Ads by Google X

رواية القلب وما يهوي الفصل الثاني 2- بقلم أميرة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية القلب وما يهوي كاملة بقلم أميرة محمد عبر مدونة دليل الروايات

رواية القلب وما يهوي

 رواية القلب وما يهوي الفصل الثاني 2

_ رقيه مشافتش زيد ولا رجع البيت من امبارح من ساعت م اتخانقو فضلت قلقانه خصوصا ان البنات كل شويه يسالوها عليه 
_ خالها دخل وقعد معاها ومع البنات ولسه هيسالها جوزك فين،  زيد دخل وقفل الباب وراه،  بص شويه ل رقيه وبعدين سلم علي باباه 
_ كنت فين ي زيد قالتها رقيه بعد م جابت العصير وقدمته لخالها وليه 
_بغضب: وانتي مالك بتدخلي ليه ف اللي ملكيش فيه؟؟ 
_ابوة وقف متعصب: انت اتجننت بتكلم مراتك كدا لي؟ 
_اتوتر: بابا انا...!! 
_انت تسكت خالص دا جزاتها انها خايفه عليك ومتحمله كل بلاويك وعصبيتك اللي بتطلعها عليها وهيه ملهاش ذنب مش عارف هتلاقيها منك ولا من امك ي اخي 
رقيه بدموع: خالي لو سمحت كفايه مفيش حاجه بتحصل من اللي حضرتك قولت عليها دي  انا وزيد كويسين مع بعض بس هوة اليومين دول مضغوط مش اكتر وانا عزراه 
_ زيد بصلها وسكت 
_ابوة اتكلم بضيق: شايف مراتك بنت اصول ازاي يبني حافظ علي بيتك ومتضيعاش وترجع تندم بعد كده 
_ابوة مشي من عندهم ورقيه لسه واقفه مكانها،  بنت زيد طلعت من الاوضه وجريت عليه حضنته باسها من خدها وقعدها علي رجله 
_بقلمي اميره محمد 
_ورقيه بنتها كانت واقفه عند الباب وشيفاهم كده قربت من مامتها ومسكت ف رجلها، رقيه ميلت عليها: مالك ي حبيبتي 
_بعياط: انا عايزه بابا زي توتا 
_ زيد رفع عيونه وبصلها بصدمه بعد م سمعها وقبل م دموع رقيه تنزل اخدت بنتها ودخلت اوضتها وقفلت الباب عليهم 
_قعدت ع السرير مسحت دموعها وحضنتها: حبيبي ليه بتقولي كده مش بابا زين بيحبك ويجبلك شكولاته ولعب وبيفسحكم؟ 
_عيطت: بس مش بيشيلني ولا بيبوسني زي توتا 
_بحزن: لا ي چني متقوليش كده باب زيد مشغول عشان عنده شغل كتير ووعد مني هاخد انتي وتوتا ونروح نتفسح ماشي ي حبيبي 
_ابتسمت: ماشي ي مامي
_رقيه نامت جمبها بس عقلها مشغول ف مية حاجه 
بقلمي اميره محمد محمود 
_زيد واقف ف بلكونة اوضته ومتضايق من نفسه انه خلي بنت صغيره تطلب طلب زي ده وهيه عايشه معاه ف نفس البيت للدرجادي هوة مقصر معاها ومش معتبرها زي توتا بنته،  قرر يغير كل حاجه ويخلي البنت تحبه و يكون ليها اب 
_عمر انا عايزه اروح عند اهلي اقعد كام يوم 
_ببرود: ليه؟ 
_ اتضايقت من بروده بس حاولت متبينش: هوة اي اللي لي ي عمر اهلي وحشوني وعايزه اشوفهم واقعد معاعم شوي 
_شويه قد ايه يعني؟ 
_ اتوترت:  اسبوع كده 
_تمام اجهزي وانا هوصلك 
_ اتنهدت بحزن كانت فكراه هيقولها اسبوع كتير ي مريم بس خاب ظنها فيه ك العاده،  دخلت حضرت شنطتها وخرجت: يلا ي عمر 
_اي ده ي مريم؟ 
_بإستغراب؛: اي؟؟ 
_انتي واخده شنطة السفر ليه واي اللبس دا كله انتي مش ناويه ترجعي؟ 
_خدت شهيق وزفير:  لا هرجع بس محتاجه اريح نفسيتي شويه حابه ارجع اعيش شعور الامان والحب الموجود ف بيت اهلي ومش موجود هنا، عايزه لمه تحبني وتكون خايفه عليا ومنمش زعلانه وانا وسطيهم وبصراحه انا مش لاقيه كل ده هنا وانت عمرك م هتفهمني 
_بصلها بشكل مش مفهوم:  حقك ي مريم كل اللي قولتيه، وعمري م هفهمك فعلا لان اللي زيي مكنش عنده العيله والاهل وكل شعور قولتيه دلوقتي يلا ي بنت الناس عشان اوصلك وقت م تحبي ترجعي كلميني وانا هاجي اخدك فورا نزل وسابها 
_ غمضت عينيها بحزن هيه ازاي قالت كل ده وجرحته دي اكتر واحده عارفه هوة عاني قد ايه،  نزلت وراه وركبت العربيه من سكات وصلو قدام البيت نزلها ومشي من غير م يبصلها وهيه وقفت شويه بعدين طلعت 
_بقلمي اميره محمد محمود 
_ رقيه للبست البنات عشان يروحو الحضانه ولسه زيد هيخرج ويروح شغله 
_بتوتر: زيد 
_التفت ليها: نعم 
_بقلق: ك.. كنت عايزه اط.... 
_قاطعها بضيق:  عايزه اي ي رقيه انطقي 
_خافت منه: خلاص مفيش حاجه 
_ اتنهد وحاول يهدي اعصابه: قولي ي رقيه انتي عايزه اي؟ 
_ فرقت ايديها؛:  عايزه فلوس اشتري للبس بيتي ل چني وإن شاء الله هرجعهملك ف اقرب وقت 
_زيد غمض عينيه بعصبيه من نفسه وسابها ومشي من غير م يرد عليها اما هيه قعد مكانها الحزن سيطر عليها ومن الواضح ان بنتها هتعاني نفس معاناتها 
_ بصوت عالي: رقيه انا جييييت 
_بصت وراها وضحكت : مريم المجنونه 

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية القلب وما يهوي ) اضغط على أسم الرواية
رواية القلب وما يهوي الفصل الثاني 2- بقلم أميرة محمد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent