Ads by Google X

رواية لا تخبري زوجتي الفصل الخامس والثلاثون 35 - بقلم مونت كارلو

الصفحة الرئيسية

رواية لا تخبري زوجتي البارت الخامس والثلاثون 35 بقلم مونت كارلو

رواية لا تخبري زوجتي كاملة

رواية لا تخبري زوجتي الفصل الخامس والثلاثون 35

أفلت ادم قبضتي، فتح يدي علي اتساع يديه، نعتني بالمعزه المتهوره وعندما التقي جسدينا، دفعني للخلف، سقطت علي السرير، ضحك ادم، ايتها الإوزه الكسوله وأشار لشفتي بلونها البرتقالي، لو استخدمتي تلك الألوان في أحدا لوحاتك ربما كنتي رسمتي لوحه بديعه.
كل ما يهمك الرسم؟  سألته بنبره لا تخلو من تحدي، لم تسأل نفسك ماذا كنت أود قوله لك عندما اقتربت منك؟
ظننت انني اتحرش بك؟  اسمح لي سيد ادم تفكيرك محبط جدا
صرخ ادم، ماذا تعني سيادتك؟ كنتي ستغني في اذني مثلا؟
كنت سأخبرك شيء ما سيد ادم
اه، شيء ما يستدعي ان تقبضي علي بيديك زهره ؟
تلك الطريقه لن تنجح معي ، انا لست الشخص الذي تعتقدينه
انتبهي لدروسك، ذاكري، انجحي، حققي أحلامك، ارسمي مسار حياتك
منذ اليوم ليس هناك دروس رسم.
هذا كلامك قلت؟
أجل، وحدق ادم بعيني
قلت حسنآ، لن ازعجك مره اخري، انا مضربه عن الطعام، ركضت خارج الغرفه وانا ابكي.
توقعت ان يراجع نفسه، ان يطرق باب غرفتي ويصالحني، لكن عندما خرجت الموسيقي من غرفته نحو الرواق فهمت ان ذلك لن يحدث.
لم اتراجع عن قراري، اضربت عن تناول الطعام رغم إلحاح سولين لم اتناول ولا لقمه، أكتفيت بشرب الماء، وكنت اسأل نفسي الي متي سأصمد؟
وان كان ادم يعرف انني توقفت عن تناول الطعام، لمحت لي سولين ان ادم علي علم باضرابك عن الطعام وطالبني بأيجاد حل
صرخت قلت لن اتناول الطعام حتي اموت وتنتهي حياتي لاتخلص من تلك الحياه المقرفه.
شرحت لي سولين عشرين مره انني فتاه محظوظه وان علي ان انتهز الفرصه
كنت افهم ذلك لكن كيف اشرح لها ما يدور داخلي؟
قال لي معزه متهوره سولين تصوري؟
تأسفت لي سولين ماذا حدث ليقول ذلك؟
قلت اسألي سيد ادم لا تسأليني انا.
توترت الأجواء داخل المنزل، مضت ثلاثة أيام وانا مضربه عن الطعام
بداء جسدي ينحف فعلا واختفت غمازتي التي كنت اتباهي بها ولم يلين سيد ادم
هذا الوغد ينتوي قتلي فعلا، كنت في غرفتي افكر ماذا سأفعل لاحقآ
عدا اللقمات التي كنت اسرقها لم اكل طعام ومعدتي تؤلمني
كدت ابكي جراء تهوري، كان يمكنني معاقبة نفسي بشيء اخر، لكن ذلك ما حدث.
طرقت سولين باب غرفتي، قالت السيد ادم يطلبك لتناول الطعام، كنت انتظر اي تلميح او حتي اشاره لكني كرامتي أبت الاستجابه
قلت لا شكرا لك
احتضنتني سولين وجرتني نحو السلم، تبعتها بلا كلام حتي وصلنا الطاوله
جلست على مقعد بعيد، كان ادم يتناول طعامه، لم احرك يدي، جلست بصمت حتي قال كلي
قلت لن أكل شكرا لك
صرخ ادم كلي
قلت حاضر، اخترقني صوته حتي وصل أعماقي، حينها أدركت ان ذلك المتعجرف امتلكني.
رواية لا تخبري زوجتي الفصل الخامس والثلاثون 35 - بقلم مونت كارلو
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent