رواية عشق و دموع الفصل العشرون 20 - بقلم رنا حسن

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق و دموع كاملة بقلم رنا حسن حصريا عبر مدونة دليل الروايات


رواية عشق و دموع الفصل العشرون 20

كانت ليلى تقول هذا و هى تصرخ و تبكى....

أما آسر الذى واقف مصدوم و كان كذلك الامر شروق التى كانت تقف خلفهم و ياسين....

اما ليلى فرفعت يديها و وضعته على قلبها الذى كاد يقف من البكاء من كثرة آلمه...... ثم شعرت بالدوران ثم وقعت فاقدة وعيها....

آسر: ليلى....... حملها آسر و مددها على الفراش...

و بعد قليل فاقت ليلى بإرهاق شديد و كان حولها الجميع الا آسر....

ليلى و تلتفت حولها: فين آسر..

آسر ايوه......... قال هذا و هو يدخل الغرفة...

ليلى: انا آسفة انى جرحتك....... كان غصب عنى..... كل ده حصل و انا غايبة عن الوعى....

آسر بعد ان قال للجميع يخرج: قصدك ايه...

ليلى: كنت واخدة مخدر....

فذهب آسر و اخذها فى حضنه...... اما ليلى فبادلته الحضن و بعد قليل اخرجها من حضنه...... و هو يضع و جهها بين يديه....

ليلى: ونت ازاى بتحضنى...... و انا جرحتك....

آسر: انا حبيتك من اول يوم شوفتك فيه...

ليلى: ندمان لأنك حبتنى....... انا عارفة...

آسر: لا انا مش ندمان انى حبيتك... انا كنت هندم لو كنتى كدبتى عليا و عرفت من حد غريب.....

ليلى: انا آسفة يا آسر.... انا حاسة انى هظلمك معايا....... انت متستهلش واحدة زيي...... انت واحد جدع اوى و قلبك طيب جدا....

قامت ليلى من مكانها و ذهبت هى و شروق...

فى الطريق..

شروق: ازاى تخبي عنى حاجة زى كده....

ليلى: غصب عني يا شروق...

شروق حتى لا تضغط عليها: اوكى ماشى هعديهالك المرادي....

ليلى: عارفة حسيت براحة اوى لما اعترفت..... بس الموضوع ده ما يوصلش لماما و لا لبابا...

شروق: لا يا بنتى متقلقيش..... المهم بكرة هتطلعى معايا انتى و سارة علشان اجيب فستان الخطوبة و كتب الكتاب..

ليلى: خطوبة ماشى.... لكن كتب كتاب ايه اللى طلع فجأة ده....

شروق: اعمل ايه يعنى..... ياسين مش راضى بالخطوبة بس....

ليلى و هى تغمز لها: يسهلك يا ستتتتت...

شروق بفرحة و صوت عالى: ايوه رجعتى ليلى بتاعة زمان....

ليلى بفرحة و كأنه حجر و ازيل من على قلبها: بس يابت.......

وصلت ليلى الى بيتها.....

زينب: كل ده برة...

ليلى: انا آسفة مش هتتكرر تانى...

خليفة: تعالى ياليلى اقولك...

جلست ليلى بجانب والدها لتسمعه...

ليلى: خير يا بابا فى حاجة....

خليفة: انا شايف ان وشك منور و فرحانة كده...... هو فى حاجة ولا ايه....

ليلى بتوتر: فرحانه علشان خطوبة و كتب كتاب شروق و ياسين......

خليفة: ايه ده بجد...

زينب: ايوه يا خليفة فريدة كلمتنى و قالتلى......

خليفة: عقبالك ياليلى...

توترت و خجلت ليلى و دخلت بغرفتها..... و ظلت تفكر بحالها............ نعم سعيدة انها اعترفت بكل شئ و ازالت هم من قلبها..... و ايضا حزينة انها لن ترى آسر مجددا....
------------------------

و بعد مرور يومين....

جاءت الشمس لتشرق على يوم مليئ بالسعادة عند بعضهم و البعض لا.....

كانت ليلى تجهز شروق فى الفندق لخطوبتها و لكتب الكتاب....... و بعد وقت جهزوا كلا منهما ليلى و شروق......

شروق كانت ترتدى فستانا باللون الابيض مع بعض اللمعان الخفيف...... و يبرز جسدها بطريقة رائعة....


