رواية زوجتي من القاصرات الفصل التاسع عشر 19 - بقلم آيات عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

   رواية زوجتي من القاصرات كاملة بقلم آيات عبد الرحمن


 رواية زوجتي من القاصرات الفصل التاسع عشر 19

ورد طلعت وقفت علي السور وخلاص قررت تنت"حر وهنا مازن بييجي عشان يلحقها في حد بيدفعه وبيشدها ليه
انتى اتج"ننتي عايزه تنت"حري وتمو"تي كا"فره 
مستعجله علي قد"رك ليه 
وبص لمازن بغ"ل وقال
انت قليت من نظري اوى اكتر بكتير من الاول واقف وشايف مراتك هتمو"ت نفسها وواقف تتفرج بدل ما تعقلها
اللي يل"عن اليوم اللي امك جابت ليا ابن عا"ق زيك كدا
تعالي ياورد معايا واخدها ونزلوا وسابوا مازن فوق
ايه يا ورد عايزه تمو"تي نفسك ليه مش خا"يفه من ربنا 
انا تعبت اوى من الدنيا وعايزه اسيبها بجد
بصي يابنتى مفيش حد في الدنيا دى بياخد اقل او اكتر من نصيبه خليكى دايما حامده ربنا عشان انتى احسن من ناس كتير اوى
احسن من الناس في ايه بس انا اسو"ء من كل الناس
استغفري ربك عارفه انتى احسن منهم في ايه
ايه
هقولك حاجه بس ماتزعليش منى يابنتي انا مش قصدى اجر"حك
في بنات لما اهلهم بيتو"فوا بيتشر"دوا في الشوا"رع ومابيلاقوش مكان يضمهم وبيفقدوا الامل مفيش اكل كويس ولا مكان يرتاحوا فيه
اما انتى بقيتى مع عيله بتحبك وعايزه مصلحتك وبيخا"فوا عليكى 
مين بيحبني مفيش حد عايزنى حتى مازن هيتزوج وهيسيبني ومش هيكون ليا حد او عندي حد
حتى لو مازن سابك انتى بنت البيت ده ومش هتخرجي منه غير وانا مي"ت فهمانى
بس
قولت ايه 
حاضر 
مازن كان نزل وسمع كلامهم كله وكان مبسوط نسبيا من كلام والده لورد
والده بيبص ليه بزعل وبيطلب منه يقعد معاهم
طب استأذن أنا
خليكى قاعده يا ورد عايز اتكلم معاكم انتوا الاتنين
حاضر
اسمع يا ولدي
انا راجل صعيدي واتربيت علي عوايدهم وتقاليدهم واعرف الصح من الغلط ايه مراتك حطتها في عيونك واقفل عيونك عليها عشان لو ضيعتها من ايديك مش هتلاقي زيها ماتبصش للي بتحبها دى بنت مصر مش زى بنت الصعيد بنت مصر لو رفعت ايديك عليها هتقولك طل"قنى وطول النهار عايزه بابي وعايزه مامى ومش هتوقف طلبات وكوافيرات ايه وهدايا يعنى اللي هتشتغل بيه في سنه هتصرفه عليها في يوم
تعالي علي بنت الصعيد بقي لو رفعت حاجه وضر"بتها بيها والحاجه دى وقعت هتنزل تجيبها ليك عشان تكمل عليها وقيمتك ماتقلش قدام اهلك وناسك
اقل حاجه تجيبها ليها بترضيها وهتلاقيها دايما في ظهرك وسنداك 
صدقني المصراوية دى مش هتنفعك 
وانتى يا ورد خلي بالك من زوجك وحتطيه في عيونك وماتسمحيش لاى حد مهما كان يا اخده منك 
وبعدين اتنهد وبص لمازن بو"جع عايز اشوف ولادكم قبل ما امو"ت انت شايف اخواتك كل واحد فيهم ماشي ورا مراته ونش بشوف ولادهم غير كل كام شهر ولما بييجوا بيبقوا خاي"فين كإنهم هيقعدوا مع شيطا"ن من كلام امهاتهم ليهم
مازن قام وبا"س ايد والده وقال
بعيد الش"ر عنك يا حاج دا احنا من غيرك مانسواش حاجه 
ان شاء الله هتشوف ولادنا وولادهم كمان
يارب يا ولدي يارب 
اقوم انا بقي اروح اشوف لو في حاجه ناقصه في المخازن اكملها عشان اخوك يرجع بدرى شويه لزوجته بتقول ان سايب كل حاجه عليه ومرتاح ومريح الكل معايا
اتفضل يا حاج تحب اجي معاك
دا يعنى لو مفيش مانع
انت عايز تيجى معايا والله 
ايوه يا حاج
دا المخازن تنور قومى يا ورد تعالي انتى كمان معانا اهو بالمره تغيرى جو
حاضر يا حاج
ماتقوليش يا حاج قوليلي زى مامازن بيقول
ماهو مازن بيقولك يا حاج
ههههههه قوليلي والدى
هو مازن بيقولك يا والدي 
يعنى انا مااعرفش ليه ضمير يعنى ساعه يا ابويا وساعه ياوالدى وساعه بابا وساعه حاج وساعه ينادينى بإسمي
ههههههه ميكس يعنى
ميكس ازاى يعنى
ههههههه يعنى ماتعرفش ليه ضمير هههههههههههه
ههههههه طب يلا بدل ما يتحول علينا
ولسه خارجين من البيت بتدخل ميريام 
وبتح"ضن مازن قدام والده وورد اللي كانوا واقفين ومش مصدقين الموقف او ان بنت زى دى تروح الصعيد بلبسها الغريب ده
مازن اتأخرت عليا قولت اجي ليك واعرفك الخبر الحلو ده ونفرح مع بعض
خبر ايه
الف مبروك يا ميزو هتكون احسن اب في الدنيا كلها كلها كام شهر بس وابننا هيشرف علي الدنيا انا فرحانه اوى بجد 
وفي اللحظه دى ورد بتقف ودموعها بتنزل ومش مصدقه ان دا ممكن يحصل هى خارجه معاهم عشان يروحوا المخازن وهى بتفكر ازاى تحطته في عيونها وماتسمحش لحد يااخده منها وازاى هتسعده وفي لحظه تدخل بنت زى دى تقول ان هى هتكون ام ومازن هيكون ابوا اولادها 
بتغمض عيونها وبتقع مغمي عليها

 رواية زوجتي من القاصرات الفصل التاسع عشر 19 - بقلم آيات عبد الرحمن
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent