رواية معاملة زوجة الاب الجزء(2) الفصل الثالث 3 - بقلم ايسو ابراهيم

الصفحة الرئيسية

   رواية معاملة زوجة الاب الجزء(2) الفصل الثالث 3

رواية معاملة زوجة الاب الجزء(2)الفصل الثالث 3

رضا: خير مالك كدا يا نسرين قالبة وشك
نسرين: عايزة أطلق
رضا خبطت على صدرها وقالت: تطلقي ليه؟
نسرين: زهقت يا ماما يعني جوزي مش بيعاملني حلو ولا أمه وكل شوية بهدلة كأني عدوتهم
رضا بعصبية: ما أنا يا بت قولتلك الحل إيه؟
نسرين وهى بتهز رأسها: لا لا مستحيل أعمل كدا، دا حرام ومستحيل أمشي فيه لو إيه اللي هيحصل
رضا بزعيق وهى بتقوم تشدها: طب قومي يلا يا ختي على بيت جوزك وماسمعش تاني سيرة الطلاق دا بدل ما أقطع لسانك
وطردت نسرين ومشيت بتعيط وقررت تسكت على اللي بيحصل
روحت نسرين وهى زعلانة جدًا وقابلت حماتها اللي أول ما شافتها اضايقت وقالت: أهي جت تاني تعكنن علينا ما صدقنا استريحنا منها شوية
ماردتش عليها وطلعت على شقتها وكاتمة جواها الزعل
قررت تلجأ لربنا وتصلي وتدعي ربنا إنهم يبقوا كويسن معها
فات شهر ونسرين بتدعي ربنا دايما
عند رهف كانت بتلبس عبايتها عشان تنزل تشوف شغل بعد لما قعدت جنب عيالها وبتقول: أمين خلي بالك من أخواتك يا حبيبي
ورضعة أختك أهي لو صحيت، وخلي بالك من منى مازن ماشي يا حبيبي
كان أمين بيهز رأسه بمعنى ماشي، وقالت: مش هتأخر عليكم لما تجوعوا الأكل جوا في فرن البوتاجاز طلعه وكلوا
آمين: ماشي يا ماما
نزلت رهف وهى مقررة تروح لابن عمها تقوله يشوف لها شغل النهاردة
راحت خطبت عليهم فتحتلها صابرين مراته وقالت: رهف تعالي ادخلي ياختي
دخلت رهف بحرج وقالت: اومال صبحي فين؟
صابرين بتساؤل: ليه؟
طلع صبحي يشوف مين اللي كان بيخبط وقال: ازيك يا رهف
رهف: الحمد لله، كنت جاية وعايزاك تشوفلي شغل معاك يعني أشتغل معك في الحبوب الغذائية وكدا، وأنت عارف بقى ظروفي
بص صبحي لصابرين وقال: تشتغلي معايا إزاي معلش؟ 
صابرين: يعني يا رهف أنتِ ماتعرفيش حاجة عن التجارة وكدا ودي فيها خسارة زي ما فيها مكسب هتقدري تتحملي أي خسارة
رهف بحيرة: مش عارفة، طب أعمل إيه؟
طب خلاص اديني شكارة غلة ولا ذرة أروح أبيعها في السوق، وتمنها هدفعه ليك لما أبيعها بس ريحني في سعرها
صبحي: ماشي تمام
دخل جوا يجيب مفتاح المخزن، ودخلت وراه مراته وقالتله بضيق: أنت رايح تعمل إيه؟ دي بتقولك مش هتدفع حقها دلوقتي غير لما تبيعها واحنا مش عارفين تبيعها وتعرف تجيب فلوسها ولا لأ؟
صبحي: ياستي دي بردوا بنت عمي يعني أسيبها كدا بدون مساعدة ومعها عيال عايزة مصاريف ياستي لو مش جابت فلوسها عادي يعني زي أختي بردوا
وبعدين ما أبوها هو اللي ساعدني في بداية شغلي من فلوسه وماخدش مني حاجة
بصتله بضيق وقالت في سرها: أنا خايفة لتنط لينا كل شوية هنا وهى بقت أرملة وممكن تلف عليك وتاخدك مني
فاقت على صوت صبحي وهو بيقول: هروح المخزن أطلع لها شكارة سمسم أحسن أهو دا اللي مطلوب دلوقتي في السوق
راحت صابرين وراه المخزن ورهف معهم
عند ماجدة كانت قاعدة عند أمها وبتقول يعني أجبلك فلوس زيادة منين؟
رضا بضيق: وأنا أعملك إيه يعني الراجل غلى الفلوس ولو عايزة شغل مظبوط يبقى تدفعي اللي يقول عليه
ماجدة بزهق: يا ماما ما أنتِ عارفة إن جوزي بقاله أسبوعين مارحش الشغل عشان الشغل واقف عندهم ومفيش طلب يعني أجيب منين وبعدين بقى بيسألني بصرف الفلوس في إيه؟
رضا: وأنتِ بقى عايزاني أخد من معايا ولا إيه؟ لا طبعا
ماجدة بضيق: خلاص يا ماما بقى مابقتش عايزة أعمله حاجة أنا كدا حامل أهو بعد سنين جواز ودا هيجبره إني أفضل معاه حتى لو غصب عنه
رضا: ماشي
بقلم إيسو إبراهيم
عند نسرين نزلت عند حماتها متأخر ساعة عن كل يوم وكانت خايفة إن حماتها تزعق لها زي كل مرة بتنزل فيها متأخر
نزلت مالقيتش حماتها في الصالة دخلت المطبخ وقفت بتفاجئ لما لقتها هى اللي بتغسل المواعين
حماتها بصتلها وماتكلمتش
نسرين بخوف: صباح الخير يا خالتي معلش بس مش عارفة راحت عليا نومة إزاي عشان كدا نزلت متأخر صدقيني صحيت وصليت ونزلت على طول
حماتها: طيب
بصتلها نسرين بصدمة من أفعالها الغير متوقعة وقالت: طب هاتي عنك أكملهم أنا
حماتها: لا سيبيهم وروحي روقي الصالة بس افطري الأول لو ماكنتيش فطرتي
نسرين كل لما بتتفاجئ أكتر وخايفة لتكون بتحلم
قالت حماتها: مالك واقفة مسهمة كدا ليه؟
نسرين: لا لا ولا حاجة هروح أروق الصالة أصل ماليش نفس للأكل
وطلعت من المطبخ وهى مبسوطة إن مفيش زعيق خدته منها وشكرت ربنا إنه غير تعاملها من ناحيتها
خدت رهف الشكارة على رأسها كانت صغيرة وراحت فرشت في السوق بعد لما دفعت فلوس قعدتها
قعدت مستنية حد يجي يشتري منها
واحدة جت سألت الكيلو بكام
رهف قالت: بعشرين يا حبيبتي
هى: دا لسه سائلة كذا واحدة قالولي ب 18 جنيه بس قولت أجي أشتري منك
رهف: لا والله دا حتى أنا مش زرعاه يعني شارياه ويدوب هاخد جنيه واحد بس في الكيلو وبصرف على يتامى كدا هتخسريني ولسه والله مادفعتش حق الشكارة دي
هى بابتسامة: طب والله عشان أنتِ طيبة وباين كدا أول مرة تنزلي السوق تبيعي هشتري منك الكيلو 21 جنيه أصل عجبني وأبيض وحلو مش غامق زي اللي مع الناس التانية
رهف بفرحة: ربنا يسعدك يارب بس هديهولك ب 20 زي ما قولتلك
هى: ماشي هاتي اتنين كيلو أصل بستخدمه في حاجات كتير
وحطتلها في كيسة وقالت: معلش مش عندي ميزان خديه اوزنيه عند الست اللي جنبي دي
وراحت وزنته ودفعت حقه ومشيت ورهف مبسوطة جدًا
عند نسرين كانت حاسة الدنيا بتلف بيها، طلعت حماتها وهى بتنشف إيدها لقيتها واقعة على الأرض جريت بسرعة عليها ومش عارفة تعمل إيه؟
عند رهف قاعدة وفرحانة بعد لما باعت كمان خمسة كيلو وبتدعي ربنا إنه يرزقها
بعد شوية جت واحدة وقالت قعدت جنبها بشوية سمسم هى كمان بعد لما شافت ناس بتشتري منها
بعد شوية لقيت الست دي بتزعق لها وبتقول: أنتِ واحدة حرامية
بصتلها رهف بصدمة وقالت: بتقوليلي أنا؟

رواية معاملة زوجة الاب الجزء(2) الفصل الثالث 3 -  بقلم ايسو ابراهيم
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent