Ads by Google X

رواية حب حد التملك الفصل الواحد و الثلاثون 31 - بقلم دينا عبد الحميد

الصفحة الرئيسية

   رواية حب حد التملك الفصل الواحد و الثلاثون

رواية حب حد التملك الفصل الواحد و الثلاثون 31

كان راغب ف الشغل وجاله اتصال من راهب بيساله عن البنات رنا وروان وليلي
فراغب نفي انه شافهم
راهب ازاى دول اختفوا من الصبح ومش ظاهربن
راغب حكاله الي شافه الصبح
ونطق الاتنين باستنتاج البنات اتخطفوا
راغب قام بسرعه وشال مسد*سه وساب مكتبه وخرج جري كان ماسك فون وبيرن علي ليلي زى المجنون بس مكنتش بترد فونها مغلق
راغب بغضب وهو بيسوق عربيته يا ترى حصل ايه…. كان بيحاول يكلم رنا كمان علي امل يكون الاستنتاج غلط يس مفيش فايده لحد مفجأه فون رنا رن مبقاش مغلق راغب خد نفسه وكان مستنى ردها بس مفيش نتيجه
راغب وصل البيت ونزل بسرعه وهو بيرن ف اللحظه دى رنا ردت بتوتر خير…..
رنا كانت ماشيه ورا الشخص بس اتفجأة انه نزل قدام المسنشفي وقفت عربيتها بهدوء ونزلت تراقب من بعيد كانت لسه هتدخل وراه بس اتفجأة ب راغب حاول يرن طتير ومكنش فيه شبكه جتلها منه رسايل كتير وكمان اتصال كتمت صوت الرنه وكانت مكمله ورا الشخص بس راغب رن مره كمان
رنا اتنهدت وفتحت الفون وردت بتوتر خير
راغب انتوا فين؟
رنا انا بتمشي في حاجه
راغب قلقتيني عليكم اديني ليلي اكلمها بعد اذنك
رنا بتعجب بس ليلي مش معايا….
راغب بذهول نعم؟ يعني اخواتك اتخطفوا
بصت رنا للي بدأةيختفي قدمها وبصت للمكالمه الي معاها وقررت ترجع لان اخوتها اهم دلوقت
رجعت رنا العربيه وساقة بأقصي سرعه وهي بتحاول تستوعب ازاى حد زي ليلي يتخطف مش معني انها مجبره تمثل دور الكيوته وانها مش بتدافع عن نفسها انها تسمح تتخطف اكيد ف حاجه غلط.. خدت نفسها وهي بتلمح القصر من بعيد وقفت العربيه وشالة المفتاح وهي بتفتكر ان الكل عارف بانها هي وليلي مش بيعرفوا يسوقوا نزلت وهي تتنهد وقفلت الباب ومشيت بأقصي سرعه كانت بتجرى واول مدخلت البيت سألها راهب كنتي فين..؟
افتكرت رنا الي شافته وقررت تفضل مخبيه لما تفهم الي بيحصل ونطقت بإرهاق كنت قاعده مخنوقه قومت اتمشي علي مترجعوا من بره
راهب امتي اخر مره شفتي ليلي..؟
اتنفست رنا وردت من ساعتين…
كمل راغب كانت بتعمل ايه…
رنا اخدت روان تنيمها ودخلت اطمن عليهم لقتها نامت جنبها مرضتش اقلقها…
راغب نطق مين اخر حد شفها
نطقت ماجي انا… من ساعه ونص
راهب وداده بلغتني اختفاءهم من ربع ساعه…
راهب نطق بتفكير يعني في ساعه ونص فرق…
راغب وعشان يدخل بيتنا منغير ميتكشف وياخد البنتين اكيد مخدرهم فحوالي ربع ساعه….
راهب نطق ساعه متخرجوش من البلد لازم نقلب البلد كلها
راغب انا هعمل كمين من القسم ف اول واخر البلد وانت خد الرجاله ودور ف كل البيوت اقلبوا الدنيا
رنا بصت ل راهب بهدوء ونطقت واثقه انك هتلاقيهم
راهب حضنها لما شاف خوف ف عيونها بتحاول تداريه ونطق هيكونوا بخير بإذن الله اعتبريه وعد
خرج راعب وراغب والكل بس سابوا محمد واتنين غفر مع الحريم
ام جبر ببرود شوف ازاى سابوا كل حاجه وخطـ*فوا جلابة المصا*يب
رنا ببرود هنتحاسب يا مرات عمي علي طولة لسانك بس بعدين لما اطمن علي اخواتي
قربت منها وهمست وهنتحاسب علي غلطه تانيه راهب هيتجنن ويعرف الي عملها وانتي الي عملها
ضحت رنا باستفزاز وسبتها ومشيت
كانت رنا ف اوضتها رايحه جايه ومش عارفه تتصرف خايفه تخرج راهب يعرف وف نفس الوقت خايفه على اخوتها.. رنا اتنفست بهدوء ولبست فستان واسع طويل بازرار من قدام بطول الفتسان وفتحت الازار من عند رجليها لحد ركبتها ولبست حجاب ودخلت جري طلعت سلسله علي شكل قلب فتحتها وكان فيها صوره ليها ول ليلي ومامتها وف الجنب التاني هي وراهب ضحكت وهي بتلبسها ومسكت الفون بتاعها وفتحت الجي بي اس وهي بتبتسم كويس انها ربطت تلفونات امها واختها ببعض وربطتهم التلاته بأجهزت تتبع ف السلاسل بتاعتهم كان اول مفعلت الخاصيه سلسلتها ادت اضاءه حمره للحظات وبعدين ظهر ل رنا تلات اماكن مكانين منهم بيت راهب والتالت ف مكان مطرف ف اخر البلد كان مصنع مهجور
رنا دخلت اوضة ليلي قلبت ف لبسها وطلعت علبة كان فيها مسد*س شالته خبته ف هدومها وبصت لمكان المسد*س الي جنبه مختفي واتنهدت بابتسامه انه اكيد مع ليلي وكده هي ف امان نسبيا
خرجت رنا بسرعه وهي بتتسحب لقت ماجي ف وشها
ماجي بحده رايحه فين يا بنت فضل؟
رنا اكيد مش هسيب اخواتى ف ادين واحد مختل عايز ينـ*تقم
ماجى قولي لجوزك واخوه
رنا ببرود عشان سر الماضي ينكشف؟ وقتها هيعرفوا انى قربت منها وهمست ف ودنها وقالت قتـ*لت….
ماجى كان دافع عن النفس…
رنا مش هقدر اواجه ولو واجهت مش هعرف احكى كل حاجه المهمه الى جابت ليلي هنا سريه ولازم تفضل… انا هروح اساعدتها تخفي البلوه الي وقعنا فيها دى واجى قبل محد يكتشف وانتى هتخبي غيابي لحد مارجع
ماجى بس…..
رنا بمقاطعه مامى ليلي وروان ف خطر
ماجى بعدت عن طريقها ورنا خرجت تتسحب وراحت للعربيه الي مخبياها ساقتها بسرعه لمكان اخوتها…..
كانت ليلي قلقت وفتحت عينها ببرود لما حست انها لوحدها بصت حوليها لقت روان مربوطه جنبها… اتنهدت ليلي بحزن هى قبلت تتخـ*طف عشان شغلها بس روان ذنبها ايه…. حست ليلي بحد بيتحرك جنبها فغمضت عنيها تانى بس اتصدمت انه مسك شعرها وكان بيبو*سها ليلي فتحت وضربته بالرجل وزحفت علي الارض بوجع وهى بتنطق انت عايز ايه
بصلها بهدوء، هعمل الى معملهوش حمزه وما*ت
ليلي وانت مصيرك هيكون زيه وهقتـ*لك يا واطى
كان لسه هيرد بس سمع صوت حد من رجالته بيقول ان الناس الي جاين للشغل وصلوا فسابها وخرج وهو بيقول هرجعلك تانى…
قام وخرج وساب ليلي الى كانت بتتلفت عل. اي حاجه حاده تفك بيها الحبل وملقتش بصت حوليها تتأكد ان مفيش كاميرات مخفيه وضمت رجلها ل صدرها وطلعت ايديها الى كانت مربوطه وراها ل قدام من تحت رجلها وسحبت مشر*ط كانت غرزاه ف نعل الكوتش بتاعها وقطعت بيه الحبل الى ف اديها ورجليها ووقفت تشوف الناس الي شغاله معاه فضلت تتجسس لحد مشافت وش حد فيهم وبعدين ابتسمت لان الدبوس الي ف بلوزتها فيه كاميرا بتسجل علي الاب توب بتاعها وبكده هتعرفه بلا شك من صورته هو مين
كانت لسه بتراقب بهدوء وبتسجل كل حرف لحد مخلصوا كلام كانكلام كانت بتشيل روان وهتخرج بس اتصدمت بيه داخل اتخبت بسرعه كان بيبص ملقهاش ف مكانها وقبل ميستوعب انضر*ب علي دماغه وقع دايخ وقفت ليلي قدامه وهى بتطلع مسد*سها وبتركب الكاتم وبتنطق انت خلاص مبقتش مفيد لازم نخلص منك
قبل متقتله دخلت رنا ببرود مسكت اديها وقالت اطلعي بسرعه انا خدرت رجلته فكى روان واطلعوا اخرى راهب متخلهوش يدخل
لبلي لما ننضف المكان رنا نطقت خديها وانا هصفى حساب….
ليلي كانت هتعترض بس رنا نطقت انا عندى خطه فياريت تثقي فيا…
ليلي خرجت وهى شايله روان
اما رنا فنطقت حذرتك ان مو*تك علي ايدي مصدقتش بس انا هخليك تمو*ت ابش، ع مو*ته هتجرب النا*ر هنا وفوق… كملت بضحك هو*لع فيك
بصلها ونطق انتىمين
راحت جابت جردل مواد قابله للأشتعال وكبته عليه وهى بتثول (انتربول) يا روح امك وفجاه و*لعته كان بيصرخ ورنا بتنشر الماده ف المكان ووصلتها لحد الركن المليان كتير من الماده دى وبدأت النار تنتشر ف المكان تحت انظار رنا البارده رنا كانت بتخرج وهى شايفه رجالته الي يفوق يجري علي بره فجأه حست بنا**ر، ف رجلها بصت لقته ماسك رجلها والنا*ر لسه وال, عه بيه
رنا ضربتع برجلها رجع وجت تمشي حست بو*جع الحر*ق وبدات تمشي بوجع وهى بتعرج…لحد مفجأه مقدرتش تمشي ووقعت ومن الدخان اغمي عليها….
ليلي كانت بره منتظراها برعب بس راهب جه ودخل منغير ميسال اما راغب حضنها بخو*ف عليها
راهب دخل لقي رنا شالها وخرج وكلهم راحوا المستشفي غيروا عبي الحرق واطمنوا عليها
رنا بهمس ل ليلي الي جنبها اتصرفي ونروح العربيه هناك
ليلي قامت بصت للدكتور وقالت ينفع نروح؟
الدكتور طبعا ده حرق بسيط غيرنا عليه وبكره تيجي نغير تانى
راهب شال رنا ونزل وليلي شالت روان ف حضنها وراغب شد ليلي ل حضنه بتملك ونزلوا روحوا الكل اطمن عليهم وطلعت رنا ترتاح وليلي جنبها اما راغب وراهب كانوا بيتناقشوا الي حصل
ليلي انا هخرج اخبي العربيه وارجع
رنا هزت رسها وليلي نزلت من البلكونه سرقه
كانت رنا قاعده مستنياها بس لقت راهب بيحضنها الجميل وحشني كان بيقول كلمته بين قبلا*ته ليها ومش مديها فرصه ترد بس راهب نطق ليلي فين
رنا نطقت وهي بتتعلق ف رقبته سيبك من ليلي انت وحشتنى قوى….
راهب كمل بو*س وسط كلامه وانتى كمان بس خايف ليلي تشوفنها…
رنا حضنته وقالت هي ف الحمام وعلت صوتها بتاخد شاور،
كانت ليلي دخلت البلكونه لكن لما سمعت كده دخلت من البلكونه للتانيه ودخلت من هناك للحمام وقعدت
راهب اتفاجأ بالفون بيرن قام يرد فقامت رنا تعرج راحت ل ليلي ونطقن عملتى ايه
ليلي خبيتها
هنا راهب نده فقالتله رنا ان ليلي دخلتها الحمام
بص ب ليلي ونطق روحى نامى وانا معاها
خرجت ليلي وراهب شال رنا وخرج
رنا انا لسه داخله….
راهب با*سها وهو بيهمس اما عارف انك دخلتى تهربي ليلي وتغطى خروجها وحط رنا علي السرير ونطق وعارف انك مخبيه عنى كتير بس فجأه ملامحه اتغيرت وهو بينطق بس يلتش انك تقتـ*لي
رنا تنحت ونطقت انا…….

      •تابع الفصل التالي (رواية حب حد التملك) اضغط على اسم الرواية
رواية حب حد التملك الفصل الواحد و الثلاثون 31 -   بقلم دينا عبد الحميد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent