رواية انتي ملكي الفصل العشرون 20 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

   رواية انتي ملكي كاملة بقلم نورهان اشرف 


 رواية انتي ملكي الفصل العشرون 20


مها بغضب :ايه يا استاذ مراد هو النكد والقرف لمها والخروج والفسح لريم ولا ايه ده حتى غريبه يا اخي ده انا بقى لي على ذمتك اكثر من 10 سنين وعمرك ما فكرت تخرجني 

نظر لها مراد بملل وهو يقول لها: لما تبقي تولدي هابقى اخرجك عشان كده ابعدي يا مها انا مش عاوزه اعكر مزاجي بالوقفه قصادك 

نظرت له مها بغضب وهي تقول له :لا انا مش هاقبل ان انت تاخذها وتخرجوا وتتفسحوا وانا اقعد هنا في البيت قرطاس لب وبعدين انا امراتك ولي حق فيك اكثر من منها لانى مراتك قبله وبنت عمك كمان

 اقتربت ريم من مها بابتسامه وهمست داخل اذنها: اى يا الله مها انتى متعرفيش أن الغربل الجديد ليه شده ( ثم اكملت بصوت عالى) انتي مالك متضايقه كده ليه يا مها وبعدين هو انتي ما تعرفيش ان الحركه غلط على البيبي في اول فترات الحمل يا روحي ولا ايه عشان كده يا حياتي خليكي قاعده هنا في البيت واوعدك هابقى اصور لك الخروجه لحظه بلحظه 

غمغمت بتلك الكلمات ثم نظرت الى مراد بابتسامه خطفت عقله وهي تقول له: يلا بينا يا بيبي

 ابتسم لها مراد بمراح وهو يقول: يلا يا حياتي 

خرجوا من الدوار تحت انظار مها التي كادت ان تذهب اليهم هم الاثنين وتقتلهم بقوه فهي لا تعلم ما السحر التي صنعته ريم لكي تخيط كل تلك الخيوط حول قلب زوجها فبراغم انها عملت الكثير من الاعمال ودفعت الكثير من الاشياء الى انها والى الان لم تحصل على تلك الطريقه الرومانسيه من مراد بل كان يعاملها بكل جفا وغضب كانها ليست زوجته لم يعملها قط بتلك  المعامله التي يعاملها الى ريم صعدت الى الدرج بسرعه وهي تسب كل من مراد وريم ومسعد داخل نفسها واكثر انسان هو مسعد مها بسخريه: قال بيعرف يعمل اعمال  ده ما بيعملش العمل غير عشان يصلح لها طريقها ويخليها هي تعيش سعيده وينكد علي هو بيعمل العمل ليها ولا ليا ولا ايه 

كانت تقول ذلك وهي تجري اتصال هاتفيا مع مسعد الذي رد عليها بضيق وهو يقول: ايه يا مها عايزه ايه ثاني 

مها بغضب: مسعد قولي انت اديتني عمل لايه بالضبط يسهل لها طريقها ولا عشان  يقفل في وشها البيبان المفتوحه 

مسعد بسخريه يا بنتي ما هو انتي واخذه العمل مني بايدك هو في ايه 

مها بسخريه: لا ما فيش حاجه ما فيش حاجه خالص انا رشيت العمل من هنا وبعد ما كانش طايقها دلوقتي واخذها هيخرجها يفسحها عشان كده قلت اتصل بك واشوف انت اديتني العمل ليه بالضبط عشان يسلك لها طريقه اكثر ما هو سالك ولا اى

 مسح مسعد على راسه بغضب هو يقول  طب انت عايزاني اعملك ايه دلوقتي يا مها هي طريقها سالك انا مش في يدي اي حاجه اعملها وباقولك ايه انزلي من على دماغي عشان انا مش فاضيلك قال ذلك واغلق الهاتف في وجهها

 مها بغضب :ماشي يا مسعد الكلب وحياه امي لاربيك واعرفك مقامك كويس عشان تعرف تقفل التليفون في وش ستك 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺 في السياره نظرت ريم الى مراد بابتسامه وهي تقول: انا اسفه على اللي انا عملته واكيد عارفه انك تضايقت بس انا مش عارفه انا ليه حبيت اعمل كده معها

 نظر لها مراد بمرح وهو يقول: ماشي يا ستي بس انا عاوز اعرف اى ما بينك وما بين مها عشان كده على طول دايما بتحب تضايقيها اصل حاسس ان في ما بينكم انتم الاثنين طار

نظرت له ريم بهدوء وهي تقول: انا عن نفسي مفيش فى قلبي  اي حاجه انا كنت باعملها بحبه باحترام  بس هي اللي كانت دائما بتتعامل معي على ان انا انسانه مش كويسه عشان كده بقيت اتعمد ان انا ضايقها وازعلها زي ما هي اما بتعمل معايا

 نظر لها مراد داخل اعينها وهو يقول :يعني انت واخداني لعبه عشان تضايقي

 مها نظرت له ريم بصدمه وهي تقول: لا انا عمري ما قلت كده  ولا اصلا  هاقبل ان انا اخلك انك تكون لعبه بس انا باتكلم معك بصراحه وبعدين مش انت قلتلي ان احنا  اصدقاء واقولك كل اللي بيدور جوايا ودي كانت حاجه بتدور جوايا فعلشان كده حبيت اوضحلك وحبيت افهمك 

نظر لها مراد بهدوء وهو يقول :ماشي يا ستي وانا مش زعلان

 نظرت ريم داخل اعينه وهي تقول: بس انا اللي عندي سؤال دلوقتي

 مراد بابتسامه :اسالي اللي انتي عايزاه كله 

ريم بهدوء: يعني انا عارفه ان انت مش بتحب مها  وكانت في خلافات كثيره ما بينكم من قبل ما تطلقها وترجعها فانا السؤال اللي بيدور جوايا انت ايه اللي خلاك تتجوزها اصلا من الاول ما دام مش بتحبها 

مراد بهدوء :بصي يا ستي احنا عندنا البنت تتجوز قريبها وخصوصا لو ابن عمها اكبر منها يبقى لازم تتجوزوا يعني تقاليد وعادات مها كانت المفروض تتجوز اخويا الكبير حازم وابوي لما جاب حازم عشان يقوله على ان هو يتجوز بنت عمه كان حازم قاله ان هو عايز يتجوز من بدور مراته دلوقتي فطبعا والدي رفض الموضوع في الاول والموضوع مش هينفع لان هو كان كلم عمي على مها بس هو ما كانش قال اللي عايز يتجوزها مين اليوم دوت جاءت لي امي وقعدت قصادي وقعدت تقنعني ان مها ست كويسه وان هي محترمه وكفايه ان هي بنت عمي وهتصوني وتصوني عرضي مش مش هاقدر اقول ان انا ساعتها كنت باحبها لا انا ما كانش فارق معي الحوار جدا يعني عادي وطبعا امي عملت كده عشان حازم يتجوز البنت اللي بيحبها لان هي عارفه ان حازم كان بيحب بدور من وهما في المدرسه والصراحه بدور احسن من مها بكثير اه هي مش بنت ناس اغنيه زي عيلتنا بس على الاقل بتحترم جوزها وعمري بدور ما هانت احد من عيلتنا

 نظرت له ريم باستغراب وهي تقول: طب وليه ما فكرتش انك تتجوز عليها يعني انا قصدي ان انت في مقدرتك انك تتجاوز عليها من بدري 

نظر مراد داخل اعينها وهو يقول :لان مها قدرت ان هي تكرهني في الحريم كله قدرت تخليني مش عايزه اقرب من ست زي ما تقول لي كده خليتني كره نفسي وكره الحريم

 واي ست قدامي بافتكر تصرفاتها معايا الغبيه اللي كانت بتعملها فكرهت الحريم اكثر واكثر 

حركت ريم راسها بهدوء وهي تقول: اه فهمت 

عم الصمت مره اخرى وهي تقول له بهدوء ولا اول مره تطلب منها شيء وهي تقول: ممكن تشغل حاجه بدل يعني الملل ده

 ابتسم لها مراد وهو يقول:تحبى تسمعى اى

سرحت ريم فى  تلك الاغنيه التي كانت تستمعها دائما هي وحمزه عند خروجهم وهي اغنيتها المفضله ثم نظرت الى مراد بهدوء وهي تقول: اغنيه اه من عينيه اه 

علم مراد لماذا تريد ان تستمع الى تلك الاغنيه فتحدث بهدوء وهو يقول :للاسف مش معي الاغنيه دي بس معي اغنيه ثانيه حلوه قوي هي قديمه شويه بس حلوه

 نظرت له ريم باستغراب وهي تقول: مين بقى المغني 

مراد بعشق: عمرو دياب 

هزت ريم راسها بهدوء لكي تستمع الى تلك النغمه وفجاه صدح صوت عمرو دياب في السياره بكلمه جعلت ريم تشعر بشعور مختلف: قمرين قمرين قلبي بيسالني عليك اتاريني بفكر فيك


 رواية انتي ملكي الفصل العشرون 20 -  بقلم نورهان اشرف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent