتضنها بقوة
مع نزول بعض الدموع التي كتمها داخله ولكن لم يعد يستطيع كتمانها اكتر من ذلك
في الجامعة
حور:إيه اللي هو واقف يعمله ده؟!
أماني:هو مين ده؟!
حور:الدكتور المحترم اللي إسمه عاصم. 
أماني:ياااه ده هو كدة على طول
ايه الجديد يعني!
حور:ده واقف يضحك مع البنات ولا كأنه دكتور محترم.. يعني عيب يعمل كدة
أماني:حور ده واحد مش بيهمه اللي انتي بتتكلمي عنه ده... ده واحد كل يوم مع واحدة شكل
حور:اصبري بس بكرة كل ده يطلع من عينك يا دكتور يا ابو عين زرقة
😂😂😂
أماني بضحك:اهو انتي قولتيها بنفسك ابو عين زرقة.. عايزاه يعمل ايه بقى؟! 😂😂😂
حور:بكرة تشوفي هيطلع من عينيه وابقى قولي حور قالت
بعد مرور 3 ايام
في المساء
كانت حور تسير في الشارع وهي تدندن بعض الأغاني
بقلم مريم محمد 
وشافت ثلاث شباب يقتربون منها
حور بعصبية:وبعدين بقى في اليوم اللي مش هيعدي ده!
الشباب بوقا"حة:الجميل ماشي لوحده ليه.. ما ييجي معانا واحنا نسليه
حور :وبعدين يا روح امـ*ك منك ليه 
َالشباب:وليه الغلط ده.؟!
وفجأة ظهرت أمامهم سيارة
ويهبط منها عاصم
حور برفعة حاجب:وده إيه اللي جابه ده كمان؟!
عاصم:مالك واقفة كدة؟!
حور بسخرية:بشم هوا
عاصم:وده مكان تشمي فيه هوا؟!
حور:هو تحقيق ولا إيه ياض انت كمان؟! (وسعت منها حبتين) 😂😂😂😂
عاصم:ياض؟؟!!
حور:اه في حاجة؟!
الشباب:ما تخلصونا بقى
يلا بقى يا مُزة
عاصم:يلا امشي من هنا
حور:مش همشي
عاصم:بقولك امشي من هنا
حور:وربنا ما انا ماشية غير لما اجيب حمص الشام والبيتزا والفشار والشيبسي والخضار 😂😂😂
وبعدين يعني انت بتكلمني كدة
وكأنك واحد تقربلي
عاصم:عارفة لو مطلعتيش في العربية دي دلوقتي حالاً
هعمل إيه؟!
حور:إيه؟!
عاصم:هقولهم واحدة هربانة من مستشفى المجانين 😂😂😂
حور:امشي ياض العب بعيد عن هنا
بعد شوية
داخل سيارة عاصم
عاصم وهو يكتم ضحكته:ما كان من الأول
حور:اطلع وانت ساكت وبطل رغي
عاصم:طب انتي كنتي هتشتري الحاجات اللي كنتي عايزة تشتريها منين؟!
حور:ما تخليك جدع واعزمني على حاجة كدة
عاصم بغمزة:ملهى ليلي واحلى وقت
حور بضيق:نعم.. نعم يا عمر
لأ يا عم انت مفكرني من دول ولا إيه لأ يا صاحبي افتح العربية دي
انا مش ناقصة مصا"يب 
عاصم:هو انا ليه حاسس ان انا قاعد
مع واحد صاحبي؟! 😂😂
حور:انت بتتريق عليا ولا إيه؟!
عاصم:تقريباً كدة
حور:وبتقولها في وشي كمان
طب البس يا معلم
وراحت راقعة بالصوت :يالهووووي
متحر*ش يا نااااس
عاصم بصدمة:يخربيتك إيه اللي بتهببيه ده؟!
حور بضحك: خلاص 1 بيتزا الحجم العائلي
و2 كريب و4 شيبسي و2 فيروز
 بس كدة  واكون كدة تمام مش عايزة حاجة

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية طفلة الصقر) اضغط على أسم الرواية

رواية طفلة الصقر الفصل الثالث 3 بقلم مريم محمد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent