رواية ملكت الأسد (2) الفصل الرابع والثلاثون 34- بقلم فاطمة حسن

الصفحة الرئيسية

   رواية ملكت الاسد الفصل  الرابع والثلاثون 34

رواية ملكت الأسد الجزء الثاني الفصل الرابع والثلاثون 34

اسر بتوتر .عندي شغل مهم
حور بدلع .ولو علشاني
اسر بخبثه.شوفي هتقنعني ازاي
حور اتكسفت وهي بتقرب منه .......
.........
عند ياسين وفريده
ياسين قام بصداع بص لاقه نفسه لسه بهدومه بتاعت امبارح .ياسين ملقاش فريده لسه بيقوم من ع السرير لاقها دخله بافنجان قهوه
فريده.صباح الخير
ياسين بهدوء.صباح النور
فريدة.اتفصل
ياسين اخدها وشربها بهدوء.شكرا
ياسين قام .هروح اجهز أنا
فريده كانت جاهزه ومستني ياسين
............
عند ايهاب كان ف الشركه
هو مش عارف يقولهم أنه مش هيقدر يجي علشان فرحو النهارده وأنه لسه اول يوم النهارده
ايهاب بتوتر وهو قاعد قدام المدير.احم أنا عرف اللي بطلبو دا مستحيل وان يعني أنا المفروض يكون أول يوم ليا النهارده ومينفعش اطلب اجازه لكن احم مكنتش متوقع أن يعني اشتغل وأنكم هتوافقو بس انا النهارده فرحي يعني
المدير بهدوء.استاذ ايهاب انت مهندس مهم اوي لينا وملفك عجبنا وملهاش لازمه خالص المقدمه دي .أنا موافق وبعدين طلع فلوس .واتفضل دول اعتبرهم مرتبك مقدم لانك اكيد هتعزهم وليك يومين اجازه
ايهاب اخد الفلوس بستغراب شركه اي اللي بتعامل الموظفين كده
إيهاب اخد الفلوس ومشي وبعد ما شكر المدير
جوا.
ايوه اخد الفلوس .وأنا بلغت البوليس
.......
عند سامح
سامح .اه متخافش كلها كام يوم وهتكون معايا بعد اللي هيحصل النهارده
.......
عند ياسين وفريده
كانوا خلصوا وركبوا العربيه وطلعوا ع الشركه
ف الطريق
فريدة كانت بتكلم اسد وملك وهي فرحانه وبتقولهم ع اللي حصل امبارح
فريده قفلت وبصت ع ياسين إللي شكله مش فايق
بعد شوي وصلوا
ياسين نزل وسحب فريده بحب ودخلوا جوا
.....
عند تمارا
صحيت من النوم وبصت ع وشها
تمارا بصت لنفسها وهي بتفكر في
تمارا رحت تاخد دش يريح أعصابها
....
عند إياد كان نزل من العربيه بعد ما فضل طول الليل يدرب
اياد طلع ع فوق بهدوء لاقه الباب لسه مقفول
اياد دخل اوضه وطلع بمفتاح اياد فتح الباب ودخل لاقه الاوضه فاضيه
اياد قاعد ع السرير لحد ما خرجت هي لفه فوطه حولينا وسطه
اياد بصلها بهدوء وقام قرب منها. ا.ا.نا
تمارا لفت بهدوء.انت اي
اياد .اسف .أنا آسف عرف اني زودتها معكي شوي
تمارا.محصلش حاجه
اياد بستغراب.محصلش حاجه
تمارا مسكت هدومها ورحت الحمام علشان تلبس لكن وقعت في حضن اياد
اياد مسكها بسرعه.انتي كويسه
تمارا بدلع وصوت هادي.اه . شكراً
تمارا دخلت تحت أنظار اياد اللي مستغراب
تمارا بعد شوي خرجت بعد ما لبست
.....
عند ندي وحازم
ف الوقت دا حازم وندي قاموا
حازم بحب .عامله ايه
ندي بهدوء . كويسه
حازم .ممكن اعرف حصل اي علشان كل العياط دا
ندي قامت.مفيش ي حازم .مفيش
حازم قام وراها وماسك أيدها.مالك بس في اي
ندي .مفيش هطلع اطمن ع تمارا
ندي خرجت بسرعه ورحت عند تمارا ودخلت الاوضه لاقت اياد قاعد
تمارا ابتمست بحب .صباح الخير ي ماما
ندي بحب .كويسه الحمدالله.تعالي ي حبيبتي ننزل تحت نعمل الفطار سوا
ندي اخدتها من غير ما تكلم اياد
تحت ف المطبخ
ندي حاولت تكلم تمارا وتسالها حصل اي لكن مفيش رد منها وقالت إنها كانت مخنوقه وقالت كلام مش مقنع لكن ندي متكلمتش وفضلت ساكته لحد ماهي تتكلم لوحدها
بعد ما خلصوا الفطار نزل حازم واياد
وفطروا بصمت .
......
عند ياسين وفريده
كان ياسين بيشتغل بهدوء
لحد ما فريده قربت منه وقالت.ممكن بلاش شغل كتير النهارده
ياسين بهدوء .متخافيش هخلص كام حاجه بس لاني محتاج ارتح
بليل
عند حور وأسر
كانوا بيفرجوا ع فليم بعد ما حور قفلت الفون بتاعه لما لاقت يارا بتتصل كتير
حور وهي ف حضن أسر.اسر هو انت تعرف يارا من أمتي
اسر بحب وهو بيلعب في شعرها.من ايام الكليه كنا صحاب وبعد كده اشتغلت معايا .في حاجه
حور بضيق بسيط .لاا
اتفرج ع الفليم
.....
عند ياسين وفريده
كانوا خلصوا شغل
وركبوا العربيه وطلعوا ع الفيلا
ياسين .ادخلي انتي أنا هروح مشوار وهجي بسرعه يعيوني
فريدة بفضول.فين
ياسين . بعدين ي فريده
فريده طلعت بسرعه وهي بتفكر رح فين
عند ياسين طلع بسرعه ع مكان مجهول واول ما دخل وشه اتقلب بحقد
ياسين دخل وقاعد ع كرسي وهو يبص ع اللي تحت رجله
احد الرجال .اتفضل ي باشا
ياسين حط الظرف ف الجاكيت من غير ما يشوفه
ياسين بصلهم ومره واحدة كان الرجل قام بعد ما المياه نزلت عليه
سامح فتح عينه بتعب واخر حاجه فاكرها أنه كان رايح فرح ايهاب ومنه ومعرفش ازاي بق هنا
سامح بتعب .انت مين وعايز مني اي
ياسين قام وضر-به بو*كس ف وشه .أنا عذا-بك ف الدنيا .
سامح .أنا معرفش انت . أنا عمري ما شوفتك
ياسين .سمعت انك بتاع مخد*رات .بس عمرك ما جربت أنا بق هخليك تجرب .مش عايزو يخرج من هنا قبل ما يكون مد*من انت فاهم
سامح بصرخ .لو حد قرب منه أنا هت-قتله
ياسين.اتصرفوا
ياسين خرج وركب العربيه وطلع ع الفيلاا علشان فريده
بعد شوي وصل
عند فريده
كانت قاعده بتفكر ياسين رح فين
فريده سمعت صوت العربيه
قامت بسرعه بحماس وفضلت تفكر هتعمل ايه هي وياسين النهارده فريده فضلت واقفه مكانها لحد ما ياسين يطلع
عند ياسين طلع بسرعه ع فوق ودخل الاوضه
ياسين بحب .اتاخرت
فريدة وهي بتبص عليه بفضول .لااا
ياسين قال الجاكيت والقميص .هاخد دش بسرعه واخرجلك
ياسين دخل وفريده بصت ع الظرف بفضول
فريده لنفسه.اي دا .معقول ليا
فريده قربت وفتحتو لكن وقفت بصدمه وعينها كلها دموع 
رواية ملكت الأسد (2) الفصل  الرابع والثلاثون 34- بقلم فاطمة حسن
حبيبة

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  • No one photo
    No one16 سبتمبر 2022 في 11:46 ص

    يعني انتوا بتضحكوا علينا حاطين 3 فصول صغيرين عشان نسكت؟ دي قلة ذوق والله حرام الي بيحصل دا

    حذف التعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent