رواية ملكت الأسد (2) الفصل التاسع و الثلاثون 39 - بقلم فاطمة حسن

الصفحة الرئيسية

  رواية ملكت الاسد الفصل  التاسع و الثلاثون 39

رواية ملكت الأسد الجزء الثاني الفصل التاسع و الثلاثون 39

عند إياد وتمارا
تمارا.اياد .اياد 
....
تمارا بصوت عالي.اياد 
اياد . صباح الخير
تمارا بهدوء وهي بتنشف شعرها.صباح النور
اياد قام وقرب منها وحضنها وهو بيدفن رأسه ف رقبتها من ورا 
تمارا.يلا علشان نشوف ياسين
اياد مكنش معها اصلا .
وقاعد يبوسها
تمارا.اياد بس 
اياد بعيد عنها غضب عنه . حاضر
اياد دخل الحمام ياخد دش
وبعد شوي خرج لاقها لبست هدومها
اياد لبس هدومه واخدها وطلعوا ع فيلا اسد بعد ما كلم أبوه
بعد شوي وصل 
تمارا اول ما دخلت جريت ع مراد حضنت.وحشتني اوي 
مراد بحب .انتي اكتر يروحي . عامله ايه
تمارا بحب . كويسه
تمارا حضنت روح وسلمت عليها
فوق كان
ياسين نايم ع السرير وملك وفريده واسد  معااا
اسد سحب ملك بهدوء .خليكي معاا انتي لحد ما ينام
فريده هزات رأسها بهدوء وفضلت قاعده جانبه واسد مشي هو ملك 
ياسين مكنتش بيتكلم معها أو حتي بيبصلها
فريدة.ه.هو .انت زعلان مني 
ياسين بصلها بغضب من غير ما يتكلم
فريدة كانت هتتكلم لكن 
الخدامه خبطت 
ياسين .ادخل 
الخدامه . الممرضه وصلت ي بيه 
ياسين .خليها تتدخل 
فريده أستغربت هو ليه طلب ممرضه  وهما موجودين
فريدة بصت على الممرضه اللي دخلت بضيق وع لبسها الضيق اللي مينفعش خالص تلبسو 
الممرضه قربت منه.عامل اي دلوقتي ي ياسين باشا
ياسين ابتسم .احسن 
الممرضه لفريده بضيق. ممكن حضرتك تخرجي برا علشان هبدا اغير ع الجروح اللي فى جسمه
فريده بهدوء مصتنع انا مراته.واظن عادي أن اشوف جسمه يعني ولا اي 
ياسين 
الممرضه . سوري مكنتش اعرف 
بدأ تقلع ياسين التشيرت بتاعه وفريده بتبص عليها بغضب
وبدأ تغير ع الجروح وهي بتلمس عضلات  ياسين  
وبعد شوي خلصت .كده خلصت .ممكن اعرف فين اوضتي
فريده بستغراب.اوضتك 
ياسين.الانسه ياسمين هتفضل هنا لحد ما اكون احسن
ياسمين ابتمست بخبثه .دا شرف ليا 

 
عند ايهاب
قام بتعب وهو حاسس ان جسمه كله متكسر
بص ع منه اللي نايمه لكن وشها
ايهاب حط أيده ع وشها براحه 
ايهاب بغضب لنفسه .ليه كده ليه
رح يوم لاقه نفسه عر-يان
ايهاب سحب هدومه بسرعه ولبسها وخرج من الاوضه
ايهاب دخل ياخد دش
فتح المياه وهو بيضرب الحيطه.تاني ي ايهاب تاني 
ايهاب غمض عينه بوجع وبدا يتفكر كل حاجه حصلت امبارح لكن الصدمه هنا أنه بدا يتفكر اليوم الملعون اللي فاكر أنه بسبب منه ادمر
ايهاب وقع ع الأرض وبسبب أن نفس الأحداث اتكررت تاني بدا يفتكر من اول كلامه لحد .لحد ........
ايهاب غمض عينه بوجع وبدا يعيط عليها معقول كأن هو السبب معقول هي استحملت كل دا لكن هي غلطانه فعلاا غلطانه مكنش المفروض تعمل كده علشان واحد زيي 
ايهاب خرج من الحمام وهو مش عارف يقولها اي او يعمل اي
عند منه 
قامت فتحت عينها بتعب ووجع وهي بتبص حوليها
منه سحبت الملايه ع جسمها بخوف وفضلت مسكه فيها وهي بتعيط لما لاقت الباب بيتفتح 
ايهاب قرب منها براحه
لكن منه حطت أيدها ع وشها بسرعه وفضلت تعيط
ايهاب حاول يلمسها لكنها رجعت لورا
 بخوف 
منه بعياط ورجاء.ا.انا ..أنا ه.مشي.همشي .م.مش هفضل .هنا .
خ.خلاص مش هتشوفني .ت.تاني .زي ما انت عايز .بس بلاش تتضربني 
ايهاب مستحملش شكلها وكلامها وخرج برا علطول 
ايهاب فضل يضرب الحيطه بوجع وبص اول مره ياخد بالو من الشنطه بتاعتها ايهاب افتكر لبسها
معقول !! كانت هتمشي
طب اي اللي رجعها.
ايهاب كان حاسس أنه مخنوق وتعبان ومش عارف يعمل ايه
ايهاب دخلها تاني قومي خدي دش محتاج اتكلم معكي
منه كانت ماسكه ف الملايه ومش راضيه تتحرك
ايهاب شالها بهدوء وهو حاسس بجسمها متخشب وخايفه
ايهاب دخلها الحمام وماسك وشها بين أيده.خدي دش واخرجي
منه هزات رأسها بسرعه بخوف وهي بتحاول تسحب وشها
ايهاب خرج وهو بيبص عليها بحزن
ايهاب دخل اوضته وبدأ يلم هدومه شنطه لحد ما تخرج
بعد شوي منه خرجت وهي بتلف الملايه ع جسمها
ايهاب لاقها واقفه ع الباب لازقه فيه
ايهاب.هستنكي برأ لحد ما تخلصي
منه قفلت الباب بمفتاح ولبست هدومها بخوف 
وبعدين خرجت
ايهاب.قربي 
منه قاعدت بعيد عنه 
ايهاب بهدوء.انا هسافر تبع الشغل 
منه متكلمتش
ايهاب كمل.بعدها هرجع وهطلاقك
منه رفعت عينها بسرعه واتكلمت.د.دلوقتي 
ايهاب أبتسم بوجع .لما أرجع علشان محدتش يتكلم.وفي الفتره دي انتي هتفضلي مراتي يعني بلاش موضوع الهرب دا ماشي
منه هزات رأسها بخوف .
ايهاب اخد شنطه ومشي 
ايهاب سلم على أمه بعد ما أقنعها ب العافيه أنه لازم يسافر اول ما إيهاب مشي 
منه دخلت اوضتها ونامت كانت حاسه انها خلاص


google-playkhamsatmostaqltradent