رواية لمة العيلة الفصل الرابع عشر 14 - بقلم هدير عبد العليم

الصفحة الرئيسية

 رواية لمة العيلة كاملة بقلم هدير عبد العليم


رواية لمة العيلة الفصل الرابع عشر 14

تسنيم بخوف : هاا طلع مين ؟؟؟!
يمني بدموع : بلاش تعرفوا أحسن.
تسنيم: حد تبع بابا ؟؟
إسراء: كأن هيخطفك صح ؟؟
فرح بصدمة: هااا!!!!!
يمني بصوت واطي وقلق: مش عارفه أقولكم أيه بس أنا هسقط السنه دي
تسنيم بصوت عالي : يالهوي ليه
فرح: طلع دكت*ور عندكم ؟
يمني بعياط جامد : اه للأسف
إسراء: وعرفتي إزاى؟؟
يمني : أنا قاعده فى المدرج مع أصحابي و بنتكلم لاقيت الواد الصايع داخل علينا ،البنات قالوا دا المعيد الجديد .. أنا سمعت كلمه معيد و تنحت (صورة: 😲)(صورة: 😲) لا عارفه أرد أقولهم إنى اتخانقت معه .. فضلوا يسالوني فيه آيه مالك؟! .. لحد ما بدآ يعرف نفسه و قال انه دكتور جديد و اس٦مه إبراهيم
تسنيم بضحك : ي حلاوتك ي إبراهيم
يمني : تعليمك ي أختي تعليمك هسقط أهو بسببك
تسنيم ب إبتسامة: أنا مالي يعم
إسراء: دلوقتى أنتِ مالك .. كملي ي حجه
يمني : هو ختم كلامه ب إن كل واحد فينا يعرف نفسه ،و أنا جسمي كله ارتعش معرفتش أعمل أيه و لا عرفت أطلع من المدرج ، فضلت سرحانة فى الدور إللى هييجي عليا هقوله أيه.. دا هو إللى هيقول البت إللى مش محترمة إللى اتخانقت معايا أهي ياالهوي.. لحد ما جه دوري
فرح بخضة : ها وقا *لك أيه؟
يمني : بدأت أعرف نفسي و أقول أنا يمني جايه من الصعيد و بدرس هنا ونفسي أدخل قسم جراحة سألني ليه قولتلها علشان هو القسم الصعب و الحمد لله دخل على البنت إللى بعدي
تسنيم: وقعتي قلبي ما هو طلع نسي أهو
يمني : كله عرف نفسه و بعدها شاور و قال أنت ِ تعالى هنا
إسراء بخوف : دا يقصدك أنتِ!!؟
تسنيم بعصبية: لا يقصد الجيران و بعد ما طلعتي عمل أيه
يمني : أخد إسمي علشان اشيل المادة
تسنيم: يااربي
يمني بعياط جامد اووي: مش عارفه أعمل أيه
إسراء: اهدى ان شاء الله فيه حل
( كلام يمني كان صدمة لينا كلنا. طب لو ماما عرفت هتعمل أيه دا مش بعيد تخلينا نرجع الصعيد فضلنا نفكر هنحل الموضوع ده إزاى لحد ما تسنيم قالت..
تسنيم: إحنا نقول ل خالكم ، أيه رأيكم.؟؟
يمني بصدمة: أيه خالك لا لا خالك لا
إسراء: مفيش حل غير كده.
تسنيم: هو لسه جاي من الشغل من شوية ، خمسة كده ماما هتروح مع فرح ل العلاج الطبيعي و إحنا نقوله إللى حصل
يمني بعصبية: أنا مش هقولك حاجه
إسراء: إحنا هنقوله ي ستي
** بعد ربع ساعه**
تسنيم بخوف : ي خالى إحنا عايزينك تساعدنا
خالى : عنيا ليكم عايزين أيه؟.
إسراء بتوتر : أنت تعرف حد فى كلية الطب ؟؟
خالى ب استغراب: كليه الطب ،، إللى أنتوا فيها ؟؟!!!
تسنيم: اه
خالى : ليه ؟؟؟
إسراء: قالت ل خالى إللى حصل ، بس الغريب ان خالى مزعلش من يمني ولا حاجه دا كان باين في عينه نظره الفخر بينا
خالى : الكلام ده حصل أمتي
يمني : النهارده
خالى : أعرف دكتور عندكم كبير و هروح معاكِ بكره و ان شاء الله الموضوع يتحل
يمني نطت من الفرحه : بجددد يعني مش هسقطت ؟؟
خالى : لا ان شاء الله، بس الغريب إنك ديما مش بتردي . لو حد ضيقك بتمشي و لا كأن حاجه حصلت
يمني بضحك : تسنيم هانم كانت قبلها ب يوم بتكلمنا ان مينفعش نسيب حقنا و لازم ..
خالى بضحك : هو الموضوع فيه تسنيم كده أنا اطمنت عليكِ
( فضلنا نحاول نتوه الخوف إللى جوانا ب كلامنا و نتكلم عن الكليات و المدرسة و كل واحده تتكلم على أصحابها و إللى بيحصل و فعلاً اليوم عدا )
**تانى يوم **
تسنيم: هاا طمنيني أيه إللى حصل
يمني بسعادة: يااها حصل كل خير
فرح: بجدد!!
إسراء: اخلصي قولي بقا بلاش رخمتك دي ، عملتي آيه؟؟
يمني : دكتور إبراهيم طلع من عندنا من الصعيد
فرح ب إبتسامة: بجددد !!
يمني : اه ي ستي و طلع عارف خالك كمان
إسراء: هيييي يعني مش هتسقطي
يمني : الحمد لله دا الواحد كان هيموت من الخوف
تسنيم: الحمد لله
يمني بضحك.: أوعى حد يمشي وراء كلام تسنيم هانم تانى
فرح بضحك : حصل
*** بعد فترة طويلة***
إسراء: ماما أنتِ لسه زعلانه
ماما بحزن : ٧٠ ٪ دى هتدخل بيها أيه
إسراء: والله تسنيم هتكون شاطرة فى حقوق
ماما بعصبية: حقوق أيه إللى تدخلها دي !!
إسراء: ي ماما هو ده نصيبها خلاص بقا
ماما بدأت تعيط
يمني بعصبية: هى عملت إللى عليها و ده قدر ربنا بقا إياك ِ تزعقي تانى بقا ولا تتكلمي معها
ماما: هى فين ؟؟
فرح : جوا منهاره عياط
ماما بدأت تتنهد من العياط : قدر و لطف
فرح : يلا ي ماما ندخل عندها ،، و بعدين أنا حلمي أكون محامية هنفتح مكتب أنا وهى
دخلنا ل تسنيم و حاولنا نهون عليها
ماما : ي بنتي يمكن تدخلي حقوق و تكون محامية شاطرة
إسراء: أو تكون فى القضاء
فرح بضحك : او نفتح مكتب مع بعض
خالى : مبروك ي حبيبتي و هتخرجوا النهاردة
فرح : هييي
ماما : لسه طفلة زى ما أنتِ
خالى: فيه خبر حلو عايز أقولكم عليه
ماما : يااها أخيراً هيكون فيه خبر حلو
( لبسنا و كنا مبسوطين و فضلنا نفكر خالى عايز أيه و إيه الخبر الحلو إللى ممكن يفرحنا ..)
*** و إحنا بره***
ماما : أيه الخبر الحلو؟؟
تسنيم نطت من الفرحة: بجدددد
إسراء: هو مين ؟؟
فرح : قول بقا ي خالى هو مين، حلو طيب شبه مين ؟؟
خالى : إيوه طبعا حلو
فرح : طب هو مين
خالى :…
رواية لمة العيلة الفصل الرابع عشر 14 -  بقلم هدير عبد العليم
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent