رواية خادمة قلبي الفصل الرابع و العشرون 24 - بقلم زهرة عصام

الصفحة الرئيسية

   رواية خادمة قلبي الفصل الرابع  و العشرون 24 

رواية خادمة قلبي الفصل الرابع و العشرون 24

ريا بصت يمين و شمال ملقتش حد دخلت بسرعة الاوضة و قفلت وراها و هي بتبتسم بخبث 
خلت الاوضة و فضلت تدور على مكان تحط فية الخاتم و يبان إن اللي أخده هو ملك 
ريا بقت تدور في حاجتها لحد ما حطته في الدلاب بين هدومها و ابتسمت و هي بتقول: أخيراً هخلص منك يا بنت الصر'مة انتي 
و خرجت تتسحب من الاوضة و لا كأنها عملت حاجة خرجت لقتهم قاعدين يضحكوا مع بعض أول ما ملك شافتها حطت ايديها على قلبها و بقت تتنفس بصعوبة و تقول: لا الجو كتم مره واحده كدا أصبح لا يطاق لا لا مش مستحملة و بقت تاخد نفسها بالعافية
حازم بقي يهوي عليها و يقول: خدي نفس براحة عين و صابتك يختي
ريا واقفة مش فاهمة حاجة من اللي بيعملوه و مفكراها مش قادره تاخد نفسها بجد بحد ما لقت ملك بترد علي حازم و بتقول :- عين خضرا مدوره كدا زي قرص الشمس تعرف يا سعادة البيه كريم شانتيه
حازم بجهل: لا معرفش عرفيني
عارف كان زمان في يوم خميس الساعة خمسة الا خمسة نزلت جبت خمس فرخات صغيرة كتاكيت يعني
حازم بفضول: و بعدين اية اللى حصل
ملك : اكلتهم خمس تيام و ماتوا الخمسة الساعة خمسة بالضبط و كل ما تقول خمسة تحط اديها في وش ريا 
ريا أخيراً فهمت و ابتسمت بغيظ و سابتهم و مشيت و هي بتقول جواها ماشي يا جميلة الكلب انا تتريقي عليا صبراً عليا صبراً
------ اذكروا الله
منه قاعدة فوق الست الأولي و ماسكة التانية من شعرها و منال ماسكة الست التالتة و عمالة تحط رأسها في جردل ماية و تقولها: اعترفي بقي هتفرهديني و الإعلان لسة مخلصش
الست : يا ستي بقولك الحاج اسماعيل هو اللي باعتنا
منال: يعني مش عاوزه تعترفي طب ازلي اطفحي بقي من المائة دي تدري إنها ماية مجاري
الست حطت ايديها على بوقها و كانت هترجع
منال: اوعي لسة ماسحة هخليكي تلحسيها بلسانك
الست حطت اديها على بوقها و منال مسكاها من شعرها بايد و ماسكة ايد المقشة باليد التانية 
منال بتضرب الست التانية بالمقشة و هي بتقول: أنا مش عارفه مش عاوزين تعترفوا لية و تخلصوا نفسكم 
التلاتة قالوا في نفس الوقت: الحاج اسماعيل هو اللي بعتنا
منه : شوفتي يا منولة مصرين ينكروا من رايي نستعمل معاهم طريقة جديدة من اختراعي لسة مفتكساها حالا
منال: قولي و أنا دايسة معاكي لحد ما الإعلانات ما تخلص انتي عارفه القناة دي بتجيب اعلانات كتيره
منه استني الأول هاتي المقشة دي كدا و ضر.بت الست الأولي على دماغها فقدت الوعي و الست التانية سحبتها من شعرها وقعتها على الأرض و ضر.بتها خلتها تفقد الوعي بصت للست التالتة اللي في ايد أمها
منال زقتها ليها و قالت: خديها أهي على ما اجيب تسالي غير اللي خلصت دي 
منه ربطتهم كلهم في الكنبة بحبل و جابت جردل ماية و حدفتوا عليهم و قالت: صحصحوا
الستات فاقوا و شافوا نفسهم مربوطين و منال بتزقزق ليب و بترمي عليهم القشر
منه : كنا بنقول اية بقي اه نشوف طريقة تانية تخليهم يعترفوا اية رايك يا منولة  نكهر.بهم الستات بصوا لبعض بخوف من المجانين دول اللي ضاربة منهم على الأخر و ممكن ينفذوا كلامهم صح 
منال : حلو يا بت الإقتراح دا بس عندي الاحلي إحنا ندخلهم الاوضة اللي فيها الفأر مش هيطلعوا منها غير بجثة الفار
منه أخدت شوية لييب و بقت تزقزق هيا كمان و قالت: على ما اسخنلهم حتت صفيحة كبيرة كدا و نوقفهم يعملوا تمارين عليها 
منال بصت ليهم و قالت: هتعترفوا وإلا 
الستات بصوت عالي: الحاج اسماعيل هو اللي باعتنا و ادي كل واحدة مننا ميت جنية
منال : شوفي يا منه مش راضيين يعترفوا إزاي يلا دخليهم الاوضة اللي فيها الفار
منه : عونيا يا معلمة
واحدة من الستات صرخت و قالت: بلاش فار بالله عليكي بخاف منهم 
منه انشكحت أوي و قالت: بجد طب مش تقولي من الصبح لازم اخليكي تواجهي خوفك و منال قامت و قالت: أنا الممكن مش ممكن الصعب مني يتمكن تعالي فكتها و منه فكت واحدة و دخلوهم الاوضة منه جت أخدت التالتة و دخلتها ليهم و قفلوا الاوضة بالمفتاح
منه لما تلقتلـ.ـو.ا الفار ابقوا نادوا على ما إعلان يجي تاني يلا يا منولة لحسن الواحد فرهض يختي 
منال: اي دا الإعلام خلص يلا المسرحية يا بت دي اهم منكم انتوا الأربعة
------ اذكروا الله
بعد ساعتين
ريا خارجة و عاملة نفسها بتدور على الخاتم و بتدور في الصالة بصت لـ مالك و قالت لية : مالك في خاتم غالي أوي و خصوصاً أنه من بابي ضايع مني و أنا بصراحة شاكة في جميلة دي 
مالك : إحنا معندناش حد حرامي يا ريا 
ريا: أنا بقول شاكة فيها لا دا انا متاكده أنها هي اللي اخدته لازم نفتشها
وليد دخل على الكلمة و قال: تفتشي مين معلش أسمع تاني كدا
ريا : جميلة الحرامية هي أقل واحدة بينا أكيد هي اللي اخدتة
حازم : لا دا انتي هربت منك على الآخر جميلة مين اللي تسرق مستحيل طبعاً
ريا : انتوا مالكم بتدفعوا عنها كدا لية بقول شاكة فيها مفهاش حاجة لو فتشنا حاجتها
ملك : تفتشي حاجة مين 
ريا رجعت خطوه لورا بخوف خلت حازم و وليد يضحكوا في سرهم و قالت: هنفتشك انتي يا حرامية إنتي اللي اخدتي الخاتم بتاعي
ملك : انتي اللي أختي الخاتم بتاعي انتي حيلتك حاجة يا بت و مع ذالك فتشوا عادي لو دا هيريحك تيجي اقلبلك أنا الاوضة انا واثقة من نفسي أوي يعني 
ريا بصت لـ مالك و قالت: هي نفسها معندناش مانع يلا ندخل 
كلهم دخلوا الاوضة و ريا فتحت الدولاب أوي حاجة و مدت اديها طلعت الخاتم و قالت: اية دا يا حرامية
ملك بصدمة: خاتم مين و اية اللى جابوا هنا أنا معرفش عنه حاجة
مالك بصلها من فوق لتحت و قال : بهدوء كدا تلمي حاجتك و تخرجي بره و مش عاوز اشوف وشك تاني و سابهم و خرج 
وليد بصلها و وقف جمبها و هو بيقول أنا مش مصدق إنك عملتي كدا و صدقيني الحقيقة هتظهر قدام الكل 
حازم خرج يجري ورا مالك و هو بيقول: يا مالك في حاجة غلط
وليد و ريا خرجم و ريا بتضحك بخبث 
ملك مسحت الميكب و دموعها نزلت و لكن حاجتها في شنطة و خرجت من البيت 
كلهم كانوا واقفين في الصالة دمعة منها نزلت و لقت وشها الناحية التانية
------- اذكروا الله
منه بصوت عالي: انتي يا ولية منك ليها قتلو.ا الفار
الستات: لسة  قربنا نخلص اهو 
و بقول يجروا ورا الفار و الست اللي خايفة منه و ماسكة في اديها الشبشب و الفار بيجري من هنا لهما لحد ما في الآخر خلصو.ا عليه
واحدة من الستات: خلاص قتـ'ـلناه خرجينا بقي 
منه : اخفوا أثر الجريمة الفار يترمي من الشباك و تمسحوا الاوضة عندكم الحاجة ورا الباب
الستات خلصت و منه فتحتلهم و قالت: انكشحوا بره مشفش وشكم تاني 
الستات خرجوا جري و منه دخلت تنام و سابت منال تكمل المسرحية
------ اذكروا الله
تاني يوم الصبح ملك وقفت على باب الحارة بانشكاح و هي بتقول: حارتي حبيبتي وحشتيني يا غالية
google-playkhamsatmostaqltradent