ليلى كانت ترتدى فستانا باللون الاسود اللامع.... بأكمام...... ضيق من فوق حتى الركبة... و فردت شعرها على ظهرها دون ان تربطه ليتدلى الى آخر خصرها بجمال آخاذ يخطف القلوب......


دلفت سارة و كانت فى غاية الجمال.... كانت ترتدى فستانا باللون الاحمر مع بعض اللمعان الخفيف....... كان الفستان قصير..... كعادة سارة..


شروق: ايه الجمال ده..

سارة: انتى الجميلة...

ليلى: مالك اول ما هيشوفك..... هياخدك و مش هيرجعك..

سارة: هيخطفونا و هيعملوا فينا بلاوى....

وفجأة تذكرت ليلى ما حدث لها و ارتبكت...

سارة: ليلى انا مكنش قصدى

ليلى بتوتر و خجل: انا هدخل الحمام.... دخلت ليلى و هى تلعن حظها....

اما عند سارة و شروق...

شروق: متزعليش يا سارة..... انتى مكنش قصدك........ هيا تطلع دلوقتى و هتبقى فرفوشة و زى العسل....

سارة: خايفة ترجع زى الاول...

ليلى من خلفهم: لا متخافيش انا مش هرجع زى الاول.......

سارة: انا آسفة يا ليلى.....

ليلى: ولا يهمك يا روحى..... حضنتها سارة بشدة و شروق حضنتهم فوقهم...

-مش وقت حب دلوقتى....

نظروا خلفهم و وجدوا انه آسر الذى كان وسيما جدا...... كان يرتدى بدلة سوداء و قميص ابيض مفتوح اول ازراره....

سارة: انت جيت امتى...

آسر: لسة داخل...... ثم نظر الى ليلى و جمالها واردف: ازيك يا ليلى...

ليلى: ازيك يا آسر....

آسر: يلا علشان ياسين على وصول ثم غمز لشروق التى ضحكت بشدة...

و على الناحية الخرى فى بيت مازن السويسى كان يجهز ليذهب الى ياسين....... دخلت عليه مليكة...

مليكة: خدنى معاك يا مازن....... و النبى.. والنبى..

مازن: بطلى شغل العيالد ده... و اطلعى برة..

مليكة: هتاخدنى معاك و لا اروح اقول لسيراى انك بتحبها....

مازن: الله يخربيتك وطى صوتك..... و بعدين انا مش بحبها...

مليكة: لا والله.......... ده انت اول ما بتشوفها بتتوتر كده..... ده انت مبتشيلش عينك من عليها...

مازن: مش هينفع آخدك معايا....

مليكة: طب ساموعليكوا... انا رايحة اقول لسيراى...

مازن: استنى اهدى....... روحى البسى لما نشوف آخرك معايا ايه..... استنى هنا... انتى بتعايرينى بسيراى... طب ما انتى عينك على عبدلله..... عليا ابت....

مليكة بإرتباك: ملكش دعوة انت..... و بعدين مين عبدلله. ه انا معرفوش... ده صاحبك تقريبا صح...

مازن بضحك: لا والله..

ضربته مليكة بخفة على ذراعه ثم تركته و ذهبت لكى تحضر نفسها......

سيراى: ايه رايحة فين كده..

مليكة: رايحة خطوبة مع مازن... ما تيجى معانا.... ده انا هييصك...

سيراى: لا..... انتى عارفة ان انا متراقبة...

مليكة: لامتخافيش هلبسك نقاب على الفستان واول ما تدخلى الفندق تقلعيه.....

سيراى بتفكير: بس مازن مش هيوافق...

مليكة: لا هيوافق..... بس روحى اجهزى بس..

سيراى: اوكى...

جهزوا كلا منهما سيراى و مليكة....

ملكية كانت ترتدى فستان باللون الازرق اللامع...

 
سيراى كانت ترتدى فستان قصير باللون اللافندر... كانت مثل الوردة....

سيراى: متأكدة هيوافق...

مليكة: ايوه هيوافق....

اسماء: رايحة فين يا هانم انتى و هى....

مليكة: رايحين خطوبة مع مازن...

منى: بس انتى عارفة يا سيراى انك متراقبة...

مليكة: هتلبس نقاب..

-ازاى على الفستان القصير ده..... ادخلى غيريه حالا....

سيراى:----------
رواية عشق و دموع الفصل العشرون 20 - بقلم رنا حسن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent