رواية احببت صعيدي الفصل الثامن عشر 18 - بقلم عازفة على اوتار الحزن

الصفحة الرئيسية

   رواية احببت صعيدي الفصل الثامن عشر 18

رواية احببت صعيدي الفصل الثامن عشر 18

 بعد فتره الساعه 2:00 بالليل
تليفون دياب رن
فيروز بنوم: دياب تليفونك بيرن
دياب صحي من النوم
دياب باستغراب :ده رقم من مصر
فيروز: طيب رد شوف فيه  ايه
دياب: الو مين معايا
اللواء :الو يا دياب بيه انا اللواء عادل اسيوطي طبعا انا كلمت حضرتك في  الشركه لكن هما قالولي انك في مقر الشركه في تركيا وادوني الرقم الدولي بتاع حضرتك
دياب: اهلا وسهلا بحضرتك خير في حاجه
عادل باسف و حزن :انا عايزك تمسك نفسك للاسف سليم ابن عمك وهو في مستشفى الجيش وقاسم اخوك استشهد في العمليه
دياب بصدمه: انت بتقول ايه
عادل بحزن: انا عارف ان الخبر وحش عليكم ربنا يصبركم هو في مستشفى الجيش دلوقتي
دياب قفل التليفون بسرعه قام يلبس
دياب :يلا البسي بسرعه هننزل مصر دلوقتي
فيروز محبتش تسال وهو في الحاله دي
تسريع الاحداث
نازل ليه يا ابو فيروز مصر وراحوا على البيت
 يونس بدموع في عيونه: انا كنت هتصل عليك يلا نروح المستشفى دلوقتي
دياب بعيون حمراء: يلا بينا نروح
هاله بدموع :انا عايزه اشوفه يا دياب
دياب :احنا هنروح نشوف يمكن سوء تفاهم
بعد فتره وصل دياب ويونس المستشفى
دياب: لو سمحت عايز اوضه سليم الهواري
موظف الاستقبال: في اوضه 102يا فندم
راح دياب ويونس الاوضه وشافو الدكتور طالع
دياب للدكتور:لو سمحت سليم الهواري عامل ايه
الدكتور : هو الحمد لله كويس بس في اصابه في يده ورجله
دياب بقلق: طب قاسم الهواري عامل ايه
الدكتور بأسف: البقاء لله هو في المشرحه
يونس وعيونه مليانه دموع: هي فين المشرحه دي
الدكتور :اخر المرمر عن اذنكم
يا ابو يونس راحوا المشرحه والدكتور اللي هناك فاتح ثلاجه
دياب شال الغطا من على وش الميت اول مالقيه قاسم اغمى عليه يوم السنه دي ويونس اتصل بيهم كلهم وجو لدياب 
فيروز:دياب انت  لازم تاكل حاجه
هاله: خذ كل يا دياب  ينفعش كده
يونس: لو سمحت يا دكتور احنا هناخذه معنا في البيت واحنا هنراعيه
دكتور: حاضر هكتب على تصريح حالا
سليم هو بيمشي على العكاز: هو دياب عامل ايه دلوقتي
ساميه: زي ما انت شايف اهو على الحال ده
سليم بحزن: امال فين ليلى
ليلي من وراه: انا هنا اهو
سليم باستغراب :هوانتي يعني
ليلى :قصدك مش لابسه اسود ليه
سليم سكت
ليلى: انا اقولك مش لابسه اسود ليه عشان قال ليا طالما قلبك حاسس بيا وبينبض يبقى ربنا معايا وانا حاسه بيه وقلبي بيقول انه عايش وانا هفضل استناه كل يوم لحد ما يجي وانا عندي امل بربنا انه مش هيكسر فرحتي
عند هند
فاقت لقيت نفسها في المستشفى
الضابط :كويس انك فقت لاننا كنا عايزين نسالك شويه اسئله
هند :اتفضل لو عايز تاخذني الحبس  اتفضل لاني مفيش سبب اعيش عشانه
الضابط بابتسامه: لا انا استاذ اشرف الدالي المحامي بتاعك هو قال لي كل حاجه بس انا حابب اسمع منك الاول نتعرف انا ماجد الانصاري وانتي
هند:هند سالم المحمدي
ماجد بابتسامه :ها يا هند احكيلي وانا اوعدك اني هساعدك
هند حكت كل حاجه لماجد
ماجد :استاذ اشرف فاهم كل القضيه وصدقيني طالما انك كنتي حامل منو  فتصريح المستشفى ممكن يخليها قضيه دفاع عن النفس بس ممكن تاخدي للاسف سنه او سنه وكم شهر
هند: كنت هو حصل ايه
ماجد: البيبي نزل عشان فقدت دم كثير لما قطعت شر*اينك
هند: الحمد لله يا رب انا عارفه اني غلطانه بس والله انا تعلمت من غلطي
ماجد : اهم حاجه تكوني فعلا اتعلمت وعيشي عشان الناس اللي بتحب البلاد مش اللي بيمثلوا الحب
هند :هو ممكن يكون في حد بيحبني
ماجد بتسرع: اه في انا قصدي في اختك فيروز
هند بحزن: فيروز يا ترى هتسامحني على اللي عملتو
ماجد :فيروز قلبها طيب وهتسامحك
هند: بس انت تعرف فيروز منين
ماجد بابتسامه :هتعرفي كل حاجه بس في الوقت المناسب
عند اللواء عادل
سليم :ها يا عادل بيه هنروح لسياده المشير امجد
عادل: اه  يلا بينا
راحوا عند المشير امجد
عادل: النهارده عايز اكبر قوه عندنا عشان هنقبض على عاصم الحلواني
امجد: انا عايز خطه محكمه انا المره اللي فاتت مكانش في خسائر بس اكبر خساره استشهاد قاسم الهواري
سليم :لا هو الحمد لله ما كانش في خسائر اصلا
امجد :ازاي يعني وقاسم
عادل بفخر :حضرتك هتعرف كل حاجه والحمد لله انا تلاميذي  كلهم دماغهم مستويات عليا والخطط بتاعتهم  مفيش حد يقدر يكشفها
امجد: انتو  ازاي عرفتو  ان في عمليه النهارده واحنا وقفنا المراقبه
سليم بضحك: حضرتك هتفهم كل حاجه والله
امجد :القوه حالا هتبقى جاهزه
عدى شهر على ابطالنا البيت عند دياب في حاله حزن شديد وماجد واشرف بيحاول يلاقوا ثغره عشان تخفف الحكم علي هند 
عند قصر دياب
الباب خبط وود راحت فتحت واتفاجات
ورد بفرحه:ق قاسم
ودخلت في حضنو  وهو شدد على حضنها
ورد بدموع فرحه وهي بتمسك وشه: انت ازاي عايش انا مش قادره اصدق
قاسم بضحك : يعني اروح اموت نفسي عشان ترتاحي
ورد  بضحك وسطي دموعها: لا لا بعد الشر عليك تعال معي البيت كله في حاله حزن من ساعه اللي حصل
قاسم بهزار: احنا هنستعبط انتم عيله نكديه من قبل ما يحصل حاجه
ورد :طب يلا يا اخويا واحشني هزارك
دخلوا عند امهم وكانت قاعده بتدعي ربنا ودموعها نازله قاسم قال لي ورد تدخل هي الاول
ورد : ماما عندي ليكي مفاجاه
هاله:ايه هي يا بنتي
قاسم بغناء :ست الحبايب يا حبيبه
هالك بفرحه :قاسم ازاي تعال في حضني يا ولدي
قاسم جري على حضنها وهي بتضم ليها جامد
هاله :كان قلبي حاسس انك بخير بس ايه اللي حصل
قاسم: لا دي حكايه طويله وانا جعان بصراحه لما بجوع بزعل والله
هاله: من عينيا احلى اكل ليك يا حبيبي
قاسم: تسلمي يا ست الكل امال فينهم  كده
هاله: كلهم نائمين
قاسم :طب بقولك ايه اعزمي حريم اعمامي وعيالهم بمناسبه اني بخير اصل هموت واشوفهم
هاله :هاكلمهم حالا
ورد بضحك : هتموت وتشوفهم ولا تشوف ليلى
قاسم:  اه هموت واشوفها ارتحتي كده على اساس انك مش هتموتي وتشوفيني سليم
ورد: خلاص اسكت ده خطيبي على فكره
قاسم: يعني ليلي دي انا شقتها ما هي خطيبتي برده وبقولك ايه اسكتي انا رايح ليونس 
ورد: انا رايحه اساعد ماما
قاسم رايح اوضه يونس لقيه نايم
قاسم جنب ودنو:يووووووووووونس
يونس بفزع :ايه في ايه حصل ايه
قاسم :اقف ياد واحشني
يونس بفزع:عااااااااااااااااا عفريت قاسم هيقتلنني عشان بوظت ليه  الشحن
قاسم: نهارك اسود هو انت اللي  بوظتو
يونس وهو بيمسك درع قاسم:  ايه ده هو انت حقيقي
قاسم:لا خيال
يونس بفرحه حضن قاسم
يونس:ايه دا واحشني خالص
قاسم:وانت كمان والله ايه اخباركم من غيري الايام اللي فاتت
يونس:والله البيت كان في حاله حزن ودياب مش بيتكلم مع حد خالص
قاسم: خلاص أنا رايح لدياب اصالحو
يونس:استني فهمني انت عايش ازاي
قاسم:لا دي حكايه طويله لما كلو يتجمع هاحكيها واخلص هو انا هقعد كل شويه احكي لحد
يونس:طب روح لدياب
قاسم:والله انا حاسس اني هبيت في الاسطبل النهارده
يونس بضحك:اه ربنا يستر بصراحه دياب اتاثر جامد الفتره اللي فاتت
قاسم راح خبط على اوضه دياب وهو فتح ووقف مصدوم
قاسم وهو فاتح دراعه: حبيب قلبي خش في حضن اخوك يا فواز
دياب بضحك من الصدمه والفرحه وهو بيحضنها ڨال:والله وحشني هزارك يا رخم ده انت وجعت قلبي
قاسم: ألف سلامة عليك من الوجع
وهما بيتكلموا سمعوا صوت حاجه دبت في اوضه دياب
قاسم:ايه دا
دياب:مش عارف هدخل اشوف في ايه
دخل دياب ولقي فيروز واقعه علي الارض جري عليها
دياب بخضه وهو بيضرب ضربات خفيفه علي وشها: فيروز قومي يا فيروز
بس مفيش رد
دياب شالها وحطها علي السرير وطلع لقاسم
قاسم:في ايه
دياب:معلش يا قاسم اتصل بالدكتوره بسرعه خليها تيجي في اسرع وقت
قاسم:حاضر
وصلت الدكتوره وكشفت علي فيروز وطلعت
دياب: خير يا دكتوره
الدكتوره:مبروك المدام حامل
دياب بصدمه وفرحه:حامل هبقى اب
هاله بفرحه:الف مبروك يا دياب
كلهم دخلو لفيروز وباركوليها
فيروز حطت أيدها علي بقها من الفرحه:انا مش مصدقه
دياب:الحمد لله عايزك تهتمي باكلك ومفيش شغل في الشركه تاني
الباب خبط
دياب:مين
ورد من وراء الباب:انا يا دياب
دياب:ادخلي يا ورد
ورد دخلت
ورد:حريم اعمامي وصلو وماما بتقو لكم انزلوا عشان الاكل
دياب:حاضر يا ورد قوليلها نازلين
ورد:حاضر عن اذنكم
مشيت ورد
دياب:يلا ننزل علشان الاكل
فيروز:يلا
نزلو تحت والكل عرف بخبر حمل فيروز وقضو جو اسري حلو
بعد ما خلصو اكل
ورد:ها يا قاسم أحكي اللي حصل
قاسم:بصو احنا طلعنا العمليه دي بس للاسف هما كانوا عاملين احتياطاتهم والحمد لله مكنش في اي خسائر من عندنا انا وسليم بس اللي اتصبنا سليم كان في حته جنب زمايلي فعشان كده لحقوه اما انا اتصبت في مكان كان جمب رجاله الحلواني فاخدوني معاهم وحطو واحد من رجالتهم اللي قتل*تهم
دياب:بس إزاي دا كأن نفس شكلك
قاسم:اه ما هما عملو حاجات في وشو خلوها نفس ملامحي
بس انتو لو بصيتو علي ايدو هتلاقو فيها وشم
يونس:بس ليه اخدت معاه
قاسم:هو اخدني علشان يعذبني انما انا عملت نفسي فاقد الذاكره فخلاني من رجالتو
فاطمه:مش انت بتقول انو ذكي إزاي مجبش دكتور يكشف عليك
قاسم:ما انا بقي كنت عامل حسابي واخذت برشام بيعمل فقدان ذاكر لمده يومين فلما جاب الدكتور وكشف ظهرلو إني كنت فاقد الذاكره فعلاً بس انا كنت بنقل كل الاخبار للوزاره عندنا
امل:طب في حد كأن يعرف أنك عايش
قاسم: آه اللواء عادل وسليم
دياب بغيظ: آه يا بن 🐕 وبتمثل انك زعلان طب كنت فهمني
سليم بضحك:والله وأنا مالي يالمبي ما الخطه كانت هتبوظ
كلهم ضحكوا وعادت السعاده مره اخره
عند هند
خرجت من المستشفى وماجد اخدها في حبس خاص عشان مش حابب تختلط بالمساجين وكانوا بيعملوا اقصى جهدهم هو واشرف المحامي عشان يخلوها دفاع عن النفس وفعلا المحكمه اخذت بكده لان  مفيش زواج بينهم وقرار المستشفى انها كانت حامل فخلوها دفاع عن النفس بس للاسف اخدت سنه
عند دياب
قاسم:دياب
دياب :ايوه يا قاسم
قاسم:انا عايز اتجوز ليلي
دياب بابتسامه:خلاص تماما انا موافق وكلكم تتجوزو في يوم واحد نادر وفاطمه وسليم وورد ويونس وامل وانت وليلي
قاسم: يحيى العدل وربنا احلي اخ طب الفرح امتي
دياب:هو كده كده نادر قالي عايزه الشهر الجاي وانا موافق يبقي أن شاء الله الشهر الجاي
قاسم:خلاص تمام
قبل الفرح بأسبوع.................

رواية احببت صعيدي الفصل الثامن عشر 18 - بقلم عازفة على اوتار الحزن
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent